إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / 3 قتلى و176 جريحا أمريكيا في تفجيرات ماراثون بوسطن
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

3 قتلى و176 جريحا أمريكيا في تفجيرات ماراثون بوسطن

خريطة الولايات المتحدة الأمريكية  Map of the United States of America

بوسطن – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن بلاده ستلاحق وستتعرف على من نفذ تفجيرات بوسطن وستحاسبهم، في حين أكد مسؤول بالبيت الابيض أن التفجيرات سيتم التعامل معها “كعمل إرهابي”.
وأوضح الرئيس الأمريكي في تصريحات تلفزيونية له الليلة الماضية “لم نعرف بعد من فعل هذا أو لماذا ويجب ألا يتسرع أحد في الاستنتاج قبل أن نعرف كل الحقائق”.
وقال حسب ما نقلت عنه وكالة أنباء رويترز امس الثلاثاء “لا يخطأن أحد فسوف نتوصل الى حقيقة ما حدث وسنعرف من فعلوا هذا ولماذا فعلوا هذا”. ولم يصف أوباما التفجيرات بأنها هجوم، مشيراً إلى أنه لم يعرف الكثيرعنها بعد، إلا أن مسؤولاً في البيت الابيض قال إن اي حدث بشحنات متفجرة متعددة كما يبدو في تفجيرات بوسطن “هو بشكل واضح عمل ارهابي وسيتم التعامل معه كعمل إرهابي”.
وقال المسؤول “لكننا لا نعرف بعد من نفذ هذا الهجوم ويتعين أن يحدد تحقيق واف ما اذا كانت جماعة ارهابية اجنبية أو محلية خططت له
ونفذته”.
وقال أوباما أنه أصدر أوامر إلى الحكومة الاتحادية بزيادة احتياطات الامن في انحاء الولايات المتحدة حسب مقتضيات الضرورة بعد الانفجارات.
من جهتها أفادت إدارة شرطة بوسطن صباح امس وفقا لراديو سوا بأن ثلاثة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم أمس في انفجارات ماراثون بوسطن التي أصيب فيها أكثر من 100 شخص آخرين.
وفي مؤتمر صحفي رفع إد ديفيز مفوض شرطة بوسطن عدد الوفيات من اثنين الى ثلاثة، بينما قال حاكم ولاية ماساشوستس إن أكثر من 100 شخص أصيبوا بعضهم بإصابات شديدة في الانفجارات التي وقعت في الماراثون.
وأشار إلى أن مكتب التحقيقات الاتحادي “اف.بي.اي” أنه سيقود التحقيق في الانفجارات، وعاد إد ديفيز مفوض شرطة بوسطن ليوضح بان شحنات شديدة الانفجار سببت الانفجارين اللذين وقعا عند خط النهاية في ماراثون بوسطن، ولاحظ ان الشرطة ليس لديها اي مشتبه به في هذا الوقت.
وقال ديفيز “نحن نستجوب أناساً كثيرين لكن لم يتم حبس أي مشتبه به”.
وأشار إلى أن حريقا في مكتبة جون كنيدي الذي قال انه بسبب “شحنة حارقة” ربما ليس له صلة بحادث الماراثون الذي خلف قتيلين.
من جانبه ذكر رئيس بلدية واشنطن انه لا توجد معلومات عن أي تهديد محدد لأهداف في العاصمة الامريكية بعد تفجيرات بوسطن. وقال فينست جراي في بيان “نراقب الموقف في بوسطن واي تداعيات محتملة على واشنطن بعد وقوع هذا الحادث المأساوي”.
وأضاف “بينما لا توجد معلومات تتعلق باي تهديد محدد موثوق به ضد اهداف في منطقتنا ولدينا خطط جاهزة للتعامل مع مثل هذه الأحداث”.
وتفصيلا ، ركز المحققون الأمريكيون في التفجيرات التي شهدتها مدينة بوسطن الأمريكية في الاشتباه بشخص أو أشخاص كانوا يحملون حقائب ثقيلة داكنة اللون، ويعتقد المحققون أن القنبلتين خبئتا داخل أوان للطهي تعمل بالضغط.
ورغم أن المحققين لم يخلصوا بعد إلى ما إذا كان منفذ الهجوم، الذي أوقع ثلاثة قتلى و176 مصابا، هو جماعة أو أفراد وما إذا كانوا أجانب أو أمريكيين، إلا أنهم جمعوا أدلة من مسرح الجريمة، ضيقت إلى حد ما زاوية بحثهم.
حيث أوضح مسئول كبير في أجهزة إنفاذ القانون أن القنبلتين اللتين استخدمتا البارود كمادة ناسفة كانتا مليئتين بكريات صلبة وشظايا أخرى لزيادة عدد الإصابات، ولا يزال هناك 17 مصابا في حالة حرجة.
يشار إلى أن القنبلتين انفجرت، يوم الاثنين، بفارق ثوان وسط الحشود عند خط النهاية في ماراثون بوسطن، وهو مناسبة مدنية سنوية تقام احتفالا بذكرى المعارك الأولى من حرب الاستقلال الأمريكية، إذ كانت الشوارع مليئة بعشرات الآلاف لتشجيع العداءين.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن – توتر بالعلاقات الامريكية الداخلية بسبب سياسات الرئيس الامريكي ترامب الخارجية

واشنطن – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: