إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوقع وثيقة للانضمام إلى 15 منظمة ومعاهدة واتفاقية دولية

 الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادة الفلسطينية تصوت بالاجماع للتوجه للمنظمات الدولية

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

 

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوقع وثيقة للانضمام إلى 15 منظمة ومعاهدة واتفاقية دولية

 الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادة الفلسطينية تصوت بالاجماع للتوجه للمنظمات الدولية

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

 

وقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء  الثلاثاء 1 نيسان – ابريل  2014 ، في مقر الرئاسة في مدينة رام الله، على وثيقة للانضمام إلى 15 منظمة ومعاهدة واتفاقية دولية، بعد رفض الحكومة الإسرائيلية الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى، مشددا على أننا نريد إقامة دولتا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس من خلال عملية التفاوض التي بدأت في 29 تموز 2013.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مستهل اجتماع القيادة التي صوتت بالإجماع على قرار الانضمام إلى المنظمات الدولية،  ‘لا نريد استخدام هذا الحق ضد أحد، ولا نريد أن نصطدم مع الإدارة الأميركية بالذات، ونريد علاقة طيبة وجيدة معها لأنها تساعدنا وبذلت جهودا كبيرة’.

وأضاف أن اجتماع القيادة اليوم جاء لبحث القضايا الراهنة المتعلقة بالاتفاقيتين اللتين اتفقنا فيهما مع الإدارة الأميركية ومن خلالها مع إسرائيل، وهما موضوع استئناف المفاوضات التي انطلقت في 29/7 وتستمر لتسعة أشهر، وإطلاق سراح 104 أسرى ما قبل 1993، مع تأجيل الانضمام إلى المنظمات الدولية.

وتابع: أطلق سراح 3 دفعات أما الرابعة كان المفروض أن يطلق سراحها يوم 29 الشهر الماضي، ومنذ ذلك الوقت إلى يومنا هذا وعدنا بإطلاق سراح الأسرى العزيزين على قلبونا والذين امتنعنا من أجلهم الذهاب إلى منظمات الأمم المتحدة لمدة 9 أشهر، ولكن مع الأسف الشديد كل مرة يقال لنا الحكومة الإسرائيلية ستجتمع لأجل إطلاق سراحهم، لكن إلى الآن لم يحدث شيء وكان اليوم آخر موعد لتجتمع الحكومة الإسرائيلية لهذا الغرض، لكن لم يحصل هذا على الإطلاق.

وأشار الرئيس الفلسطيني عباس إلى انه عرض الأمر على القيادة فيما يتعلق بموضوع الأسرى، ‘قلنا إذا لم يطلق سراحهم فإننا سنبدأ في الذهاب والانضمام إلى 63 منظمة دولية واتفاقية ومعاهدة، وكان موقفها الموافقة بالإجماع على أن نوقع عددا من الاتفاقيات للانضمام إلى المنظمات والمعاهدات’.

وأوضح أن الاتفاقيات الـ15 سترسل فورا، وقال ‘لا أعتقد أننا نحتاج إلى الموافقة من أجلها وإنما الانضمام إليها مباشرة’.

وأضاف : وزير الخارجية الأميركية ( جون كيري ) بذل جهودا خارقة، والتقيناه 39 مرة منذ انطلاق المفاوضات، لا نعمل ضد أحد، لكن لم نجد طريقة أخرى، كما أن هذا الإجراء حق لنا، ووافقنا على تأجيله لمدة 9 أشهر، ولم نوافق على إلغاء هذا الحق إنما تسهيلا للمفاوضات.

وقال: ‘ما نراه الآن مماطلة من الجانب الإسرائيلي، وبالتالي لم نجد أي مناص لنذهب ونوقع على هذه الاتفاقيات’.

وأكد على إصرار القيادة الفلسطينية على التوصل إلى تسوية من خلال المفاوضات والمقاومة السلمية الشعبية، ونرفض غير ذلك، وسنستمر في مساعينا للوصول إلى الحل السلمي الذي يعطينا الدولة الفلسطينية على حدود 1967 بعاصمتها القدس، وحل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين حسب القرار 194.

وقال:”هذا ما نريده لتنشأ دولة فلسطين لتعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل بأمن وأمان، لن تتغير سياستنا ولن يتغير سلوكنا هذا هو موقفنا، نحيي جهود أميركا ونشكرها، وسنستمر في هذه الجهود اعتبارا من الليلة لا مانع لدينا، سنستمر لأنه لا مناص أمامنا إلا هذا”.

وفي السياق ذاته ، سلمت وزارة الشؤون الخارجية الفلسطينية برام الله ، باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، صباح اليوم الأربعاء، 2 نيسان 2014 رسميا وثائق انضمام دولة فلسطين إلى الاتفاقيات والمعاهدات الدولية إلى الجهات الدولية المختصة.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، ‘أنه بعد أن وقّع الرئيس محمود عباس، وثائق انضمام دولة فلسطين إلى الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، وبناء على جاهزيتها المسبقة للانطلاق في مسيرة انضمام دولة فلسطين لهذه الاتفاقيات والمنظمات الدولية، تحولت وزارة الخارجية إلى ورشة عمل حقيقية لتجسيد هذه الخطوة الوطنية الحاسمة، حيث قام وزير الخارجية رياض المالكي صبيحة هذا اليوم، وباسم الرئيس محمود عباس بتسليم هذه الوثائق رسميا إلى الجهات الدولية المختصة، وهي ممثل الأمين العام للأمم المتحدة روبرت سيري، وممثل الاتحاد السويسري بول غارنيير، وكذلك نائب ممثل المملكة الهولندية’.

وقالت الوزارة في بيانها إن قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحكيم، جاء بعد أن رفضت الحكومة الإسرائيلية الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين كما هو متفق عليه أميركيا وفلسطينيا وإسرائيليا، كاستحقاق ملزم لإسرائيل مقابل تأجيل التوجه الفلسطيني للمنظمات الدولية، مشيرا إلى أن هذا الرفض الإسرائيلي يشكل صفعة قوية للجهود الأميركية والدولية الرامية لإنجاح المفاوضات، خاصة الجهود المخلصة والكبيرة التي بذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن تنصلها من هذا الاتفاق وعن تداعيته، مبينة أنها ترى أن انضمام دولة فلسطين إلى الاتفاقيات والمعاهدات الدولية هو حق أصيل للشعب الفلسطيني، يعبر عن إرادة المجتمع الدولي، وينسجم مع قرارات الشرعية الدولية، كما ترى أن قرار القيادة هو خطوة فلسطينية من أجل إنقاذ عملية السلام والمفاوضات من براثن تهرب الحكومة الإسرائيلية من استحقاقات السلام وتنكرها لمرجعياته، وتصعيد عدوانها الميداني والاستيطاني ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

وفيما يلي قائمة الاتفاقيات والمعاهدات التي وقع عليها الرئيس محمود عباس يوم أمس الثلاثاء الموافق 1 نيسان 2014:

الرقم      الاتفاقيات والمعاهدات التي وقع عليها الرئيس يوم الثلاثاء 1/4/2014

1.       اتفاقية لاهاي المتعلقة بقوانين وأعراف الحرب البرية ومرفقها: اللائحة المتعلقة بقوانين وأعراف الحرب البرية.

2.        الاتفاقية الدولية لقمع جريمة الفصل العنصري والمعاقبة عليها.

3.       اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها

4.       اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد

5.       اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة

6.       الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري

7.       اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات

8.       اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

9.       اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة

  10.                           اتفاقية حقوق الطفل

11.                          اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية

12.                          اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية

13.                          اتفاقيات جنيف الأربع والبروتوكول الأول الإضافي للاتفاقيات وهو: حماية ضحايا النزاعات المسلحة ذات الطابع الدولي

14.                          العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

15.                           العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

 الى ذلك ، قالت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء إنها تسلمت 13 رسالة من المسؤولين الفلسطينيين بشأن الانضمام إلى اتفاقات ومعاهدات دولية وأشارت إلى انها ستراجعها للتأكد من استيفاء كل منها للاجراءات القانونية.

وسلمت الرسائل إلى روبرت سيري مبعوث الأمم المتحدة لدى الشرق الأوسط وأيضا إلى مكتب الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون في نيويورك.

وقالت الأمم المتحدة انه تم تقديم رسالتين اخريين إلى مبعوثي سويسرا وهولندا لدى السلطة الفلسطينية بشأن الانضمام إلى اتفاقية جنيف الرابعة واتفاقية لاهاي المتعقلة بقوانين وأعراف الحرب البرية.

وقال سفير فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور للصحفيين اليوم الأربعاء إن الإنضمام إلى المعاهدات والاتفاقات الثلاثة عشر سيدخل حيز التنفيذ خلال 30 يوما من تقديمها للأمم المتحدة.

واضاف إن الفلسطينيين يمارسون حقهم القانوني كدولة للانضمام إلى هذه الأجهزة. وأنهم جزء من المجتمع الانساني وهذا سيتيح لهم تحمل مسؤولياتهم في تنفيذ ما يطلب منهم بموجب بنود هذه الاتفاقات والمعاهدات.

واوضح منصور ان الإنضمام الفلسطيني لاتفاقيات جنيف سيسري على الفور لأن الأراضي الفلسطينية تحت الاحتلال.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غزة – “لبيك يا أقصى” فعاليات الجمعة الـ 71 لمسيرات العودة شرقي قطاع غزة

غزة –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: