إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الشهداء / تشييع جثامين شهداء فلسطين الثلاثة في مخيم جنين ( حمزة أبو الهيجاء ومحمد أبو زينة ويزن جبارين ) وتوعد المقاومة الفلسطينية بالرد

 

 

 

  شيهد فلسطين من شهداء مخيم جنين 22 / 3 / 2014

جنين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تشييع جثامين شهداء فلسطين الثلاثة في مخيم جنين ( حمزة أبو الهيجاء ومحمد أبو زينة ويزن جبارين ) وتوعد المقاومة الفلسطينية بالرد

 

 

 

  شيهد فلسطين من شهداء مخيم جنين 22 / 3 / 2014

جنين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

شيع آلاف المواطنين الفلسطينيين في مخيم جنين جثمانين الشهداء الفلسطينيين الذين استشهدوا فجر يوم السبت 22 آذار 2014 بمجزرة جماعية على أيدي قوات الاحتلال الصهيوني .

وشارك ما يربو على عشرة الاف فلسطيني في جنازة تشييع شهداء مخيم جنين الذين استشهدوا فجر اليوم السبت على ايدي قوات الاحتلال الصهيوني ( الاسرائيلي ) .

وانطلقت المسيرة من امام مستشفى جنين الحكومي باتجاه المسجد الكبير في مخيم جنين وقام المشيعون باداء الصلاه عليهم ومن ثم ساروا بمسيرة جماهيرية حاشده باتجاه مقبرة المخيم بمشاركة قيادات من السلطة الفلسطينية وحركة فتح، ومن حركة حماس، وسرايا القدس اضافة الى عدد من قيادات حركة فتح ومنظمه التحرير الفلسطينية .

وهتف المشاركون بشعارات تطالب بالانتقام لمقتل الشهداء الثلاثة وطالبوا السلطة الفلسطينية بوقف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي على الفور واستئناف عملية المصالحه الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس .

هذا وشارك بالمسيرة عشرات المسلحين الفلسطينيين الملثمين من كافة الفصائل الفلسطينية والذىن اطلقوا النار بكثافة في الهواء خلال التشييع، متوعدين جيش الاحتلال الصهيوني برد قاس وموجع ردا على عملية الاغتيال التي طالت ثلاثة من المقاومين الفلسطينيين.

 هذا وقام عشرات الشبان بتوزيع الحلوي على المشاركين بالتشيع بالقرب من مقبرة شهداء مخيم جنين .

ونعت الفصائل الاسلامية والوطنية الفلسطينية شهداء مخيم جنين الذين استشهدوا وهم :

الشهيد حمزة جمال أبو الهيجا (22 عاماً) القائد الميداني في كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس ونجل القيادي الأسير جمال أبو الهيجا .

والشهيد محمد عمر صالح أبو زينة (27 عاماً) أحد افراد سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي.

الشهيد يزن محمد جبارين (23 عاماً) أحد مناضلي كتائب شهداء الأقصى الجناح المسلح لحركة فتح .

وقد استشهد الشباب الفلسطينين الثلاثة ، صباح يوم السبت الفائت ، واصيب سبعة اخرون في اشتباكات مسلحة اندلعت بين مسلحين وقوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم جنين وحاصرت منزلا شمال الضفة الغربية فجر اليوم.

وذكرت مصادر امنية فلسطينية ان قوات كبيرة من جنود الاحتلال الصهيوني حاصرت منزلا في المخيم يتواجد فيه حمزة ابو الهيجا احد قادة كتائب القسام واطلقت وابلا من الرصاص والقذائف تجاه المنزل ، ما ادى الى استشهاد ابو الهيجا.

ووقعت مواجهات بين العشرات من الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي نفذت عملية الاغتيال، اطلقت خلالها الرصاص بكثافة باتجاه المواطنين ما ادى الى استشهاد محمود ابو زينة 25 عاما من سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي، والشهيد يزن محمود باسم جبارين من كتائب الاقصى بعد اصابتهم بعدة رصاصات في انحاء متفرقة من جسديهما. كما اصيب سبعة مواطنين بالرصاص عرف من بينهم: محمود كامل أبو حشيش ورأفت سعيد علي عويس، ومؤمن عبدالله عصام نشرتي، وحسين ابو طبيخ، وقسم محمود جبارين.

وأكدت مصادر محلية فلسطينية أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال الصهيوني حاصرت منزل المواطن حمزة بلاص في مخيم جنين والذي تواجد فيه الشهيد حمزه وقامت قوات الاحتلال بقصف المنزل بقذائف الانيرجا بعدما رفض الشهيد تسليم نفسه، كما قامت جرافة عسكرية بهدم اجزاء من المنزل.

وقالت مصادر محلية فلسطينية إن قوات الاحتلال انسحبت من المخيم وان عشرات الشبان بدأوا يتوافدون الى مكان العملية في المخيم.

من جهتها قالت مصادر عبرية يوم السبت ان جنديين من وحدة “يمام” الخاصة بالاغتيالات اصيبا خلال الاشتباك مع المسلحين الفلسطينيين في مخيم جنين، مؤكدة ان اصابتهما وصفت بالطفيفة.
دوريات عسكرية صهيونية في جنين بفلسطين
وقالت الاذاعة العبرية الرسمية ان قوات مشتركة من الشاباك والجيش وما يسمى بوحدة مكافحة الإرهاب “يمام” قامت بمحاصرة البيت الذي تحصن في حمزة أبو الهيجا وهو من مواليد العام 1992.

بدورها نعت حركة حماس الشهداء الثلاثة حمزة جمال أبوالهيجا (22 عاماً)، قائد كتائب القسام في مخيم جنين، ومحمود هاشم أبوزينة (17 عاماً)، ابن سرايا القدس، ويزن محمد جبارين (23 عاماً)، من كتائب شهداء الأقصى، والذين سقطوا في اشتباك مع الاحتلال في المخيم أثناء وبعد الاشتباك المسلح الذي خاضه القائد القسامي حمزة أبوالهيجا مع قوات الاحتلال ووحدات النخبة فيه، والتي حاصرت المنزل الذي كان يتحصن به داخل المخيم، بعد رحلة مطاردة استمرت عدة أشهر.

وقالت حماس:” ان الشهيد تعرض للاعتقال والاستدعاء عدة مرات من قبل أجهزة أمن السلطة في جنين، كما قامت قوات الاحتلال باقتحام المخيم عدة مرات بحثاً عنه، وقد استشهد رفيقه الشهيد نافع السعدي في إحدى هذه الاقتحامات بعد محاصرتهما في منزل العائلة”.

واعلن الحداد العام في مخيم جنين ودعت المؤسسات والفعاليات الرسمية في جنين الى مشاركة فاعلة في تشيع جثامين الشهداء الذين سقطوا على يد قوات الاحتلال الاسرائيلي .

يذكر ان الشهيد حمزة ابو الهيجا يعد من ابرز قادة القسام في جنين وهو نجل الاسير جمال ابو الهيجا ابرز قادة القسام والمحكوم لدى سلطات الاحتلال الاسرائيلي بتسعة مؤبدات.

وتوعدت كتائب القسام وسرايا القدس وكتائب شهداء الأقصى الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) بـ”رد قاسٍ” على مقتل ثلاثة من عناصرها فجر اليوم في مخيم جنين.

وقالت الأجنحة العسكرية في بيان مشترك “إن دماء شهداء مخيم جنين لن تضيع هدرا، وستكون لعنة ووبالا على الصهاينة”.

وقالت الأجنحة العسكرية للفصائل الاسلامية وحركة فتح إن المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية جمر تحت الرماد، وستخرج للمحتل من حيث لا يحتسب، وهي مقاومة حية لن تموت.

وشارك آلاف الفلسطينيين في تشييع جثامين الشهداء الثلاثة وسط هتافات غاضبة تطالب بالوحدة والانتقام من القوات الإسرائيلية، وشاركت في التشييع قيادات من الفصائل الفلسطينية، فيما ووريت الجثامين مقبرة جنين.

واعتبر القيادي في حركة حماس الشيخ حسن يوسف أن المقاومة هي الطريق الوحيد والأقصر لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني كاملة غير منقوصة، مطالبا جميع الفصائل بالوحدة الوطنية التي تجسدت اليوم في الميدان بين المقاومين من الفصائل الثلاثة (حماس وفتح والجهاد).

واعتبر خروج آلاف الفلسطينيين في مسيرة التشييع بأنه استفتاء على المقاومة ورفض التنسيق الأمني الذي تجريه السلطة مع الاحتلال.

وطالب يوسف السلطة الفلسطينية بوقف المفاوضات ومسيرة التسوية مع إسرائيل، معتبرا أنها أضرت بالشعب الفلسطيني بعد أن اتخذتها اسرائيل غطاء لتوسعة الاستيطان وتنفيذ سياستها التهويدية.

من جهته، أعلن المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي اللفتانت كولونيل بيتر ليرنر أن أبو الهيجا كان يعتبر “قنبلة موقوتة ويتبع توجيهات حماس من غزة”.

وفي تبريره للعملية، بين ليرنر أن أبو الهيجا كان ضالعا في هجوم سابق في المنطقة، وكان في مراحل متقدمة من التحضير لهجمات إضافية ضد الجيش الإسرائيلي والإسرائيليين.

واعتبر وزير الحربية الصهيوني ( الإسرائيلي ) موشيه يعالون في بيان أن عملية جنين أدت إلى “إنقاذ أرواح”، لأنها أتاحت “إحباط هجوم إرهابي سبق أن خطط له، وكان يستهدف إسرائيليين”.

دانت الرئاسة الفلسطينية بشدة اقتحام الاحتلال لمخيم جنين، كما نددت به حركتا حماس والجهاد الإسلامي “

إدانة
من جانبها، دانت الرئاسة الفلسطينية بشدة عملية جنين، كما نددت به حركتا حماس والجهاد الإسلامي.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة “ندين التصعيد الإسرائيلي المستمر باستهداف المواطنين والاقتحامات المتواصلة للأقصى ضمن سياسة إسرائيلية ممنهجة تهدف إلى تدمير كل شيء”.

وأعلنت فصائل العمل الوطني في محافظة جنين الحداد والإضراب التجاري الشامل لمدة يوم استنكارا للعملية الإسرائيلية في مخيم جنين على أيدي قوات جيش الاحتلال ووحداته المستعربة.

وفي غزة، وصف الناطق باسم حركة حماس د. سامي أبو زهري أن ما حدث جريمة مدانة وعار على أجهزة الأمن الفلسطينية بالضفة الغربية، مطالبا السلطة الفلسطينية بضرورة وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي.

وفي بيان صدر ، قالت حركة الجهاد الإسلامي “إن شهداء كتائب القسام وسرايا القدس في جنين دليل على حيوية الشعب والمقاومة، وإن جنين تكسر الصمت”.    

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الضفة الغربية – شهيدان في نابلس وشهيد ثالث في عبوين بمحافظة رام الله برصاص الاحتلال الصهيوني

الضفة الغربية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: