إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الجامعات الفلسطينية / إفتتاح كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة بير زيت ‘مبنى منيب رشيد المصري’

كلية تكنولوجيا المعلومات - مبنى منيب المصري بجامعة بير زيت

بيرزيت - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
افتتح رئيس مجلس أمناء جامعة بيرزيت د. حنا ناصر ورئيس الجامعة د. خليل هندي ومنيب المصري، اليوم السبت، كلية تكنولوجيا المعلومات 'مبنى منيب رشيد المصري'، في الحرم الجامعي، وذلك بحضور عدد كبير من الشخصيات الفلسطينية وأعضاء مجلس أمناء وإدارة وأسرة الجامعة وطلبتها.

إفتتاح كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة بير زيت ‘مبنى منيب رشيد المصري’

كلية تكنولوجيا المعلومات - مبنى منيب المصري بجامعة بير زيت

بيرزيت – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
افتتح رئيس مجلس أمناء جامعة بيرزيت د. حنا ناصر ورئيس الجامعة د. خليل هندي ومنيب المصري، اليوم السبت، كلية تكنولوجيا المعلومات ‘مبنى منيب رشيد المصري’، في الحرم الجامعي، وذلك بحضور عدد كبير من الشخصيات الفلسطينية وأعضاء مجلس أمناء وإدارة وأسرة الجامعة وطلبتها.

وأكد د. ناصر في كلمته الافتتاحية اعتزاز الجامعة بكل فرد وهيئة تقوم بدعم مشاريع البناء فيها، فهي مشاريع ترسخ وجود الجامعة وتثبتها على أرض فلسطين، مشيرا إلى أن عدد الأبنية الجامعية وصلت إلى أكثر من عشرين مبنى، وجميعها تبرعات من أصدقاء للجامعة دعموا بسخاء على مر السنين.

وأضاف: ‘المبنى هو آخر البنايات الجديدة في الجامعة، ويتكون من أربعة طوابق، وبمساحة إجمالية تزيد عن أربعة آلاف متر، ويحتوي على قاعات تدريس ومختبرات، وهو من تصميم مكتب الظاهر للاستشارات الهندسية، وقام بالتنفيذ شركة أبعاد للمقاولات في رام الله. وتضم الكلية دائرتي هندسة أنظمة الحاسوب، وعلم الحاسوب بالإضافة إلى معهد ابن سينا لهندسة المعرفة والتقنيات العربية’.

من ناحيته قال د. هندي: ‘محظوظ من يترك أثره على رمال الحياة، والسيد منيب المصري من هذه الناحية هو رجل محظوظ جدا، فهو ترك ويترك وسيترك أيضا الآثار الكبيرة والعظيمة على القطاعات الاقتصادية والسياسية والتعليمية الفلسطينية’.

وأكد أن هذا المشروع هو مشروع هام للجامعة، والاستثمار الذي وضع في تشييده هو استثمار في المكان الصحيح، كما هو كل استثمار في هذه الجامعة، شاكرا المصري على عطائه الجزيل والسخي في تشييد هذا المبنى.

بدوره عبر منيب المصري عن سعادته بافتتاح هذا المبنى، وأكد أهمية الاستثمار في التعليم لتحقيق التنمية والاستقلال في فلسطين، مؤكدا رؤية مؤسسة ‘منيب رشيد المصري للتنمية’ في الارتقاء بمستوى التعليم المدرسي والجامعي، كما أشاد بدور جامعة بيرزيت بتخريج الكفاءات العلمية في كافة المجالات.

ودعا المصري رجال الأعمال الفلسطينيين في الوطن والشتات إلى دعم المؤسسات التعليمية في فلسطين من أجل إعداد جيل واعٍ لقضيته والتحديات التي تحيط بها، وأكد الدور الكبير الذي تقوم به جامعة بيرزيت في خدمة المجتمع المحلي.

وقال المصري في كلمته: إننا نقف اليوم وفي هذه الظروف السياسية والاقتصادية الحرجة والصعبة لنقول كما قال الشهيد الرمز الرئيس ياسر عرفات نعم نحن شعب الجبارين، ولنقول إننا ما زلنا وسنضل متمسكين بثوابتنا في دولة مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين هذا ما قضى من أجله شهيدنا أبو عمار… وهذا هو ما يتمسك به رئيسنا محمود عباس ونحن من ورائه.

وأضاف: إننا اليوم لنفتتح مبنى آخر في جامعة بيرزيت التي شكلت وما زالت أهم معلم أكاديمي في فلسطين، نحن في مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية التي تحتضنها عائلتي الصغيرة نستثمر في التعليم ليكون العائد مزيدا من التمسك والصمود على هذه الأرض، ليكون العائد شابات وشبابا يتحدون محتليهم وينحتون معالم طريق حريتهم بعلمهم وإيمانهم وصولا إلى دولتهم الحرة المستقلة الديمقراطية التي تتسع لجميع أبنائها.

وتابع: إن مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية أخذت على عاتقها أن تستمر وتواصل، ‘فأنا أمامكم وسيأخذ الراية من بعدي في هذه المؤسسة أبنائي وبناتي حفيداتي وأحفادي، فهم سيواصلون من بعدي المساهمة في خدمة هذا الوطن ومؤسساته’.

وقال: ‘لقد كان لنا شرف المساهمة في بناء العديد من الكليات والمدارس في معظم الأرض الفلسطينية، وفي الشتات الفلسطيني أيضا ونعتبر هذا جزءا من واجبنا نحو الوطن والمواطن وسنبقى نعطي ونعمل لنكون في كل قرية ومدينة فلسطينية.

وأضاف: إن مبنى كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة بيرزيت هو نتاج لتعاون كان وسيبقى بين جامعة بيرزيت ومؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية، ونأمل أن تشكل هذه المبادرات وغيرها حافزا إضافيا للقادرين من أبناء الشعب الفلسطيني للمساهمة في دعم جامعاتنا ومؤسساتنا التعليمية على اختلاف مستوياتها.

وفي الختام شكر جميع من ساهم في إخراج هذا العمل إلى حيز الوجود ابتداء بإدارة جامعة بيرزيت ممثلة بالدكتور حنا ناصر رئيس مجلس الأمناء، والدكتور نبيل قسيس، والدكتور خليل الهندي رئيس الجامعة، وعميد كلية تكنولوجيا المعلومات الدكتور علي جابر، مرورا بالطاقم الهندسي المشرف، وانتهاء بأصغر عامل ساهم في رفع حجر في هذا المبنى.

يذكر أن العمل على بناء الكلية بدأ في منتصف تشرين الأول 2011 وانتهى في نهاية شباط 2013، وبتكلفة إجمالية بلغت مليوني دولار، وتضم الكلية ما يزيد عن 650 طالبا، وخمسة مختبرات لطلبة دائرة هندسة أنظمة الحاسوب، وخمسة مختبرات لطلبة دارة علم الحاسوب، إضافة إلى غرف التدريس ومعهد ‘ابن سينا’ ومكاتب الأساتذة وعمادة الكلية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نابلس – التصويت 58 % : نتائج الانتخابات الطلابية بجامعة النجاح : الشبيبة الفتحاوية 41 مقعدا والكتلة الإسلامية 34 مقعدا واليسار 6 مقاعد

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: