إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / النسائيات الفلسطينية / الذكرى السنوية الأولى لرحيل “خنساء فلسطين” مريم فرحات ( أم نضال فرحات) النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني

 

 

 

 "خنساء فلسطين" مريم فرحات ( أم نضال فرحات) النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني

غزة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الذكرى السنوية الأولى لرحيل “خنساء فلسطين” مريم فرحات ( أم نضال فرحات) النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني

 

 

 

 "خنساء فلسطين" مريم فرحات ( أم نضال فرحات) النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الذكرى الأولى لرحيل أم نضال فرحات

يصادف اليوم الاثنين 17 آذار – مارس 2014 ، الذكرى السنوية الأولى لرحيل “خنساء فلسطين” مريم فرحات ( أم نضال فرحات) النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة التغيير و الإصلاح“.

وأم نضال فرحات فلسطينية الهوية، من حي الشجاعية شرق غزة، قدمت ثلاثة من أبنائها لفلسطين.

واشتهرت فرحات بلقب “خنساء فلسطين”، بسبب التضحيات الكبيرة التي قدمتها خلال انتفاضة الأقصى وما قبلها.

ولدت أم نضال في 24  كانون الأول – ديسمبر 1949م لأسرة بسيطة من غزة، ولديها من الإخوة10 ومن الأخوات 5.

وتفوقت الحاجة أن نضال في دراستها, وواصلت حتى تزوجت بفتحي فرحات(أبو نضال)، وكان ذلك في بداية الثانوية العامة, وقدمت الامتحانات الثانوية وهي حامل بمولودها الأول، وحصلت على 80% ودرست الثانوية في مدرسة الزهراء.

وهي أرملة وأم لستة أبناء وأربع بنات، جميع أبنائها من كتائب الشهيد عز الدين القسام، استُشهد منهم ثلاثة، نضال ومحمد ورواد، وأم لأسير منذ 11 عاما في سجون الاحتلال الإسرائيلي والأم الروحية للشباب المجاهدين.

جرى ترشيح خنساء فلسطين، عضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني، عن كتلة التغيير والإصلاح، وبعد فوزها في الانتخابات، خاضت مسيرة المقاومة والسياسة لتكمل دربها ونضالها من أجل نيل الشعب الفلسطيني لحقوقه كاملة وفق قولها لوسائل الإعلام.

قصف منزل خنساء فلسطين أربع مرات من قوات الاحتلال الإسرائيلي، وهي أحد أعلام الإخوان المسلمين وحركة المقاومة الإسلامية حماس في فلسطين وعضو في المجلس التشريعي الفلسطيني.

وفي عام 1992م آوت أم نضال في بيتها، المناضل الذي وصفه الإسرائيليون “بذي الأرواح السبعة”، القائد عماد عقل قائد الجناح العسكري لحركة حماس، واستشهد في منزلها بالرابع والعشرون من نوفمبر لعام 1993، بعد أن تحول إلى جبهة حرب بينه وبين ما يزيد عن مائتي جندي إسرائيلي قبل اقتحامهم المنزل واستشهاد عماد عقل.

وفي مطلع العام 2002 ظهرت أم نضال فرحات في شريط فيديو وهي تودع نجلها الشهيد القسامي محمد لتنفيذ عملية في مستوطنة “عتصمونا”، حيث تمكن من قتل وإصابة عدد من الجنود الإسرائيليين.

واغتالت قوات الاحتلال الصهيوني نجلها البكر نضال في العام 2003، وكان يعد أحد القادة الميدانيين في كتائب القسام، وهو أحد المهندسين الأوائل لصواريخ المقاومة الفلسطينية .

كما اغتالت طائرات الاحتلال الصهيوني في العام 2005 ابنها الثالث الشهيد رواد بعد قصف سيارته في مدينة غزة.

وأفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني عن نجلها وسام في العام 2005 بعد أن أنهى محكوميته البالغة 11 عاما.

وانتقلت روح أم نضال إلى بارئها فجر السابع عشر من آذار – مارس عام 2013 بعد صراع مع المرض . وصلى عليها نواب من المجلس التشريعي الفلسطيني وثلة كبيرة من المواطنين الفلسطينيين .

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نابلس – بالصور .. لليوم الثالث على التوالي .. بازار نابلس النسوي الشعبي بمركز العالم الثقافي بنابلس

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: