إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المساجد الإسلامية / أبرز بنود الخطة اليهودية لتقسيم المسجد الاقصى المبارك الاسلامي في القدس المحتلة

خريطة الخطة اليهودية لتقسيم المسجد الاقصى المبارك الاسلامي في القدس المحتلة

القدس المحتلة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أبرز بنود الخطة اليهودية لتقسيم المسجد الاقصى المبارك الاسلامي في القدس المحتلة

خريطة الخطة اليهودية لتقسيم المسجد الاقصى المبارك الاسلامي في القدس المحتلة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

كشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث عن أن نشطاء من حزب الليكود الذين يتزعمهم نائب رئيس الكنيست الصهيوني “موشيه فيجلين” أعلنوا عن مقترح مفصل لتقسيم المسجد الأقصى زمانيًا ومكانيًا بين المسلمين واليهود.

وقالت المؤسسة في بيان صحفي ، اليوم الثلاثاء 22 تشرين الاول 2013 ، إن نشطاء الليكود ذكروا أنهم سيعملون على إقرار المقترح في الكنيست والحكومة الصهيونية ( الإسرائيلية ) قريبًا بالتعاون والتنسيق مع لجنة الداخلية.

وأكدت أن المسجد الأقصى بكامل مساحته 144 دونمًا، ما فوق الأرض وتحتها هو حق خالص للمسلمين، وأنه لا حق لغيرهم ولو بذرة تراب واحدة، محذرة من هذا المقترح وأمثاله، واعتبرته انه استمرار لحالة الاعتداءات والاستهدافات المتواصلة والمتصاعدة على المسجد من قبل الاحتلال وأذرعه.

وطالبت المؤسسة بعمل عاجل على المستوى الرسمي والشعبي لإنقاذ الأقصى من جملة المخاطر التي تتهدده، مؤكدة أن الرباط الدائم والباكر في المسجد عبر مشروع مصاطب العلم ومسيرة البيارق، وتكثيف شد الرحال إليه من أهل الداخل والقدس سيظل الوسيلة التي من خلالها نحمي المسجد برفده بأكبر عدد من المصلين والمرابطين.

مساحة المسجد الأقصى المبارك المسقوفة والمفتوحة  144 دونمًا

وحصلت مؤسسة الأقصى على نسخة من المقترح التفصيلي لتقنين تقسيم المسجد زمانيًا ومكانيًا، واعتماد صلوات يهودية جماعية، حيث ستقوم بترجمة الوثيقة بنصها كاملًا وتعميمها لاحقًا.

ويقوم على المقترح منظمة “منهيجوت يهوديت”- “قيادة يهودية” وهي جناح في حزب الليكود قالت انها ستقدمه للجنة الداخلية في الجلسة التي كان من المخطط أن تعقد غدًا الأربعاء أطلقوا عليه اسم “مقترح إدارة جبل الهيكل”- المسمى الاحتلالي الباطل للمسجد الأقصى.

وقال أحد أعضاء هذه المجموعة مدير وحدة البحث “ميخائيل فوئه” للقناة السابعة العبرية إن” المقترح أعد لتقديمه لوزير الأديان، وأنه ينطلق من الأساس من القاعدة بأن “جبل الهيكل ” مقدس فقط لليهود، وانه يجب إعادة السيادة كاملة لدولة اسرائيل على جبل الهيكل”.

وأضاف أنه” يتوجب تعيين مفوض يقوم بتنفيذ بنود المقترح لترتيب الصلوات اليهودية في جبل الهيكل، بحيث تكون صلوات اليهود الفردية مسموحة بكل أنحاء المسجد الأقصى”.

وتابع “أما الصلوات الجماعية فيخصص لها مساحات في الجهة الشرقية بالقرب من باب الرحمة على مدار ساعات اليوم، على أن يكون من صلاحيات المفوض الخاص بزيادة المساحة التي يمكن بها تأدية الصلوات الجماعية، خاصة في وقت الأعياد والمناسبات اليهودية، كما يمكن حصر دخول اليهود فقط إلى “جبل الهيكل” في تلك الأعياد.

وكانت مؤسسة الأقصى كشفت في تقرير صحفي سابق عن مسودة اقتراح ومخطط خارطة لتقسيم زماني ومكاني وإقامة كنيس يهودي على خمس مساحة المسجد الأقصى في الجهة الشرقية منه.

تفاصيل المقترح اليهودي لتهويد الاقصى الاسلامي


ونقلت المؤسسة المقترح حسب ما ورد في المصادر العبرية ( الإسرائيلية ) ، والذي يفصل الأوقات والأمكنة والكيفية التي ستخصص للصلوات اليهودية الفردية والجماعية في المساحات المحددة.

ووفق المقترح فإن الصلوات الفردية يقوم بها فرد واحد فقط بصوت منخفض يُسمع نفسه بشفتيه دون أن يحمل الكتب والأدوات المقدسة، فيما الصلوات الجماعية لعشرة أفراد أو أكثر.

وبين أن الأيام التي توافق بها الأعياد ومواسم الصيام هي “رأس السنة، يوم الغفران، عيد العرش، يوم الثامن من “عتسرت”، عيد الحانوكاة، صوم العاشر من شهر “طبات”، يوم المساخر، عيد الفصح العبري، يوم الاستقلال، يوم القدس، عيد الشفوعوت، يوم صيام تموز، صيام التاسع من اب العبري”.

ولفت المقترح إلى أنه يتم تعيين وتخصيص مسؤول يتحمل تنفيذ بنود ترتيب الصلوات اليهودية بـ “جبل الهيكل”.

وأوضح أن الصلوات الفردية تقام بدون الكتب المقدسة أو أدوات مقدسة، وتؤدى في المساحات المشار إليها باللون الأخضر، المرفقة بالمقترح، وتؤدى لمدة ساعتين في كل صباح بعد فتح أبواب “جبل الهيكل” لليهود (الصلاة الصباحية– شحاريت)، ولمدة ساعة كاملة بكل يوم في ساعات بعد الظهر قبل إغلاق الجبل (صلاة منحه).

أما الصلاة الفردية باصطحاب الكتب والأدوات المقدسة فتؤدى في المساحة باللون البني في الساعات المذكورة أعلاه.

وتؤدى الصلاة الجماعية -وفق المقترح- في المساحات باللون البني في الخارطة المرفقة، ويسمح خلالها باستعمال التوراة والكتب والأدوات المقدسة، في الأوقات والايام التالية (الاثنين، الخميس، السبت، واليوم الأول من كل شهر عبري وفي الأعياد والمواسم اليهودية).

كما تقام كل يوم لمدة ساعة بعد افتتاح (شحاريت) ونصف ساعة قبل الإغلاق (منحه)، وفي أيام السبت والمواسم يخصص ساعتين ونصف للصلاة الصباحية الجماعية، وفي رأس السنة العبرية، ويوم العفران تخصص أربع ساعات للصلاة الجماعية الصباحية، وفي يوم الغفران يخصص مدة ساعتين ونصف لصلاة “منحه وختام” في المساحة المخصصة.

وحسب المقترح فإنه يسمح بنصب مؤقت لصفائح وخيم وكراسي، وطاولات لقراءة التوراة والخزانة المقدسة الملفوفة، وخلال أوقات الصلاة أو بمحاذاتها لا يسمح أي نشاط معارض يهدد سلامة الموجودين في الموقع.

وأشار إلى أن وزير الأديان اليهودي يقوم بتخصيص مسؤول عن تنفيذ البنود المذكورة، مع إمكانية إضافة موظفين حسب الحاجة، بالتنسيق مع الجهات الصهيونية المختصة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس المحتلة – اقتحام يهودي للأقصى ومسيرات غضب بفلسطين نصرة للأقصى والقدس ورفض البوابات الالكترونية الصهيونية

القدس المحتلة –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: