إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / مجزرة كيماوية – 1300 قتيل سوري بهجوم الجيش النظامي بالاسلحة الكيماوية في غوطة دمشق
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مجزرة كيماوية – 1300 قتيل سوري بهجوم الجيش النظامي بالاسلحة الكيماوية في غوطة دمشق

خريطة سوريا   Map of  Syria

غوطة دمشق – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية مقتل أكثر من 1300 شخص في “الهجوم الكيميائي” الذي نفذته قوات النظام السوري أمس الاربعاء على ريف دمشق، متهماً المجتمع الدولي بالمشاركة مع الأسد في قتل الشعب السوري بسبب صمته وعجزه.
وقال القيادي جورج صبرة في مؤتمر صحفي دعا إليه الائتلاف في إسطنبول: إن ما يجري يطلق رصاصة الرحمة على كل هذه الجهود السياسية السلمية ويجعل الحديث عنها نوعاً من العبث.
وأضاف صبرة أنها ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها النظام الأسلحة الكيماوية إلا أنها تمثل نقطة تحول كبيرة في عمليات النظام، مضيفاً أن هذه المرة كانت إبادة وليست ترويعاً.
وبادرت السعودية بمطالبة مجلس الأمن الدولي بعقد اجتماع فوري بشأن سورية للخروج بقرار واضح ورادع يضع حداً للمأساة الإنسانية في هذا البلد.
وقال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية أمس رداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية بشأن الهجمات التي وقعت أمس في ريف دمشق: “لقد آن لمجلس الأمن الدولي أن يضطلع بمسؤولياته، وأن يتجاوز الخلافات بين أعضائه، ويستعيد ثقة المجتمع الدولي به، وذلك بعقد اجتماع فوري للخروج بقرار واضح ورادع يضع حداً لهذه المأساة الإنسانية”.
وأضاف وزير الخارجية “نطالب كذلك وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين يعقدون اجتماعاً طارئا في بروكسل بأن تشكل هذه الفاجعة الإنسانية المحور الأساسي في مباحثاتهم”.
وأوضح وزير الخارجية “إننا والعالم فجعنا بمشاهدة هذه المجزرة الإنسانية البشعة والمروعة لعدد من المدن السورية وباستخدام السلاح الكيماوي المحرم دولياً وما نجم عنها من مئات الضحايا من المدنيين الأبرياء معظمهم من النساء والأطفال وبدم بارد على مرأى ومسمع الضمير العالمي”.
وختم الأمير سعود الفيصل تصريحه، قائلاً: “إن المملكة سبق وأن حذرت مراراً وتكراراً المجتمع الدولي من حجم المآسي والمجازر الشنيعة التي يرتكبها نظام سورية ضد شعبه وأبناء جلدته، وتحذر من أن استمرار التخاذل من شأنه أن يؤدي إلى المزيد من هذه المآسي”.
من جانبه، عبر البيت الأبيض عن قلقه من التقارير التي تفيد باستخدام القوات السورية أسلحة كيميائية في هجوم على مدنيين أمس، داعياً إلى فتح تحقيق من الأمم المتحدة في الواقعة.
المعارضة وصفت المجزرة بأنها محاولة للإبادة وليس مجرد الترويع. الفرنسية
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست في بيان: “تشعر الولايات المتحدة بقلق عميق من التقارير حول مقتل مئات المدنيين السوريين في هجوم لقوات الحكومة السورية تضمن استخدام الأسلحة الكيميائية قرب دمشق في وقت سابق أمس”.
وأضاف: “نطلب رسمياً أن تحقق الأمم المتحدة بصورة عاجلة في هذا الحدث الجديد.
ففريق التحقيق التابع للأمم المتحدة الموجود في سورية حالياً مستعد للقيام بذلك، وهذا يتسق مع غرضه وتفويضه”.
ودانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بشدة المجزرة البشعة التي ارتكبها النظام السوري أمس بقصفه منطقة الغوطة الشرقية في ريف دمشق، واستخدامه الغازات السامة المحرمة دولياً التي أدت إلى مقتل أكثر من ألف شخص من الأطفال والنساء والرجال.
وطالبت المنظمة الدولية الأمم المتحدة بالتحقيق الفوري في هذه الجريمة النكراء التي تعد فصلاً بشعاً من فصول الجرائم التي يرتكبها النظام ضد الشعب السوري.
ولفتت الانتباه إلى أن تردد المجتمع الدولي في إنهاء معاناة الشعب السوري أمر غير أخلاقي ويتعارض مع أبسط حقوق الإنسان والقيم والمبادئ الدينية والإنسانية.
وندد الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي بالجريمة المروعة التي أودت بحياة المئات من المدنيين السوريين الأبرياء جراء استخدام الغازات السامة وعمليات القصف الوحشي التي أصابت الغوطة الشرقية.
وأبدى العربي في بيان له أمس، استغرابه لوقوع هذه الجريمة النكراء أثناء وجود فريق المفتشين الدوليين التابع للأمم المتحدة في دمشق والمكلف بالتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية، وطالب فريق المفتشين بالتوجه فوراً إلى الغوطة الشرقية للاطلاع على حقيقة الأوضاع والتحقيق حول ملابسات وقوع هذه الجريمة التي تشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي الإنساني ويتوجب تقديم مرتكبيها إلى العدالة الجنائية الدولية.
وناشد الأمين العام للجامعة العربية الأجهزة والهيئات الطبية ومنظمات الإغاثة العربية والدولية، وفي مقدمتها أجهزة الأمم المتحدة المعنية بهذا الشأن، التدخل فوراً من أجل المساعدة على إنقاذ المصابين والاطلاع على حقيقة الأوضاع في المناطق المتضررة.
ووجهت لجان التنسيق المحلية في سورية نداءً عاجلاً للمنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي لإنقاذ حياة المدنيين في ريف دمشق التي يقصفها نظام بشار الأسد بالسلاح الكيماوي.
وتوجه بيان للجان التنسيق المحلية أمس في سورية بنداء عاجل لكل المنظمات الدولية الإنسانية بما فيها الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي للتحرك العاجل من أجل إنقاذ المدنيين في غوطة دمشق وإسعاف المصابين وفك الحصار الطبي والغذائي المفروض على هذه المناطق التي تغص بالمدنيين.
وأشارت إلى أن منطقة الغوطة الشرقية تعرضت لقصف عنيف بالأسلحة الكيماوية تلاها قصف بالطائرات الحربية وتسبب في سقوط مئات القتلى والمصابين بينهم عائلات بكاملها.
الى ذلك ، أكد دبلوماسيون أن مجلس الأمن الدولي عقد اجتماعا طارئا مساء الأربعاء 21 اغسطس/آب لمناقشة استخدام اسلحة كيميائية في ريف دمشق. وبحسب الدبلوماسيين الذين صرحوا بذلك لوكالة “رويترز”، فان الاجتماع عقد في الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينيتش. وذكرت مصادر بالأمم المتحدة أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا طالبت بعقد هذا الاجتماع لبحث التطورات الاخيرة في سورية. كما دعت السعودية من جانبها إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بخصوص اقوال جماعات المعارضة التي تقول إن هجوما بغاز سام تسبب في مقتل مئات الأشخاص. وقال وزير الخارجية سعود الفيصل في بيان إن الوقت قد حان لأن يتحمل مجلس الأمن مسؤوليته ويتغلب على الخلافات بين أعضائه ويسترد ثقة المجتمع الدولي من خلال الانعقاد فورا لإصدار قرار واضح ورادع يضع نهاية لهذه الأزمة الإنسانية. البيت الابيض والاتحاد الأوروبي يدعوان التحقق على الفور في استخدام الأسلحة الكيميائية وأعرب البيت الابيض الأربعاء عن قلقه إزاء استخدام القوات الحكومية السورية الأسلحة الكيميائية. وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ارنست في بيان إن “الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تفيد بأن المئات من المدنيين السوريين قتلوا في هجوم شنته قوات الحكومة السورية، باستخدام الأسلحة الكيميائية، بالقرب من دمشق في وقت سابق اليوم”. وتابع: “نطالب رسميا من الأمم المتحدة التحقق على الفور في هذه المزاعم الجديدة. وأن فريق التحقيق الدولي الذي هو حاليا في سورية، مستعد للقيام بذلك”. الاتحاد الاوروبي يدعو إلى تحقيق فوري وواف في الهجوم المزعوم كما دعا الاتحاد الاوروبي إلى تحقيق ” فوري وواف” في الهجوم المزعوم.
وقال متحدث باسم كاثرين اشتون المفوضة العليا للشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي: “شهدنا بقلق شديد تقارير عن استخدام محتمل للاسلحة الكيمائية من جانب النظام السوري. ويجب التحقيق فورا وبشكل واف في مثل هذه الاتهامات”. وأضاف المتحدث أن “الاتحاد الاوروبي يكرر أن استخدام الأسلحة الكيمائية من جانب أي طرف في سورية غير مقبول تماما”.
واكد متحدث باسم البيت الابيض اليوم الاربعاء ان الولايات المتحدة ستتشاور مع شركائها في مجلس الامن الدولي بشأن التقارير عن استخدام اسلحة كيماوية في سوريا.
وقال المتحدث جوش ايرنست للصحفيين ان المسؤولين الامريكيين لم يتمكنوا بعد من التأكد بصورة مستقلة من التقارير عن استخدام مثل هذه الاسلحة في سوريا من قبل القوات الحكومية.
وعبر البيت الابيض في بيان سابق عن القلق من التقارير ودعا الامم المتحدة الى اجراء تحقيق عاجل
من جهة اخرى ، قال وزير الجيش الصهيوني موشيه يعلون أن “النظام السوري فقد السيطرة على البلاد، ويسيطر فقط على 40 في المئة وغير قادر على إخضاع قوى المعارضة.”
وقال يعلون “”هذا هو صراع عالمي يحظى بدعم من روسيا، في حين يتم اعتماد المحور الثاني من قبل الولايات المتحدة وأوروبا.
من جهته قال وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو اليوم الأربعاء انه واضح من لقطات تلفزيونية أن اسلحة كيماوية استخدمت في سوريا في هجوم قرب دمشق ودعا الى تحقيق فوري من جانب الامم المتحدة.
وقال في مقابلة بثها تلفزيون كانال 24 التركي “استخدام اسلحة كيماوية في سوريا واضح من اللقطات الآتية من هناك. دعونا إلى تحقيق فوري تجريه فرق الأمم المتحدة.”
وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة طالبين عدم نشر اسمائهم ان الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ستطلب رسميا من الامين العام للمنظمة الدولية بان جي مون يوم الأربعاء أن تبدأ الأمم المتحدة تحقيقا في مزاعم وقوع هجوم بالغاز في سوريا.
ودعت دول غربية وإقليمية إلى إرسال مفتشي الأمم المتحدة الذين وصلوا إلى دمشق إلى الموقع الذي من المحتمل أن يكون شهد واحدا من أكثر الحوادث دموية في الحرب الأهلية المندلعة في سوريا منذ أكثر من عامين.
وعلاوة على الولايات المتحدة دعت بريطانيا وفرنسا ووزارة الخارجية الروسية إلى إجراء تحقيق نزيه واحترافي في التقارير فيما إذا كانت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد مسؤولة عن هذه الهجمات.
لكن موسكو ألمحت إلى أنه من المحتمل أن يكون مقاتلو المعارضة هم الذين شنوا هذا الهجوم للتحريض على تحرك دولي.
واتهمت المعارضة السورية قوات الرئيس بشار الاسد باستخدام الغاز في قتل مئات الناس -فيما افاد تقرير ان عددهم وصل الى 1300 شخص- في هجوم قبل فجر اليوم. ونفت حكومة الاسد استخدام اسلحة كيماوية.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخرطوم – اتفاق بين “المجلس العسكري” بالسودان وقوى “الحرية والتغيير” حول الفترة الانتقالية

الخرطوم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: