إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الشهداء / تقرير عبري : تفاصيل استشهاد محمد عبد الرحيم الحنبلي من نابلس إبان انتفاضة الأقصى ( 2003 )

الشهيد الفلسطيني محمد عبد الرحيم الحنبلي

نابلس - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تقرير عبري : تفاصيل استشهاد محمد عبد الرحيم الحنبلي من نابلس إبان انتفاضة الأقصى ( 2003 )

الشهيد الفلسطيني محمد عبد الرحيم الحنبلي

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تقرير نشرته صحيفة “معاريف” بعد أسبوع واحد فقط على استشهاد محمد الحنبلي، قائد كتائب القسام في الضفة الغربية. ونظرا لأهمية ما جاء فيه، تعيد ” شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) ” نشره.

“في يوم الخميس 4 سبتمبر (2003) وصلت معلومة إلى جهاز الشاباك تقول إن محمد الحنبلي رئيس الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في شمال الضفة الغربية يختبئ في حي المخفية بمدينة نابلس داخل بناءٍ مكون من سبعة طوابق.. وفي تمام الساعة التاسعة مساءً طوّق مقاتلو الوحدة البحرية المكان وطلبوا من ساكنيه الخروج وتم إخلاء 28 عائلة، وأطلق أفراد هذه الوحدة عدة صواريخ مضادة للدبابات تجاه البناء الذي كان يتحصّن به الحنبلي”.

بعد ذلك تم تمشيط المبنى عن طريق وحدة مكوّنة من الكلاب وتقرّر على إثر ذلك عدم وجود شيء واتخذ القرار بدخول الجنود، حيث بدأوا في عملية تمشيط المبنى طابقاً بعد آخر.

وعندما كان جزء من القوة قد صعد إلى الطابق الرابع قرّر المساعد (رعنان قومامي) فحص المصعد للتأكّد من وجود الحنبلي عن عدمهـ وكانت توقّعاته صحيحة فقد كان يختبأ على ظهر المصعد وأطلق النار على رقبة (رعنان) وأرداه قتيلاً وأصيب جندي آخر كان يقف من خلفه بجروح خطيرة، كما أصيب ثلاثة جنود آخرون بجروح متوسطة بعد أن رشقهم قنبلة كانت معه.

وتضيف “بدأت عملية إطلاق النار المكثف وإطلاق القنابل، حيث قتل على إثرها الحنبلي وتم نسف المبنى على ما يحتويه من متاع الـ 28 عائلة”. 

وتابعت “معاريف” العبرية: جاء اللواء موشيه فيلينسفي قائد منطقة المركز إلى بيت عزاء عائلة الجندي المقتول ليواجه بانتقاد حادّ من والدته.. قائلة (لقد أرسلت ولدي من أجل المساعدة ولم أرسله للموت بسبب سياستكم، والآن سأقضي بقية حياتي كأمّ ثكلى وباكية.. لقد كانت أمنيات ولدي ألا يدخل القبر).

كما تبيّن أيضاً أنه بعد أقل من عامٍ و نصف فإن هذه الوحدة الإسرائيلية فقدت ستة من مقاتليها على أيدي مقاتلي حركة حماس.

ففي 22/4/2002 قتل المساعد “نير كريمان” في الخضيرة بعد ملاحقة نشطاء حماس وهم طاهر نصار وإياد حمادنة في قرية عصيرة الشمالية. وفي 3/5/2002 قتِل الرائد “أبيهوء يعقوب” من قرية “حسيديم” خلال اشتباك مع أحد مطلوبي حماس في نابلس.

وفي 26/9/2002 قتل النقيب “هارئيل مرملشتان” من قرية “مبسيرت – تسيون” خلال مواجهة مع أحد نشطاء حماس وهو نشأت جبارة من كفر اللبد بالقرب من طولكرم. 

وفي 26 /6/2003 قتِل الرقيب أول “آرز أشكنازي” من “كييوس رسفيم” خلال تفجير عبوة ناسفة عندما حاولت الوحدة اعتقال عمران العالول من غزة وهو من ناشطي حماس. 

وفي 8/8/2003 قتِل الرقيب أول “روعي أورن” من مستوطنة “أوديم” خلال ملاحقته اثنين من كبار نشطاء حماس الكبار وهم محمد أبو سالم وفايز الصدر في مخيم اللاجئين عسكر بنابلس.

وفي 5/9/2003 قتِل المساعد “رعنان قوماحي” من مستوطنة “عمينداف” خلال حصار أحد ناشطي حماس (محمد حنبلي

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الضفة الغربية – شهيدان في نابلس وشهيد ثالث في عبوين بمحافظة رام الله برصاص الاحتلال الصهيوني

الضفة الغربية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: