إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / الانتخابات الرئاسية في مالي لعام 2013
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الانتخابات الرئاسية في مالي لعام 2013

خريطة مالي  Map of  Mali

باماكو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
تنفست باماكو وباريس الصعداء أمس الاثنين غداة الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية في مالي التي جرت في اجواء هدوء وتعبئة الناخبين في دلالة على ارادتهم الخروج من سنة ونصف من ازمة دفعت البلاد الى الفوضى.

ولم تشهد البلاد ولو حادثا واحدا ولا اعمال عنف شابت الاقتراع رغم ما صدر من تهديد من المقاتلين الاسلاميين الذين استولوا على شمال مالي قبل ان يخرجوا اثر تدخل عسكري دولي قادته فرنسا.
الى ذلك، لاحظ المراقبون الوطنيون والدوليون مشاركة كبيرة من الناخبين تأكدت بعد ذلك طوال اليوم حتى انه يتوقع ان تتجاوز نسبة مشاركة الناخبين المسجلين السبعة ملايين تقريبا، الاربعين في المئة التي كانت اكبر مشاركة في انتخابات رئاسية من قبل.
وحتى في كيدال، كبرى مدن شمال شرق مالي ومعقل الطوارق وحركة تمردهم، حيث كانت الريبة تشوب الاقتراع بسبب توتر شديد بين السود والطوارق، لم يسجل اي حادث يذكر الاحد لكن تعبئة الناخبين كانت ضعيفة.
واعرب حاكم المنطقة العقيد اداما كاميسوكو العائد الى المدينة في منتصف تموز/يوليو لتحضير الانتخابات، عن ابتهاجه قائلا “انا رجل سعيد، واجهنا تحدي الاقتراع في كيدال المنطقة التي تفتقر الى الامن حيث جميع الناس تقريبا يحملون السلاح ولم يحدث شيء ولم تطلق رصاصة واحدة، لم يكن احد يتصور ذلك قبل بضعة اسابيع”.
وحرص لوي ميشال رئيس مراقبي الاتحاد الاوروبي المئة المنتشرين في مالي، على ان يتوجه لبعض ساعات الى كيدال يوم الاقتراع واعرب عن ارتياحه لحسن سير الاقتراع ليس فقط في هذه المدينة بل ايضا في بقية انحاء البلاد ملاحظا خصوصا “حماسة” الناخبين.
ولم يشر سوى الى بعض “الخلل” قد يكون اثار استياء الناخبين الذين لم يجدوا اسماءهم على لوائح مراكز الاقتراع التي كانوا مسجلين فيها لكن تلك المشاكل حلت تدريجيا حسب شبكة دعم الاقتراع في مالي التي نشرت 2100 مراقب مستقل في كافة ارجاء البلاد.
ولم تخف فرنسا التي مارست بعد تدخلها العسكري الناجح لماهجمة جماعات المقاتلين الاسلاميين من شمال البلاد ضغوطا على النظام الانتقالي في باماكو لينظم الانتخابات في تموز/يوليو، ارتياحها.
واعلن الرئيس فرنسوا هولاند ان “هذه الانتخابات تكرس عودة مالي الى النظام الدستوري بعد الانتصار الذي تحقق على الاسلاميين ( الارهابيين ) وتحرير الاراضي” مضيفا ان “المشاركة غير المسبوقة تدل على حرص الماليين على القيم الديمقراطية”. وتحدث رئيس الوزراء جان مارك ايرولت الاثنين من ماليزيا عن “نجاح كبير” بالنسبة لفرنسا.

ويفترض ان تصدر النتائج المرحلية والنهائية في الثاني من اب/اغسطس على اقصى تقدير لكن منذ مساء الاحد افادت النتائج الاولى التي جمعها الصحافيون الماليون من مراكز الاقتراع عبر البلاد تقدم المرشح الاوفر حظا ابراهيم ابو بكر كيتا الملقب باسم اي.بي.كا.
وتفيد هذه النتائج غير الرسمية ان كيتا (68 سنة) الذي كان رئيس وزراء ويعتبر من كبار رجال السياسة في البلاد، قد يحدث المفاجأة ويفوز من الجولة الاولى على اكبر خصومه سومايلا سيسي وزير المالية السابق وزعيم منظمة الاتحاد

الاقتصادي والنقدي لدول غرب افريقيا.

وما ان بثت الاذاعات المحلية هذه المعلومات حتى خرج الاف انصار كيتا يعبرون عن فرحتهم امام مقر حزب التجمع من اجل مالي ومنزل المرشح في باماكو.

لكن اذا لم يحصل اي من المرشحين اللذين يحلان في المقدمة على اغلبية 50% من الاصوات تنظم جولة ثانية في 11 اب/اغسطس.

وايا كان الرئيس الجديد ستوكل اليه مهمة شاقة تتمثل في النهوض ببلاد خرجت منهكة اقتصاديا من 18 شهرا من نزاع عسكري وسياسي وخوصا مصالحة قوميات البلاد المقسمة اكثر من اي وقت مضى.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اسطنبول – فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو في انتخابات بلدية اسطنبول

اسطنبول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: