إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المرأة المسلمة / هيئة العلماء والدعاة في بيت المقدس – فلسطين تخرج الفوج الأول من تفسير ” جزء عم ” من القرآن الكريم

 خريجات هيئة العلماء والدعاة - بيت المقدس بفلسطين مع الداعية نائلة صبري

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

هيئة العلماء والدعاة في بيت المقدس – فلسطين تخرج الفوج الأول من تفسير ” جزء عم ” من القرآن الكريم

 خريجات هيئة العلماء والدعاة - بيت المقدس بفلسطين مع الداعية نائلة صبري

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

إحتفلت هيئة العلماء والدعاة في بيت المقدس – فلسطين يوم الأربعاء 9 نيسان 2014 ، بتخريج الفوج الأول من تفسير ” جزء عم ” من القرآن الكريم حفظا وتيسيرا وتلاوة من كتاب ” المبصر لنور القرآن ” في قاعة الكومودور بالصوانة بحي الطور .

وأستهل الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم رتلتها الطالبة سناء الشرباتي ، ثم ألقت إحدى الطالبات كلمة الأمين العام لهيئة العلماء والدعاة في بيت المقدس الدكتور عبد الرحمن عباد بقولها :” هنيئا لكن هذا الخير العميم ، وهنيئا لآبائكن هذه المنابر النورانية ، التي يتربعون عليها في جنات الخلد ، وهنيئا لمن علمتكن القرآن قراءة وترتيلا وحفظا وتفسيرا ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” خيركم من تعلم القرآن وعلمه ” فأنتن من جماعة هؤلاء الأخيار .

وخاطبت الحافظات للقرآن الكريم مضيفة ” إن حافظات ومفسرات القرآن الكريم يجب أن يسكن كتاب الله قلوبهن قبل اللسان ، وأن يكن قدوة في القول والعمل ، وأن يعلمن بأخلاقهن في كل مسلك يسرن فيه ، وإننا لنأمل أن تكون كل واحدة منكن داعية إلى الله بالوعي الكامل لكتابه ، وبالتطبيق الرحيم والسليم لسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، لأن المؤمن هين لين مؤثر في من حوله من الأهل والمعارف والأصدقاء والصحب ، فلا تتسع دائرة الاسلام إلا بالعارفين حدوده ، المطبقين لشرعه ، فكرا منعكسا في أسلوب الحياة .”

وهنأت الخريجات بهذا النجاح في حفظ وتفسير جزء من كتاب الله ، وعبرت عن أملها أن يكملن المسيرة المباركة بحفظ وتفسير ما تبقى من كتاب الله الكريم . وختمت قولها بالدعاء ” حفظكن الله بعين رعايته ، وكلأكن بيده الرحيمة ، ولتبقين مشاعل نور يهتدى بهن في ظلمة هذا الليل الطويل ، الذي ينبغي أن تعملن على تقريب فجره .”

الداعية نائلة هاشم صبري

ثم ألقت الداعية نائلة هاشم صبري كلمة رحبت فيها بالحضور بقولها :” أرحب بكن أجمل ترحيب في هذا اليوم الأغر والمناسبة الطيبة والساعة المباركة فأزف لكن هذه الكوكبة من أهل الله أهل القرآن العظيم خمس عشرة خريجة .

وخاطبت الخريجات بقولها : “أدعو الله أن تكن جميعا من أهل القرآن ، وأعلمكن أن جلوسكن معنا وتجمعكن في هذا المكان لذكر الله وإكرام أهل القرآن يباهي الله بكن الملائكة والتي تظلكن بأجنحتها .”

واضافت :” إن تلبيتكن دعوتنا المباركة لحضور هذا الحفل المتواضع يدل على حبكن لكتاب الله أنه قرآننا العظيم جاء متحديا للعرب والعجم والإنس والجن ، وحفظه جل جلاله من التحريف والتبديل , هذا الحفظ يؤكد أن هذا الكتاب ” القرآن الكريم ” لا يقبل تحريفا ولا تغييرا إنه دستور البشرية إلى قيام الساعة . ولقد أنزله الله العلي القدير منجما ومفرقا ليقرؤه جبريل علي السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .”

وأكدت على أهمية القرآن الكريم والالتزام بتعاليمه وتطبيق أحكامه بقولها إن هذا القرآن العظيم مأدبة الله للناس فتعلموا يا أهل الايمان من مأدبته ما إستطعتم ، وهو حبل الله المتين يمسكه الله بطرف ونمسكه نحن المسلمون بالطرف الآخر .

ولفتت إلى زوجات الرسول عليه السلام عائشة وحفصة والزهراء ، وكن نساء مؤمنات فضليات وحافظات للقرآن وداعيات ومفسرات ومجودات وعالمات وواعظات وفقيهات .

ودعت الخريجات إلى رفع كتاب الله عاليا والسير على منهجه وعدم هجره ، والحرص على تلاوته بتدبر وتفهم وإيضاح للمعاني ، ومراعاة أحكام التجويد .

واشارت أنه سيتم إقامة دورة في تفسير جزء تبارك في مطلع الشهر القادم ومدتها سنتان ، كذلك ستقام دورة للمبتدئات لجزء عم ، والتسجيل في مسجد سلمان الفارسي الواقع في الطور .

الخريجة أسماء سليمان

وألقت كلمة الخريجات الحافظة أسماء محمد عوض سليمان من مسجد سلمان الفارسي بالطور قائلة :” إنما الأعمال بالنيات ولكل إمرء ما نوى ، فمن كانت هجرته لله سبحانه وتعالى والحمد لله كثيرا ، إذا كانت نيتنا خاصة له، وقد يسر الله لنا أختنا أم عمار ووضعتنا على مشارف التفسير ، جزاها الله منا كل خير والتي لم تألوا جهدا في تفسير جزء عم ، واللهم إجعله في ميزان حسناتها وحسناتنا ، ولك منا كل الشكر والتقدير .”

كما شكرت إدارة قاعة الكومودور التي إستضافت هذا الحفل ، والأخوات اللواتي ساهمن بالتحضير والترتيب لإنجاح الحفل ، وإعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى , كذلك شكرت الحضور على مشاركتهن هذا الاحتفال الديني .

وخاطبت الخريجات مضيفة ” إن شاء الله يكن حفظكن للقرآن الكريم بداية الخير والنور لقرآننا ، فطريقنا طويل ، داعين الله لكن بالثبات والاخلاص والمضي قدما لتلاوته وحفظه ، والتخلق بخلق القرآن الكريم . “ودعتهن إلى تحري مجالس العلم لإعمارها .

فقرات الحفل

وتخلل الحفل أناشيد دينية لفرقة الإنشاد ” نسائم الرحمة ” بإدارة إنتصار خطاري ،ومشاركة كل من : تهاني كركي وعلا مسودة ، وأنشودة دينية لبتول سدر ، وتولى عرافة الحفل هناء محمد جابر .

وقد كرمت الطالبات الداعية نائلة صبري بتقديم الورود والهدايا لها .

شهادات التقدير

وفي نهاية الحفل وزعت الداعية نائلة صبري شهادات التقدير لخريجات الفوج الأول ” المبصر لنور القرآن ” وهن : أسماء سليمان ، أسمهان أبو رميلة ، أميرة النتشة ، عالية دويك ، حنان أبو غنام ، رانية جابر ، فاطمة أبو غنام ، سميرة أبو رميلة ، سناء الشرباتي ، ماهرة أبو سارة ، منال أبو غنام ، منوة أبو زياد ، نادية أبو رميلة ، نهى ناصر الدين ، هناء جابر .

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مساجد للنساء في الصين

بكين – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: