إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / الإقتصاد الإسلامي / موجودات صناعة الصيرفة الاسلامية بالعالم 1.8 تريليون $ للعام 2013

المنامة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
وقع رئيس مجلس أمناء هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية، الشيخ ابراهيم بن خليفة آل خليفة، ان يصل حجم موجودات صناعة الصيرفة الاسلامية على مستوى العالم الى 1.8 تريليون دولار خلال العام الجاري 2013، وان تنمو لتصل الى 3 تريليونات دولار خلال العام القادم 2014.

موجودات صناعة الصيرفة الاسلامية بالعالم 1.8 تريليون $ للعام 2013

المنامة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
وقع رئيس مجلس أمناء هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية، الشيخ ابراهيم بن خليفة آل خليفة، ان يصل حجم موجودات صناعة الصيرفة الاسلامية على مستوى العالم الى 1.8 تريليون دولار خلال العام الجاري 2013، وان تنمو لتصل الى 3 تريليونات دولار خلال العام القادم 2014.
ولفت الشيخ ابراهيم في كلمة امام المؤتمر الثاني عشر للهيئات الشرعية والمؤسسات المالية الإسلامية لهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية الذي بدأ في مملكة البحرين اليوم الاثنين ، الى ان تقبل فكرة انشاء البنوك الاسلامية والسعي لتطويرها والمساهمة فيها يأتي من مبدأ عمارة الأرض وما فيها من مصلحة ثنائية جامعة، “مصلحة الاتباع ومصلحة الإبداع”، وهي بشقيها منظمة لأمور الفرد والمجتمع، وبالتالي هادفة لتنمية المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

وبين ان من ابرز التحديات التي تواجه الصناعة المصرفية الاسلامية العولمة والتطور المستمر للسوق، وادارة المخاطر والسيولة، والنوافذ الاسلامية، والتوريق، وتطبيق الأحكام الشرعية في العقود الدولية.

ورأى الشيخ ابراهيم بان المؤسسات المالية الاسلامية تسبح في محيط اسواق تسيطر عليها القوانين الوضعية، وبالتالي يمثل تطبيق احكام الشريعة بالعقود الاولية تحديا حقيقيا لهذه المؤسسات سواء من ناحية عدم تطبيق احكام الشريعة مطلقا او تطيقها بشكل جزئي لا تلبي مقاصد الشارع.

من ناحيته حث محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد المعراج المؤسسات المالية العاملة بالمملكة على التوجه الى المزيد من عمليات الاندماج لتحقيق منافسة عادلة بين المصارف الاسلامية والبنوك التقليدية.

وبين المعراج بأن الازمة المالية العالمية التي مر عليها اكثر من خمسة أعوام والتي تحولت الى ازمة اقتصادية عالمية لاحقاً، أدت الى ارباك دول ماليا وافلاس مؤسسات مالية عريقة، ما ادى الى إعادة النظر بأنظمة الرقابة المصرفية على المستوى العالمي.

ولفت المعراج الى ان الحاجة أصبحت ماسة لتقوية البيئة التشريعية بما يساهم في إرساء قواعد عمل مصرفية متينة واعادة الثقة للجهاز المصرفي، وبما يساعد على تحفيز النمو الاقتصادي ومعالجة الاختلالات الهيكلية التي صاحبت التوسع الكبير في بعض المعاملات المصرفية والممارسات الضارة التي نتجت عنها.

واكد المعراج أهمية توحيد الجهود لتحقيق المزيد من التقارب والتوافق بالأمور الشرعية، لافتا الى قيام المصرف المركزي البحريني حاليا بدراسة مسؤوليات ومهام هيئة الرقابة الشرعية التابعة له، من اجل توسيع صلاحياتها لتحقيق مزيد من التوافق الشرعي بين المصارف الاسلامية بالمملكة.

من جهته، قال الأمين العام والرئيس التنفيذي لهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية، الدكتور خالد الفقيه ان اعادة احياء ودعم نشر الاقتصاد الاسلامي عبر المؤسسات المالية الاسلامية هي مسؤولية جماعية وفرض كفاية.

واكد الفقيه حرص الهيئة على عقد مثل هذه المؤتمرات لإدراكها بأهمية متابعة اداء الصناعة المصرفية الاسلامية وتحديد عوامل النجاح بالسوق العالمية، ومناقشة وبحث كيفية تهيئة البيئة المؤاتية للمزيد من التوسع والنمو للعمل المصرفي الاسلامي، والتطورات الاخيرة في نظم الرقابة المصرفية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جدة – 300 مؤسسة من المؤسسات المالية والبنوك الإسلامية في 75 دولة بقيمة 1,8 ترليون $

جدة – إينا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: