إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة أوروبا / استفتاء القرم : 96.77 % من المقترعين يؤيدون الانضمام إلى روسيا
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

استفتاء القرم : 96.77 % من المقترعين يؤيدون الانضمام إلى روسيا

 

 

 

خريطة الاتحاد السوفياتي السابق

سيمفروبول (القرم) – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أظهرت النتائج الأولية لاستفتاء سكان جزيرة القرم أن أكثر من 95 % من ناخبي شبه جزيرة القرم صوتوا لصالح انضمام المنطقة الأوكرانية إلى روسيا في استفتاء مثير للجدل أجري يوم أمس الأحد.

وذكرت وسائل إعلام روسية أن 95.5 % من الناخبين بعد فرز نصف الاصوات أيدوا انفصال شبه الجزيرة المطلة على البحر الاسود عن أوكرانيا، فيما صوت 4.5 % لصالح بقاء جمهورية القرم ذاتية الحكم داخل أوكرانيا.

وبلغت نسبة المشاركة في الاستفتاء 83% تقريبا، بحسب ما ذكره مسؤولو الانتخابات لوكالة “إنترفاكس” الروسية. ومن المتوقع صدور النتائج النهائية اليوم الاثنين 17 آذار 2014 .

وأثار التصويت إدانات على نطاق واسع من قبل حكومات الغرب. وهدد الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة بفرض عقوبات على روسيا، التي يتهمها الاثنان بغزو الأراضي الأوكرانية وضمها إليها.

ووصف البيت الأبيض التصويت بأنه “خطير ومزعزع للاستقرار”، وقال أنه ينتهك الدستور الأوكراني والقانون الدولي.

ومن ناحيتها، تصر روسيا على أن شعب شبه جزيرة القرم والذي يتكون 60% منه من الروس العرقيين له الحق في تقرير مصيره.

الى ذلك ، توجه المجلس الأعلى لجمهورية القرم (البرلمان) الى موسكو بطلب قبول القرم في قوام روسيا الاتحادية بصفة وحدة إدارية. وجاء في بيان صدر عن المجلس الأعلى الذي اجتمع صباح الاثنين 17 مارس/آذار الجاري ، لبحث نتائج الاستفتاء الذي جرى في الجمهورية الأحد: “تتوجه جمهورية القرم ممثلة في المجلس الأعلى لها الى روسيا بطلب قبولها في قوام روسيا الاتحادية كوحدة إدارية جديدة ومع الحفاظ على وضعها القانوني كجمهورية“.

وأعلن ميخائيل ماليشيف رئيس لجنة برلمان القرم المشرفة على تنظيم الاستفتاء أن نتائج فرز 100% من الأصوات أكدت أن 96.77% من المشاركين في التصويت أيدوا انضمام القرم إلى روسيا. وأضاف ماليشيف في مؤتمر صحفي عقده صباح الاثنين 17 مارس/آذار، أن نسبة المشاركة في الاستفتاء بلغت 83.1%، علما بأن هذه النتائج لا تشمل مدينة سيفاستوبول التي لا تخضع لسلطات الجمهورية. هذا وقال ماليشيف أن 2.5 % ممن شاركوا في الاستفتاء، صوتوا لصالح بقاء القرم في قوام أوكرانيا مع توسيع صلاحياتها، بينما تعتبر بطاقات الاقتراع المتبقية غير صالحة. وفي سيفاستوبول الواقعة في جنوب شرق شبه جزيرة القرم والتي لا تدخل ضمن مكونات الجمهورية لأن لها صفة إدارية خاصة، أشارت نتائج فرز 100 % من الأصوات الى أن 95.6 % من المشاركين صوتوا لصالح الانضمام الى روسيا. وأعلن رئيس لجنة الانتخابات في المدينة فاليري مدفيديف أن نسبة الحضور بلغت 89.5 %. وكانت اللجنة المشرفة على تنظيم الاستفتاء سبق أن أعلنت أنها لم تتلق أي شكوى بشأن سير الاستفتاء الذي جرى الأحد في ظروف هادئة. وطرح على المشاركين في الاستفتاء سؤالان أولها: “هل تؤيد انضمام القرم إلى روسيا؟”، وثانيهما “هل تؤيد العودة الى دستور عام 1992 للقرم مع بقائها في قوام أوكرانيا؟” هذا وأعلن رئيس وزيراء جمهورية القرم سيرغي أكسيونوف أن نحو 40% من تتار القرم صوتوا بنعم للانضمام الى روسيا، وذلك رغم دعوات قيادتهم الى مقاطعة الاستفتاء. ويشكل تتار القرم نحو 12% من سكان شبه الجزيرة. وصرح رئيس لجنة المراقبين الدوليين البولندي ماتيوش بيسكورسكي في حديث لوكالة “إيتار – تاس” أن استفتاء القرم يتطابق مع جميع القواعد الدولية والإجراءات الديمقراطية. وقال: “ما رأيته في القرم لا يختلف عن أي استفتاء في أية دولة أوروبية ديمقراطية”. جمهورية القرم تأمل في الانضمام الى روسيا في أسرع وقت وترسل وفدا برلمانيا الى موسكو أعلن رئيس وزراء القرم أن برلمان الجمهورية سيجتمع في الساعة العاشرة من صباح يوم 17 مارس/آذار (12:00 بتوقيت موسكو) لإقرار طلب رسمي بانضمام القرم إلى روسيا. وتابع أن وفدا برلمانيا سيتوجه من القرم الى موسكو بعد ظهر الاثنين، وذلك لتنسيق الإجراءات القانونية اللاحقة مع مجلسي الدوما (النواب) والاتحاد (الشيوخ) الروسيين. بدوره أعرب رئيس المجلس الأعلى للقرم (البرلمان) فلاديمير قسطنطينوف عن أمله في أن تجري عملية الانضمام بسرعة. مجلس الدوما: استفتاء القرم حدث تاريخي وسنتخذ جميع القرارات القانونية الضرورية في القريب العاجل قال رئيس مجلس الدوما الروسي سيرغي ناريشكين إن إجراء الاستفتاء حول الوضع القانوني للقرم يعتبر حدثا تاريخيا ليس للجمهورية فحسب، بل لروسيا أيضا. لكن ناريشكين دعا الى انتظار نشر النتائج الرسمية للاستفتاء، قبل بدء الحديث عن الخطوات اللاحقة التي قد تتخذها روسيا. أما نائبه سيرغي نيفيروف، فقال للصحفيين إن البرلمان الروسي سيتخذ جميع القرارات القانونية الخاصة بانضمام القرم الى روسيا كإحدى وحداتها الإدارية، في أسرع وقت. وتابع قائلا إن “نتائج الاستفتاء في القرم تظهر بوضوح أن سكان الجمهورية يرون مستقبلهم في روسيا فقط، وهم صوتوا لصالح لم شمل الشعب الذي عاش أبناؤه معا دائما”. بدوره قال إلياس أوماخانوف نائب رئيس مجلس الاتحاد أن عملية دخول القرم في قوام روسيا يجب أن تجري على مراحل، مشددا على أهمية التنسيق بين أجهزة السلطة التنفيذية في روسيا وفي الجمهورية، ولا سيما فيما يخص عملية اعتماد الروبل كعملة أساسية في القرم.

هذا ، ويجتمع اليوم الإثنين في بروكسل وزراء خارجية الإتحاد الأوروبي حيث من المتوقع أن يزيد الإتحاد المخاطر في مواجهة مع روسيا بشأن أوكرانيا بفرض عقوبات على مسؤولين روس وذلك بعد يوم واحد من إختيار الناخبين في منطقة القرم الإنضمام لروسيا في إستفتاء أدانه الإتحاد الأوروبي بوصفه غير قانوني.

وعمل دبلوماسيون الإتحاد الأوروبي حتى ساعة متأخرة من مساء أمس الأحد لمناقشة قائمة من الأشخاص في القرم وروسيا والذين سيفرض عليهم حظر السفر وتجميد أرصدتهم بسبب أعمال “تهدد وحدة أراضي وسيادة وإستقلال أوكرانيا“.

ويقول دبلوماسيون إن القائمة المبدئية التي تضم ما بين 120 و130 إسما من بينها شخصيات كبيرة في المؤسستين العسكرية والسياسية الروسية ستقلص إلى ربما “عشرات” الاشخاص قبل أن يتخذ وزراء الخارجية القرار النهائي في بروكسل اليوم الاثنين.

ومن المتوقع أيضا إن يلغي الوزراء إجتماع قمة من المقرر عقده بين الإتحاد الأوروبي وروسيا في سوتشي في حزيران (يونيو).

ولم يؤد الإستفتاء الذي جرى في القرم أمس الأحد إلا إلى زيادة الغضب الأوروبي من التدخل العسكري الروسي هناك على الرغم من النتائج التي أظهرت تصويت الناخبين في القرم بشكل ساحق لصالح الإنفصال عن أوكرانيا والإنضمام إلى روسيا.

وقال بيان أصدره الإتحاد الأوروبي أمس الأحد إن “هذا الإستفتاء غير قانوني وغير شرعي ولن يتم الإعتراف بنتيجته“.

وقال وزير الخارجية الهولندي فرانز تيمرمانز لدى وصوله لاجتماع لوزراء الخارجية الاشتراكيين في بروكسل مساء الأحد “من الواضح تماما أن سلوك روسيا غير مقبول تماما حتى الان“.

وأضاف إنه يتوقع أن تكون العقوبات التي يفرضها الإتحاد الأوروبي اليوم الاثنين “محدودة نسبيا”، ولكنه قال إنه “قد يتم فرض المزيد ربما خلال إجتماع قمة للإتحاد الأوروبي في وقت لاحق من الأسبوع“.

وأردف قائلا: “سأبذل كل ما في وسعي لتفادي العقوبات لأنني أعتقد أن الجميع سيعانون إذا بدأنا في العقوبات ولكن الطرف الوحيد الذي يمكنه منع ذلك هم الروس“.

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير إن “موسكو لم تقبل الطرق التي إقترحتها ألمانيا للخروج من الأزمة“.

وأردف قائلا لمحطة تلفزيون (زد دي إف) الألمانية: “ولذلك علينا ان نتخذ (اليوم الإثنين) قرارات توضح موقفنا من التحضير لهذا الضم“.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في بيان إنه “يتعين على الإتحاد الأوروبي إتخاذ إجراءات اليوم الإثنين “ترسل إشارة قوية إلى روسيا بأن هذا التحدي لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها سيؤدي لعواقب إقتصادية وسياسية”.

من جهتها ، دعت الحكومة اليابانية الاثنين روسيا الى عدم ضم القرم، وذلك غداة الاستفتاء الذي اجري في شبه الجزيرة الاوكرانية الناطقة بالروسية واظهرت نتائجه ان اكثرية ساحقة من ناخبي الجمهورية الانفصالية يريدون الالتحاق بروسيا.

وقال المتحدث بلسان الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا خلال مؤتمر صحافي ان “بلادنا لن توافق على هذه النتيجة”، في اشارة الى نتيجة الاستفتاء الذي اجري في القرم الاحد والتي اظهرت ان اكثر من 95% من الناخبين صوتوا لصالح الانضمام لروسيا.

وبذلك تكون اليابان قد انضمت الى شركائها الغربيين، وفي مقدمهم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وكندا، في رفض الاستفتاء ونتائجه.

واضاف المتحدث ان “بلادنا ستدعو بقوة روسيا الى احترام القانون الدولي واحترام سيادة اوكرانيا ووحدة اراضيها وعدم ضم القرم“.

واكد المسؤول الياباني ان طوكيو ستتعاون مع سائر شركائها في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى حول مسألة القرم.

من جهتها ، ذكرت صحيفة “نيكاي” الاقتصادية ان السلطات اليابانية تدرس امكانية ان تحذو حذو الغربيين في فرض عقوبات اقتصادية على روسيا.

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لندن – رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي : البرلمان البريطاني وإشكالية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي “بريكست”

لندن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: