إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الرئاسة الفلسطينية / الرئيس الفلسطيني محمود عباس : هدفنا التوصل إلى اتفاق دائم وشامل ومعاهدة سلام بين دولتي فلسطين و( إسرائيل )

الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل
برلين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الرئيس الفلسطيني محمود عباس : هدفنا التوصل إلى اتفاق دائم وشامل ومعاهدة سلام بين دولتي فلسطين و( إسرائيل )

الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل
برلين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن إدعاء ( إسرائيل ) بمطالب في القدس الشرقية، يخرج الصراع والنزاع من محدداته وطبيعته السياسية إلى نزاع ديني في منطقة مثقلة أصلا بالحساسيات، “الأمر الذي نرفضه بصورة قاطعة انطلاقا من رفضنا للتطرف والإرهاب بكل أشكاله”.
وأضاف الرئيس الفلسطيني ، في كلمته أمام مبادرة منشن غلادباخ الألمانية حول فرص السلام في الشرق الأوسط، “أننا قبلنا بأن تكون القدس عاصمة للدولتين، وأن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية، ونؤمن بأن القدس يجب أن تكون مفتوحة للعبادة لأتباع الديانات الثلاث، الإسلامية والمسيحية واليهودية”.
وقال إن تحقيق السلام بين فلسطين و( إسرائيل ) هو المدخل الإجباري للتوصل إلى السلام الشامل بين الدول العربية والإسلامية و( إسرائيل ) طبقا لقرارات الأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية.
وتابع الرئيس الفلسطيني “إننا لا ننطلق من فراغ ولا ندور في متاهة، وإنما نحن على دراية بخط النهاية ومحطة الوصول”.
وقال “إننا نتطلع لتحقيق سلام عادل ينعم بثماره الشعبان الفلسطيني والإسرائيلي، وشعوب المنطقة كافة، فهدف المفاوضات هو التوصل لاتفاق سلام دائم يقود إلى قيام دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على كامل الأرض الفلسطينية التي احتلت عام 1967، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل، وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين حلا عادلاً ومتفقاً عليه وفق القرار الأممي 194، وكما نصت عليه مبادرة السلام العربية”.
وشدد على أن هدفنا التوصل إلى اتفاق دائم وشامل ومعاهدة سلام بين دولتي فلسطين و( إسرائيل ) تعالج جميع القضايا، وتغلق جميع الملفات، الأمر الذي سيتيح الإعلان رسميا عن نهاية النزاع والمطالبات.

وأشار الرئيس عباس إلى أن الفترة المقبلة، هي فترة أمل وانبعاث اقتصادي في فلسطين، حيث قدم وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية جون كيري، مبادرة لتوفير حزمة مشاريع لإنعاش الاقتصاد الفلسطيني، تتيح الفرصة للقطاع الخاص الأجنبي والدولي للاستثمار في فلسطين.

ودعا المشاركين في الندوة من رجال المال والأعمال لزيارة فلسطين، والاطلاع على الأوضاع فيها، واستطلاع الفرص الاستثمارية المتوفرة والممكنة وما تحمله من آفاق مستقبلية واعدة ومفيدة لنا جميعا ممن يرغبون في الشراكة معنا، حيث يستطيع المستثمرون عقد شراكات مع المستثمرين ورجال الأعمال الفلسطينيين.

وأكد أن الفشل في جولات المفاوضات الجارية، ستكون له عواقب لا نتمناها لمنطقتنا والعالم، ومن هنا فإن المجتمع الدولي مدعو لتكثيف العمل واغتنام الفرصة لإنجاحها لما فيه خير الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وشعوب المنطقة والعالم بأسره.

الى ذلك ، أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمس الأحد عن موافقة فلسطينية على أن تكون مدينة القدس المحتلة عاصمة مشتركة لفلسطين و”إسرائيل”

وقال عباس خلال اجتماع مع مسؤولين ألمان عقده في برلين ” هناك توافق فلسطيني أن القدس الشرقية ستكون عاصمة لفلسطين وأن المدينة ستكون مفتوحة لجميع الأديان ” , وأضاف ” نعرف أن خط النهاية للمفاوضات هو الوصول إلى السلام في المنطقة “.

وأضاف السلطة ترفض التجاوزات الإسرائيلية في القدس الشرقية كما نرفض التوسع الاستيطاني بكافة أشكاله , نحن نريد الوصول إلى سلام فلسطيني إسرائيلي هو ما سيفتح الطريق للتوصل إلى سلام شامل بين الدول العربية والإسلامية وإسرائيل وفقا لقرارات الامم المتحدة ومبادرة السلام العربية  ” .

كما ‏نفى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمس وصول المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى “طريق مسدود”، مؤكدا في الوقت ذاته أنها لاتزال في بدايتها.

وقال عباس في حديث تلفزيوني بثته (قناة ‏دويتشة فيله)الألمانية باللغة العربية ونقلته إذاعة الاحتلال:” إن الجانبين لا يزالا في البداية وهناك ما يكفي من الوقت لمتابعة المواضيع الأساسية والصعبة”.

وأشار عباس الى أنه سيتم عرض أي اتفاق مع “اسرائيل” على استفتاء الشعب الفلسطيني.

وكان عباس قد اكد في سياق كلمة ألقاها في ألمانيا امس انه يسعى لاتفاق شامل ودائم مع “إسرائيل” يعالج جميع القضايا ويتيح الإعلان رسميا عن نهاية النزاع والمطالب.
من جهتها ، دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اسرائيل الى ضبط النفس فيما يتعلق بسياسة الاستيطان التي تقوم بها في الاراضي المحتلة، وذلك لعدم تعريض محادثات السلام الجارية للخطر.

وجاء تصريح ميركل خلال لقائها بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في العاصمة الالمانية برلين.

وتركز لقاء ميركل – عباس على مفاوضات السلام الجارية بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وتعهدت ميركل خلال اللقاء بدعم بلادها لمفاوضات السلام والحل الذي يعتمد على تاسيس دولتين.

واكدت المستشارة الالمانية ميركل، على اهمية مفاوضات السلام وان الخطوات الملقاة من طرف واحد لن تساهم في احراز اي تقدم.

كما اعربت ميركل ان نجاح مفاوضات السلام الجارية بين الفلسطينيين والاسرائيليين تعتبر مهمة للغاية بالنسبة لالمانيا.

اما الرئيس الفلسطيني محمود عباس، فانتقد بناء اسرائيل للمستوطنات في الأراضي الفلسطينية.

ولفت عباس الانتباه الى ان الحكومة الاسرائيلية زادت من بناءها للمستوطنات اليهودية بنسبة 70% خلال العام الحالي.

واكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ان اسرائيل تنتهك للقوانيين الدولية داعيا حكومة بنيامين نتنياهو الى وقف نشاطاتها تلك.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برلين – اجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

برلين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: