إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / التحالف الوطني لدعم الشرعية ينظم 5 مسيرات لرفض “الانقلاب العسكري على الشرعية” في مصر
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

التحالف الوطني لدعم الشرعية ينظم 5 مسيرات لرفض “الانقلاب العسكري على الشرعية” في مصر

العلم المصري Egyptian flag
القاهرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قرر التحالف الوطني لدعم الشرعية، المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي تنظيم 5 مسيرات ظهر اليوم الأحد تنديداً بمقتل 3 نساء في مظاهرة أنصار مرسي بالمنصورة يوم الجمعة واستمراراً لرفض “الانقلاب العسكري على الشرعية”.

وقال بيان للتحالف، نشرته الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة على «فيس بوك» إن المسيرة النسائية الأولى ستنطلق من مسجد النور بالعباسية إلى مقر وزارة الدفاع، احتجاجًا على قتل المتظاهرات السلميات بالمنصورة، بينما ستنطلق المسيرة النسائية الثانية من أمام جامعة القاهرة إلى مقر المجلس القومي لحقوق الإنسان، للمطالبة بحماية المتظاهرات، ووقف الاعتداءات عليهن ممن سماهم التحالف «قوات الانقلاب».

أما المسيرة الثالثة فستنطلق باتجاه السفارة الأمريكية في جاردن سيتي لـ«فضح دور السفارة والإدارة الأمريكية في الترتيب ودعم الانقلاب العسكري على الديمقراطية، والمطالبة بطرد السفيرة الأمريكية»، وقرر التحالف توجيه مسيرتين الأولى إلى بعض السفارات بحي الزمالك، لـ«فضح الانقلاب العسكري، ودور الغرب فيه»، بحسب البيان.

وأكد التحالف الوطني استمراره في نضاله لـ«استعادة حريته المسلوبة ورفض الانقلاب العسكري الدموى حتى تتحقق أهداف ثورة يناير المجيدة».
من جهة ثانية ، تبدأ اللجنة القانونية لتعديل الدستور المصري المعطل التي شكلها الرئيس المصري المؤقت المعين من قادة الانقلاب العسكري عدلى منصور أعمالها اليوم الأحد في مجلس الشورى، لتنهي أعمالها خلال ثلاثين يوما تبدأ من تاريخ تشكيلها، وفق المادة 28 من الإعلان الدستوري.
وتتكون اللجنة من عشرة أعضاء من بينهم ستة قضاة وأربعة من أساتذة القانون الدستوري بالجامعات المصرية، حسب نص الإعلان الدستوري المؤقت الذي أصدره منصور في 8 يوليو/تموز الجاري.
وكان الرئيس المعين منصور قد أصدر إعلانا دستوريا حل بموجبه مجلس الشورى الذي كان يهيمن عليه حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين.
ورفضت جبهة الإنقاذ الوطني، وهي التكتل الرئيسي للمعارضة الليبرالية في مصر الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المؤقت.
يأتي ذلك في وقت دعا “التحالف الوطني لدعم الشرعية” الشعب المصري إلى الاحتشاد في ميادين القاهرة وجميع المحافظات يوم الاثنين المقبل لدعم شرعية الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بمظاهرة مليونية أسماها “عودة الشرعية”.
ودعا التحالف في بيانه الذي ألقاه رئيس حزب الفضيلة الإسلامي محمود فتحي على منصة ميدان رابعة العدوية حيث يعتصم أنصار مرسي منذ 28 يونيو الماضي إلى “الاستمرار في الميادين حتى يتحقق النصر”.
من ناحية أخرى، أكد الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان الذي استقبل السبت في لاغوس موفدا خاصا من الرئيس المصري الموقت عدلي منصور، مجددا معارضته لأي “إطاحة غير دستورية بحكومة منتخبة ديمقراطيا”، كما أفادت الرئاسة النيجيرية في بيان.
وأضاف البيان أن “الرئيس جوناثان الذي رحب بضمانات السفير رؤوف سعد بأن الجيش المصري غير مشارك في الإدارة اليومية لشؤون البلاد، نصح الحكومة المؤقتة بأن تعمل كل ما بوسعها لكي تستعيد مصر نظاما ديمقراطيا في أسرع وقت”.
وعلق مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي في الخامس من يوليو/تموز عضوية مصر في المنظمة الأفريقية بعد إطاحة الجيش المصري بالرئيس مرسي. وأبدت القاهرة بعد ذلك نيتها إيفاد موفدين “على أعلى مستوى” إلى عدد من عواصم القارة للطلب من الاتحاد الأفريقي العودة عن قراره.
وللاتحاد الأفريقي سياسة تتمثل في تعليق عضوية أي دولة عضو يحصل فيها “تغيير غير دستوري للسلطة”. ويستمر هذا الإجراء عموما حتى عودة النظام الدستوري.
وعلى الصعيد نفسه، اختتم رئيس وفد المنظمة الدولية للفرانكفونية رئيس وزراء ساحل العاج السابق جيوليوم سورو السبت زيارة لمصر استغرقت ستة أيام استقبله خلالها الرئيس المؤقت عدلي منصور.
وقال سورو قبل مغادرته القاهرة إن الوفد كان مكلفا بالاطلاع على حقيقة الأوضاع في مصر، مشيرا إلى أنه سينقل نتائج زيارته إلى دول المنظمة.
وكان سورو والوفد المرافق التقى مع عدد كبير من المسؤولين والشخصيات، شملت محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية للعلاقات الدولية، ورئيس الوزراء حازم الببلاوي، والنائب الأول لرئيس الوزراء وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي وعدد من الوزراء.
ميدانيا، شيع الآلاف من أهالي مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية في دلتا مصر جثامين الفتيات الثلاث اللاتي قضين في هجوم على مسيرة لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي. وقد أمرت النيابة العامة المصرية بفتح تحقيق عاجل وموسع في الحادث الذي يقول شهود عيان إنه كان من تنفيذ بلطجية مزودين بأسلحة نارية وبيضاء.
وقد حملت منظمات حقوقية السلطات المصرية المسؤولية عن حماية وتأمين المظاهرات السلمية للمواطنين حيث خرجت مسيرات بعد صلاة التراويح أمس السبت في عدة مدن مصرية, لرفض ما سمته بالانقلاب العسكري وللتعبير عن التمسك بالشرعية والمطالبة بالإفراج عن مرسي المعتقل في جهة غير معلومة بحسب بيان لجماعة الإخوان المسلمين.
وحملت الجماعة في بيان لها قادة المجلس العسكري ووزارة الداخلية مسؤولية القتل. واتهم البيان من أسماهم بلطجية الشرطة بحماية المنفذين وتحريضهم على القتل، على حد وصف البيان.
وقد توالت ردود أفعال القوى والأحزاب المصرية على مقتل وإصابة الفتيات بالمنصورة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخرطوم – اتفاق بين “المجلس العسكري” بالسودان وقوى “الحرية والتغيير” حول الفترة الانتقالية

الخرطوم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: