إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المساجد الإسلامية / الذكرى السنوية الـ 44 ( 21 / 8 / 1969 – 2013 م ) لإحراق المسجد الأقصى على يد الإرهابي اليهودي المتطرف دينيس مايكل

حريق الاقصى 1969

القدس المحتلة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الذكرى السنوية الـ 44 ( 21 / 8 / 1969 – 2013 م ) لإحراق المسجد الأقصى على يد الإرهابي اليهودي المتطرف دينيس مايكل

حريق الاقصى 1969

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

دعت مؤسسات وفعاليات وطنية وإسلامية، المجتمع الدولي، وهيئات الأمم المتحدة المختلفة، لإلزام إسرائيل بوقف انتهاكاتها التي تهدف إلى تشويه معالم المدينة المقدسة الإسلامية والمسيحية.
وتصادف اليوم 21 آب 2013 الذكرى السنوية الـ44 ( 1969 – 2013 م ) لإحراق المسجد الأقصى، على يد الإرهابي اليهودي المتطرف دينيس مايكل، الذي أقدم على إشعال النار في المسجد الأقصى، والتهم الحريق أجزاء كبيرة من المسجد بما في ذلك منبر صلاح الدين.

وفي هذا الصدد، أكدت وزارة الإعلام الفلسطينية في الضفة الغربية في بيان لها، أن جريمة إحراق المسجد الأقصى لن تسقط بالتقادم، معتبرة أنها أتت من عقلية عنصرية إرهابية، كما أن هذه الذكرى تأتي في ظل استمرار استهداف المدينة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، واستمرار فرض الحصار المشدد عليها، وتضييق الخناق على أهلها، الأمر الذي يتطلب مواجهة هذا العدوان وممارساته التوسعية.
وطالبت الوزارة منظمة ‘اليونسكو’ بتحمل مسؤولياتها، والضغط على دولة الاحتلال للكف عن هذه الإجراءات التي تهدف إلى تشويه معالم المدينة الإسلامية والمسيحية، كون القدس عاصمة الدولة الفلسطينية ومنبر السلام في المنطقة.
بدورها، أكدت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات في بيان وصل لـ’وفا’، أن الاحتلال مستمر في اعتداءاته على المسجد الأقصى من خلال عمليات الحفر والتدمير ومواصلة عمليات الاستيطان في محيطه، إضافة إلى بناء الكنس والحدائق التلمودية، ناهيك عن الاقتحامات اليومية التي تمارسها قوات الاحتلال والمستوطنون لساحاته.
وقال الأمين العام للهيئة حنا عيسى إن إحراق المسجد الأقصى المبارك كان البداية لمخطط شامل يهدف إلى تهويد المسجد والاستيلاء الكامل عليه، موضحا أن هذه الجريمة ليست الوحيدة بحق المسجد الذي بات يتعرض لاقتحامات لباحاته، ورفع الأعلام الإسرائيلية داخله، ومنع المصلين من الوصول إليه، كذلك ما تخطط له سلطات الاحتلال من تقسيم زمني للمسجد بين المسلمين واليهود على غرار ما حدث في الحرم الإبراهيمي الشريف.
من جانبها، أشارت الهيئة الإسلامية العليا في القدس إلى أن المسجد الأقصى مستهدف، وأن الحرائق لا تزال متلاحقة به وبصور متعددة منها الاقتحامات التي تنفذها الجماعات والأحزاب اليهودية المتطرفة، بحماية من الجيش الإسرائيلي، والحفريات التي تهدد أساسات المسجد القبلي الأمامي من المسجد، إضافة إلى تصريحات المسؤولين في الحكومة اليمينية المتطرفة، وأعضاء الكنيست التي تمس حرمة الأقصى المبارك، وتكشف عن أطماع اليهود بالأقصى.
ودعت الهيئة، منظمة اليونسكو للقيام بدورها، وتحمل مسؤولياتها تجاه ما يجري للأقصى، والعمل على وقف الحفريات التي تدمر التراث الإسلامي والإنساني في مدينة القدس، وتهدد المسجد الأقصى المبارك، كون القدس موضوعة على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر في ظل الاحتلال منذ عام 1981.
بدوره، أكد رئيس المحكمة العليا الشرعية، رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي الشيخ يوسف إدعيس أن ذكرى إحراق المسجد الأقصى المبارك تأتي هذا العام وما زال المسجد يعاني من الاعتداءات اليومية عليه من قبل المتطرفين اليهود.
وأوضح أن كافة المؤشرات والمعطيات تؤكد أن انهيار المسجد الأقصى بات قاب قوسين أو أدنى، وهذا ما تؤكده الانهيارات المتتالية في ساحات المسجد الأقصى وفي المناطق المحيطة به والتي كان آخرها الانهيار الكبير الذي وقع في أرضية حوش عسيلة الذي يبعد 20 مترا عن باب السلسلة نتيجة للحفريات المستمرة أسفله.
ودعا الأمتين العربية والإسلامية إلى القيام بدورهما في الدفاع عن المدينة المقدسة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية خاصة المسجد الأقصى المبارك.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأقصى يوحدنا ويجمعنا وينادينا .. شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك في يوم الجمعة 7 كانون الاول 2018 م (د. كمال إبراهيم علاونه)

الأقصى يوحدنا ويجمعنا وينادينا .. شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك  في يوم الجمعة 7 كانون الاول 2018 م د. ...