إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / المؤتمرات / أعمال مؤتمر ‘إصلاح التعليم في العالم العربي’ في عمان

عمان - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
بدأت في العاصمة الأردنية 'عمان'، يوم السبت 27 نيسان 2013 ، أعمال مؤتمر 'إصلاح التعليم في العالم العربي'، الذي تنظمه الشبكة العربية للتربية المدنية 'أنهر'، ومركز 'إبداع المعلم' على مدار أربعة أيام، تحت رعاية وزير التربية والتعليم الأردني الدكتور محمد الوحش.

أعمال مؤتمر ‘إصلاح التعليم في العالم العربي’ في عمان

عمان – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
بدأت في العاصمة الأردنية ‘عمان’، يوم السبت 27 نيسان 2013 ، أعمال مؤتمر ‘إصلاح التعليم في العالم العربي’، الذي تنظمه الشبكة العربية للتربية المدنية ‘أنهر’، ومركز ‘إبداع المعلم’ على مدار أربعة أيام، تحت رعاية وزير التربية والتعليم الأردني الدكتور محمد الوحش.
وشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، إضافة إلى الوزير الأردني، كل من: رئيسة الحملة العالمية للتعليم كاميلا كروسو، ورئيس الحملة العربية للتعليم رفعت صباح، والمديرة التنفيذية للشبكة فتوح يونس،  ومديرة مؤسسة ‘المستقبل’ نبيلة حمزة، ومدير مكتب الجمعية الألمانية لتعليم الكبار جواد القسوس.

وفي هذا الإطار، أكد الوحش أهمية المؤتمر، لرسم ملامح رؤية جديدة للتعليم وسبل إصلاحه، والعمل لتطوير مكونات العملية التربوية.

وقال: إن التعليم يحظى باهتمام أصحاب القرار السياسي، والاقتصادي والاجتماعي في أي بلد ينتج التعليم أو يستثمر فيه, وطالب بإجراء مراجعة شاملة لقطاع التعليم في العالم العربي، بغية الوصول إلى إطار عام لإصلاحه.

بدورها عبرت كروسو عن سعادتها بالمشاركة في المؤتمر، خاصة أنه ينعقد قبل عامين على حلول العام 2015، الذي حدد لإنجاز أهداف التعليم للجميع.

وبينت أن تطوير القطاع التعليمي حول العالم، يتطلب تعاونا دوليا، وتبادل الدول التجارب والخبرات فيما بينها.

واستعرضت كروسو بعض الاحصائيات الدولية التي تشير إلى الفجوة الكبيرة على صعيد الأمية، وتعليم الأطفال بين الدول المتقدمة والنامية، مضيفة: ‘إن الحملة العالمية تشعر بأنه من الضروري تعزيز وتطوير أنظمة التعليم العامة، والعودة إلى مفهوم التعليم المجاني’.

من ناحيتها، قالت يونس: يعاني التعليم في العالم العربي من إشكالات عدة، يتعلق بعضها بالمضمون حيث المناهج ومخرجات التعلم، ومدى ارتباط هذه المناهج بواقع المجتمعات، وتطلعها نحو الحرية، والعدالة والتنمية، والمساواة والمواطنة، أو من حيث آليات وطرق وأساليب التعليم، وتوافقها مع التفكير والابداع، وتنمية قدرات الإنسان.

وذكرت أن المؤتمر يهدف إلى فتح موضوع إصلاح التعليم وطرحه للنقاش، من خلال التشخيص لواقع التعليم في العالم العربي، من منطلق أهداف التعليم للجميع، والمناهج وملاءمتها لتطلعات المجتمعات العربية، وتطوير المعلمين كأحد متطلبات الاصلاح.

فيما أوضح صباح أن موضوع إصلاح التعليم لا يمثل ترفا فكريا، بل يشكل ضرورة، معتبرا أن المطلوب هو تقديم أفكار وروى ومقترحات ترتقي إلى عنوان المؤتمر.

وأضاف: إن الأدلة والشواهد على قصور أنظمتنا التعليمية كثيرة، تبدأ بالتراجع في مستوى التحصيل في الاختبارات الدولية، ولا تنته عند حدود وجود نسبة أمية أو قصور واضح في واقع التعليم المهني والتقني، أو سطوة الأساليب التقليدية والعجز عن مواكبة التطور الالكتروني المتلاحق.

وأردف: إننا ندرك أن نظامنا يعاني من أزمة قيم، ومن غياب استراتيجيات واضحة لتعزيز قيم المواطنة والمهارات الحياتية، ومن تراجع مكانة المعلم اجتماعيا، ومن غيرها من المشكلات.

وأفادت حمزة أن هناك حاجة ماسة لإعادة النظر في الأنظمة التعليمية في الأقطار العربية، وتعزيز قيم حقوق الإنسان والمواطنة فيها.

وركزت على أهمية موضوع المؤتمر، منوهة بالمقابل إلى الجهود التي تقوم بها مؤسسة ‘المستقبل’ لدعم المبادرات التعليمية العربية الهادفة إلى تغيير مناهج التعليم وتطويرها.

وعبر القسوس عن سعادته لكون الجمعية جزء من المؤتمر والجهات الداعمة له، مبينا أنه يمثل خطوة أساسية لتطوير التعليم.

وأوضح أن التغيرات السياسية والاقتصادية التي تشهدها الدول العربية، تفرض تحديات مختلفة على شتى القطاعات، خاصة التعليم.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فعاليات مؤتمر الصحة النفسية وحقوق الانسان بغزة

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: