إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الحكومة العبرية / تأييد صهيوني لضرب سوريا وسباق على امتلاك كمامات واقية للاسلحة الكيماوية بالكيان الصهيوني
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تأييد صهيوني لضرب سوريا وسباق على امتلاك كمامات واقية للاسلحة الكيماوية بالكيان الصهيوني

يافا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نقلت الإذاعة العبرية عن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، من أنه أعلن في بداية جلسة حكومته الأسبوعية، أن ( إسرائيل ) ستعرف كيف تدافع عن نفسها وعن مواطنيها في وجه من يحاولون مهاجمتها.

وبحسب ما جاء في الإذاعة فإن نتنياهو قد اعتبر أن استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل النظام السوري هي مأساة وجريمة فظيعة وأن يجب الإطاحة بالنظام القائم في أسرع وقت.
وبهذه التصريحات يكون نتنياهو قد انضم إلى تصريحات رئيس الكيان الصهيوني شمعون بيرس الذي دعا هو الآخر إلى إسقاط النظام السوري.
وكان بيرس قد قال في تصريحات جديدة له اليوم بانه يجب وقف المذبحة الدائرة في سوريا ووضع الاعتبار الاخلاقي فوق اي اعتبار آخر، مضيفاً إن الوقت قد حان ليقوم المجتمع الدولي بنزع السلاح الكيماوي عن سوريا بغض النظر عن الطرف الذي يملكه.
وجاءت اقوال بيرس خلال اجتماعه في مقر رؤساء الكيان الصهيوني بالقدس اليوم مع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس .
وبدوره قال فابيوس ان المسؤولية عن المذبحة الكيماوية تقع على عاتق بشار الاسد معربا عن استغرابه لعدم اقدام المجتمع الدولي بالرد الحازم على هذه الجريمة الشنيعة الامر الذي قد ينال من ثقة الشعوب في الهيئات الدولية.
الى ذلك ، أفادت صحيفة ( معاريف ) على موقعها الالكتروني بعد ظهر اليوم الأحد أن التوتر الأمني الملحوظ، والتطورات الأخيرة في المنطقة مع ما رافقها من حديث عن احتمالات توجيه ضربة عسكرية لسوريا، قد زاد من إقبال يهود الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة ( الإسرائيليين ) على استلام الكمامات الواقية من الأسلحة الكيماوية.
فحسب ما جاء على موقع الصحيفة فإن مراكز توزيع هذه الكمامات، في قيادة الجبهة الداخلية، ومحطات التوزيع في المدن المختلفة قد شهدت إقبالا شديداً غير مسبوقاً.
وقال الموقع إن سلطة البريد أفادت أن هناك ارتفاعا بنسبة ثلاثة أضعاف في طلب ( الإسرائيليين ) للحصول على كمامات واقية، وزيادة بنسبة أربعة أضعاف في توجه ( الإسرائيليين ) لمراكز تسليم الكمامات.
ولفت الموقع إلى أن الإقبال الشديد، الذي وصفه الموقع “بالهجوم” على مراكز التوزيع يرجع إلى القلق من الأنباء التي تحدثت عن استعمال الأسلحة الكيماوية في سوريا ضد المدنيين، ولفت الموقع في السياق نفسه إلى أن الكمامات المتوفرة في ( إسرائيل ) تسد حاجة 60% فقط من السكان.
وبحسب معطيات سلطة البريد فإن الإقبال الشديد لوحظ اليوم على نحو خاص مع مطلع الأسبوع بعد تأكيد وسائل الإعلام أنه تم فعلا استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا ضد المدنيين في منطقة الغوطة في العاصمة السورية دمشق، وأن مثل هذا الإقبال تم أيضا قبل ثلاثة أشهر مع ارتفاع نسبة التوتر في المنطقة.
وقالت سلطة البريد في ( إسرائيل ) إن ارتفاعا في الطلب على الكمامات كان سجل أيضا في شهر أيار الماضي.
وعلى الصعيد ذاته ، قال وزير الشئون الإستراتيجية الصهيونية “يوفال شتاينتس” صباح اليوم الأحد، خلال مقابلة إذاعية مع إذاعة الجيش العبري :” إن نظام الرئيس السوري بشار الأسد قد تجاوز جميع الخطوط الحمراء التي حددت له “.
وأضاف “شتاينتس” :” إن النظام السوري يقوم بارتكاب مجازر بحق شعبه، لقد تجاوز النظام جميع الخطوط الحمراء التي وضعتها الولايات المتحدة أكثر من مرة، ولكن هذه المرة مختلفة فلقد تجاوز عدد القتلى الألف”.
وفي رده على سؤال حول إمكانية شن الولايات المتحدة هجوماً على سوريا أجاب “شتاينتس” :” أنا لا أعرف وحسب تقديراتي فإن ما حدث من في سوريا من استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيماوية، لا يمكن أن يمر دون رد “.
وحول إمكانية تأثر ( إسرائيل ) بهجوم أمريكي على سوريا قال “شتاينتس”:” أنا غير متأكد من أن النظام السوري سيهاجم ( إسرائيل ) في حال شنت الولايات المتحدة هجوماً عليه فهو لا يستطيع أن يقوم بفتح جبهة أخرى عليه، وبالرغم من ذلك يجب علينا أن نكون مستعدين لجميع الخيارات”.
وفي تعقيبه على الاستطلاع الذي نشر في الولايات المتحدة حول معارضة الغالبية الكبرى للشعب الأمريكي لشن هجوم على سوريا قال “شتاينتس”:” أنا لا أريد أن أملي على أوباما ما يفعل، فقد تجاوز نظام الأسد جميع الخطوط الحمراء وهذه تعتبر مشكلة يجب أن تعالج”.
ذكرت صحيفة ” لو فيجارو” الفرنسية نقلاً عن مصادر تابعة لها، أن قوات خاصة تابعة للجيش الأميركي والإسرائيلية والأردني، تعمل إلى جانب قوات المعارضة في سوريا ضد قوات الجيش السوري التابعة لنظام بشار الأسد.

وأوضحت الصحيفة أن القوات المشتركة بدأت بالعمل إلى جانب الثوار السوريين منذ منتصف شهر آب/أغسطس الحالي، مشيرة إلى أن القوات المشتركة بدأت بتدريب 300 مقاتل من الجيش السوري الحر لمواجهة قوات الأسد.

ولفتت الصحيفة نقلاً عن مصادر عسكرية إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تفضل عدم إرسال قوات تابعة لها في سوريا، وتعمل في الوقت الحالي على تدريب عناصر من قوات المعارضة لتنفيذ عمليات ضد نظام الأسد.

ونقلت الصحيفة عن خبراء عسكريين فرنسيين قولهم :” الولايات المتحدة تعمل على إنشاء منطقة عازلة في جنوبي سوريا، تكون خالية من قوات الجيش التابعة لنظام الأسد، عبر إقامة حظر جوي للطيران السوري، ومن ثم الانطلاق إلى داخل سوريا انتهاءً بإسقاط نظام الأسد”.

وبينت الصحيفة أن الولايات المتحدة الأميركية وضعت منظومة دفاع جوي صاروخي من نوع أرض-جو “باتريوت” بالقرب من الحدود السورية الأردنية، بالإضافة إلى طائرات حربية من نوع “F16″، بهدف إقامة حظر جوي للطيران السورية في المناطق الجنوبية.

وتابعت المصادر العسكرية قولها:” إن ما دفع نظام الأسد لاستخدام الأسلحة الكيماوية هو علمه بوجود قوات دولية تحارب داخل سوريا، فقد هدد المتحدث باسم النظام السوري، بأن سوريا لن تستخدم الأسلحة الكيماوية إلا في حال دخول قوات أجنبية إلى داخل الأراضي السورية “.

وكانت صحيفة “يديعوت أحرنوت” قد ذكرت في عددها الصادر اليوم الأحد، أن الولايات المتحدة الأميركية قد أرسلت أربعة بوارج بحرية إلى مياه البحر المتوسط، موضحة أن هذه البوارج قادرة على إطلاق صورايخ “التوماهوك” ذات القدرة التدميرية العالية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – رسميا : الرئيس الصهيوني رؤوفين ريفلين يكلف بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة الصهيونية الجديدة

تل أبيب – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: