إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مكونات جسم الإنسان

       الهيكل العظمى الأمامي والخلفي

  الأرض المقدسة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

–         الموسوعة الطبية الميسرة –   جسم الإنسان

–         الخلية       cell

–         الوحدة الأساسية التي يتألف منها النسيج الحي، وهي أصغر جزء حي في الجسم. تتألف بدورها من النواة والسيتوبلازما cytoplasm، وغشاء الخليةcell membrane وفي داخل النواة تقع النوية التي تحتوي على حامض (RNA) والكروماتين chromatin وحبيبات تحتوي على بروتين (DNA) والذي ينمو في الكروموسومات الذي يحمل الصفات الوراثية.

–         غشاء الخلية   cell membrane

–         هو الغلاف الخارجي للخلية وله في الغالب خيوط يحوي أيضا سايتوبلازم الخلية، وغشاء الخلية رقيق جداً إلى حد تصعب معه رؤيته بواسطة المجهر الضوئي، غير أن رؤيته تصبح ممكنة فقط بواسطة المجهر الالكتروني، يقوم الغشاء بعملية تبادل المواد بين ساتيوبلازم الخلية والمساحة المحيطة بالخلية ويسمى أيضاً غشاء البلازما.

–         المصورات الحيوية   Mitochondrion

–         تبدو تحت المجهر الضوئي على شكل عصيات أو حبيبات أو لييفات. وهي تتألف من دهون وبروتين وكربوهيدرات وفيتامينات وأنزيمات ويمكن رؤيتها تحت المجهر الالكتروني على شكل حويصل محاط بغشائين يفصل بينهما حيز عرضه 80 انجستروم. تعمل المايتوكوندريا على تكوين الطاقة. وهي موجودة في جميع الخلايا ذات الأنوية.

–         جهاز غولجي     Golgi apparatus

–          يعمل جهاز غولجي على تركيز المواد المفرزة كما يحافظ على الغشاء الخلوي ويشكل الأجسام الحالة وهو يبدو تحت المجهر الالكتروني على شكل حويصلات منبسطة أو حويصلات ناقلة أو حويصلات إفرازية.

–         الأجسام الحالّة   Lysosomes

–         تبدو هذه الأجسام تحت المجهر الالكتروني بشكل حويصل محاط بغشاء يتراوح حجمها بين 1/4 و 1/2 ميكرون.

–         تحافظ الأجسام الحالة على الوظيفة الهضمية كما أنها تقوم بالوظيفة الدفاعية وهي المسؤولة عن عملية التحليل بعد الموت. والأجسام الحالّة توجد في معظم خلايا الجسم وهي تحتوي على أنزيمات حالّة.

–         الشبكة الأندوبلازمية   Endoplasmic reticulum

–         تتألف هذه الشبكة من أقنية أنبوبية، أو حويصلة غشائية مرتبطة مع بعضها البعض وهي على نوعين:

–         ـ حبيبية خشنة تتموضع الريبوسومات على سطحها الخارجي، وتضطلع بمهمة تكوين البروتين وتخزينه.

–         ـ حبيبية ناعمة لا تتموضع الريبوسومات على سطحها، لكنها تلعب دوراً مهماً في عملية تكوين الدهون واستقلاب المعادن وتكوين الغليكوجين كما أنها تلعب دوراً في عملية انقباض العضلات والتخلص من الهرمونات الزائدة والأدوية.

–         الريبوسومات   Ribosomes

–         تسمى كذلك اليبوزومات، وهي أجسام صغيرة، تتألف من بروتينات نووية تقوم بعملية تكوين البروتينات، وتبدو تحت المجهر الالكتروني وكأنها مكونة من جزئين أحدهما صغير والآخر كبير ويفصل بينهما شق صغير. والريبوسومات قد تكون حرة تسبح في الهيولى أو قد تكون ملتصقة على سطح

–         أنسجة الجسم

–         يتألف الجسم من أربعة أنسجة أساسية هي.

–         – النسيج الظهاري

–         Epithelial tissue

–         يتألف هذا النسيج من قسمين

–         1 ـ النسج الظهارية السائرة أو المبطنة.

–         2 ـ النسج الظهارية المفرزة.

–         يمكن تقسيمه إلى:

–         النسيج الظهاري البسيط simple epithelium

–         وينقسم إلى:

–         نسيج ظهاري رصفي بسيط simple squamous epitheli

–         وهو عبارة عن نسيج يتألف من صف من الخلايا المسطحة ذات الأنوية المنبسطة.

–         من الأمثلة عليها الأنسجة المبطنة للقلب والأوعية الدموية واللمفاوية.

–         نسيج ظهاري مكعب بسيط

–         وهو يتألف من صف من الخلايا الحاوية على الأنوية المركزية المكعبة الشكل. يوجد هذا النسيج في المبيض والغدة الدرقية والأنابيب المتعرجة الجامعة في الكلية.

–         نسيج ظهاري اسطواني بسيط

–         وهو يتألف من خلايا اسطوانية الشكل والتي تتميز بامتلاكها للأنوية القاعدية وهو يوجد في المعدة والأمعاء والمرارة والقناة الصفراوية.

–         النسيج الظهاري الاسطواني المهدب البسيط

–         Simple colummar ciliated epithlium وهو عبارة عن نسيج يتألف من صف واحد من الخلايا الاسطوانية المزودة بأهداب متحركة دقيقة يبطن هذا النسيج بطينات الدماغ والنخاع الشوكي وقناة اوستاكي وقناة فاللوب.

–         النسيج الظهاري الاسطواني المطبق تطبقاً كاذباً

–         Pseudo – stratified columnar epithelium

–         وهو يتألف من طبقة من خلايا اسطوانية الشكل متجمعة فوق بعضها وهي مزودة بأنوية خلايا تصطف على مستويين وهي على نوعين منها ما تكون مهدبة ومزودة بخلايا كأسية كما هو الأمر فيالمبطنة للجزء العلوي في القناة الدافعة والقنوات الكبيرة والغدد اللعابية.

–         النسيج الظهاري المطبق

–         startified epithelium

–         هذا النسيج عبارة عن صف أو صفين من الخلايا ويتألف من:

–         النسيج الظهاري الرصفيالمطبق:

–         stratified squamous epithelium

–         وهو يتألف من عدد ضخم من الصفوف، يتكون الصف القاعدي من خلايا مكعبة أو اسطوانية تعلوه صفوف من الخلايا متعددة الأوجه، ثم صف خلايا رصفية «المسطحة».

–         النسيج الظهاري الأسطواني المطبق.

–         stratitied columnar epithelium

–         يتألف من صف من الخلايا الأسطوانية الذي يرتكز على عدد من الصفوف الخلوية المكعبة. وهو يوجد في ملتحمة العين وفي القنوات الكبيرة للغدد.

–         النسيج الظهاري الإسطواني المطبق المهدب

–         stratified columnar ciliated epithelium

–         يوجد هذا النسيج في السطح الأنفي للحنك الرخو والصف العلوي للنسيج الظهاري وهو يتألف من خلايا اسطوانيةمهدبة.

–         النسيج الظهاري المكعب المطبق

–         stratitied cubical epithelium

–         يتألف من خلايا مطبقة وهو يوجد في الأنابيب المنوية.

–         النسيج الظهاريالانتقالي

–         Transitional epithelium

–         يتألف هذا النسيج من عدة طبقات، تكون الطبقة السطحية والقاعدية مكعبة الشكل تفصل بينهما طبقة متوسطة تتألف من خلايا متعددة الأوجه. من الأمثلة عليه الأنسجة الموجودة في المثانة وحويضة الحالب والجزء الخلفي لاحليل الذكر.

–         النسيج الغدي

–         The glandular epithelium

–         تتميز خلايا هذا النسيج بقدرتها على الإفراز وهي تقسم إلى:

–         1 ـ غدد داخلية الافراز ومن الأمثلة عليها الغدة الدرقية، الغدة النخامية، وفوق الكلوية والبنكرياس.

–         2 ـ غدد خارجية الافراز، كما هو الأمر في الغدد اللعابية والدهنية والعرقية.

–         3 ـ غدد مختلطة (داخلية وخارجية الافراز) كما هو الأمر في البنكرياس والخصية والمبيض.

–         ويمكن أن تقسم بحسب نوع المادة المفرزة إلى:

–         1 ـ غدد مصلية ـ الغدة النكفية

–         2 ـ غدد مخاطية الخلايا الكأسية

–         3 ـ غدد مصلية مخاطية ـ الغدد الفكية وتحت اللعابية

–         4 ـ غدد دهنية الغدد الدهنية

–         5 ـ غدد مائية الغدد العرقية

–         6 ـ غدد سمعية الأذن الخارجية

–         7 ـ غدد خلوية الخصيةوالمبيض

–         أما من حيث الشكل فيمكن تقسيم الخلايا إلى

–         غدد أنبوبية

–         1 ـ غدد أنبوبية بسيطةـ غدد المعدة

–         2 ـ غدد أنبوبية ملتفة ـ الغدد العرقية

–         3 ـ غدد أنبوبية ملتفة

–         4 ـ غدد أنبوبية مركبة ـ الكلية والخصية والكبد

–         غدد حويصلية

–         1 ـ حويصلية بسيطة

–         2 ـ حويصلية بسيطة متفرعة ـ الغدد الدهنية والدمعية

–         3 ـ حويصلية مركبة ـ الغدد الدهنية وغدد الثدي.

–         النسيج الظهاري العصبي

–         Neuroepithelium

–         تعمل خلايا هذا النسيج كمستقبلات حسية وهي مزودة بشعيرات صغيرة من جهتها الحرة بينما تكون محاطة بأعصاب حسية من قاعدتها.

–         من الأمثلة عليه النسيج الموجود في براعم الذوق في اللسان، وفي عضو كورتي فيالأذن الداخلية وهو يقوم بوظائف كثيرة منها الحماية والافراز والامتصاص والاحساس والتكاثر.

–         النسيج الضام

–         connective tissue

–         هناك ثلاثة أنواع من النسيج الضام وهي:النسيج الضام الخاص، الغضروف، والعظم.

–         -النسيج الضام الخاص:

–         يتألف من خلايا وألياف ومادة أساسية.

–         أ- خلايا النسيج الضام الخاص:

–         يحتوي النسيح الضام الخاص على عدد من الخلايا وهي:

–         1 ـ الخلايا الميز نشايمية غير المميزةundifferentiated mesenchymal cells

–         2 ـ الخلايا المصورة لليف والخلايا الليفيةFibroblast and Fibrocyte

–         3 ـ الخلايا الناسجة البالغةHistiocyte or macrophages

–         4 ـ الخلايا الصباغيةpigment cells

–         5 ـ الخلايا الشحميةFat cells

–         6 ـ الخلايا البلازميةplasma cells

–         7 ـ الخلايا البدنيةmast cells

–         8 ـ كريات الدم البيضاء.Leukocytes

–         ب- ألياف النسيج الضام الخاص:

–         تتألف ألياف النسيج الضاممن:

–         1 ـ الألياف المولدة للغراءwhite collagenous fibers

–         2 ـ الألياف المرنة الصفراءYellow elastic fibers

–         3 ـ الألياف الشبكيةReticular fibers

–         أ- الألياف المولدة للغراء:

–         وهي تبدو بشكل حزم مستقيمة ومتموجة ومتفرعة وهي غير مرنة، تتألف من الكولاجين (بروتين) يتحول بالغليان إلى جيلاتين، وهذه الألياف تتحلل بالببسين والتربسين.

–         ب- الألياف المرنة:

–         وهي ألياف متفرعة دقيقة. تتألف من بروتين يسمى «Elastin»، تنحل بشكل جزئي بواسطة التربسين.

–         ج- الألياف الشبكية:

–         وهي عبارة عن ألياف دقيقة متفرعة تتألف من بروتين يدعى الكولاجين Collagen.

–         ج- المادة الأساسية في النسيج الضام الخاص:

–         Matrix or ground substance

–         مادة لزجة لا شكل لها، تقع بين الخلايا والألياف وتتألف من بروتينات ومادة مخاطية متعددة السكاكر وأملاح معدنية وماء.

–         أنواع النسيج الضام الخاص:

–         للنسيج الضام الخاص أنواع هي:

–         1 ـ النسيج الضام الرخوLosse or areolar type of connective tissue: ويوجد تحت الجلد وحول الأوعية الدموية والأعضاء.

–         2 ـ النسيج الضامالشحميfatty connective tissue

–         ويوجد في الخلايا الشحمية

–         وينقسم إلى:

–         أ ـ نسيج دهني أبيض

–         ب ـ نسيج دهني بني

–         والأول يتألف من خلايا دهنية كبيرة ويوجد تحت الجلد وخاصة في الإناث وحول الكلية والأوعية الدموية، وجدار البطن أما الثاني فإنه يتألف من خلايا دهنية صغيرة ويوجد في الابط وحول الأبهر الصدري وبينما يكون النسيج الدهني الأبيض خالياً أو فقيراً من الأوعية الدموية فإن النسيج البني يحتوي على أوعية دموية كثيرة.

–         3 ـ النسيج الضام المرن

–         وتكثر في هذا النسيج الألياف المرنة. وهو يوجد في الأبهر والشرايين الكبيرة ووالقصبات والقصيبات والأربطة بين الفقرات.

–         4 ـ النسيج الليفي الأبيض أو الوتري

–         يتألف في الغالب من ألياف مولدة للكولاجين ويوجد في صلبة العين وقرنية العين وأوتار العضلات، وألياف الجافية.

–         5 ـ النسيج الشبكي

–         ويتألف من ألياف وخلايا شبكية، وهو يكثر في نقي العظام والطحال والكبد والمبيض والكلية والجهاز الهضمي.

–         6 ـ النسيج المخاطي

–         يتألف من خلايا مخاطية ومادة جيلاتينية. يوجد في الحبل السري والغرفة الزجاجية في العين.

–         2-الغضروف:

–         cartilage

–         وهو عبارة عن نسيج قاس ومرن.

–         مكونات الغضروف:

–         يتألف الغضروفمن:

–         أولاً: خلايا غضروفية:

–         وهي بدورها تنقسم إلى:

–         خلايا غضروفية فتية:وهي عبارة عن خلايا قاعدية تمتلك نواة بيضوية وتوجد في محيط الغضروف وتحت النسيج المحيط بالغضروف.

–         خلايا غضروفية ناضجة:وهي عبارة عن خلايا دائرية، تقع في داخل أجواف تسمى Lacunae وعادة ما تكون محاطة بمحفظة وهي إما أن تكون مفردة أو مضاعفة أو متعددة وهذه الخلايا تحتوي على نواة كبيرة مع نوية أونويتين.

–         ثانياً: الألياف:

–         وهي تشمل:

–         1 ـ الألياف المولدة للغراء.

–         2 ـ الألياف المرنة

–         ثالثاً: المادة الأساسية:

–         تتألف هذه المادة من البروتين المخاطي الغضروفي والماء وأملاح الصوديوم.

–         أنواع الغضروف:

–         للغضروف أنواع ثلاثة هي:

–         1 ـ الغضروف الزجاجي Hyaline cartilage

–         وهو شفاف، بلون أزرق. محاط عادة بغشاء وعائي يتألف من طبقة ليفية وطبقة من الخلايا الغضروفية. من الأمثلة عليه: الغضروف الموجود في الأنف والرغامى والقصبة الهوائية والغدة الدرقية والحنجرة.

–         2 ـ الغضروف الليفي المرن:Elastic fibro – cartilage

–         يكثر وجوده في صيوان الأذن، القناة السمعية، قناة أوستاكي.

–         3 ـ الغضروف الليفي الأبيض:White fibro – cartilage

–         يوجد بصورة رئيسيةفي الأقراص المفصلية بين الفقرات وبين عظم القص والترقوة وفي بعض غضاريف عظام الحوض.

–         عمل الغضروف:

–         يعمل الغضروف على:

–         1 ـ المحافظة على بقاء الممرات الهوائيةمفتوحة.

–         2 ـ يساعد في تشكيل الهيكل العظمي.

–         3 ـ يشكل سطوحاً ملساء ليسهل بذلك حركة المفاصل.

–         3-العظم:

–         Bone

–         وهو أحد أشكال النسيج الضام،ويتألف هو كذلك من:

–         المادة الأساسية، الخلايا العظمية، السمحاق الخارجي، والسمحاق الداخلي.

–         أ ـ المادة الأساسية

–         تتألف هذه المادة من المواد التالية

–         1 ـ مواد عضوية (بروتين) 30%.

–         2 ـ مواد غير عضوية [فوسفاتالكالسيوم الكربونات السيترات]

–         ب ـ الخلايا العظمية:

–         Osteocytes

–         توجد هذه الخلايا في داخل تجويف وهي محاطة بمادة أساسية متكلسة، تحوي سيتوبلازما قاعدية كما تحوي أنزيم الفوسفتاز أما النواة فهي منبسطة وفي داخلها نواة داكنة الكروماتين، وهي نوعان:

–         1-الخلايا المصورة للعظم:

–         Osteoblast cells

–         تنشأ هذه الخلايا من الخلايا غير المتميزة الموجودة في السمحاق الداخلي والخارجي وفي أجواف نقي العظم تتميز هذه الخلايا بأن سيتوبلازمها شاحب ونواتها منبسط.لهذه الخلايا البيضوية أنوية محيطية دائرية والسيتوبلازم فيها قاعدي وغني بأنزيمات الفوسفتاز والبيروفوسفتاز، وهي توجد في سطوح العظام الآخذة بالنمو. وظيفتهما الأساسية بناء المادة الأساسية للعظم.

–         2-الخلايا الكاسرةللعظم:

–         osteoclast cells

–         تحتوي هذه الخلايا على غشاء خلوي مخطط وسيتوبلازم حامضي، كما تحتوي كل خلية على أنوية عديدة (20 ـ100 نواة) وتحتوي كل نواة على نوية أو نويتين. تقوم هذه الخلايا بإفراز إنزيمات حالّة للعظم كما تقوم بدور مهم في عملية امتصاص العظم وإفراز الكولاجينات.

–         العظم الكثيف

–         العظم الاسفنجي

–         النسيج العضلي

–         Muscular tissue

–         يقسم هذا النسيج إلى ثلاثة أنواع:

–         أ ـ عضلات ملساء .

–         ب ـ عضلات مخططة إرادية جسمية.

–         جـ ـ عضلات مخططة لا إرادية (القلب).

–         أ ـ العضلات الملساء:

–         Smooth muscles

–         وهي عضلات شاحبة اللون، تكون منفردة (الجلد) أو مجتمعة (الأحشاء)، مغزلية الشكل، لها سيتوبلازم جيبي حامضي اللون. يحتوي في داخله على نواة مركزية، كما يحتوي على ألياف متطاولة تتألف من الاكتين والميوزين وألياف متوسطة وهي عموماً عضلات لا إرادية، من الأمثلة عليها العضلات الملساء في الجهاز الهضمي والتنفسي والمثانة والجهاز التناسلي الذكري والأنثوي ومحفظة الغدد والطحال.

–         ب ـ العضلات المخططة الإرادية:

–         تتألف هذه العضلات الإرادية من ألياف عضلية مخططة تحرك العظام وتستر الهيكل العظمي توجد في جدار البطن والرقبة والعين واللسان.

–         جـ ـ العضلات المخططة الاإرادية(عضلة القلب):

–         Cardiac muscle

–         وهي عضلة غير إرادية مخططة متطاولة تحتوي على نوعين من الخلايا، خلايا عضلية قلبية وخلايا منبهة لعضلة القلب، تحتوي الخلايا العضلية القلبية على نواة مركزية بيضوية الشكل ولها سيتوبلازم غني بحبيبات الغليكوجين والمايتوكوندريا.

–         أما الخلايا المنبهة للقلب فتوجد في العقد الجيبية الأذنية والعقدة الجيبية البطنية وظيفتها تنبيه ضربات القلب ونقل هذا التنبيه إلى جميع أجزاء القلب.

–         النسيج العصبي

–         Nervous tissue

–         مكونات النسيج العصبي:

–         يتألف النسيج العصبي من العصبونات Neuron وخلايا تدعمها خلايا الدبق

–         العصبون:

–         Neuron

–         هو الوحدة التركيبة الأولى للجهاز العصبي يتألف من جسم الخلية العصبية ـ الغصينات ـ المحور الاسطواني. يحيط بهذه الخلية غشاء رقيق ولها نواة مركزية دائرية الشكل، محاطة بغشاء سميك ولها نوية واضحة والسيتوبلازم فيها يحوي على معظم مكونات الخلية العادية وفي الغالب يحيط جهاز غولجي بالنواة بينما تكون الماتيوكوندريا متناثرة في جسم الخلية والتغصنات.

–         ويمكن تقسيم الخلايا العصبية بحسب شكلها إلى أنواع:

–         1 ـ خلايا وحيدة القطب (العقد الشوكية.)

–         2 ـ خلايا ثنائية القطب (شبكة العين)

–         3 ـ خلايا متعددة الأقطاب (القرن الأمامي للنخاع الشوكي وفي قشر المخ).

–         التغصنات:

–         Dendrites

–         التغصنات عبارة عن زوائد تخرج من جسم الخلية وتتفرع إلى أعضاء أخرى، تستلم التنبيهات التي ترد إليها من المحاور الأسطوانية للعصبونات الاخرى وتنقلها إلى جسم الخلية العائدة لها.

–         المحور الأسطواني:

–         Axon

–         عبارة عن استطالة مستقيمة، يكون بسمك واحد تقريباً من بدايته حتى نهايته كما يكون محاطاً بغلاف مصنوع من خلايا دبقية.

–         المادة الرمادية: هي المكان الذي تتموضع فيه الخلايا العصبية والأجزاء الأولى من محاورها ويقع في الجملة العصبية المركزية.

–         المادة البيضاء: تشكل هذه المادة الجزء الأكبر من بناء المخيخ وهي تحيط بالمادة الرمادية، تحيط بها مادة رمادية رقيقة تسمى «القشر».

–         الألياف العصبية: وهي محاور أسطوانية تكون مغطاة بمادة النخاعين أو «الميالين» أو بخلايا شوان وقد تكون غير محاطة بشيء

–         التشابك العصبي:الكيفية التي يتم من خلالها اتصال الخلايا العصبية مع بعضها البعض.

–         العقد العصبية :تتألف هذه العقد من خلايا عصبية وألياف عصبية يحيط بها نسيج ضام.

–         النهايات العصبية : تتألف من تراكيب عصبية تنتشر في بعض مناطق الجسم وقد تكون حسية أو حركية

–         خلايا الدبق:

–         Neuroglia cells

–         تنقسم هذه الخلايا إلى:

–         1 ـ خلايا الدبق الكبيرة :

–         Macroglia or cells Astrocyteوهي خلايا بروتوبلازمية توجد في المادة الرمادية.

–         2 ـ خلايا الدبق الصغيرة :

–         Cells Microglia or mesoglia

–         توجد هذه الخلايا في المادة البيضاء والرمادية وهي تؤدي دوراً مهماً في عملياتالمناعة

–         3 ـ الخلايا قليلة التغضنات:

–         Oligo dendroglia

–         إن لخلايا الدبق وظائف عديدة منها

–         وظائف دفاعية، تكوين الغمد النخاعي وظيفة غذائية، تكوين السائل الدماغي الشوكي.

–         الدم

–         Blood

–         عبارة عن سائل لزج يتألف من:

–         1 ـ بلازما الدم: وهي تتألف من الماء والمواد العضوية وغير العضوية والغازات والهرمونات والإنزيمات (55%).

–         2 ـ خلايا الدم: تتألف من كريات الدم الحمراء والبيضاء والصفيحات الدموية.

–         كريات الدم البيضاء

–         Leukocytes

–         أنواع الكريات البيض

–         1 ـ كريات جيبية تشمل:

–         ـ كريات متعددة الأنوية.

–         ـ كريات حامضية.

–         ـ كريات قاعدية.

–         2 ـ كريات غير حبيبية، وتشمل:

–         ـ الخلايا اللمفاوية.

–         ـ الكريات وحيدة النوى.

–         العدلات Neutrophils or polymorphonuclear leu cocytes.

–         الكريات الحامضية Eosinophils

–         تؤلف الكريات الحامضية بين 2 و 4% من مجموع الكريات البيض، لها نواة وحيدة ذات فصين أو على شكل حذاء الفرس، تلعب دوراً مهماً في الحساسية ووظيفة بلعمية وفي إفراز أنزيمات الهستاميناز والسلفاتيز.

–         الكريات القاعدية Basophils

–         تؤلف بين 5,0ـ 1% من مجموع الكريات البيضاء، لها نواة كبيرة غير منتظمة، تفرز الهستامين والهيبارين.

–         الخلايا اللمفاوية Lymphocytes

–         تؤلف بين 15 و 20% من مجموع كريات الدم البيضاء لها نواة داكنة صغيرة الحجم تملأ معظم السيتوبلازما وهناك نوعان من هذه الخلايا، صغيرة وكبيرة الخلايا المقاومة الصغيرة وهي نوعان:

–         ـ خلايا T ومهمتها الابقاء على المناعة الخلوية وتؤلف 75% من الخلايا اللمفاوية.

–         ـ خلايا B ومهمتها الحفاظ على المناعة الخلطية وتؤلف 25% من الخلايا اللمفاوية.

–         ـ الخلايا اللمفاوية الكبيرة

–         تؤلف 5 ـ 10% من مجموع الكريات البيضاء تحوي سيتوبلازما كثيراً يحتوي على الريبوسومات والمايتوكوندريا وجهاز غولجي ولها نواة فيها نوية واضحة.

–         ـ الخلايا وحيدة الأنوية Monocytes تؤلف حوالي 3 ـ 8% من مجموع الكريات البيضاء لها سيتوبلازم غني بأنزيم الفوسفتاز الحامضية وأنزيمات أخرى أما نواتها فكبيرة شاحبة وتؤدي وظيفة بلعمية

–         الصفيحات الدموية

–         Blood platelets

–         وهي جسيمات صغيرة ليس لها أنوية، يبلغ حجمها 2 ـ 4 مايكرون، تعيش بين 5 و 10 أيام تؤدي وظائف عديدة من ضمنها تشكيل الخثرة الدموية وإفراز السيروتنين والثرومبوبلاستين كما تلعب دوراً في عملية تجلط الدم.

–         يلعب الدم دوراً هاماً في عملية نقل الاوكسجين والانزيمات والهرمونات والمواد الغذائية إلى أنحاء الجسم كما يساعد على التخلص من ثاني أوكسيد الكربون ونواتج الاستقلاب عن طريق الرئتين والكليتين والغدد العرقية وله وظيفة دفاعية إضافة إلى المحافظة على التوازن الحامضي القاعدي وعلى درجة الحرارة.

–         العظام

–         التعظم

–         ossification

–         العملية التي يتم من خلالها تكون عظام الجسم، وهي تبدأ في الاسبوع السادس من الحياة الجنينية وتبلغ تمامها عند البلوغ، وفي الحياة الجنينية يتكون الهيكل العظمي من غشاء ليفي Fibrous membranes وغضروف زجاجي Hyaline cartilage.

–         التعظم الغشائي:

–         Membranous ossification

–         يتكون العظم من النسيج الضام الغشائي وهو سريع التكون في الحياة الجنينية، وظيفته. الحماية من الأمثلة عليه عظام الجمجمة لحماية الدماغ.

–         التعظم الغضروفي:

–         The cartilaginous ossification

–         يشكل العظم في هذه المرحلة من الغضروف، وتحدث العملية ببطء إذ تبدأ في الحياة الجنينية وتكتمل في سن 18 ـ 20 سنة، في هذه العملية هناك مركزان من مراكز التعظم، الأولى هو غمد العظم diaphysis ويقع في منتصف غمد العظم Mid shaft area ومركز التعظم الثانوي، ويقع قرب نهاية العظام الطويلة، تسمى المشاش الصفيحي Epiphyseal plate.

–         أنواع العظام

–         تنقسم العظام إلى عدة أنواع هي:

–         العظام الطويلة:

–         Long bones

–         يكون شكلها أنبوبي ويحتوي بداخله على تجاويف تدعى بالفجوة النخاعية أو الجوف النخاعي، تملأ هذه التجاويف بالنخاع العظمي Bone marrow،وفي طرفي العظم توجد مادة اسفنجية، أوسع من جسم العظم، (عظام الفخذ، الساق ـ الساعد، العضد).

–         العظام المسطحة:

–         Flat bones

–         تكون مسطحة من جهتيها وتتألف من طبقتين رقيقتين متراصتين بينهما مادة اسفنجية [الجمجمة، لوح الكتف، عظام الحوض، عظم القص والأضلاع].

–         العظام القصيرة:

–         Short bones

–         تمتاز هذه العظام بقوتها وهيتتألف من طبقة عظمية رقيقة [عظام الرسغ، عظام القدم]

–         العظام غيرالمنتظمة:

–         Irregular bones

–         وهي عظام غير منتظمة الشكل [الفقرات، الورك]

–         العظام السمسمية:

–         Sesamoid Bones

–         تقوي الأوتار العضلية [عظم الرضفة]

–         الهيكل العظمي

–         يحوي جسم الأنسان 206 عظمة. والهيكل العظمي يتألف من قسمين:

–         الهيكل العظمي المحوري

–         Axial skeleton

–         يضم هذا القسم العظام التي تقع على المحور المركزي للجسم . ويضم نحواً من 80 عظمة تشملعظام الجمجمة، العمود الفقري، الأضلاع، عظمة القص.

–         الجمجمة:

–         عدد العظام

–         القحف cranium 8

–         الوجه Facial 14

–         العظم اللافي Hyoid 1

–         عظيمات الأذنAuditory ossicles 6

–         العمود الفقري vertebral column

–         العنق cervical[sf 7

–         الظهري Dorsal 12

–         القطني Lumbar 5

–         العجزي sacrum 1 (خمس قطع متصلة ببعضها)

–         العصعصي coccyx 1

–         (3 ـ 5 قطع متصلة)

–         القفص الصدري Thorax

–         عظمة القص 1

–         الأضلاع24

–         المجموع 80

–         الهيكل العظمي الزائدي

–         Appendicular skeleton

–         يتألف من 126 عظماً منفصلاً

–         يضم جميع عظام الأطراف العلوية والسفلية إضافة إلى عظام الكتف والحوض.

–         عظام الكتف shoulder girdle

–         ترقوة clavicle 2

–         الكتف scapula 2

–         عظام الأطراف العلوية

–         عضد Hunerus 2

–         زند ulna 2

–         كعبرة Radius 2

–         رُسغي carpals 16

–         سنعي **** carpul

–         السُلاميات phalanges 28

–         عظام الحوض pelvic girdle 10

–         الورك Hipbones 2

–         عظام الأطراف السفلية Lower extremities

–         عظم الفخذ Femur 2

–         الظنبوب Tibia 2

–         شظية Fibula 2

–         رضفة patella 2

–         عظام الرُسغ Tarsal 14

–         مشطي ****tarsal 10

–         السلاميات phalanges 28

–         المجموع 126

–         عظام الجمجمة

–         تتألف من عظام مترابطة بشكل وثيق، تنعدم معه الحركة باستثناء عظام الفك السفلي. وهي تضم مجموعتين.

–         عظام القحف

–         cranium

–         وهي مسطحة الشكل تؤلف صندوقاً يضم في داخله الدماغ وتفصل بين عظم وآخر خطوط مسننة الحواف متعرجة تسمى الدروز sutures.

–         وعظام القحف تتألف من:

–         1 ـ العظم الجبهي Frontal bone، يقع فوق الكتلة الوجهية، ويتألف من جزئين علوي وسفلي.

–         2 ـ العظم الغربالي Ethmoid bone وهو عظم مفرد يقع أسفل العظم الجبهي ويتألف من أربعة أجزاء (صفيحة عظمية عمودية صفيحة أفقية كتلتان جانبيتان)

–         3 ـ العظم الوتدي sphenoid bone، يقع في منتصف قاعدة الجمجمة خلف العظمين الغربالي والجبهي وأمام العظم القفوي occipital bone ويقع في منتصف الجزء الخلفي من القحف.

–         ـ العظمان الصدغيان Temporal bone

–         وهو عظم مزدوج يقع في الجزء السفلي الجانبي من القحف أمام العظم القفوي، خلف العظم الوتدي. ويتألف من ثلاثة أجزاء.

–         1 ـ القسم الصدفي petrus

–         2 ـ القسم الصخري الطبلي mastoid ـ القسم الخشائي.

–         ـ العظمان الجداريان parietal bones

–         وهما عظمان متناظران يؤلفان الجزء العلوي الأوسط من القحف وعلى الجانبين، يشدهما إلى بعضهما الدرز السهمي.

–         ـ العظام الفورميوسية wor manian bone

–         عظام الوجه

–         Facial bones

–         تتألف من 14 عظمة، تشكل هيكل الوجه الذي ينقسم إلى مجموعتين أساسيتين:

–         1 ـ الفك العلويMaxilla: وهو يضم ثلاث عشرة عظمة.

–         2 ـ الفك السفليMandible: يقع في أسفل الوجه ويتألف من ثلاثة أقسام:

–         قسم متوسط (جسم العظم)

–         قسمان جانبيان

–         والوجه يحتوي على الأجواف التالية

–         جوف الفم Buccal cavityـ الحفرتان الأنفيتان Nasal cavitiesـ الجوفان الحجاجيان أو الحجاج orbital cavitiesـ الحفرة الجناحية الفكيةpterygo – palatine possa.

–         العمود الفقري

–         vertebral column

–         ساق طويلة تقع في منتصف القسم الخلفي من العنق والجذع

–         المحور المركزي للهيكل العظمي، يقع الرأس في أعلاه.

–         ويرتكز عليه القفص الصدري والذراعان، بداخله النخاع الشوكي طوله حوالي 70 سم في الرجال، و60 سم في النساء.

–         يبلغ طول الجزء الرقبي حوالي 12 سم، أما الجزء الظهري فيبلغ طوله حوالي 28 سم، أما الجزء القطني فيبلغ طوله 18 سم، والجزء العصعصي والعجزي يبلغ حوالي 18 سم.

–         وتوجد في العمود الفقري انحناءات، من جميع الجهات.

–         وتوجد بين كل فقرتين أنسجة رابطة تربط الفقرات ببعضها تسمى الأقراص الفقرية وهي تعمل على امتصاص الصدمات.

–         أقسام العمود الفقري

–         يتألف العمود الفقري من قطع عظمية يبلغ عددها بين 33 و 35 قطعة تدعى هذه القطع بالفقرات، وهي تقسم إلى خمس مناطق تشريحية ووظيفية.

–         1 ـ الفقرات العنقية تتألف من 7 فقرات.

–         2 ـ الفقرات الظهرية وتتألف منمن 12 فقرة

–         3 ـ الفقرات القطنية تتألف من 5 فقرات

–         4 ـ الفقرات العجزية وتتألف من 5 فقرات عجزية ملتصقة ببعضها.

–         5 ـ الفقرات العصعصية وتتألف من 3 ـ 5 قطع.

–         الفقرات

–         تتألفالفقرة من:

–         1 ـ جسم الفقرةBody: وهي جسم عظمي صلد أسطواني الشكل يحتل الجزء الأمامي للفقرة. وظيفته حمل وزن الجسم وتسهيل حركته.

–         ونتيجة لانتظام الفتحات الفقرية لدى ترتيبها فوق بعضها تتكون القناة الفقرية.

–         ـ vertebral canal ـ وهي طويلة يحتل النخاع الشوكي spinal cord الجزء الأعظم منها.

–         الفتحة الفقرية vertebral farmer وهي الفتحة التي تقع بين جسم الفقرة والقوس الفقري vertebral arch.

–         2 ـ السويقة pedicle

–         3 ـ الصفيحة lamina لوحان يربطان بين النتوء المستعرض والنتوء الشوكي.

–         4 ـ النتوء الشوكي spinal process

–         نتوء عظمي يمتد من نقطة التحام الصفيحتين باتجاه الخلف.

–         5 ـ النتوء المستعرض transverse process.

–         6 ـ الوجية المفصلية Articular Facets.

–         1 ـ بروزان علويان للخلف

–         2 ـ بروزان سفليان للأمام.

–         الفقهةAtlas:

–         هي الفقرة العنقية الاولى، ليس لها نتوءاً شوكياً وليس لها نتوءاً شوكياً وليس لها جسم، شبيهة بالحلقة.

–         عظام الجزء العلوي من الجسم

–         upper limb

–         1 ـ عظم الترقوة clavicle

–         عظم طويل يؤلف أحد أجزاء عظام الكتف الأمامية. ترتبط نهايته الأنسية مع القص بواسطة المفصل القصي الترقوي Sternoclavicular joint

–         أما النهاية الوحشية منه فإنه يرتبط بعظم الكتف عبر المفصل الأخرمي الترقوي.Acromioclavicular joint

–         2 ـ عظم الكتف scapula

–         عظم مثلث الشكل يؤلف الجزء الخلفي من حزام الكتف

–         3 ـ عظم العضد Humerus

–         يتألف من:

–         ـ الرأس: الجزء الذي يتمفصل مع عظم الكتف وهو ذو شكل نصف كروي.

–         ـ الحدبتان الكبيرة والصغيرة Greater and lesser tuberosities

–         ـ الأخدود ذو الرأسين Bicipital groove

–         ـ الجسم وهو الجزء الطويل في العظم، يتميز بشكله المسطح من الخلف وله حافتان أحدهما أنسية والثانية وحشية.

–         ـ النهاية السفلى ولها ثلاثة نتوءات، إثنان يكونان البكرة Trochlea ويكونان النهاية العليا لعظم الزند، والثالث يؤلف الرويس capitulum وهو أكبر هذه النتوءات ويتمفصل مع السطح المدور لرأس عظم الكعبرة القرصي الشكل.

–         4 ـ عظم الكعبرة Radius

–         وهو عظم طويل يتألف من:

–         ـ الرأس وهو قرصي الشكل ويتمفصل مع رؤوس العضد

–         ـ الرقبة

–         ـ الجسم

–         ـ النهاية السفلى

–         5 ـ عظم الزند Ulna

–         يتألف من:

–         ـ الجهة العليا، وتحوي النتوء الزجُي المرفقي olecranon process والنتوء التاجي coronal process.

–         ـ الجسم: وهو طويل محدب باتجاه الخلف.

–         ـ الجهة السفلى: دائرية الشكل لها سطح مفصلي من جهتها الوحشية تتمفصل من خلاله مع عظم الكعبرة.

–         6 ـ عظام الرسغ carpal bones

–         تتألف هذه العظام من صفين:

–         الأول يحتوي على:

–         ـ العظم الزورقي Scaphoid bone

–         ـ العظم الهلالي Lunate bone

–         ـ العظم المثلثي os triquetrum

–         ـ العظم الحمصي pisiform bone

–         الثاني يحتوييحتوي على:

–         ـ العظم المربع المنحرف Trapezium bone

–         ـ العظم شبه المنحرف Trapezoid bone

–         ـ العظم الكبير capitate

–         ـ العظم الكلابي Hamate

–         7 ـ عظام الاسناع والسلاميات ****carpal bones and phalanges

–         تتألف من عظام سنعية وأخرى سلامية.

–         العظام السنعية: خمس عظام طويلة ترتبط بعظام الرسغ كما يلي

–         العظم السنعي الأول العظم المنحرف المربع

–         العظم السنعي الثاني العظم شبه المنحرف

–         العظم السنعي الثالث العظم الكبير

–         العظمان السنعيان (الرابع والخامس) العظم الكلابي.

–         وللعظم السنعي ثلاثة سلاميات باستثناء العظم السنعي الأول.

–         القفص الصدري

–         Thoracic cage

–         يضم القفص الصدري العظام التالية:

–         1 ـ الأضلاع 12 زوج

–         2 ـ عظم القص

–         3 ـ الفقرات الصدرية الاثنا عشر

–         4 ـ الغضاريف

–         5 ـ الفقرات

–         6 ـ الأربطة التي تقوم بربط العظام والغضاريف مع بعضها.

–         الأضلاع

–         Ribs

–         عظام زوجية مسطحة مقوسة، ترتبط من الخلف بأجسام الفقرات الظهريةالاثني عشر.

–         والضلع عادة يتمفصل مع فقرتين. والضلع يتألف من:

–         ـ الرأس

–         ـ العنق

–         ـ الدرنة Tubercle

–         ـ الجسم

–         ـ النهاية الأمامية.

–         تصنيفالأضلاع

–         تقسم الأضلاع إلى قسمين:

–         1 ـ الأضلاع الحقيقية: وهي الأضلاع السبعة الأولى التي ترتبط بعظم القص بواسطة الغضاريف الضلعية costal cartilage

–         2 ـ الأضلاع الكاذبة: وتشمل الأضلاع السفلى الخمسة وهي أما أن تكون أضلاعاً كاذبة سائبة False Floating ribs وهي الأضلاع التي لا تتصل نهاياتها الأمامية بشيء أبداً، أو أن تكون أضلاعاً كاذبة متصلة False non floating ribs ترتبط بشكل غير مباشر مع جسم القص.

–         عظم القص

–         sternum

–         عظم مسطح طويل يتألف من عدة قطع هي:

–         1 ـ القبضة Manubrium

–         د ـ الجسم.

–         جـ ـالرهابة.Xiphoid

–         عظام الجزء السفلي

–         Lower limb

–         وهي عظام قوية وطويلة تتألف من:

–         1 ـ عظم الفخذ Femur

–         أطول عظم في الجسم، يمتد بين مفصل الورك ومفصل الركبة وهو يتألف من

–         أ ـ الرأس: يقع في حق عظم الحوض ليؤلف مفصل الورك وهو دائري الشكل.

–         ب ـ الرقبة: الجزء الذي يتصل بجسم العظم طولها 5 سم تقريباً

–         جـ ـ المدورالكبير Greater trochanter

–         د ـ المدور الصغير Lesser trochanter

–         هـ ـ جسم العظم: أطول أجزاء العظم

–         و ـ النهاية السفلى: تتألف من لقمتين مدورتين إحداهما أنسية والأخرى وحشية ومن خلالها يتمفصل العظم مع عظم الظنبوب.

–         2 ـ الرضفة patella

–         عظم كبير مثلث الشكل قاعدته للأعلى وقمته المدببة تتجه نحو الأسفل، يتمفصل مع الجزء العلوي للنهاية السفلى من عظم الفخذ.

–         3 ـ عظم الظنبوب Tibia

–         يقع هذا العظم في القسم الأمامي لعظم الشظية ويتألف من

–         أ ـ النهاية العليا

–         ب ـ الجسم

–         جـ ـ النهاية السفلى

–         4 ـ عظم الشظيةFibula: عظم طويل يسند عظم الظنبوب، يشترك في تكوين مفصل الكاحل ويتألف من

–         أ ـ النهاية العليا

–         ب ـ الجسم

–         5 ـ عظام الرسغ Tarsal bones

–         وهي سبعة عظام قصيرة لا منتظمة لكل عظم منها ستة أسطح وهي قوية مقارنة بعظام الرسغ في اليد كما أنها أكبر لأنها تتحمل وزن الجسم بكامله، وهي تنتظم في صفين هما:

–         أ ـ الصف الخلفي: ويتألف من عظمين هما عظم العقب calcaneum وعظم القعب Talus.

–         ب ـ الصف الأمامي: ويتألف من أربعة عظام هي العظام الثلاثة الاسفينية cuneiform والعظم المكعب cuboid.

–         6 ـ الأمشاط ****trsal bones

–         تتألف هذه المجموعة من خمسةعظام وهي أطول من أمشاط اليد وترتبط قواعدها ببعضها البعض وبعظام الكاحل من جهة أخرى على النحو التالي:

–         المشط الأول

–         العظم الاسفيني الانسي

–         المشط الثاني

–         العظم الاسفيني المتوسط

–         المشط الثالث

–         العظم الاسفينيالوحشي.

–         المشط الرابع + المشط الخامس

–         العظم المكعب

–         7 ـ السلاميات phalanges

–         وهي قصيرة تشبه إلى حد ماسلاميات اليد ، وتتمفصل مع رؤوس الأمشاط وهي تتوزع على النحو التالي:

–         في المشط الأول سلاميتان، وفي بقية الأمشاط ثلاث سلاميات.

–         8 ـ القدم:

–         تتألف عظام القدم من قوسين طوليين هما:

–         أ ـ القوس الطولي الوحشي

–         ب ـ القوس الطولي الانسي.

–         جـ ـ القوس المستعرض.

–         تعمل هذه الأقواس على حمل ثقل الجسم وامتصاص الصدمة وتزويد القدم بمرونة عالية أثناء الحركة والقفز وحمل الاثقال ينتج عن ضعف هذه الأقواس حالة القدم المسطح Flat foot.

–         المفاصل

–         ترتبط العظام من نهاياتها بشكل يسهل حركتها، هذا الترابط يسمى بالمفاصل.

–         أنواع المفاصل

–         تختلف المفاصل من حيث الحجم والشكل ويمكن تقسيمها إلى:

–         1 ـ المفاصل الليفية Fibrous joints.

–         2 ـ المفاصل الغضروفية cartilaginous joints.

–         3 ـ ترتبط العظام من نهاياتها بشكل يسهل حركتها، هذا الترابط يسمى بالمفاصل.

–         أنواع المفاصل

–         تختلف المفاصل من حيث الحجم والشكل ويمكن تقسيمها إلى:

–         1 ـ المفاصل الليفية Fibrous joints.

–         2 ـ المفاصل الغضروفية cartilaginous joints.

–         3 ـ المفاصل الزليلية Synovial joints

–         الجهاز التنفسي

–         يتألف الجهاز التنفسي من:

–          

–          

–         الأنف

–         The Nose

–         عضو الشم، له فتحتان خارجيتان يدخل منها الهواء هما المنخران Nostrils، وله فتحتان داخليتان تؤديان إلى البلعوم هما المنخران الخلفيانPosterior naress، وبينهما يقع تجويف الأنف nasal cavity الذي يتألف من قسمين: أيمن وأيسر، يقوم بينهما حاجز يسمى «الحاجز الأنفي».».Nasal septum

–         أما التجاويف التي تقع على جانبي الحاجز فتنقسم إلى ثلاثة ممرات تفصل بينها نتوءات عظمية يطلق عليها: القحارات الأنفية.Nasal conchae

–         ودهليز الأنف مزود بشعيرات تعمل على تنظيف الهواء الداخل إلى الأنف حيث تحجز الأجسام الغريبة وتمنعها من الدخول، ويعمل الغشاء المخاطي الذي يبطن الأنف على تكييف هذا الهواء إذ أن الهواء الداخل يصطدم بالقرينات التي تعيق حركته وأثناء ذلك تتسع الجيوب الوريدية ويزداد سطح التماس مع الهواء الداخل إذا كان الهواء بارداً، بينما تنقبض هذه الجيوب عندما يكون الهواء حاراً.

–         الغشاءالشمي:

–         يستقبل التنبيهات الشمية، إذ أنه يحتوي على خلايا عصبية.

–         البلعوم

–         The pharynx

–         يعد البلعوم جهازاً مشتركاً بين الجهازين التنفسي، والهضمي وهو قمعي الشكل يتموضع بين قاع الجمجمة من أعلى إلى المريء والحنجرة من أسفل، وهو مزود بعضلة قابضة تنقبض عند بلع الطعام لتدفعه إلى المريء، والبلعوم مبطن بغشاء مخاطي يبلغ طوله حوالي 15 سم، ويبلغ عرضه 4,5 سم في الأعلى و 2 سم في الأسفل وهو يقسم إلى

–         وهو يتألف من ثلاث طبقات هي:

–         1 ـ الطبقة المخاطية.Mucous layer

–         2 ـ الطبقة الليفية.Fibrous layer

–         3 ـ الطبقة العضليةMuscular layer. وهي تتألف من:

–         أ ـ العضلات العاصرة للبلعوم العلويةSuperior constrictor muscle

–         ب ـ العضلات العاصرة الوسطىMiddle constrictor muscle

–         حـ ـ العضلات العاصرة السفليةInferior constrictor muscle

–         د ـ عضلات الإبريتين البلعومتينStylo pharyngeus muscles

–         هـ ـ العضلتين الغضروفتين البلعومتين.Stylo cartilaginous muscles

–         أجزاء البلعوم

–         1 ـ البلعوم الأنفي Nasopharynx

–         يقع خلف فتحتي الأنف الخلفيتين.

–         2 ـ البلعوم الفمي Oropharynx.

–         ويقع خلف جوف الفم.

–         3 ـ البلعوم الحنجري Laryngopharynx.

–         الحنجرة

–         The Larynx

–         تقع الحنجرة بمواجهة الفقرات الرقبية الثالثة، الرابعة، الخامسة والسادسة. وتبدو على شكل بروز في مقدم العنق تقوم بمهمة دفاعية هامة.

–         ولها أربعة حبال صوتية إثنان علويان وإثنان سفليان. هما الحبلان الصوتيان الحقيقيان، وهي في الرجال أكبر مما في النساء، تتكون الحنجرة من غضاريف وأربطة وأغشية تتحكم بحركتها مجموعة من العضلات، ويبطنها من الداخل غشاء مخاطي.

–         الرغامى

–         The trachea

–         يقع الرغامى أمام المريء أسفل العنق وأعلى التجويف الصدري. وهو عبارة عن امتداد غضروفي يتألف من حلقات غضروفية على شكل حدوة الفرس، بينهما عضلات حلقية غير إرادية تصل الحلقات الغضروفية ببعضها البعض، وهو مبطن من الداخل بغشاء مخاطي يساعد على حجز ذرات التراب حيث تعمل أهداب متحركة على طرد هذه الذرات باتجاه الفم.

–         القصبات الهوائية

–         ـ القصبة الرئيسية اليمنى:

–         Right main branchus

–         تبدو وكأنها امتداداً للرغامى، تدخل الرئة اليمنى حيث تتفرع إلى ثلاث قصبات تدخل كل قصبة منها إلى فصٍ رئوي مناسب، وهي كالآتي:

–         أ ـ قصبة الفص العلوي الأيمن، وتتفرع إلى ثلاثة قصبات:

–         أولاً: القصبة الفمية.Apical segment

–         ثانياً: القصبة الخلفيةPosterior segment

–         ثالثاً: القصبة الأماميةAnterior segment

–         ب ـ قصبة الفص الأوسط، وتتفرع إلى:

–         أولاً : القصبة الوحشيةLateral segment

–         ثانياً : القصبة الأنسيةMedial segment

–         جـ ـ قصبة الفص السفلي الأيمن، وتتفرع إلى:

–         أولاً : جزء أنسي قاعديMedial basal

–         ثانياً : جزء علويsuperior

–         ثالثاً : جزء وحشي قاعديLateral basal

–         رابعاً : جزء أمامي قاعديAnterior basal

–         خامساً : جزء خلفي قاعديPosterior basal

–         إن القصبات تتفرع إلى أجزاء صغيرة تصبح في نهاياتها قصيبات Bronchial

–         ـ القصبة الرئيسية اليسرى:

–         Left main branchus

–         أ ـ قصبة الفص العلوي الأيسر، وتتألف من:

–         أولاً : قصبة قمية خلفية

–         ثانياً : قصبة لسينية علوية وأخرى سفلية

–         ب ـ قصبة الفص السفلي الأيسر، وتتفرع إلى:

–         أولاً: جزء علويSuperior

–         ثانياً: جزء أمامي إنسي قاعديAnteromedial basal

–         ثالثاً: جزء وحشي قاعديLateral basal

–         رابعاً: جزء خلفي قاعدي.Posterior basal

–         الرئتان

–         Lungs

–         الرئة مخروطية الشكل تستقر قاعدتها على الحجاب الحاجز.

–         للرئتين وظائف كثيرة منها:

–         1 ـ امتصاص وإخراج الماء خلال عمليتي الشهيق والزفير.

–         2 ـ تساعدان الكبد في عملية تمثل الدهون.

–         3 ـ تساعدان في الحفاظ على نسبة حموضة الدم.

–         يوجد في الصدر رئتان، يمنى ويسرى .

–         الرئة اليمنى:

–         تتألف من ثلاثة فصوص:

–         أ ـ الفص العلويUpper lobe

–         ب ـ الفص الأوسطmiddle lobe

–         جـ ـ الفص السفليLower lobe

–         وتزن بين 375 و 550 غرام

–         الرئة اليسرى:

–         تتألف من فصين، علويUpper lobe وسفليLower lobe يفصل بينهما شقاق واحد، كما ينقسم كل فص إلى أجزاء أصغر تدعى شرفاتSegments وهي بدورها تنقسم إلى أجزاء أصغر حتى تصل إلى الفصيص الرئويPulmonary lobule تزن الرئة اليسرى بين 325 و 450 غرام.

–         جهاز الدوران

–         يؤلف الجهاز الدوري نظاماً مغلقاً من الأنابيب المليئة بالدم وهو يتألف من:

–         القلب.

–         الشرايين.

–         الأوردة.

–         الشعيرات الدموية.

–         الجهازاللمفاوي.

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عواصم – طرق كشف الكذب والكذابين بسهولة

عواصم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: