إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / تفاصيل متضاربة حول تصفية 25 جنديا مصريا في سيناء
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تفاصيل متضاربة حول تصفية 25 جنديا مصريا في سيناء

تصفية 25 جنديا مصريا في سيناء

سيناء – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

فجر لواء في الجيش المصري مفاجأة من العيار الثقيل بكشفه عن تفاصيل استشهاد 25 جنديا من معسكر القطاع ”ج” التابع للأمن المركزي في رفح المصرية , مؤكدا تعرضهم للقتل من قبل فرقة أمنية خاصة تتبع الداخلية المصرية .
وقال اللواء الذي شدد على عدم الكشف عن هويته ” أن الجنود كانوا محتجزين في معسكر الأمن المركزي برفح قطاع ”ج” بعد رفضهم تأدية الخدمة العسكرية بسبب تصاعد عمليات استهدافهم في محافظة شمال سيناء على يد مجموعات مسلحة , والتي أدت إلى استشهاد العديد من زملائهم ”.
وأضاف ” وبعد احتجاز الجنود لعدة أيام أمروا صباح اليوم بالخروج في إجازة مفاجئة من دون سابق إنذار , وابلغوا أن قيادة المعسكر أعفت عن رفضهم تأدية الخدمة العسكرية وهو ما أشاع حالة من الفرح بينهم ” , وأشار أن قائد المعسكر أمر الجنود الخروج بالزي المدني ورفض تأمينهم بسيارات عسكرية .
وأوضح اللواء أن قائد معسكر القطاع ”ج” ابلغ بهذه التعليمات فجر اليوم من وزارة الداخلية بشكل مباشر , والتي حددت موعدا للإفراج عنهم , دون أن يعلم حقيقة ما ينتظر جنوده .
وأكد أن الجنود خرجوا من المعسكر بحافلتين ” ميكروباص” صغيرتين مرتدين الزي المدني , إلا أنهم فوجئوا بحاجز على الطريق الدولي ”الشيخ زويد” غرب رفح يتواجد فيه 9 أشخاص ملثمون و 4 سيارات دفع رباعي من دون أرقام , حيث أنزلوهم من الحافلتين إلى جانب الطريق وقاموا بتقييد أيديهم إلى الخلف , وأعدموهم رميا بالرصاص ولاذوا بالفرار على الطريق الدولي العام وليس من طرق جانبية .
وأكد اللواء أن من قام بتصفيتهم جنود من الوحدة الخاصة للداخلية المصرية بأمر مباشر من الفريق عبد الفتاح السيسي ومتابعة من وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم, والهدف من ذلك هو التغطية على فضيحة المجزرة التي ارتكبتها الداخلية المصرية أمس بإعدام 38 معتقل على الاقل من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بالغاز السام داخل سيارات الترحيلات أثناء إيداعهم سجن ابو زعبل .
واشار أن هذه الوحدة الخاصة مدربة على الاغتيالات وتتبع مباشرة لإمرة وزير الداخلية في حالات الطوارئ, حيث تعمدت اتباع أسلوب الجماعات التكفيرية في اغتيال الجنود لإلصاق التهمة بهم من جانب , وإشاعة حالة من الفوضى والخوف من جانب آخر في سيناء وعموم أرجاء الجمهورية وهو ما يخدم سياسة الفريق السيسي الأمنية والقمعية في هذه المرحلة .
وأشار اللواء أن فرضية تنفيذ عناصر مسلحة خارجة عن القانون للمجزرة مستبعدة جدا , حيث تمت الجريمة في منطقة المشاتل على مدخل قرية سيدوت التي يقبع أمامها مباشرة كمين للجيش مكون من 4 دبابات مرابطة منذ بداية الثورة , موضحا أن كمين الماسورة على الطريق باتجاه العريش يقع على بعد كيلو واحد منهم , كما يقع كمين الشيخ زويد على بعد 2 كيلو فقط , بالإضافة أن المنطقة تكثر فيها المرتفعات ولا تستطيع سيارات الدفع الرباعي المرور فيها , ويسهل تعقب أي سيارة من قبل آليات الجيش .
وأكد اللواء أن بيان الداخلية المصرية حول الحادث غير صحيح . مشيرا أن البيان يتحدث أن الجنود كانوا في طريقهم للمعسكر والحقيقة أنهم كانوا مغادرين منه بعد الاحتجاز , كما أن الجنود خرجوا من المعسكر بزي مدني اثناء سريان حظر التجوال قرابة الساعة الخامسة فجرا .

وفي السياق ذاته ، كشف مصدر أمنى عن أن جنود الأمن المركزى المصري الذين قتلوا فى سيناء كانوا عائدين من فترة إجازة، وفى طريقهم إلى قطاع الأمن المركزى المواجه لقسم رفح، واستوقفتهم سيارتان “كروز” يستقلهما 6 من المسلحين الملثمين يرتدون الملابس السوداء الخاصة بتنظيم القاعدة.
وأضاف المصدر لـ”البشاير”، أن المهاجمين “الإرهابيين أجبروا الجنود وسائقى الميكروباصين على النزول من السيارات على الأرض فى وضع القرفصاء وأمطروهم بوابل من الرصاص وفروا هاربين”.
وأوضح المصدر أنه “تم إبلاغ الجيش باعتراض سيارتى كروز لميكروباصين قادمين من القنطرة يستقلهما 26 من جنود الأمن المركزى عائدين من فترة إجازة إلى معسكرهم، فبدأ فى تحريك المدرعات لكن المسلحين تمكنوا من تنفيذ جريمتهم فى ثوان معدودة وفروا هاربين”.
وقال شهود عيان أن الارهابيين الذين هاجموا سيارتى المجندين بالطريق الدولى العريش رفح، أجبروهم على النزول من “الميكروباصين” وأمطروهم بوابل من الرصاص، وقاموا بالاستيلاء على السيارتين وفروا هاربين.
وانتقلت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث ويتم الآن نقل الجثث والمصابين لمستشفيات العريش والشيخ زويد.
يذكر أنه تم قتل 24 مجندا وإصابة 2 آخرين في حالة خطيرة، على يد مسلحين بالطريق الدولى “العريش – رفح
وصرح مصدر سيادي أن طائرات حربية قامت بنقل جثامين 25 جنديا، وجندييين مصابين إلى المستشفى العسكري بالعريش تمهيدا لنقلهم الي القاهرة.

من جهته ، أكد الإعلامي الدكتور علاء صادق أن حادث قتل الجنود في سيناء تم تدبيره لإخفاء جريمة قتل 38 سجينًا فى “أبو زعبل ” وصرف النظر إلى حادثة إخرى دبروها كحرق الكنائس.
وقال على “تويتر”:”الضحايا من الشرطة والجيش حتى الآن جنود فقط هم من الشعب الغلبان المتاح إبادته سواء شرطة جيش إخوان وغيرهم, عقيدتهم تأمين الضباط صفوة الشعب”
وأضاف: “بعد قتل آلاف المصريين المسلمين يوميا واستنكار العالم للمذابح وفرح مصريين للآسف فى قتلهم تغير مفهوم المواطنة ، الآن المسلم فى مصر يبحث عن وطن” .
وفيما يلي أسماء الجنود الذين تم تصفيتهم اليوم الاثنين 19 آب 2013 فى سيناء :
1- انيس نصر سيد النبى
2- عمر شبل شبل فرحات
3- محمد منصور عبد الرحمن
4- أحمد عبد العاطى حسين
5- عبد الناصر محمد صابر
6- اسلام عبد العزيز عبد القادر
7- محمد على ابراهيم أبو عبده
8- إبراهيم نصر سيد أحمد
– سيد حسن حسن معوض
10- عصام نبيل ابراهين
11- سعد محمد محمد
12- عفيفى سيد عفيفى
13- محمود زكريا
14- يعقوب عبد العزيز عبد الحميد
15- إسماعيل محمد أحمد
16- السيد صلاح السيد عبد اللطيف
17- أحمد محمد المهدى
18- محمد عبد الحميد محمد
19- عبد الرحمن حسين عبد الصمد
20- محمد محمود على
21- سالم محمد البنا
22- ممدوح على السيد
23- محمد عبد الفتاح صابر
24- مصطفى السيد مصطفى
والمصابون هم:
1- الجندى محمد حمدى عبد العزيز ( 21 عاما ) من امبابة ،ومصاب بطلق نارى فى الظهر
2- الجندى مينا ممدوح رافائيل (21 عاما) من السنبلاوين دقهلية ومصاب بطلق نارى فى الرقبة .

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخرطوم – اتفاق بين “المجلس العسكري” بالسودان وقوى “الحرية والتغيير” حول الفترة الانتقالية

الخرطوم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: