إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / تدمير مواقع بالترسانة الكيميائية السورية
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تدمير مواقع بالترسانة الكيميائية السورية

دمشق – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية المكلفة بالاشراف على تدمير الترسانة الكيميائية السورية أمس الخميس، انها فتشت قرابة نصف المواقع المتوجب ازالتها بحلول منتصف 2014.
وقال مالك الاهي المستشار السياسي للشؤون السورية في منظمة حظر الاسلحة الكيميائية للصحافيين في لاهاي “لقد قمنا عمليا بنصف اعمال التحقق في المواقع المعلنة”.
وعلى رغم التقدم الحاصل، اشار الاهي الى ان الامن ما زال احد ابرز هواجس هذه المهمة التي تجرى في بلد يشهد معارك منذ ما يفوق السنتين.
وقال إن “احد ابرز هواجسنا هو بالتأكيد الوضع الامني”، مشيرا الى قذائف هاون وهجمات بسيارة مفخخة قرب الفندق الذي ينزل فيه المفتشون في دمشق.
وكانت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية التي حصلت الاسبوع الماضي على جائزة نوبل للسلام، اعلنت الاربعاء انها فتشت احد عشر موقعا ودمرت معدات انتاج في ستة مناطق .
ولا يركز المفتشون في الوقت الراهن الا على التحقق من اللائحة التي تسلموها من السلطات السورية وتضم 20 موقعا لانتاج الاسلحة الكيميائية وتخزينها.
وتتألف من ستين شخصا فرق منظمة حظر الاسلحة الكيميائية والامم المتحدة الموجودة في سوريا منذ الاول من تشرين الاول.
الى ذلك ، قال قدري جميل نائب رئيس الوزراء السوري أمس الخميس إن مؤتمر “جنيف-2” قد يعقد يومي 23 و24 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
ونقلت بعض القنوات الفضائية العالمية عنه القول في مؤتمر صحافي بموسكو إن سورية باتت قريبة جدا من “جنيف-2″، مضيفا أنه بحث اليوم في وزارة الخارجية الروسية المواعيد المحتملة لانعقاد المؤتمر.
وشدد على أن “جنيف-2” يبقى الطريق الوحيد لتسوية النزاع في بلاده.
من ناحيته، أكد ألكسندر لوكاشيفيتش الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية يوم الخميس أن تحديد موعد عقد مؤتمر “جنيف -2” من اختصاص الأمين العام للأمم المتحدة وليس المسؤولين السوريين.
وقال عضو في الائتلاف الوطني السوري إن تجمع المعارضة الرئيسي سيلتقي في وقت لاحق من هذا الشهر لاتخاذ قرار نهائي بشأن ما إذا كان سيحضر المؤتمر الذي خططت له روسيا والولايات المتحدة في جنيف.
وقال منذر ماخوص في حديث صحفي : “إن التحالف سيتخذ قرارا بشأن مشاركته خلال اجتماع سيعقد في تركيا في الثالث و الرابع والعشرين من تشرين الأول (أكتوبر)”.
يذكر أن جماعات المعارضة السورية على خلاف أيضاً بشأن حضور المؤتمر.
وفي روما، أعرب البابا فرنسيس عن “قلقه العميق” إزاء الوضع في سورية ودعا إلى وضع حد للعنف.
وأضاف في بيان صدر عن الفاتيكان: “من المأمول أن يحل الحوار والمصالحة محل منطق العنف في أقرب وقت ممكن”.
وقتل أكثر من 120 ألف شخص في الصراع الدائر في سورية التي بدأت باحتجاجات سلمية في آذار (مارس) 2011، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القاهرة – إستشهاد الشيخ محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين في السجن المصري

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: