إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / الإضراب المفتوح عن الطعام للمعتقلين الإداريين الفلسطينيين في السجون الصهيونية – ثورة الحرية وإرادة الحياة

خريطة السجون الصهيونية في فلسطين

فلسطين - السجون الصهيونية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الإضراب المفتوح عن الطعام للمعتقلين الإداريين الفلسطينيين في السجون الصهيونية – ثورة الحرية وإرادة الحياة

خريطة السجون الصهيونية في فلسطين

فلسطين – السجون الصهيونية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أكد وزير الأسرى السابق وصفي قبها، أن الأسرى الإداريين قد عزموا أمرهم وإنتهوا من كافة الترتيبات للبدء بالإضراب المفتوح عن الطعام ” إضراب الأسرى الإداريين ـ ثورة الحرية وإرادة الحياة” ابتداء من يوم الأربعاء القادم 24/4/2014.

 

وأوضح قبها في تصريح صحفي لوسائل اعلام فلسطينية  أن الأسرى استنفذوا كل وسائل وأدوات الحوار مع مصلحة السجون، والتي تنكرت لكل التفاهمات التي كانت محط وعود.

وقال الوزير الفلسطيني السابق قبها، إن “مصلحة السجون وعدت بالتواصل مع الجهات الأمنية لعدم إعتقال الأسير الإداري لأكثر من مرة على أن يتم تقديم لائحة ضده أو يتم إطلاق سراحه لعدم وجود أدلة، مما دفع الأسرى الإداريين يومها إلى عدم الشروع في خطواتهم النضالية وتأجيل ذلك لإفساح المجال وإعطاء فرصة لتنفيذ التفاهمات.

كذبة الملف السري

وأضاف قبها، إن “ما يسمى الملف السري الذي تُقدمه الجهات الأمنية بحق الأسير ولا يُسمح للأسير ولا محاميه الإطلاع عليه بات كذبة مفضوحة ومكشوفة للإنتقام من قيادات ورموز شعبنا الفلسطيني الوطنية والكوادر الدعوية والعلمية بل وأبناء شعبنا الفلسطيني عامة.

وأوضح أن الاعتقال الإداري لا تتوفر فيه أدني معايير العدالة والمحاكمات النزيهة، وبات سيفاً مُسلطاً على رقاب أبناء شعبنا الفلسطيني، وقد وصل الأمر أن يتم إعتقال الفلسطيني لأكثر من خمسة أعوام إستناداً لأكذوبة الملف السري الذي لا يحق لأحد الإطلاع عليه إلا القاضي .

طريق مسدود

وتابع “بما أن مؤسسة الاحتلال القضائية جزء من المؤسسة الأمنية وتتكامل معها في معاقبة أبناء الشعب الفلسطيني فقد وصل المعتقلين الإداريين إلى طريق مسدود فقد حددوا يوم الأربعاء القادم، للشروع في إضرابهم عن الطعام .

وأشار قبها إلى أن عدد الأسرى الإداريين وفق آخر إحصائية ليوم أمس الأحد بلغ 186 معتقلاً إدارياً موزعين بشكل رئيسي على ثلاث سجون هي “النقب الصحراوي وعوفر ومجدو” بالإضافة إلى وجود أعداد قليلة موزعين على باقي السجون.

لجان بديلة

وأوضح المهندس كافة الفصائل ستشارك في الإضراب وأن أسرى حماس يشكلون أكثر من 70% منهم، وقد شكلوا لجنة حوار من سبعة معتقلين، وإعتمدوا سجن عوفر ليكون المركز الرئيسي للتواصل وتبادل الآراء والأفكار والتقييم والحوار مع مصلحة السجون ومن ثم إتخاذ القرارات الملائمة بعد التشاور.

وقد حذر الأسرى من المس بلجنة الحوار وأكدوا أن هناك قيادة ظل بديلة للإضراب في حال إتخذت مصلحة السجون إجراءات عقابية بحق قيادة الإضراب والحوار، ويُستثنى من هذا الإضراب المرضى وكبار السن .

فيما قرر رئيس الهيئة العليا لأسرى حركة حماس في سجون الاحتلال عباس السيد، وعضو اللجنة المركزية في حركة فتح النائب د. مروان البرغوثي الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام مساندة للأسرى الإداريين في اليوم الحادي عشر من الإضراب لضغط على مصلحة السجون لإنهاء الاعتقال الإداري.

و ناشد قبها كافة الفصائل والمؤسسات الرسمية والشعبية وحقوق الإنسان، لتشكيل حاضنة حقيقية من خلال المساندة الفاعلة للمعتقلين في إضرابهم وتشكيل حالة شعبية ضاغطة في الشارع الفلسطيني لتقصير عمر الإضراب وتحقيق أهدافه كثورة حرية وإرادة حياة.

وفي السياق ذاته ، كشف الأسير المحرر الإداري يوسف اللحام (38) عاما من بيت لحم لنادي الأسير الفلسطيني ، اليوم الإثنين 21 نيسان 2014 ، أن ما يقارب 200 أسير إداري سيشرعون إضراب مفتوح عن الطعام عنوانه “ثورة حرية وكرامة” لإنهاء الاعتقال الإداري يوم الرابع والعشرين من نيسان الجاري، وكان المحرر اللحام قد أفرج عنه من سجن النقب بعد أن قضى في الاعتقال الإداري 14 شهرا بشكل متواصل.

 وأضاف اللحام لنادي الأسير: “أن الاعتقال الإداري وصمة عار على جبين الإنسانية وعلى الجميع مساندة الأسرى الإداريين من أجل إنهائه، فبعض الأسرى الإداريين قضوا أكثر من 10 سنوات دون أية تهمة توجه لهم من قبل سلطات الاحتلال، وإجابة القاضي في جلسة المحكمة عندما نطالبهم بمحاكمتنا كأسرى: “ملفكم لا يرتقي للمحاكمة”، ويعلن أنه ملف سري وأن الأسير يشكل “خطراً على أمن وسلامة الجمهور”.

موضحاً أن الأسرى الإداريون بدؤوا بخطواتهم منذ 25 أكتوبر العام الماضي، وهي لم تنتهي، “بل نحن علقنا خطواتنا بعد وعود بوضع حد للاعتقال الإداري، إلا أنه وللأسف ما جرى أن عدد المعتقلين الإداريين ارتفع من 95 معتقل إلى 200 معتقل إداري، وهذه رسالة واضحة على تجاهل مطالبنا العادلة والمحقة”.

لافتا إلى الاحتلال لم يحترم حتى قانونه؛ فحسب القانون العسكري يعتقل الأسير إداريا لمدة 6 شهور ويجدد بشروط وبعدها يتم الإفراج عنه إلا أن ما يجري هو أداة لقهر أبناء شعبنا وتقويض للقيادات بهذا النوع من الاعتقال.

ونقل اللحام رسالة من الأسرى الإداريين في سجن “النقب” دعوتهم لكل الشرفاء والأحرار في مساندتهم شعبيا ورسميا من أجل تحقيق مطالبهم العادل بالحرية.

علما أن عدد الأسرى الإداريين في النقب (55) أسير، وباقي المعتقلين موزعون على سجني “عوفر” و”مجدو” وتتركز نسبتهم في سجن “عوفر”.

ويذكر أن المحرر اللحام اعتقل لمدة 10 سنوات متفرقة في سجون الاحتلال منها ثلاث مرات إداريا.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بئر السبع – إصابة مئات الأسرى الفلسطينيين بسجن النقب بإعتداءات سجاني الاحتلال الصهيوني عليهم ونقل الكثير منهم للمشفي

بئر السبع – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: