إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / معرض الصور / صور عالمية / الصور وتصوير الفيديو .. هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ .. وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ ( د. كمال إبراهيم علاونه )

وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ

الصور والتصوير .. هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ ..

الصور وتصوير الفيديو .. هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ .. وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ ( د. كمال إبراهيم علاونه )

وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ

الصور والتصوير .. هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ ..

وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { الم (1) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (4) إِنَّ اللَّهَ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ (5) هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (6) هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7) رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9) }( القرآن المجيد – آل عمران ) .

استهلال

التصوير ، وما أدراك ما التصوير ؟ إنه مشروع ومحرم بالاسلام منذ زمن ابني آدم هابيل وقابيل .. فالتصوير الراجح هو من اقل القليل ، والتصوير الفاضح هو رجس من الأقاويل .. ويا ايها المصور الإنساني عليك بالتقوى والخوف من الله الجليل .. ولا تستهوي مهنة التصوير لنشر الصورة السافلة على أحبال الانترنت والغسيل .. وكن عابدا لربك مبتعدا عن الفتنة والفتن والضلال والتضليل .. فلا تجعل كاميرتك تضاعف ذنوبك وآثامك بالغدو والأصال بالنهار ووقت الليل .. وكن دائما مستعدا ليوم الحساب والرحيل ..
فالتصوير ما التصوير ، فمنه صالح وكثير منه من زائف وفاسق من الافك والاضاليل .. وهذه مسألة فيها نظر يا أيها الإنسان يا أبن آدم وحواء ، والدي هابيل وقابيل .. فالله هو المصور وهو الأمر الناهي في كيفية اللباس ومواراة العورات للرجال والنساء بعيدا عن الحيل والتحاليل ..

التصوير الإلهي لخلق الكائنات الحية .. هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى

على العموم ،  إن التصوير الإلهي .. هو أجمل أنواع التصوير العالمي .. القديم والحديث والمعاصر .. بين الماضي والحاضر والمستقبل .. يقول الله بديع السماوات والأرض بالكتاب العزيز : { لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24) }( القرآن المجيد – الحشر ) .

وسؤال يراود المرء : أيهما أفضل للانسان الذكر أو الأنثى أو كليهما ، الصور الكاسية أم العارية ؟
وايهما أفضل للانسان التصوير الفوتوغرافي أو الفيديو المتحرك ؟
فالأصل في التصوير الإباحة الشرعية في الاسلام ، للاستخدام البشري السوي ، الذي يسير على الصراط المستقيم ، وفق القيم والمثل الإسلامية العليا ، ويبتعد عن الرذائل والسفالات الجنسية الهابطة ، والابتزازات الدنيوية الخليعة . فالتصوير الفردي للذكرى ولتأريخ تطور حياة الانسان ،عبر السنين  مهمة لدى البعض . والتصوير الأسري بالصور الثابتة أو بالصور المتحركة ( فيديو الحفلات والمناسبات) مباح ضمن الأصول والقواعد الاسلامية النبيلة ، للاحتفاظ بالذكريات بالافراح والاتراح .

التصوير بالاجهزة الخليوية المتنقلة .. خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ

يقول الله الحميد المجيد سبحانه وتعالى : { يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (2) خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3) يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (4) }( القرآن المجيد – التغابن ) .
وزادات عمليات التصوير الفوتوغرافي وعبر الفيديو في شتى أنواع المناسبات الدينية والقومية والاجتماعية ، من الافراح والاتراح ، على حد سواء ، بعد انتشار أجهزة الجوال الخليوية النقالة ، فاصبح التصوير مهنة جميع من يمتلك جهاز التصوير بكاميراته الصغيرة الدقيقة . ويطلب أهل العرس في الكثير من الحالات من أصحاب وصاحبات الاجهزة الجوالة بعدم التصوير والحفاظ على الحفلة الخاصة لأصحابها ، وهو عين العقل والصواب ، خوفا وتخوفا من بث ونشر هذه الحفلة على الانترنت وخاصة على شبكات التواصل الاجتماعي .

التصوير آفة العصر

لقد أصبح التصوير المنتشر بصورة جذابة وسريعة ، بالكاميرات الصغيرة الموجودة بجيوب الناس وعلى جنوبهم ، مرض بل آفة العصر الكبرى ، فترى الصغار والكبار ، الذكور والإناث ، المسؤولين والعاديين ، يحملون أجهزة الجوالات الخليوية ، ويمارسون هواية التصوير لكل شيء جامد ومتحرك . فأضحت وأمست الصفحات الشخصية على شبكات التواصل الاجتماعي والعناوين البريدية ، والمواقع والشبكات الالكترونية معارض صور بل استوديوهات متنقلة للصور التي تبث على مدار الساعة .
وهذا لا غبار عليه ، طالما بقي الأمر ضمن الاصول والقيم النبيلة ، إسلاميا وإنسانيا ، ولكن أن تصل الوقاحة والفجور ، بالابتزاز الرخيص والتجسس المنبوذ لحالات كثيرة ، باستخدام الصور الفاضحة ، فهذا أمر غير معقول ، ينبغي على الجميع الحذر منه .
ويجب أن يوضع حد لمافيا الصور والتصوير الخلاعي الاباحي ، ومعاقبة المراهقين والمراهقات ، بغض النظر عن سنهم ، الذين يمارسون الهوس التصويري الاباحي . وتتحمل الحكومات الرشيدة في الدول الحضارية ، ومن بعدها شبكات تزويد الاشخاص والعائلات والشركات بالانترنت ، مسؤولية دينية قومية وإنسانية كبرى ، بوجوب منع المواقع الاباحية السافلة ، التي تحاول إنزال الناس في أسفل سافلين ، ضمن سياسة استراتيجية إلكترونية عصرية لحماية الاجيال الناشئة من عبث العابثين وفساد المفسدين .
وسؤال عام يطرح ذاته بذاته : هل التصوير العاري يزيد من قيمة الإنسان أم يجعل الإنسان عبدا للشهوات البهيمية ؟ ماهي فوائد ومضاره ؟؟ الكثير من الفتيات يرغبن في التصوير شبه العاري ، في الأعراس والمناسبات الجميلة كالتخرج والخطوبة والنجاح في العمل ، بالاختلاط مع الآخرين .. فلماذا هذا يا ترى ؟ هل هذا الأمر يدل على الفطرة البشرية ؟ أم أنه يهلك النفس البشرية ؟ ولماذا تلجا بعض الفتيات لنشر الصور الكاسية العارية بلرأس والجسد أو كليهما على الانترنت بشبكات التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك او التويتر أو غوغل ) أو ما يسمى بصفحات الفن والفنانين والفنانات ؟
هل رأيتم وسمعتم أن الكثير من دعاة الفن الهابط راجعوا انفسهم ، وغيروا مجرى حياتهم من بمعدل مائة وثمانين درجة من الأسف للأعلى والعلياء ، من التعري الجزئي أو الكاشف لستر كامل البدن ، ليتحولوا من الحياة الزائفة السفلى ، الى الحياة الفضلى باللجوء الى اللباس الساتر المحتشم الجميل ؟
ويا ترى ، لماذا تلجأ بعض الفتيات الغربيات أو حتى العربيات للتعري الجزئي او الشامل للاحتجاج على سياسة معينة : اقتصادية أو جامعية أو دينية أو صحية أو إسكانية أو اجتماعية أو العنوسة أو غيرها ؟
هل يعد هذا من العوارض النفسية البهيمية والشذوذ الاخلاقي والجنسي أم كليهما ؟ أم تراه يعود للتقليد الأعمى للغرب الفاجر  ؟
من الناحية الدينية والاخلاقية والانسانية : يعد التعري ظاهرة غير طبيعية ، بل هي حالة بهيمية ومرضية ونفسية واجتماعية وهروبا من الواقع الحالي لواقع منحط  ؟ فلماذا تلجأ هذه الفتيات لهذه الهرطقات وتجعل الآخرين يسخرون منها ؟ ويعاملونها كسلعة تروج لنفسها بنفسها ، وتتيح المجال أمام الآخرين لمشاهدة عورتها الرأسية أو العمودية أو الافقية ، الأمامية أو الخلفية ، أو كليهما ؟؟؟
وسؤال صغير بسيط ، لماذا تلجأ بعض الفتيات الجامعيات ، لتزييف ووضع صورة مزركشة ملونة بجميع الألوان النسوية ، وتسريحة الشعر الغربية ، وتلوين الوجه والعينين ، وهي صورة ليست لهن بالاصل ، على موقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك او تويتر أو غوغل ، وبهذه الصورة تبدو الفتاة حاسرة الرأس بلا غطاء ، علما بأن واقعهن يخالف ذلك ، وهن يغطين رؤوسن عند خروجهن من منزل الأسرة ؟؟ هذا السؤال بحاجة لاجابة نفسية واجتماعية دقيقة ، ربما تكون المعاناة من حالة اليأس والقنوط من الحياة المعاشة أو عنادا ، للعناد فقط ، أو لإبراز مفاتن غيرهن لهن .. أو هناك معاناة بيئية ونفسية ، فيبدو الأمر بحاجة لتنفيس الكوابيس المظلمة ، الليلية والنهارية ..

وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ .. لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا

للنظر كيف ينظر الاسلام العظيم لمسألة التعري الانثوي السخيف ، او كشف الراس ، وتلوين الوجه بألوان متعددة ، فقد ورد في صحيح مسلم – (ج 11 / ص 59) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا ” .
وجاء بمسند أحمد – (ج 14 / ص 324) حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَزِيدَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَيَّاشِ بْنِ عَبَّاسٍ الْقِتْبَانِيُّ قَالَ سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ سَمِعْتُ عِيسَى بْنَ هِلَالٍ الصَّدَفِيَّ وَأَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيَّ يَقُولَانِ سَمِعْنَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :” سَيَكُونُ فِي آخِرِ أُمَّتِي رِجَالٌ يَرْكَبُونَ عَلَى السُّرُوجِ كَأَشْبَاهِ الرِّجَالِ يَنْزِلُونَ عَلَى أَبْوَابِ الْمَسْجِدِ نِسَاؤُهُمْ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ عَلَى رُءُوسِهِمْ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْعِجَافِ الْعَنُوهُنَّ فَإِنَّهُنَّ مَلْعُونَاتٌ لَوْ كَانَتْ وَرَاءَكُمْ أُمَّةٌ مِنْ الْأُمَمِ لَخَدَمْنَ نِسَاؤُكُمْ نِسَاءَهُمْ كَمَا يَخْدِمْنَكُمْ نِسَاءُ الْأُمَمِ قَبْلَكُمْ ” .

صور بعض الأعراس الخلاعية

وسؤال آخر : هل تفضل أو تفضلي التصوير بالأعراس المنفصل ، الذكور مع الذكور ، والإناث مع الإناث ، أم التصوير المختلط ، بين الأقارب والأباعد ، الأنسباء وأنسبائهم ، ومع ثلة من الأصدقاء  والصديقات ؟؟؟
لماذا تلجأ الكثير من الفتيات العزباوات والمتزوجات على السواء لكشف عوراتهن البدنية جزئيا او شبه كلي ، فتبدو الواحدة منهن كاللحم المعروض لدى ملاحم الجزارين بالأسواق والبعض يبصبص عليهن بعيونه الفارغة ونفسيته المريضة ، هل هي للفرجة ، والاستعراض أمام الآخرين باللحم والفساتين القصيرة ، فوق الركبة أو تحتها لا فرق ؟ ولما ترضى بعض النسوة والفتيات النزول للشارع وهن في حالة جسدية مشكوفة جزئية أو شبه كلية ؟؟! هل هي للاثارة والاستعراض الجنسي ؟ وهل يا ترى تلجأ الفتيات المراهقات والعزباوات للاستعراض لبحث عن فتى الأحلام المتمثل بالعريس ؟؟ أم هو التقليد الأعمى ، فإنها لا تعمى العيون وإنما تعمى القلوب التي في الصدور !!!  يقول الله السميع البصير جل جلاله : { فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ (45) أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آَذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46) }( القرآن المجيد – الحج ) .
ولماذا يوافق الأهل على هذه السخافات الانثوية ؟ اليس من بين الأهل رجل رشيد أو إمرأة مسلمة رشيدة عاقلة تقدر الأمور بمقاديرها الصائبة  ؟!!!

التصوير والتعري والسباحة بالشواطئ

وهل تعتبر السباحة بالتعري الجزئي الفاضح أو شبه الكلي في شواطئ البحار والأنهار ، تقدما وإزدهارا للمجتمع البشرى وللمرأة في المجتمع ؟ أم يعتبر ذلك من تجارة الرقيق الابيض ، والاستغلال الجنسي المتقارب أو المتباعد لهذه الفتيات المائلات المميلات من ذوات أسنمة البخت على الشواطئ ؟
وهل تعلمون أن هذه الظاهرة النسوية العارية هي من علامات يوم القيامة ؟؟؟

صور العراة وعالم الانترنت الافتراضي

يقول الله العلي العظيم عز وجل : {  إِنَّ السَّاعَةَ لَآَتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (59) وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60) اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (61) ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (62) كَذَلِكَ يُؤْفَكُ الَّذِينَ كَانُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (63) اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (64) هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (65) قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَمَّا جَاءَنِيَ الْبَيِّنَاتُ مِنْ رَبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (66) } القرآن المجيد – غافر ) .
نفاجئ بين الحين والآخر ، في عالم الانترنت ، بنشر صور على الصفحات الرئيسية لشبكات التواصل الاجتماعي كالفيس بوك أو التويتر أو غوغل أو غيرها ، وفي الكثير من المواقع والشبكات الالكترونية بنشر صور فتيات متبرجات ، كاسيات عاريات ، لاستقطاب القراء والمشاهدين من ناحية ، وزيادة الاموال المكدسة من ناحية أخرى ، ولاضفاء الصبغة النسائية المحببة للبعض من جهة ثالثة وفقا ما يسمى ( التسويق الالكتروني ) .
وترى الكثير من المواقع والشبكات الالكترونية توظف الفتيات المتبرجات ، شبه العاريات للعمل في اجنحتها المتنوعة وخاصة بإدارتها لجذب الشباب اللاهي الباحث عن الصور المزركشة أو الاباحية ..
فلماذا يا ترى ، هذه السخافات والفضائح والتلاعب بالملابس الأنثوية التي تقلل من شخصية المرأة وهيبتها ؟ فهل نحن بحاجة لمثل هذه الاستعراضات البدنية الفاضحة لأجساد هذه الفتيات المراهقات وإن كبرن بالسن ، اللواتي نسال الله لهن ولاهلن ومشغليهن الهداية وتمام الستر والارتباط الشرعي بالزواج على سنة الله ورسوله .

يَا رُبَّ كَاسِيَاتٍ فِي الدُّنْيَا عَارِيَاتٍ فِي الْآخِرَةِ

مسند أحمد – (ج 53 / ص 496) عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ اسْتَيْقَظَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ لَيْلَةٍ وَهُوَ يَقُولُ :” لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ مَا فُتِحَ اللَّيْلَةَ مِنْ الْخَزَائِنِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ مَا أُنْزِلَ اللَّيْلَةَ مِنْ الْفِتْنَةِ مَنْ يُوقِظُ صَوَاحِبَ الْحُجَرِ يَا رُبَّ كَاسِيَاتٍ فِي الدُّنْيَا عَارِيَاتٍ فِي الْآخِرَةِ ” .

ولا ننسى أن هناك صنفا من النساء ، ممن يلبسن اللباس الساتر في الدنيا ، ولكنهن سيظهرت عاريات يوم القيامة ، بالآخرة ، وهذا الصنف يقوم بإخفاء الكبائر والموبقات ، وتتظاهر هذه النسوة بالصلاح والعفاف والاتزان وهن ليس كذلك ، فيظهرن ما يخفين سرا وليس علانية . فيحاولن الظهور أمام الناس بالحياة الدنيا بالوجاهة وتغطية البدن ، بمعنى مواراة العورة البدنية ، ولكنهن يخفين ما لا يظهرن في أنفسهن وأجسادهن ، وهذا نوع من النفاق الانثوي ، الذي يوجب دخول نار جهنم بعد الحساب السريع في اليوم الآخر . فيفترض أن تتمتع النساء الساترات لابدانهن بالايمان الحقيقي لا المزيف ، وركوب الموضة الغربية بالافكار والايديولوجيا والقيم الهابطة السرية ، ولكن الله هو من يعلم السرائر والاناث الحرائر .

يَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ

يقول الله الخالق البارئ المصور سبحانه وتعالى : { يَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26) يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (27) وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آَبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (28) قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ (29) فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (30) }( القرىن المجيد – الأعراف ) .

يا أيها الشاب : هل تحب التصوير مع زميلاتك في الجامعة أو العمل ؟

إذا كانت الإجابة بنعم ، فسؤال آخر يتبعه : هل تحب أن يتصور الرجال أو الشباب مع أمك أو أختك أو ابنتك أو قريبتك من الدرجة الاولى أو الثانية أو الثالثة  ؟ وإذا كان الجواب بلا ؟ فلماذا ترضى بأن تتصور مع زميلاتك في الجامعة أو العمل ؟ فارضى لنفسك ما ترضاه لغيرك ؟؟ وكن رقيب وحسيب نفسك ؟ جاء بصحيح البخاري – (ج 1 / ص 21) عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ ” .
هذه الأسئلة الموضوعية والإنشائية على السواء ، بحاجة الى تمحيص وتدقيق ذاتي وجماعي ، أخلاقي وإنساني وديني ومجتمعي ، فلا تعجب ، فكما تدين تدان ، هذه هي سنة الحياة الدنيا !!!
ويا ترى من الأفضل : التصوير بعيون الآخرين أم التصوير بصفحة الماء ، بالبرك والبحيرات والأنهار ؟
ومن الأجمل : التصوير في الفناء الداخلي أم التصوير في الفضاء الخارجي ؟
وهل ترغب في التصوير بالصور الطبيعية أم الصناعية ؟
وهل تصور نفسك بنفسك ؟ أم يصورك الآخرون ؟ كيف ؟ ومتى ؟ ولماذا ؟
وما مدى رضاك على الصورة التي صورك بها الله الخالق البارى له الأسماء الحسنى ؟
هذه الأسئلة الفرعية والأساسية ، هي تصورات مهمة في حياة الإنسان لنفسه وللآخرين ، من الأقارب والأباعد .
التصوير من إمارات الفن والجمال الإنساني والطبيعي ، وعلامة من علامات قدرة الله على جميع خلقه . فالاختلاف البين أو التشابه المبين ، هي إبداع إلهي لجميع الكائنات الحية .
أما التصوير في البحار والمحيطات فهي صور عاصفة لا تتسم بالصفاء والنقاء ..

التصاوير والتماثيل المحرمة إسلاميا

جاء في صحيح البخاري – (ج 2 / ص 214) عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ أُمَّ سَلَمَةَ ذَكَرَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَنِيسَةً رَأَتْهَا بِأَرْضِ الْحَبَشَةِ يُقَالُ لَهَا مَارِيَةُ فَذَكَرَتْ لَهُ مَا رَأَتْ فِيهَا مِنْ الصُّوَرِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” أُولَئِكَ قَوْمٌ إِذَا مَاتَ فِيهِمْ الْعَبْدُ الصَّالِحُ أَوْ الرَّجُلُ الصَّالِحُ بَنَوْا عَلَى قَبْرِهِ مَسْجِدًا وَصَوَّرُوا فِيهِ تِلْكَ الصُّوَرَ أُولَئِكَ شِرَارُ الْخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ ” .
وجاء في رواية أخرى ، بصحيح البخاري – (ج 7 / ص 293) عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا أَخْبَرَتْهُ أَنَّهَا اشْتَرَتْ نُمْرُقَةً فِيهَا تَصَاوِيرُ فَلَمَّا رَآهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَامَ عَلَى الْبَابِ فَلَمْ يَدْخُلْهُ فَعَرَفْتُ فِي وَجْهِهِ الْكَرَاهِيَةَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتُوبُ إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَاذَا أَذْنَبْتُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مَا بَالُ هَذِهِ النُّمْرُقَةِ قُلْتُ اشْتَرَيْتُهَا لَكَ لِتَقْعُدَ عَلَيْهَا وَتَوَسَّدَهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ أَصْحَابَ هَذِهِ الصُّوَرِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُعَذَّبُونَ فَيُقَالُ لَهُمْ أَحْيُوا مَا خَلَقْتُمْ وَقَالَ إِنَّ الْبَيْتَ الَّذِي فِيهِ الصُّوَرُ لَا تَدْخُلُهُ الْمَلَائِكَةُ ” .
وورد بسنن الترمذي – (ج 9 / ص 105) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” إِنَّ فِي الْجَنَّةِ لَسُوقًا مَا فِيهَا شِرَاءٌ وَلَا بَيْعٌ إِلَّا الصُّوَرَ مِنْ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ فَإِذَا اشْتَهَى الرَّجُلُ صُورَةً دَخَلَ فِيهَا ” .
وورد أيضا بسنن الترمذي – (ج 11 / ص 38) قَالَ أَعْرَابِيٌّ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا الصُّورُ قَالَ : ” قَرْنٌ يُنْفَخُ فِيهِ ” .

وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا

يقول الله اللطيف الخبير جل جلاله : { وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13) اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14) مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15) وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16) وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17) }( القرآن المجيد – الإسراء ) .

تصور في الهدوء وبالهدوء وللهدوء .. وابتعد عن الضوضاء والضجيج مع أهل السوأة والسوء ..
وتصور كل صورة والجمال ينساب في ربيع الله الوارف الظلال والأعمال لك ولغيرك من الأحباب والأصدقاء .. وتجنب الغواية والإغواء .. ولا تقترب من الصور الإباحية الصامتة أو بالفيديو واليوتيوب !! لمصلحتك النفسية والأخلاقية والاجتماعية ، الدنيوية والآخروية .. وإذا مارست هواية النظر للصور العارية والاباحية ، عبر الاشرطة الفاضحة أو عبر اليوتيوب أو عبر المواقع الاباحية الخلاعية ، فكف عن ذلك ، فإقدم على التوبة النصوحا الآن قبل الغد ، ولا تجعل الكتاب الذي ستتسلمه يوم القيامة زاخرا بالعربدة الجنسية والاغوائية !! إن الله تواب رحيم . وسيبدل الله سيئاتك بالحسنات …

توبة شاب سوداني عن طريق شبكة ( إسراج )

أعجبتني توبة شاب سوداني كان من الباحثين اليوميين عن الصور السافلة والرذائل الاباحية السقيمة ، فقد بعث لنا هذا الشاب السوداني الذي هداه الله لجادة الحق والصواب ، في شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) عبر البريد الالكتروني ، فقال برسالته : كنت ابحث ساعات طويلة في الانترنت عن الصور النسائية العارية بالمواقع الاباحية وشبه الاباحية ، وهداني الله لشبكتكم الإسلامية الشاملة ، فقرأت بعض مواضيعها الاسلامية الشيقة ، فالتزمت بالاسلام كليا ، وابتعدت كليا عن المواقع الاباحية والصور العارية ، والحمد لله رب العالمين .. يقول الله رب العالمين ، التواب الرحيم العفو الغفور ، عز وجل : { اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ (26) وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ (27) الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآَبٍ (29) }( القرآن المجيد – الرعد ) .
هذه كلمات إسلامية عظيمة ، عابرة من كمال الدين في الأرض المقدسة ، لجميع القراء المحبين في هذه الحياة الدنيا الزائلة ..
وختامه مسك ، فندعو بهذا الدعاء الخالد الذي ورد بكتاب الله العزيز : {  رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) }( القرآن المجيد – البقرة ) .
كما ندعو ونقول والله المستعان ، بالقول النبوي السديد الوارد على لسان نبي الله شعيب عليه السلام ، كما نطقت الآيات القرآنية الكريمة بذلك : { قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)}( القرآن المجيد – هود ) .  { سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182)}( القرآن المجيد – الصافات ) .

نترككم في أمان الله ورعايته ، والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

Print Friendly, PDF & Email

Share This: