إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / الحج والعمرة / الاستعدادات السعودية الدينية والمرورية والالكترونية لاستقبال موسم الحج للعام 1434 هـ / 2013 م

خريطة مكة المكرمة   Map  of  Makka

مكة المكرمة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

 

الاستعدادات السعودية الدينية والمرورية والالكترونية لاستقبال موسم الحج للعام 1434 هـ / 2013 م

خريطة مكة المكرمة   Map  of  Makka

مكة المكرمة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

 

أعلنت السلطات السعودية أن عدد الحجاج القادمين من خارج المملكة لأداء مناسك الحج لهذا العام بلغ حتى مساء السبت أكثر من 1.1 مليون حاج.
وأوضح مدير عام الجوازات الفريق سالم البليهد في بيان خاص أن (1.023.297) حاجا دخلوا المملكة عبر الجو، و(63.620) حاجا وصلوها برا، و(13.627) حاجا وصلوا عبر البحر.
وكانت السعودية قد أعلنت في وقت سابق أنه سيسمح لـ104 آلاف حاج محلي بأداء مناسك الحج لهذا العام، مع تقليص عدد الحجاج الأجانب لهذا العام بنسبة 20%.
وحسب السلطات السعودية، بلغت نسبة الزيادة في الحجاج العام الماضي 8%، حيث بلغ إجمالي العدد ثلاثة ملايين و573 ألفا و161 حاجا، يشكل الذكور منهم 64.3% مقابل 35.7% للإناث.

خطط جديدة
وأمس أعلنت السلطات السعودية خططها لتسيير عمليات الحج هذا العام 1434 هـ / 2013 م في مناطق المشاعر المختلفة، متضمنة تعديلات جديدة، من بينها خطة للتحكم في بقاء الحجاج يوم 13 ذي الحجة بمنى ومنع تعجلهم تخفيفا على صحن الطواف بالمسجد الحرام، وإنشاء قيادة خاصة للسيطرة على انسياب الحركة المرورية أيام الحج.

وقال المهندس عبد الرحمن الأنديجاني مدير الإدارة العامة للنقل ورئيس لجنة التصعيد والنفرة في وزارة الحج السعودية إن خطة بقاء الحجاج في مشعر منى وعدم تعجلهم تأتي لتخفيف الضغط على صحن الطواف في المسجد الحرام الذي يشهد مشروع التوسعة الحالي، إضافة إلى تخفيف الضغط على المنطقة المركزية حول الحرم المكي.

استحداث قيادة مرورية جديدة تعمل بين مزدلفة وعرفات

كما استحدثت قيادة جديدة تعمل لأول مرة في الحج تحت مسمى “قيادة الطرق بين مزدلفة وعرفات”، وعزا رئيسها العميد الدكتور محمد البقمي سبب استحداثها إلى زيادة الكثافة المرورية بين مشعريْ عرفات ومزدلفة وتغطية جميع النقاط المرورية الواقعة بين المشعرين.
وحدد البقمي مهام القيادة الجديدة في تغطية جميع الخطوط التي تربط عرفات بمشعر مزدلفة ضمن الدائري الغربي الذي يشمل طرق (3-4-5-6-7)، إضافة إلى مهام القيادة في تنظيم الحركة المرورية بجميع الخطوط أثناء عملية التصعيد والنفرة، مع المحافظة على الخطوط عبر إزالة كل العقبات والعوائق من سيارات وحافلات متعطلة لإبقاء الحركة سلسة، وللحد من الحوادث المرورية.
وقالت قيادة الحج المرورية إن جميع الطرق ستُغطى بالدوريات والدراجات والمشاة لإرشاد الحافلات ومنع الاختناقات المرورية.

مشعر عرفات
وفيما يتعلق بخطة تصعيد الحجيج إلى عرفات أكد قائد مرور مشعر عرفات العقيد خالد الضبيب استمرار عمل الطريق الدائري الغربي والشرقي والشمالي والجنوبي باتجاهين يوم 8 ذي الحجة أو حسب تقدير قائد المنطقة، وذلك لإتاحة الفرصة لسيارات الخدمات للتحرك بحرية، مشيرا إلى أن فتح الطرق في اتجاهين من الأمور المستحدثة هذا العام.

السعودية ستمنع الحافلات التي لا تحمل ركابا من دخول مشعر عرفات

وشدد الضبيب على منع دخول الحافلات التي لا تحمل ركابا إلى مشعر عرفات، مع السماح للحافلات بالوقوف في المواقف المعدة لكل مؤسسة، لافتا إلى أن المواقف المعدة لحجاج الدول العربية أكبر بكثير من عدد الحجاج وحافلات الركاب.
وأفاد قائد مرور مشعر عرفات بأنه تم تخصيص خطين للتفريغ لمن لديه ذهاب وإياب من الحجاج، وخمسة خطوط للتصعيد، مطالبا مسؤولي الحافلات بضرورة الالتزام بخط السير وعدم إرباكه، مع تأكيده أنه سيتم توجيه الحافلات نحو مزدلفة مباشرة حتى لا تتسبب عملية الدوران وقت النفرة في إرباك الحركة المرورية.

تقسيم منى

هذا ، ولم يطرأ أي تعديل على خطة العام الماضي في مشعر مزدلفة باستثناء الحركة المرورية على جسر الملك فيصل الغربي.
ولمواجهة عقبة الازدحامات المرورية، قسم مشعر منى إلى مربعات لتسهيل عملية المتابعة، وسيخصص طريقان في اتجاهين أثناء التروية والتصعيد، بينما ستكون الطرق الباقية في اتجاه واحد.

وقال قائد مرور منى العقيد علي الدبيخي إنه “ستزال كل السيارات وتهيأ الشوارع يوم التاسع من ذي الحجة في منى استعدادا لاستقبال ضيوف الرحمن يوم العاشر منه”، مؤكدا دخول الحافلات على الجسور لإنزال الحجاج ثم توجيهها عن طريق الملك عبد الله. كما شدد على منع الحافلات من السير على جسر الملك عبد الله إذا ارتفعت نسبة المشاة حفاظا على سلامتهم.

الى ذلك ، ولمكافحة تزوير وبيع تصاريح الحج تعتزم السلطات السعودية لأول مرة تطبيق نظام “الباركود”، وهو تمثيل ضوئي لبيانات قابلة للقراءة من قبل الكمبيوتر.
وتشير السلطات إلى أن تطبيق “النظام الإلكتروني” الجديد سيكون على مرحلتين: الأولى على حجاج الداخل، والثانية تستهدف القادمين من خارج المملكة بدون تحديد سقف زمني معين لذلك.
ويأتي تطبيق “النظام الجديد” بحسب قائد نقاط المنع والتحكم في الحج العقيد محمد البسامي في الموسم الحالي، لتسهيل تجاوز الحافلات أثناء مرورها، ومنع العمليات غير المشروعة والتلاعب بتصاريح الحج.

ماسح إلكتروني
وسيتيح النظام الجديد قراءة قوائم أسماء حجاج بيت الله الحرام المصرح لهم على الحافلة، عبر “الماسح الإلكتروني”. وفي حال تم قراءة اسم صاحب التصريح مرة أخرى، فإنه سيكون عرضة للمنع من دخول المشاعر المقدسة.

وكشف قائد نقاط المنع والتحكم في الحج عن صدور قرار تنظيمي يمّكن حجاج الداخل من استخراج تصاريحهم عن طريق المؤسسات التي سيحجون معها، بدلاً من استخراجها من الأجهزة الرسمية (إدارة الجوازات والأحوال المدنية).

ولمجابهة الحج غير النظامي -وهو العامل المؤرق للحكومة السعودية- لجأت السلطات إلى تطبيق نظام البصمة الإلكتروني لأول مرة في الموسم الحالي على مداخل مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

ويقتضي النظام استدعاء أي “حاج مترجل فردي” من قبل الجهاز الأمني لأخذ بصمته، فإن كان لا يحمل تصريحاً رسمياً لأداء المناسك طبقت بحقه العقوبات النظامية التي أقرتها سلطات لجنة الحج العليا، وأعلنت عنها في حملاتها الإعلامية المكثفة.

السعودية قررت منع الحجاج غير النظاميين من دخول أراضيها لعشر سنوات
وتشمل العقوبات الترحيل خارج البلاد للمقيمين ومنع دخول الأراضي السعودية عشر سنوات والسجن والغرامة المالية لمخالفي النظام بالنسبة للمواطنين.

النقل العام
ومن جهة أخرى، أفصح مدير مرور العاصمة المقدسة العقيد سليمان الجميعي عن إدخال النقل العام لأول مرة في مكة المكرمة، عبر السماح بالتعاقد مع شركات خاصة لنقل الحجاج في حافلات للمسجد الحرام، للحد من السيارات الصغيرة التي تتسبب في الزحام.

ولفت الجميعي إلى تطبيق النقل الترددي للحجاج للمسجد الحرام في أوقات الصلوات من خلال تخصيص مواقف لهم في المنطقة المركزية للتحميل والتنزيل.

كما بين أنه سيتم توحيد الاتجاهات يومي الثاني عشر والثالث عشر لسرعة الوصول لمساكن الحجاج وعدم تعطيل الحركة باتجاه الحرم، مشيرا إلى أنه تم تحديد وقت المنع بساعتين ليوم الجمعة وساعة واحدة في باقي أيام الأسبوع.

وتدرس الجهات المختصة مقترحاً مع النقابة العامة للسيارات لربط مخالفات الحافلات المرورية باسم رؤساء مجموعات الخدمة الميدانية التابعين لمؤسسات الطوافة، وذلك للحد من الوقوف العشوائي الذي يعد أحد أسباب “الاختناقات المرورية”.

وتشدد الجهات الأمنية في الحج على عدم السماح للسائقين المحرمين بدخول المشاعر حتى ولو كانت مركباتهم مصرحة لهم. وتهدف السلطات إلى تشجيع استخدام “الدراجات النارية” بدلاً من السيارات الصغيرة، منعاً للازدحام، وكشف أنها قامت باستخراج أربعة آلاف تصريح من أجل ذلك.

وتعول السلطات كثيراً على دور مؤسسات الطوافة في إنجاح الخطط المرسومة في الحج، وتشدد على ضرورة استعانتها بمرشدين مؤهلين، وتوعية الحجاج بعدم التأخر عن انطلاق مواعيد الحافلات من وإلى المشاعر المقدسة.

وعلى صعيد آخر ، أكد مدير عام المشاريع والدراسات بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي المهندس عبد المحسن بن حميد أنه تم تهيئة مسطحات الدور الأرضي والأول من توسعة الملك عبدالله للمسجد الحرام، للصلاة خلال موسم الحج لهذا العام مع المساحات المحيطة بهما، وربطتها بالطرق الرئيسية المؤدية للمسجد ومحطات النقل العام من جميع الاتجاهات.

ووفقا لتصريحات المهندس بن حميد فإن المرحلة الأولى من مشروع زيادة الطاقة الاستيعابية للمطاف، والتي تم الاستفادة منها جزئيا خلال موسم رمضان المنصرم، ستكتمل الاستفادة من كامل مسطحاتها بموسم الحج للعام الحالي.

وأشار بن حميد إلى أن المرحلة الأولى من صحن المطاف، تعتبر المرحلة الأهم، وذلك ليس كونها فقط تحتل المساحة الأكبر من التوسعة الأولى فحسب، بل أيضا لأنها تشكل عنق الزجاجة الذي يحدد الطاقة الاستيعابية للمطاف.

وأوضح المصدر ذاته أنه بعد اكتمال هذه المرحلة ستقفز الطاقة الاستيعابية للمطاف إلى قرابة سبعين ألف طائف بالساعة، وسيتضاعف عرض المنطقة المحاذية للمسعى في دور السطح من 21م بأوسع منطقة، و5.12 بأضيق منطقة إلى 51 م، الأمر الذي سيكون له أثر كبير على سلاسة حركة الطائفين.

تجدر الإشارة إلى أن العمل على مشروع توسعة المطاف بدأ في نوفمبر/تشرين الثاني 2012، ويرفع المشروع -بعد اكتماله- الطاقة الاستيعابية من 48 ألف طائف إلى 105 آلاف طائف بالساعة.

أهداف الخطة
من جهة أخرى أعلنت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين عن خطة استعداداتها لموسم الحج المقبل، والتي بدأت منذ العشرين من الشهر الجاري وانتهت بالثالث من نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

السديس: سيتم إبدال كسوة الكعبة في الثامن من ذي الحجة

وتهدف الخطة لتحقيق عدد من الأهداف من ضمنها مساعدة الحجاج على تأدية مناسكهم بسكينة وهدوء، وتوفير المناخ التعبدي الأمثل داخل الحرمين الشريفين والساحات المحيطة بهما، وتوفير جميع الخدمات اللازمة وتهيئة المرافق والتأكد من جاهزيتها.

من جانبه ، أكد الرئيس العام لشؤون الحرمين الدكتور عبد الرحمن السديس، أن من أهم الأعمال التي سيتم تنفيذها بالمسجد الحرام خلال موسم الحج هي زيادة عدد أصحاب الفضيلة المدرسين والمفتين، وتسليم كسوة الكعبة لكبير سدنة بيت الله الحرام غرة شهر ذي الحجة، تمهيدا لإبدال كسوة الكعبة المشرفة القديمة بكسوة جديدة اعتبارا من اليوم الثامن وحتى اليوم التاسع من شهر ذي الحجة.

كما يتم رفع السجاد من كافة المواقع داخل المسجد الحرام، حتى انتهاء موسم الحج لأسباب صحية وعملية، حيث يتم وقت الذروة الطواف عند الأروقة من الدور الأرضي والأول فيعيق الفرش حركة الطواف ويعرض الفرش للتلوث.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مكة المكرمة – ضيوف الرحمن من حجاج بيت الله الحرام يرمون الجمرات بأول أيام التشريق

مكة المكرمة –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: