إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / 200 شهيد بمليونية الغضب بالمحافظات المصرية .. والدعوة لاسبوع ( رحيل الانقلاب ) العسكري
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

200 شهيد بمليونية الغضب بالمحافظات المصرية .. والدعوة لاسبوع ( رحيل الانقلاب ) العسكري

جثامين مئات الشهداء المصريين برصاص الانقلابيين

القاهرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

افادت الأنباء الواردة من القاهرة أن أكثر من 200 شهيد منهم 100 شهيد في القاهرة ، ارتقوا يوم الجمعة 16 آب 2013 ، في مسيرات الدفاع عن الشرعية المصرية .
الى ذلك ، دعا التحالف الوطني للدفاع عن الشرعية ورفض الانقلاب، جماهير الشعب المصري العظيم للتظاهر السلمي طوال الأسبوع القادم ليكون أسبوع (رحيل الانقلاب).
وأعلن التحالف الوطني أن المظاهرات ستخرج كل يوم على مدار الأسبوع من نفس النقاط التي انطلقت منها مظاهرات اليوم في القاهرة والجيزة وباقي المحافظات
وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية بمصر من أنصار الرئيس المصري المعزول د. محمد مرسي نظم الجمعة 16 أغسطس/آب 2013 مظاهرات حاشدة في “مليونية الغضب”، تأتي احتجاجا على استشهاد 2200  برصاص الجيش المصري والشرطة والبلطجية في الاشتباكات مع الأمن يوم الأربعاء الماضي.
ونقلت وكالة “رويترز” عن جماعة “الإخوان المسلمون” دعوتها المواطنين إلى الخروج في مظاهرات حاشدة اليوم بعد صلاة الجمعة ، للاحتجاج على “الحملة العنيفة”، التي شنتها قوات الأمن على المحتجين المطالبين بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي.
وجاء في بيان أصدرته الجماعة: “ثورتنا سلمية وسنستمر في الحشد بالشوارع دون عنف ودون تخريب.. العنف ليس منهجنا والتخريب هدفه الإساءة لسمعة ثورتنا السلمية وإيجاد مبرر لقادة الانقلاب للاستمرار في الحكم.. إننا ندعو جماهير مصر العظيمة إلى الاحتشاد في جميع ميادين الثورة اليوم الجمعة في مليونية الغضب”.

وعلى الصعيد ذاته ، أكد الدكتور محمد البلتاجي القيادي بحزب الحرية والعدالة وعضو التحالف الوطني لدعم الشرعية ومقاومة الانقلاب أن جرائم  النظام الانقلابي لا تزيد الثوار إلا إصرارًا ويقينًا لزواله؛ لأن زواله أصبح فريضة إسلامية ووطنية وأخلاقية وإنسانية.
وقال د. البلتاجي في تدوينته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: والله ما زادتنا جرائم النظام الانقلابي الأخيرة إلا إصرارًا ويقينًا أن رفضنا له وسعينا الحثيث لزواله فريضة إسلامية، وطنية، أخلاقية، إنسانية، لا يسعنا التخلي عنها، مضيفا : رغم كل الآلام والجراح لفقد الشهداء ومعاناة الجرحى والمصابين ستستمر الثورة حتى ينتصر الحق على الباطل والعدل على الظلم والحرية على القمع والقهر.

وفي بيان صحفي آخر لجماعة الاخوان المسلمين جاء فيه :

فقد الانقلابيين صوابهم وتجردوا من كل القيم والمبادئ والأخلاق
بسم الله الرحمن الرحيم
خرج الشعب المصري اليوم للاحتجاج على المجزرة الرهيبة التي اقترفها جنود الانقلابيين من الجيش والشرطة أثناء فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة السلميين، قتلوا وحرقوا فيها آلافًا من المواطنين المسالمين فقابلهم هؤلاء الجنود بالرصاص الحي في كل ميادين ومحافظات مصر، فسقطت أعداد كبيرة بين شهداء وجرحى ليثبت أن القضية لم تكن قضية فض اعتصام وإنما هي قضية إبادة للشعب المصري لإخضاعه وإذلاله وحكمه حكمًا عسكريًّا بالحديد والنار. ويثبت أيضًا أن القضية ليست قضية فصيل أو تحالف وإنما هي قضية الشعب المصري كله الذي يكافح من أجل استعادة حريته وكرامته وسيادته وشرعيته، وأن القتل وسفك الدماء لن يزيد الشعب إلا ثباتًا وإصرارًا لكسر الانقلاب العسكري الدموي. إن ما حدث إنما هو كارثة بكل المعايير الإنسانية والقانونية والدينية لم تشهدها مصر من أعدى أعدائها والأخطر من هذا كله أنهم يكرسون للعداوة والكراهية حين يضعون بعض قوات الجيش في مواجهة شعبه يقتله بالرصاص الحي، فهل هؤلاء وطنيون أم أنهم ينفذون مخططًا لمصلحتهم الشخصية ويريدون أن يتشبهوا بالقذافي وبشار وغيرهما من المجرمين القتلة. كما أن من شأن هذه الجرائم أن تعمق الخلافات التي كانت سياسية في بدايتها بعدما لطختها بالدم وأزهقت في سبيلها الأرواح. إن ما يحدث إنما يدل على أن الانقلابيين قد فقدوا صوابهم وتجردوا من كل المشاعر والقيم والمبادئ والأخلاق، وأن الانقلاب قد انكسر وألا سبيل أمامهم إلا الاعتراف بذلك والتصرف وفق هذه الحقيقة، لأن إرادة الشعب لا يمكن أن تنكسر، فإرادته من إرادة الله. إذا الشعب يومًا أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر
الإخوان المسلمون
القاهرة في: 9 من شوال 1434هـ الموافق 16 من أغسطس 2013م

انتشار تعزيزات أمنية في القاهرة والمحافظات

وكانت دفعت وزارة الداخلية بتعزيزات أمنية الى القاهرة والمدن الكبرى في المحافظات المصرية لتأمين المنشآت والأماكن الحيوية، تحسبا لأية أعمال تخريبية قد تستهدف تلك المنشآت خلال المظاهرات التي دعت لها جماعة الإخوان المسلمين ، ردا على أحداث فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة صباح يوم الاربعاء 14 ىب 2013 .
وأكدت الوزارة أنه تم دعم كل القوات المكلفة بتأمين وحماية تلك المنشآت بالأسلحة والذخائر اللازمة، لردع أي اعتداء قد يستهدفها، وأن الوزارة على ثقة تامة في قدرة رجالها على مواجهة الاعتداءات، وفرض الاستقرار الأمني في كل ربوع الوطن.
من جهة أخرى ، ألقت كاثرين آشتون الممثل السامي للاتحاد الأوروبي لشئون السياسة الخارجية والأمن مسئولية العنف في مصر على حكومة الانقلاب وقياداته، واصفةً عدد القتلى في مصر بالصادم، ونوَّهت إلى طلبها من الدول الأعضاء مناقشة اتخاذ إجراءات ملائمة كرد فعل على ذلك العنف.
وقالت آشتون في بيانٍ لها أوردته وكالة “رويترز” اليوم الجمعة إنها طلبت من أعضاء دول الاتحاد مناقشة “إجراءات ملائمة” يمكن أن تتخذ كرد فعل للعنف في مصر، وفقًا لبيان أوردته وكالة “رويترز” اليوم.
وفي سياق آخر ، أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أنه أمر باستدعاء سفير فنزويلا من القاهرة “حتى إشعار آخر”، مطالبًا بعودة الرئيس مرسي، إلى منصبه.
وأضاف “مادورو”، في كلمة نقلتها وسائل الإعلام الرسمية “مع هذا الوضع المؤلم في مصر (…) قررت استدعاء سفيرنا في القاهرة إلى فنزويلا والإبقاء على قائم بالأعمال حتى إشعار آخر”.
وأكد، أنه “يجب أن يعود الرئيس مرسي إلى رئاسة مصر للبدء بعملية مصالحة وطنية للشعب المصري. كفى انقلابات عسكرية وانقسامات”.
واتهم مادورو واشنطن وإسرائيل بالوقوف وراء الإطاحة بمرسي وزعزعة استقرار سوريا.
وتابع: “يريدون تفكيك سوريا كي تستولي الصهيونية على كل العالم العربي”، واصفًا الولايات المتحدة والحلف الأطلسي بـ”حماة الإرهاب في العالم”.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخرطوم – اتفاق بين “المجلس العسكري” بالسودان وقوى “الحرية والتغيير” حول الفترة الانتقالية

الخرطوم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: