إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المساجد الإسلامية / 250 ألف فلسطيني يصلون بالجمعة الرمضانية الأولى في المسجد الأقصى المبارك

المسجد الاقصى المبارك في البلدة القديمة بالقدس المحتلة
القدس المحتلة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

250 ألف فلسطيني يصلون بالجمعة الرمضانية الأولى في المسجد الأقصى المبارك

المسجد الاقصى المبارك في البلدة القديمة بالقدس المحتلة
القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أدى ( ربع مليون فلسطيني تقريبا ) صلاة الجمعة الاولى من شهر رمضان المبارك 3 رمضان 1434 هـ ، 12 تموز 2013 في المسجد الأقصى المبارك ، رغم القيود الصهيونية التي حرمت الالاف من أهالي الضفة الغربية وقطاع غزة من الوصول اليه.
وقَدَر الشيخ عزام الخطيب مدير دائرة أوقاف القدس اعداد المصلين الذين أدوا الجمعة اليوم في الأقصى بحوالي 250 ألف مصل.
وقال الشيخ الخطيب “عملت دائرة الاوقاف على راحة المسلمين القادمين للمسجد الأقصى، وذلك بالتعاون مع جميع لجان النظام واللجان الصحية والكشفية، عدا عن حراس وسدنة المسجد الأقصى المبارك .”
وأشار الى أن المسجد الأقصى شهد اليوم توافد أعداد كبيرة من المواطنين من مختلف مناطق الضفة الغربية “ونتأمل في الأيام القادمة أن تزيد الأعداد ويصلوا لأقدس مقدسات المسلمين”.
واكتظت ساحات المسجد الأقصى والمساجد الداخلية بالمصلين من الرجال والنساء، الذين حرصوا على الصلاة والجلوس في الأماكن المُشجرة وتحت المظلات للاحتماء من حرارة الشمس، كما قام العديد من المصلين برش الماء على بعضهم البعض.
وخصصت دائرة الاوقاف الإسلامية وبمساعدة رجال الكشافة والنظام أماكن للصلاة للرجال والنساء، حيث أدى الرجال الصلاة في الجامع القبلي المسقوف والمسجد الأقصى القديم والمصلى المرواني، وفي المظلات مقابل المصلى المرواني، أما تواجد النساء فقد كان في مسجد قبة الصخرة، وفي صحن قبة الصخرة، وفي منطقة المظلات الخاصة على صحن الصخرة بالاضافة الى التواجد في المناطق المشجرة.
وانتشرت قوات الاحتلال الصهيوني في أزقة البلدة القديمة والاحياء القريبة من الاقصى، ونصبت الحواجز المتنقلة في أحياء واد الجوز وحي الصوانة وراس العمود وسلوان، حيث منعت السيارات الخاصة والحافلات من السير بالشوارع، كما نصبت المنطاد الحراري لرصد وتصوير المواطنين.
ومنعت سلطات الاحتلال الصهيوني الشبان الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 40 عاما، من المرور عبر الحواجز والمعابر المقامة على مداخل القدس لاداء صلاة الجمعة، في حين سمحت للنسوة من كافة الاعمار بالوصول اليه.

الشيخ محمد حسين .. يدعو الى مواصلة الزحف الى الأقصى

من جهته حيا مفتي القدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين في خطبة الجمعة الرمضانية الاولى ، المصلين الذين شدوا رحالهم الى المسجد الأقصى المبارك منذ ساعات الصباح الأولى، للجمع بين فضيلة الصيام والصلاة والقيام وبالتالي مضاعفة الثواب.

وأكد أن جموع الزاحفين الى الأقصى بعثوا اليوم عدة رسائل للأهل وللعالم وللامة الإسلامية.
وأضاف الشيخ حسين:” ان جموع المصلين تقول للأهل بشكل واضح وبتطبيق عملي، أن الاقصى جزء لا يتجزأ من العقيدة الإسلامية ولا نفرط به”، داعيا الى مواصلة الزحف الى الاقصى على مدار أيام العام وعدم تركه، فالتردد اليه والحفاظ عليه أمانة مؤكدة يحملها جيل بعد جيل.
أما الرسالة الثانية فهي للأمة بأن الزحف الى القدس والأقصى يؤكد بأن اهالي فلسطين في الطليعة المتقدمة للحفاظ عليه ورعايته.
وقال الشيخ حسين:” آن الأوان لامة الاسلام والمسلمين التوحد فيما بينها وان تجمع كلمتها، وأن تكون كما أرادها الله عز وجل “خير أمة أخرجت للناس”، تحقن دمائها والعمل على تحكيم شريعة الله.
أما الرسالة الثالثة التي أرسل المصلون للعالم والاحتلال بأنهم يثبتون انهم الحراس الأمناء والمدافعين عن شرف هذا المسجد المبارك. وقال:” مهما بلغت الحواجز والموانع ستصلون الى قدسكم ومسجدكم، ولن يكون بديلا عنه ولن تفرطوا به، مؤكدا ان كل شبر في الأقصى هو مبارك، والقدس أرض إسلامية .
وأضاف ان الجموع تؤكد أن الاقصى في القلوب والنفوس، مهما اشتدت عليه الكوارث والظروف ومهما حاول الاحتلال تقسميه.
وقال “ان وجودنا بهذه الديار المباركة هو تكريم من الله تعالى بأن نكون نحن حراسه وسدنته والأوفياء لهذه المقدسات”.
وشدد الشيخ حسين على ضرورة التواصل والتراحم وعمل الخير وصلة الأرحام وفعل الخيرات واخراج الصدقات والتجاوز عن الخطايا والسيئات فهذا الشهر الفضيل أوله رحمه وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار.

وبعد صلاة الجمعة ، نظم المئات من المصلين الفلسطينيين مسيرة في ساحات المسجد الأقصى، تضامنا مع الرئيس المصري المعزول د. محمد مرسي.
وانطلق المشاركون من المسجد القبلي باتجاه قبة الصخرة، ورفعوا صورا ضخمة للرئيس المعزول مرسي كتب عليها” مرسي ليس رئيسا لمصر… بل زعيما للأمة”، كما حملوا العلم المصري ورايات “لا اله الله”، وهتفوا شعارات مؤيدة للرئيس المعزول مرسي باعتباره رئيس الشرعية ومنها ” مرسي رمز الشرعية… الشعب المصري ما بينهان…”، وهتافات أخرى ضد السيسي، كما رددوا شعارات للمسجد الأقصى.
وتوجه المشاركون التحية للمعتصمين في ميدان رابعة العدوية في مصر، مطالبين بإعادة الرئيس المعزول الى الحكم باعتباره الرئيس الشرعي، وقالوا ان الانقلاب على الشرعية يخدم الاستعمار ولن يكون لصالح الشعب المصري.
وعُلقت على جدران المسجد القبلي يافطة ضخمة جمعت بين صورة الرئيس المعزول مرسي والعلم المصري وراية “لا اله الا الله”، وكتب عليها القدس مع الشرعية .. ضد الانقلاب.”
كما قال مصلون إنه جرى طرد الامام ابو عرفة من المسجد الاقصى عند صلاة العصر بسبب استغلاله اسم المسجد في الدفاع عن الرئيس السوري بشار الاسد.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأقصى يوحدنا ويجمعنا وينادينا .. شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك في يوم الجمعة 7 كانون الاول 2018 م (د. كمال إبراهيم علاونه)

الأقصى يوحدنا ويجمعنا وينادينا .. شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك  في يوم الجمعة 7 كانون الاول 2018 م د. ...