إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / قيادة الجيش المصري توقف الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي لمدة 15 يوما واستجوابه حول مسائل شتى ؟
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قيادة الجيش المصري توقف الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي لمدة 15 يوما واستجوابه حول مسائل شتى ؟

الرئيس المصري المنتخب د. محمد مرسي

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

اكد مصدر عسكري مصري كبير وسائل اعلام عربية بان الرئيس المصري المعزول محمد مرسي تم نقله لمكان عسكري سري خارج القاهرة، عقب احداث محاولة اقتحام الحرس الجمهوري من قبل انصاره حتى ان مرسي نفسه لا يعلم المكان الذي نقل اليه.

واضاف المصدر بانه يجري استجواب الرئيس المعزول في محاور عديدة تمس الامن القومي المصري ومنها اتهام الجيش لمرسي بالتخابر مع بريطانيا وتركيا وقطر وحماس واسرائيل وامريكا .

كما تقوم اجهزة الاستخبارات العسكرية باستجواب مرسي عن طبيعة الصفقات التي كانت تجري بين الاخوان وكل من امريكا واسرائيل حول خطة تسوية القضية الفلسطينية قبل رحيل اوباما علي حساب القدس الشريف واجزاء من سيناء وفقا لما ورد من معلومات بان جماعة الاخوان المسلمين كانت تعمل لانهاء القضية الفلسطينية واخراج القدس الشرقية من حسابات التفاوض وكذلك منح حماس اجزاء من سيناء لتحقيق حلم الامارة الاسلامية من قطاع غزة وحتي مدينة العريش” سحب ما قال المصدر.
وقال المصدر :”انه يجري التحقيق مع الرئيس المخلوع في منح الجنسية المصرية لقرابة 50 الف من عناصر حماس بهدف التوطين في سيناء واشراكهم في الانتخاات البرلمانية المصرية ودعم الاخوان عسكريا بمصر”.

وتابع المصدر : بان مرسي يستجوب الان عن طبيعة مشروع محور قناة السويس والى اي مدي كان لمصلحة اي اطراف خارجية وهذه الاتهامات تضاف الي اتهامات اخرى جنائية مثل قتل المتظاهرين والتحريض علي العنف والهروب من سجن وادي النطرون عن طريق التخابر مع حماس وتسهيل دخول حماس لمصر لاقتحام السجون وقضية مقتل 16 جنديا في سيناء وخطف الجنود السبعة وتعطيل العمليات العسكرية في سيناء وزرع خلايا ارهابية بسيناء”. كما قال.

من جهتها ، وصفت حركة “حماس” قرار حبس الرئيس المصري المعزول محمد مرسي 15 يوماً احتياطاً بتهمة التخابر معها، بأنه “نقطة سوداء في تاريخ من اتخذه”، مجددة نفيّ أي دور لها باقتحام السجون المصرية أو التدّخل في شؤون مصر الداخلية.

بدورها رفضت جماعة “الاخوان المسلمين” في مصر اتهامات نسبت إلى الرئيس المعزول محمد مرسي، وتضمنت قتل جنود والتخابر مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) ووصفتها بأنها اتهامات تبعث على السخرية”.
وقال المتحدث باسم جماعة الاخوان جهاد الحداد “لا نأخذ الأمر بجدية على الإطلاق وسنواصل احتجاجاتنا في الشوارع. في الحقيقة نحن نعتقد أن المزيد من الناس سيدركون ما يمثله هذا النظام فعلاً. عودة دولة مبارك القديمة بقوة غاشمة”.
وقال القيادي في “حماس” والناطق الرسمي باسمها، صلاح البردويل “نستغرب هذا السلوك السياسي (البغيض) الذي للأسف الشديد يصدر عن القضاء المصري الذي نحترمه”.
وكان المستشار حسن سمير، قاضي التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة، أصدر الجمعة، قرارا بحبس مرسي لمدة 15 يوماً احتياطيا بتهمة السعي والتخابر مع حركة حماس للقيام بأعمال عدائية في البلاد، والهجوم على المنشآت الشرطية، والضباط والجنود واقتحام السجون المصرية وتخريب مبانيها وإشعال النيران عمدا في سجن وادي النطرون، وتمكين السجناء من الهرب وهروبه شخصيا من السجن.
وقال البردويل إن “حماس ليست حركة إرهابية لا في القانون المصري ولا لدى الشعب المصري، بل هي حركة تحررّ وطني وحركة مقاومة أصيلة تدافع عن كرامة الأمة العربية والإسلامية ومصر نفسها من التربّص الصهيوني الدائم بها وبأمنها وبحدودها”.
وشدد على أنه “لا يوجد دليل واحد على أن “حماس” آذت مصر، معتبراً أن “هذه التهمة التي توّجه لرئيس مصر طالت حركة وطنية فلسطينية قومية يعرفها كل الشعب المصري والأمة كلها أنها شوكة في حلق الاحتلال”.
ورأى أنه من “العار ومما يدعو للخزي أن تتهم “حماس”، ويتهم الرئيس المصري ويحبس بتهمة التخابر معها، الأمر الذي يعطي انطباع أنها عدوة للشعب المصري والأمة العربية والإسلامية، وأن ملاحقة كل من يتصل بها أمر قانوني هو أمر مستنكر ونحن في زمن أصبحت الحقائق تقلب فيه بكل سذاجة”.
وحول اتهام “حماس” بأنها اقتحمت السجون وساهمت في الإفراج عن مرسي، نفى الناطق باسم “حماس” هذه التهمة، مشدداً على أنه “لا يوجد دليل واحد عليه سوى التلفيق ومحاولة كسب الوقت لحبس الرئيس وهذا أمر يخص القضاء المصري ولا يخصنا”.
ورفض البردويل “الزجّ بحماس في هذه اللعبة”، مناشداً “الشعب المصري والجماهير العربية وأنصار المقاومة والمنظمات الحقوقية أن ترفع هذا الضيم وهذا القرار السياسي عن حماس”.
وأشار إلى أن كل الفصائل المصرية من اليساريين والليبراليين وغيرهم يوجد اتصال بينهم وبين “حماس” كحركة مقاومة ومكوّن فلسطيني، متسائلاً إن كان سيجري ملاحقتهم واعتقالهم من قبل القضاء المصري.
وقال إن “كلّ فصائل الشعب المصري تتصل بـ “حماس” فهل هذا يعني أن القضاء المصري سيعتقل كل من اتصل بـ “حماس”؟”، واصفاً ما جرى بأنه “نقطة سوداء في تاريخ منذ اتخذه”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخرطوم – اتفاق بين “المجلس العسكري” بالسودان وقوى “الحرية والتغيير” حول الفترة الانتقالية

الخرطوم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: