إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / تداعيات اغتيال المعارض اليساري التونسي محمد البراهمي
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تداعيات اغتيال المعارض اليساري التونسي محمد البراهمي

خريطة تونس  Map of  Tunisia

تونس – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

إتهم وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو اليوم الجمعة 26 تموز 2013 ، سلفياً “متطرفاً” بالتورط في اغتيال المعارض اليساري محمد البراهمي الذي قتل بالرصاص بالقرب من العاصمة التونسية الخميس واغتيال المعارض شكري بلعيد قبل ستة اشهر.

وكشف بن جدو للصحافيين ان “العناصر الاولى للتحقيق تدل على تورط بوبكر حكيم وهو سلفي متطرف” في عملية الإغتيال. وأضاف ان الرجل متورطكذلك في اغتيال شكري بلعيد الذي قتل بالرصاص في شباط/فبراير الماضي.

واكد الوزير التونسي ان “السلاح الذي استخدم لقتل محمد البراهمي هو نفسه الذي استخدم لقتل شكري بلعيد”. وكان مكتب مدعي الجمهورية في تونس قد أعلن أن تشريح جثة البراهمي كشف عن إصابته بـ14 رصاصة من عيار 9 مم، “بينها ست في النصف العلوي من الجسم وثماني رصاصات في الساقين”.

من جهته، دعا التيار الشعبي التونسي الذي ينتمي إليه البراهمي إلى “عصيان مدني سلمي” في البلاد “حتى إسقاط” الحكومة التي تقودها حركة النهضة.

بدورها، رفضت عائلة البراهمي أي مشاركة حكومية في تشييع جثمانه.

وفي سياق الإحتجاجات الشعبية على عملية الإغتيال، تظاهر مئات التونسيين الجمعة في العاصمة للمطالبة برحيل الحكومة التي يقودها حزب النهضة الاسلامي.

وهتف المتظاهرون ومعظمهم من النقابيين في جادة الحبيب بورقيبة تحيط بهم قوات الامن، “الشعب يريد سقوط الحكومة” و”النهضة يجب ان تسقط اليوم”، بحسب وكالة فرانس برس.

وكان المحتجون تجمعوا قبل ذلك في ساحة محمد علي امام مقر الاتحاد النقابي الذي دعا الى اضراب عام احتجاجا على مقتل المعارض اليساري.

ورفع المتظاهرون اعلام تونس ورددوا هتافات معادية لراشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الذي وصفوه “بالقاتل”.

من جهته، رفض علي العريض، رئيس الحكومة التونسية بقيادة حركة النهضة الإسلامية، دعوات إلى العصيان المدني في تونس وإسقاط الحكومة على إثر إغتيال البراهمي، ودعا التونسيين إلى عدم الاستجابة لها.
تصاعدت التحركات والإجتماعات والدعوات إلى العصيان المدني في تونس بعد اغتيال النائب في المجلس التأسيسي التونسي والمنسق العام لحزب “التيار الشعبي” محمد البراهمي الخميس رمياً بالرصاص في مشهد يذكر تماماً، بما حصل مع المعارض اليساري شكري بلعيد في شباط/ فبراير الماضي، الذي اغتيل بالطريقة عينها.

وأعلنَ اجتماع المعارضة التونسية عن تشكيل ِجبهة ِإنقاذ وطني تجمعُ الجبهةَ الشعبية والاتحادَ من أجل تونس واحزاباً أخرى ومنظماتِ مجتمعٍ مدني، ودعا بيانُ الاجتماع الى العِصيان المدني حتى حلِّ المجلسِ التاسيسي والحكومة.

كما طالبَ قوات الامن والجيش ِبحمايةِ الشعب والمنشآت العمومية والممتلكاتِ الخاصة، وتوجَّه إلى التونسيين لإنجاحِ الاضرابِ العام الذي دعا إليه الاتحادُ العام التونسي للشغل.

البيان طرحَ تشكيلَ حكومةِ إنقاذ وطني محدودةِ العدد ولا يترشح أعضاؤُها للانتخاباتِ المقبلة وتقومُ بتحضير الانتخابات خلالَ ستةِ أشهر وتشكيلَ لجنة خبراءَ تقوم خلال شهر باستكمال صياغة دستور ديمقراطي يستجيبُ لقيم الثورةِ ولتطلعاتِ الشعب.

أما على الصعيد الرسمي فقد إستنكرت حركة النهضة في بيان رسمي مقتل البراهمي، وأدلت الرئاسة التونسية بدلوها و دعت إلى إعلان يوم الجمعة يوم حداد وطني، في حيت علقت الخطوط الجوية التونسية جميع الرحلات من وإلى تونس.

وأعرب رئيس الحكومة التونسية علي العريض عن رفضه القاطع للدعوات إلى العصيان المدني الصادرة عن الأحزاب السياسية في أعقاب إغتيال البراهمي.
ودانت مفوضة الامم المتحدة العليا لحقوق الانسان نافي بيلاي اغتيال النائب التونسي المعارض محمد البراهمي، وطالبت بـ”تحقيق سريع وشفاف” في هذه الجريمة.

وكانتِ الجبهة الشعبية قد دعت إلى اجتماعٍ لقوى المعارضةِ على بعد اغتيالِ محمد البراهمي، وحمَّلت في بيان لها سبق الاجتماع، الائتلافَ الحاكمَ مسؤوليةَ عملياتِ التصفيةِ الجسدية.

ميدانيا، شهدت محافظة سيدي بوزيد اشتباكاتٍ بين المحتجينَ والشرطة، وأحرق المتظاهرونَ الإطاراتِ المطاطيةَ ورشقوا قواتِ الأمن بالحجارةِ وزجاجاتِ المولوتوف، في حين أطلقتْ قواتُ الامنِ الغازَ المُسيلَ للدموعِ لتفريقِ المحتجين.

وفي شارع الحبيب بورقيبة فرَّقتْ قوات الأمن التونِسية بالقوةِ اعتصاماً أمامَ وزارة الداخلية، حيث استخدمت الغاز المُسيلَ للدموع لتفريق المحتجينَ على خلفيَّةِ مقتلِ المعارضِ محمد البراهْمي.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخرطوم – اتفاق بين “المجلس العسكري” بالسودان وقوى “الحرية والتغيير” حول الفترة الانتقالية

الخرطوم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: