إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الكنيست العبري / الانتخابات العبرية ( الإسرائيلية ) للكنيست أل 19 والحكومة الصهيونية أل 33 ( د. كمال إبراهيم علاونه )
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الانتخابات العبرية ( الإسرائيلية ) للكنيست أل 19 والحكومة الصهيونية أل 33 ( د. كمال إبراهيم علاونه )

مبنى الكنيست العبري في مستوطنة غفات رام ( تل الشيخ بدر قرب القدس المحتلة )
الانتخابات العبرية ( الإسرائيلية ) للكنيست أل 19 والحكومة الصهيونية أل 33

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (11) لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ (12) لَأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ (13) لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ (14) كَمَثَلِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَرِيبًا ذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (15) كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (16) }( القرآن المجيد – الحشر ) .

إستهلال

بعد الخلافات الحكومية والتشريعية الصهيونية حول عدة مسائل داخلية وخارجية ، تم التوافق الحزبي بين الحكومة الصهيونية والمعارضة على تبكير موعد الانتخابات ، وطرح الأمر على الكنيست العبري فصوت الحضور بالإجماع في ساعة مبكرة من فجر يوم الثلاثاء 16 تشرين الاول 2012 لصالح حل الكنيست ( البرلمان ) وإنهاء فترة عمله قبل نحو عشرة شهور من الموعد المقرر في تشرين الاول 2013 ، وقرر 100 عضو من أصل 120 عضوا بالقراءة الثالثة ، إجراء انتخابات جديدة يوم الثلاثاء  22 يناير/كانون الثاني 2013 .
وذكر جهاز الإحصاء المركزي في الكيان الصهيوني “إسرائيل” أن عدد الناخبين في البلاد وصل في دورة الكنيست التاسعة عشر إلى 5.1 مليون ناخب بالاضافة إلى 560 ألف ناخب ( إسرائيلي ) يحق له التصويت في الخارج، كما لا يشمل غير المسجلين في سجل الناخبين.
وأن نسبة 81 % من أصحاب حق الاقتراع هم من اليهود ، و15% من الأقليات والديانات الأخرى من مسلمين ومسيحيين ودروز ، إضافة إلى 4% هم غير مسجلين كيهود في وزارة الداخلية غالبيتهم مهاجرون من الاتحاد السوفيتي المنهار. وأقرت اللجنة المالية للكنيست العبري ميزانية انتخابات الكنيست ال 19 بمبلغ 246 مليون و 781 ألف شيكل ( كل 3.6 شيكل تعادل دولار أمريكي واحد ) . وقدر بعض خبراء الاقتصاد في الكيان الصهيوني تكلفة الانتخابات العامة الاجمالية بـ 450 مليون شيكل، 247 مليون شيكل منها ستذهب كميزانية مستقلة للجنة الانتخابات المركزية .
وأوضحت التقديرات العبرية أن 200 مليون شيكل إضافية ستخصص لتمويل قوائم الأحزاب المشتركة في الانتخابات، كما خصص لكل عضو كنيست 1.32 مليون شيكل، في حين أنه صرف مبلغ مشابه لكل قائمة فضلاً عن إضافات أخرى .
ومهما يكن من أمر ، انتهى مساء يوم الخميس 6 كانون الاول 2012 ، موعد تقديم القوائم الانتخابية لخوض انتخابات الكنيست التاسعة عشرة حيث تقدمت 34 قائمة وحزب سياسي لخوض هذه الانتخابات . وتقدمت هذه القوائم الحزبية  والتحالفية إلى لجنة الانتخابات المركزية الصهيونية ( الإسرائيلية ) رسميا ، وذلك بعد أن أعلن حزب الاستقلال بزعامة  إيهود باراك “عتسمؤوت” عن عدم خوضه المعركة الانتخابية، كما أعلنت “الحركة الخضراء” عن عدم خوض المعركة الانتخابية أيضا.
وحسب قانون الانتخابات الصهيوني فقد بدأت يوم الثلاثاء 8 كانون الثاني 2013  ، حملة الدعاية الانتخابية لمختلف الاحزاب والقوائم الانتخابية التي خاضت لاحقا غمار الانتخابات للكنيست العبري بيوم الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013 وذلك قبل اسبوعين من يوم الاقتراع الفعلي الرسمي في الكيان الصهيوني .
وبدأت يوم الأربعاء 9 كانون الثاني عملية تصويت اليهود ( الإسرائيليين ) خارج الكيان الصهيوني لانتخابات الكنيست التاسعة عشر بالتوقيت المعمول به في الكيان الصهيوني “إسرائيل”، في 96 ممثلية وسفارة في العالم لمدة 31 ساعة ، لحوالي 400 ألف ناخب ( إسرائيلي ) من  أصحاب حق التصويت.
وقد أجريت الانتخابات العامة للكنيست ال 19 في يوم الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013 م ، بمنافسة 34 قائمة انتخابية في الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة ( انسحبت اثنتين قبل يوم الانتخابات ) بإشراف إلياكيم روبنشتاين، رئيس لجنة الانتخابات المركزية الصهيونية ( الاسرائيلية ) وقاضي المحكمة العليا ونوابه من ممثلي القوائم والاحزاب المرشحة . وبلغ عدد أصحاب حق الاقتراع قرابة 5.660 مليون ناخب وناخبة منهم نحو 800 ألف عربي . وشارك فعليا في هذه الانتخابات البرلمانية قرابة 67.5 % من اصحاب حق الاقتراع لاختيار 120 عضوا هو إجمالي عدد مقاعد البرلمان العبري ( الكنيست ) .
ومن المعلوم أن جميع يهود فلسطين المحتلة ممن يبلغ سن 18 عاما فأعلى له حق الاقتراع في الصناديق الانتخابية التي تشرف عليها لجنة الانتخابات المركزية العبرية في تل ابيب . ويشارك في هذه الانتخابات العبرية عادة أعضاء الجاليات اليهودية بفلسطين الكبرى ( الجليل والمثلث والنقب والساحل والضفة الغربية ) وتمتنع نسبة كبيرة من المواطنين العرب القاطنين بفلسطين المحتلة عن الادلاء بالصوت الانتخابي لأسباب شتى .
وبلغ عدد الاصوات الصالحة المطلوبة للدخول إلى الكنيست هو 73 ألف صوت لعام 2013 ، بدلا من 67,500 صوت كما كانت في الانتخابات السابقة لعام 2009 .
كما تبين أن نسبة التصويت العامة القطرية لليهود والعرب ، وصلت إلى 66.6% بواقع 3.767 مليون ناخب تقريبا من بين 5.660 مليون ناخب من الذكور والاناث ، من أصل 8 ملايين نسمة يعيشون بالكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة .
وكانت الشرطة العبرية عملت على تأمين وضمان الامن والنظام العام في مراكز الاقتراع واماكن تجمعات الجمهور, اذ انتشر اكثر من 20 الف شرطي وحارس في انحاء البلاد .

الاجتماع الرسمي للكنيست أل 19

عقد البرلمان ( الكنيست ) العبري يوم الثلاثاء 5 شباط 2013 م ، الاجتماع الأول في مستوطنة غفات رام ( تل الشيخ بدر قرب القدس المحتلة ) ، بعد تثبيت النتائج النهائية للانتخابات الصهيونية ، وترأس هذا الاجتماع عضو الكنيست الأكبر سنا وفقا للقانون العبري .
ويعتبر هذا الاجتماع اجتماعا احتفاليا الذي حضره رئيس الكيان الصهيوني شمعون بيرس، وبنيامين نتنياهو رئيس الحكومة أل 32 ، ورئيس المحكمة العليا ، ورئيس أركان الجيش الصهيوني ، ورئيس جهاز الشاباك ، ورئيس جهاز الموساد ، وحاخامات ( رجال دين يهود ) عن مختلف الطوائف اليهودية ، والاعضاء المنتخبين الجددد أل 120 عضوا المشمولين بالتمثيل النسبي .

وهذا الاجتماع ليتعرف كل عضو كنيست على الكرسي والمكان الذي سيجلس عليه في جلسات الكنيست، وتم أداء جميع الاعضاء قسم الولاء المتعارف عليه لدى انتخاب برلمان جديد في الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة .
ويضم الكنيست العبري التاسع عشر الحالي 48 عضو كنيست جديد يدخلون البرلمان الصهيوني ( الاسرائيلي ) لأول مرة، في حين ترأس الاجتماع عضو الكنيست فؤاد بن العيزر ” من حزب العمل ” كونه الأكبر سنا بين 120 عضوا في الكنيست، كذلك يوجد في الكنيست الجديد 27 امرأة أصغرهن سنا سيتو شيفر 27 عاما من حزب “العمل” الصهيوني . وخدم في الجيش الصهيوني 87 % من مجمل أعضاء الكنيست ، والمستثنيين من الخدمة العسكرية هم 15 عضوا فقط : 11 عضوا عربيا لأنهم معفيين من الخدمة العسكرية الاجبارية بالجيش الصهيوني ، وعضوين من حزب ( هناك مستقبل ) ، هما : رينا فرنكل ، وداب ليفمان ، وعضوين من إئتلاف الليكود – بيتنا .
وفي السياق ذاته ،  أظهرت نتائج الانتخابات الصهيونية العبرية ( الإسرائيلية ) الأخيرة التي نظمت يوم الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013 لاصحاب السبت في الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة ، أن ثلث اعضاء الكنيست هم من المتدينين ، إذ إضافة إلى 11 نائبا عن حزب “شاس” و7 نواب عن كتلة التوراة اليهودية “يهدوت هتوراه” هناك 17 نائبا ينتمون إلى التيار الديني الصهيوني.
كذلك أظهرت نتائج الانتخابات ارتفاع التمثيل النسائي بأربع نواب قياسا بدورة الكنيست الثامنة عشرة السابقة، حيث وصل عددهن إلى 27 نائباً بينهن عربية واحده. وهناك تسعة نواب كانوا يعملون كصحافيين وإعلاميين ، ورئيسا أركان سابقين اضافة الى رئيسين سابقين للشاباك.
وقال المركز الفلسطيني للدراسات الاسرائيلية “مدار” انه : تشكل قائمة الليكود – بيتنا اكبر القوائم التي نجحت في الدخول الى الكنيست وتضم 31 عضوا فيما يشكل حزب كاديما أصغر الاحزاب ويضم عضوين فقط. وقد استطاعت 12 قائمة اجتياز نسبة الحسم والدخول الى الكنيست ال 19.

وفيما يلي قائمة بأسماء أعضاء الكنيست ال19، وسيرة ذاتية مختصرة لكل منهم ، وفقا للنتائج النهائية للانتخابات التي جرت يوم الثلاثاء 22 / 1 / 2013 م :

“الليكود – إسرائيل بيتنا”
1. بنيامين نتنياهو – رئيس الحكومة الحالي ووقد كلف بتشكيل الحكومة العبرية لعام 2013 ونحج في التشكيل . وهو من مواليد عام 1949. رئيس حزب الليكود. حصل من جامعة M.I.T. على شهادة البكالوريوس في موضوع الهندسة المعمارية وعلى شهادة الماجستر في موضوع إدارة الأعمال.
2. أفيغدور ليبرمان – وزير الخارجية السابق. رئيس حزب “إسرائيل بيتنا”. مولود في العام 1958 في الاتحاد السوفييتي السابق . حامل البكالوريوس في العلوم الاجتماعية من الجامعة العبرية في القدس.
3. غدعون ساعر – وزير التربية والتعليم. مولود في العام 1966. حاصل على شهادة البكالوريوس (B.A) في العلوم السياسية وشهادة البكالوريوس في موضوع الحقوق (LLB) من جامعة تل أبيب.
4. يائير شامير. نجل رئيس الحكومة الأسبق إسحاق شامير. مولود في العام 1945. درس الهندسة الكهربائية والالكترونية في معهد التخنيون في حيفا. عمل رئيسا للصناعات الجوية الصهيونية .
5. غلعاد أردين – وزير حماية البيئة. مولود في العام 1970. حاصل على شهادة البكالوريوس في موضوع المحاماة (L.L.B) من جامعة بار إيلان وعلى شهادة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة تل أبيب.
6. سيلفان شالوم – وزير تطوير النقب والجليل ونائب رئيس الحكومة. مولود في العام 1958 في تونس. عمل كصحافي، ودرس المحاماه والمحاسبة.
7. عوزي لانداو – وزير البنية التحتية. مولود في العام 1943. وحاصل على شهادة الدكتوراه من المعهد التكنولوجي في ولاية ماساتشوسيتس (MIT) في الولايات المتحدة.
8. يسرائيل كاتس – وزير المواصلات. مولود في العام 1955. المهنة مزارع. حاصل على شهادة البكالوريوس من الجامعة العبرية في القدس.
9. داني دانون – رئيس حركة الليكود العالمية. مولود في العام 1971. حاصل على شهادة البكالوريوس في موضوعي الإدارة العامة والسياسة العامة من الجامعة العبرية في القدس، وعلى شهادة البكالوريوس في موضوع العلاقات العامة من جامعة فلوريدا الدولية.
10. سوفا لاندفر- مولودة في الاتحاد السوفييتي عام 1949. هاجرت إلى إسرائيل في العام 1979. تحمل شهادة ماجستير.
11. رؤوفين ريفلين – رئيس الكنيست. مولود في العام 1939. حامل شهادة البكالوريوس في موضوع الحقوق من الجامعة العبرية في القدس.
12. موشيه يعلون – وزير الشؤون الاستراتيجية ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق. ووزير الجيش الصهيوني حاليا ، مولود في العام 1950. حاصل على شهادة البكالوريوس في موضوع العلوم السياسية من جامعة حيفا.
13. يتسحاق أهارونوفيتش – وزير الأمن الداخلي. مولود في العام 1950. حاصل على شهادة البكالوريوس في التاريخ العام من جامعة حيفا.
14. زئيف ألكين – مولود في الاتحاد السوفييتي في العام 1971 وهاجر إلى إسرائيل في العام 1990. حامل شهادة البكالوريوس في موضوعي تاريخ الشعب اليهودي والرياضيات من الجامعة العبرية في القدس، وشهادة الماجستير في موضوع تاريخ الشعب اليهودي من الجامعة العبرية في القدس، ويدرس في الجامعة العبرية في القدس للحصول على شهادة الدكتوراه في موضوع تاريخ الشعب اليهودي.
15. تسيبي حوطوفيلي – مولودة في العام 1978. تتعلم للحصول على شهادة الدكتوراة من جامعة تل أبيب. حاملة شهادتي البكالوريوس والماجستير في موضوع الحقوق من جامعة بار إيلان وحاملة شهادة المحاماة.
16. أورلي ليفي – أبُقسيس – مولودة في العام 1973. حاملة شهادة البكالوريوس في موضوع الحقوق.
17. ياريف ليفين – مولود في العام 1969. محام.
18. يولي إدلشتاين – وزير الإعلام. مولود في العام 1958 في أوكرانيا، وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1987. خريج المعهد الديني “عَمِيتِي يروشلايم”.
19. فاينا كيرشنباوم – مولودة في الاتحاد السوفييتي السابق في العام 1955. حاملة شهادة البكالوريوس في موضوع الدراسات العامة من جامعة تايمز فالي البريطانية وشهادة الماجستير في موضوع إدارة الأعمال من جامعة دربي البريطانية.
20. حاييم كاتس – مولود في ألمانيا في العام 1947 وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1949. فني الكتروني.
21. ميري ريغف – مولودة في العام 1965. الناطقة العسكرية السابقة. حاصلة على شهادة البكالوريوس في موضوع التعليم غير الرسمي وشهادة الماجستير في موضوع إدارة الأعمال.
22. دافيد روتيم – مولود في العام 1949. حاصل على شهادة البكالوريوس في الحقوق (LLB) من الجامعة العبرية في القدس.
23. موشيه فيغلين – زعيم الجناح الاستيطاني اليهودي المتطرف في حزب الليكود. مولود في العام 1962. درس في المعهد الديني (ييشيفاه) “أور عتصيون”.
24. يوفال شطاينيتس – وزير المالية. مولود في العام 1958. حامل شهادة الدكتوراه في موضوع الفلسفة.
25. روبرت إيلاتوف – ولد في الاتحاد السوفييتي في العام 1971، وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1985.
26. تساحي هنغبي – مولود في العام 1957. حاصل على شهادة البكالوريوس في العلاقات الدولية والبكالوريوس في الحقوق من الجامعة العبرية في القدس.
27. ليمور ليفنات – وزيرة الثقافة والرياضة. مولودة في العام 1950.
28. حمد عمار – مولود في العام 1964. حامل شهادة البكالوريوس في موضوعي العلوم الاجتماعية والحقوق.
29. أوفير أكونيس – مولود في العام 1973. حامل شهادة البكالوريوس في موضوعي العلاقات الدولية والعلاقات السياسية في مجال العلوم الاجتماعية والآداب.
30. غيلا غَمليئيل – مولودة في العام 1974. حاصلة على شهادة البكالوريوس في موضوعي تاريخ الشرق الأوسط والفلسفة من جامعة بن غوريون في النقب كما على شهادة الماجستير في موضوع الفلسفة من نفس الجامعة.
31. شمعون أوحيون – مولود في العام 1945 في المغرب وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1956. يدرس موضوع التربية في جامعة بار إيلان.

حزب “ييش عَتيد” (يوجد مستقبل)
1. يائير لبيد – مولود في العام 1963. موسس حزب “يوجد مستقبل”. إعلامي وكاتب وصحافي سابق. لا يحمل شهادة “بجروت” الموازية لشهادة التوجيهي. ولوحق لمنعه من الالتحاق بدرجة الدكتوراه لانه لا يحمل البغروت ولا البكالوريوس ولا الماجستير .
2. شاي فيرون – حاخام. مولود في العام 1965. يحمل شهادة في الحقوق ويدرّس في جامعة بار إيلان والمركز المتعدد المجالات في هرتسيليا وكلية يعقوب هرتسوغ في مستوطنة “ألون شفوت”. باحث في “المعهد الإسرائيلي للديمقراطية”
3. ياعيل غرمان – رئيسة بلدية هرتسيليا من قائمة حزب ميرتس حتى مطلع العام 2013. مولودة في العام 1947. تحمل شهادة البكالوريوس في التاريخ العام وشهادة الماجستير في إدارة الأعمال.
4. مائير كوهين – مولود في العام 1955. كان رئيسا لبلدية ديمونا عن قائمة حزب “إسرائيل بيتنا”. يحمل شهادة البكالوريوس في التاريخ.
5. يعقوب بيري – رئيس الشاباك الأسبق. مولود في العام 1944. حاصل على شهادة البكالوريوس في تاريخ الشرق الأوسط وتاريخ ( أرض إسرائيل ) .
6. عوفر شيلح – مولود في العام 1960. صحافي وكاتب ومحلل متخصص في الشؤون الأمنية. حاصل على شهادة الماجستير في الأدب الانجليزي وكتابته من جامعة نيويورك.
7. عَليزا لافي – مولودة في العام 1964. تدرّس موضوع الإعلام في جامعة بار إيلان.
8. يوئيل رزبوزوف – مولود في الاتحاد السوفييتي السبق في العام 1980، وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1991. حاصل على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال. ويحمل شهادة مدرب لرياضة الجودو.
9. عادي كول – مولودة في العام 1976. درست الحقوق في الجامعة العبرية في القدس.
10. كارين إلهارار – مولودة في العام 1977. محامية. كانت مديرة العيادة القانونية في جامعة بار إيلان.
11. ميكي ليفي – قائد الشرطة السابق في منطقة القدس وملحق الشرطة ( الإسرائيلية ) في الولايات المتحدة. مولود في العام 1951.
12. شمعون سولومون – مولود في أثيوبيا في العام 1968 وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1980. يحمل شهادة البكالوريوس في العمل الاجتماعي.
13. روت كلدرون – مولودة في العام 1961. تحمل شهادة الدكتوراه، وهي باحثة في “التلمود” وفي التربية.
14. بنينا حمانو – شاتا – مولودة في أثيوبيا في العام 1981 وهاجرت إلى إسرائيل في العام 1984. تحمل شهادة المحاماة.
15. رينا فرانكل – مولودة في الاتحاد السوفييتي في العام 1956 وهاجرت إلى ( إسرائيل ) في العام 1990.
16. يِفعات كاريف – مولودة في العام 1973. تحمل شهادة الماجستير في العمل الاجتماعي.
17. دوف ليفمان – حاخام. مولود في الولايات المتحدة في العام 1971 وهاجر إلى إسرائيل في العام 2004. يحمل شهادة البكالورويوس في موضوع التربية وشهادة الماجستير في الدراسات اليهودية من جامعة جون هوبكينس.
18. بوعاز توبوروفسكي – مولود في العام 1980. يحمل شهادة الماجستير في القانون وشهادة البكالوريوس في الاقتصاد.
19. رونين هوفمان – مولود في العام 1963. يحمل شهادة الدكتوراه، وهو خبير في إدارة الأزمات وتسوية النزاعات وباحث في مجال السياسات ضد الإرهاب.

حزب العمل
1. شيلي يحيموفيتش – مولودة في العام 1960. حاملة شهادة البكالوريوس في علوم السلوك في مواضيع علم النفس وعلم الاجتماع وعلم الانسان من جامعة بن غوريون.
2. يتسحاق هرتسوغ – مولود في العام 1960. حاصل على شهادة البكالوريوس في موضوع الحقوق (L.L.B) من جامعة تل أبيب.
3. ايتان كابِل – مولود في العام 1959. درس لشهادة البكالوريوس في الجامعة العبرية في القدس ولم يحصل على شهادة.
4. ميراف ميخائيلي – مولودة في العام 1966. إعلامية. تدرّس موضوع الإعلام في الكلية الأكاديمية للإدارة.
5. بنيامين بن اليعزر – وزير حربية وجنرال سابق. مولود في العام 1936 في العراق وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1950. خريج مدرسة القيادة والركن الخاصة بالجيش الصهيوني وكلية الأمن الوطني.
6. حيليك بار – سكرتير عام حزب العمل. مولود في العام 1975.
7. عومر بار ليف – مولود في العام 1953. قائد وحدة كوماندوس النخبة “سرية هيئة الأركان العامة”. نجل رئيس أركان الجيش الصهيوني الأسبق حاييم بار ليف. خريج كلية الزراعة التابعة للجامعة العبرية.
8. ستاف شَبّير – مولودة في العام 1985. اشتهرت كإحدى القائدات المبادرات للاحتجاجات الاجتماعية في العام 2011. تحمل شهادة البكالوريوس في الصحافة وعلم الاجتماع من جامعة سيتي في لندن وتدرس موضوعي التاريخ وفلسفة العلوم لشهادة الماجستير في جامعة تل أبيب.
9. أفيشاي برافرمان – مولود في العام 1948. حاصل على شهادة الدكتوراه (PHD) في موضوع الاقتصاد من جامعة ستانفورد.
10. أريئيل مارغليت – مولود في العام 1980. صحافي. يحمل شهادة البكالوريوس في الإدارة والفلسفة من جامعة تل أبيب، والماجستير من مدرسة الاقتصاد في لندن والماجستير في العولمة والإعلام الصيني من جامعة فودان في شنغهاي.
11. ايتسيك شمولي – أحد قادة الاحتجاجات الاجتماعية في العام 2011. مولود في العام 1980. درس موضوع التربية الخاصة في كلية أورانيم.
12. ميكي روزنطال – إعلامي. مولود في العام 1955. يحمل شهادة البكالوريوس في التاريخ.
13. ميخال بيران – مولودة في العام 1978. تدرس لشهادة الدكتوراه.
14. نحمان شاي – الناطق العسكري الأسبق. مولود في العام 1946. حامل شهادة البكالوريوس في موضوعي التاريخ العام والعلوم السياسية من الجامعة العبرية في القدس وشهادة الماجيستر في موضوع إعلام الجماهير من الجامعة العبرية في القدس.
15. موشيه مزراحي – مولود في العام 1950. ضابط شرطة متقاعد.

“البيت اليهودي”
1. نفتالي بينيت – رئيس حزب البيت اليهودي ، مولود في العام 1972. تولى في الماضي منصب مدير مكتب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو. وبعد ذلك أصبح مدير عاما لمجلس المستوطنات اليهودية .
2. أوري أريئيل – مولود في العام 1952. دراسة ثانوية.
3. نيسان سلوميانسكي – مولود في العام 1946. حامل شهادة التدريس في موضوعي علوم الرياضة والفيزياء من جامعة بار إيلان وشهادة البكالوريوس في موضوع الفيزياء.
4. ايلي بن دهان – حاخام. مولود في الدار البيضاء (المغرب) في العام 1954 وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1956. يحمل شهادتي البكالوريوس والماجستير في الإدارة العامة من الجامعة العبيرية في القدس.
5. أييلت شاكيد – مولودة في العام 1976. تحمل شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية وعلم الحاسوب.
6. أوري أورباخ – مولود في العام 1960. تخرج من المعهد الديني “هداريم” وكلية لإعداد المعلمين.
7. زفولون كلفا – مولود في العام 1962. درس في معاهد دينية يهودية.
8. أفي فورتسمان – مولود في العام 1970. تعلم في معاهد دينية يهودية.
9. مردخاي يوغيف – مولود في العام 1956. يحمل شهادة الماجستير في العلوم السياسية، وحريج كلية الأمن الوطني.
10. أوريت ستروك – مولودة في العام 1960. تسكن في البؤرة الاستيطانية اليهودية في قلب مدينة الخليل.
11. يوني شتبون – مولود في العام 1979. يحمل شهادة البكالورويوس في الإدارة والاستراتيجية من المركز الأكاديمي المتعدد المجالات في هرتسيليا.
12. شولي معلم – مولودة في العام 1965. تحمل الماجستير في هندسة الصناعة والإدارة وشهادة البكالوريوس في التمريض.

حركة شاس
1. ايلي يشاي – وزير الداخلية السابق . مولود في العام 1962. درس في معاهد دينية يهودية.
2. أرييه درعي – مولود في المغرب في العام 1959 وهاجر إلى ( إسرائيل ) ، في العام 1968. درس في معاهد دينية.
3. أريئيل أتياس – وزير الإسكان. مولود في العام 1970.
4. يتسحاق كوهين – مولود في العام 1951. فني طيران.
5. مِشولَم نهاري – وزير بلا حقيبة. مولود في العام 1951. خريج دار المعلمين وحامل شهادة البكالوريوس في موضوع التدريس.
6. أمنون كوهين – مولود في أوزبكستان في العام 1960 وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1973. حاصل على شهادة البكالوريوس في العلوم الاجتماعية من جامعة بار إيلان شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال من المجمع الأكاديمي في غفعات أونو.
7. يعقوب ميرغي – وزير الأديان. مولود في المغرب في العام 1960 وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1962.
8. دافيد أزولاي – مولود في المغرب في العام 1954 وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1963. خريج كلية لإعداد المعلمين.
9. يتسحاق فعاقنين – مولود في العام 1958. خريج كلية لإعداد المعلمين.
10. نيسيم زئيف – مولود في العام 1951. تعلم في معهد ديني لمدة 11 عاما ويحمل شهادة الترسيم للحاخامية .
11. أبراهام ميخائيلي – مولود في جورجيا في العام 1957 وهاجر إلى ( إسرائيل ) ، في العام 1971. حامل شهادة البكالوريوس في موضوع الحقوق المدنية من جامعة بار إيلان.

التوراة اليهودية “يهدوت هتوراه”
1. يعقوب ليتسمان – نائب وزير الصحة. مولود في ألمانيا في العام في العام 1948. درس في معاهد دينية.
2. موشيه غفني – مولود في العام 1952. خريج معاهد دينية يهودية.
3. مائير بوروش – نائب وزير في وزارة التربية والتعليم. مولود في العام 1955. خريج معهد ديني يهودي.
4. أوري مكليف – مولود في العام 1957.
5. مناحيم إليعزر موزيس – مولود في العام 1946. خريج معهد ديني يهودي.
6. يسرائيل آيخلير – مولود في العام 1955. كاتب صحفي. خريج معهد ديني.
7. يعقوب آشر – رئيس بلدية بني براك. مولود في العام 1965.

حزب “الحركة”
1. تسيبي ليفني – رئيس حزب الحركة ، وزيرة خارجية صهيونية سابقة. مولودة في العام 1958. حاملة شهادة البكالوريوس في موضوع الحقوق L.L.B من جامعة بار إيلان.
2. عمرام متسناع – جنرال متقاعد. مولود في العام 1945. شهادة البكالوريوس في موضوع الجيوغرافيا من جامعة حيفا. خريج كلية الحرب التابعة للجيش الأمريكي في بنسيلفنيا. خريج البرنامج لرجال الجمهور الكبار في مركز العلاقات الدولية في جامعة هارفارد في أمريكا. شهادة الماجيستر في العلوم الدولية من جامعة حيفا.
3. عمير بيرتس – رئيس حزب العمل الأسبق. مولود في المغرب في العام 1952 وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1956. خريج معهد “شَاعَار هَنِيجِف”.
4. دافيد تسور – قائد وحدة حرس الحدود السابق وقائد الشرطة الصهيونية في منطقة تل أبيب سابقا. مولود في العام 1959 يحمل شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة تل أبيب.
5. مائير شيطريت – تولى عدة مناصب وزارية عن حزبي الليكود وكديما. مولود في المغرب في العام 1948 وهاجر إلى إسرائيل في العام 1957. حامل شهادة الماجستر في السياسة العامة من جامعة بار إيلان. يقوم بإعداد أطروحة للحصول على شهادة الدكتوراه من جامعة بار إيلان.
6. إليعزر شطيرن – جنرال في الاحتياط. قائد شعبة القوى البشرية في الجيش الصهيوني . مولود في العام 1956. حامل شهادة البكالوريوس في دراسات أرض ( إسرائيل ) من جامعة بار إيلان. شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة تل أبيب.

حزب ميرتس
1. زهافا غلئون – مولودة في الاتحاد السوفييتي السابق في العام 1956 وهاجرت إلى ( إسرائيل ) في العام 1960. حاملة شهادة البكالوريوس في موضوع التعليم وشهادة التعليم في موضوعي اللغة وتعليم ذوي الإعاقات. تدرس للحصول على شهادة الماجستير من الجامعة العبرية في القدس.
2. إيلان غيلئون – مولود في رومانيا في العام 1956. حامل شهادة البكالوريوس في موضوعي العلاقات الدولية والعلوم السياسية من الجامعة العبرية في القدس.
3. نيتسان هوروفيتس – مولود في العام 1965. خريج كلية الحقوق في جامعة تل أبيب.
4. ميخال روزين – مولودة في العام 1969. رئيسة رابطة مراكز ضحايا العنف الجنسي في ( إسرائيل ) . حاملة شهادة الماجستير في دراسات الجنوسية والعلوم الاجتماعية وتعد لشهادة الدكتوراه.
5. عيساوي فريج – مولود في العام 1963. من كفر قاسم. مراقب حسابات.
6. تمار زاندبرغ – مولودة في العام 1976. تدرس للحصول على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية.

القائمة العربية الموحدة
1. إبراهيم صرصور – مولود في العام 1959. حامل شهادة البكالوريوس في مواضيع الإنجليزية والأدب وعلم اللغات من جامعة بار إيلان.
2. أحمد طيبي – مولود في العام 1958. طبيب.
3. مسعود غنايم – مولود في العام 1965. حامل شهادة البكالوريوس في موضوع تاريخ الشرق الأوسط من جامعة حيفا.
4. طالب أبو عرار – رئيس سلطة محلية سابق. مولود في العام 1963.

الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة
1. محمد بركة – مولود في العام 1955. درس موضوع الرياضيات في جامعة تل أبيب.
2. حنا سويد – مولود في العام 1955. حامل شهادة البكالوريس والماجستير في موضوع الهندسة المدنية وشهادة الدكتوراة بالتخصص في تنظيم المدن من معهد التخنيون في حيفا.
3. دوف حنين – مولود في العام 1958. حامل شهادة البكالوريوس في موضوع الحقوق من الجامعة العبرية وشهادة الدكتوراه في موضوع العلوم السياسية من جامعة تل أبيب و”بوست الدكتوراه” في العلوم السياسية من جامعة أكسفورد.
4. عفو إغبارية – مولود في العام 1949. حامل شهادة الدكتوراه في موضوع الطب من جامعة لنينغراد (الاتحاد السوفياتي سابقا).

التجمع الوطني الديمقراطي
1. جمال زحالقة – مولود في العام 1955. حاصل على شهادة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في موضوع الصيدلة من الجامعة العبرية في القدس.
2. حنين زعبي – مولودة في العام 1969. حاملة شهادة البكالوريوس في موضوعي علم النفس والفلسفة من جامعة حيفا وشهادة الماجستير في موضوعي الإعلام والصحافة من الجامعة العبرية في القدس.
3. باسل غطاس – مولود في العام 1956. يحمل شهادة الدكتوراه من جامعة مريلاند في الولايات المتحدة.

حزب كديما
1. شاؤل موفاز – رئيس أركان الجيش الصهيوني ووزير حربية سابق. مولود في إيران في العام 1948 وهاجر إلى ( إسرائيل ) في العام 1957. خريج كلية القيادة والأركان التابعة لمشاة البحرية الأمريكية (المارينز) في كوانتيكو بولاية فرجينيا يحمل شهادة البكالوريوس في موضوع إدارة الأعمال من جامعة بار إيلان.
2. يسرائيل حسون – نائب رئيس الشاباك السابق. ولد في سورية في العام 1955. حامل شهادة البكالوريوس في موضوعي علاقات الدولة والعلوم السياسية من جامعة حيفا.

بنيامين نتنياهو ويائير لبيد وشيلي يحيموفيتش وتسيفي ليفني

أسماء القوائم الانتخابية للكنيست أل 19 ( 34 قائمة انتخابية حزبية )

تم تسجل 170 مرشحا ، في 14 قائمة انتخابية فردية وتحالفية رئيسية ، وكان من المتوقع أن تجتاز جميعها بسهولة اقتراعية نسبة الحسم البالغة 2 % من مجمل الاصوات المقنرعة فعليا والصالحة حسب المعايير الانتخابية للجنة الانتخابات المركزية الصهيونية ، ضمن القوائم الحزبية الانتخابية لانتخابات الكنيست أل 19 التي جرى تنظيمها في 22 كانون الثاني 2013 م ، ألا أن قائمتين من تلك القوائم أعلنت انسحابها من حلبة المنافسة الانتخابية قبل موعد الانتخابات بقليل فبقيت 12 قائمة تصارع على مقاعد الكنيست حيث اجتازت هذه القوائم الانتخابية نسبة الحسم وفاز أكبرها 31 مقعدا وهي كتلة ( الليكود – بيتنا ) وأصغرها حزب كاديما بمقعدين رغم أن كان القائمة الاكثر عددا في الانتخابات العامة بالكيان الصهيوني بالكنيست أل 18 لعام 2009 ، حيث فاز آنذاك ب 28 مقعدا من اصل 120 مقعدا هي مجمل مقاعد الكنيست .
وفيما يلي أسماء القوائم الانتخابية للكنيست أل 19 ( 34 قائمة انتخابية حزبية ) التي قدمت الى لجنة الانتخابات المركزية الصهيونية ( الاسرائيلية ) لخوض الانتخابات البرلمانية العامة ل 120 مقعدا ، في 22 كانون الثاني 2013 ، ولكن تخطيط هذه القوائم للحصول على المقاعد النيابية لم يكن كما كان مأمولا :
الليكود بيتنا - بنيامين نتنياهو وافيغدور ليبرمان
قائمة اليكود/ بيتنا (تحالف الليكود مع اسرائيل بيتنا ) الائتلاف اليميني المتطرف الحاكم الآن
1- بنيامين نتنياهو ،2- افيغدور ليبرمان ،3- جدعون ساعر ،4- يائير شامير ،5- جلعاد اردان ،7- سلفان شالوم،8- سيفي ليندون،9-  يسرائيل كاتس،10-  داني دنون،11- سوفا ليندبر،12- رئيفوفن ريفلن،13- موشي يعلون،14- يتسحق اهرونوفتش،15-  زئيف الكين،16-  تسيفي حطيبولي،17-  اورلي ليفي،18-  يلريف ليفين، 19- يولي ادليشتين، 20- بانا كيرشنباوم، 21- حايم كاتس،22-  ميري ريجف، 23- ديفد روتم،24- موشي فيجلن،25-  يوفال شتنتس، 26- روبرت ايلتوف،27- تساحي هانجبي،28 ليمور ليفنات، 29- حامز عمار، 30- اوفير اكونس، 31- جيلا جمليئيل،32- شمعون اوحيون، 33- كرمل شاما،34-  اليكس ميلد،35- ليئون ليطينتسكي، 36- ديفد بيطون،37-  اوري برجي، 38- يوليا ميلينوبيسكي، 39- كاتي شطريط،40- ايوب قرة، 41- سمدار بت ادم

قائمة حزب العمل ( الوسطي المركز ) :
1-شيلي يحيموفتش ،2-  يتسحق هرتسوغ ،3- ايتن كابل، 4- ميرف ميكائيلي، 5- بن يامين بن اليعازر، 7- حليك بار،8- عومر بارليف،9- ستين شافير،10- افي شاي بروفرمن،11-  ارئيل مرجيلت،12- ايتسك شمولي،13-  ميكي روزنطال،14- ميكل بيرن،15-  نحمن شاي،16- موشي مزراحي ،17-  داني عطر،18- رالف مجادلة،19- كاديا حيلن، 20- نينو ابسززا،20-  يوسي يونا، 21- دانيلبن سيمون،22- سيفركرنفلد،23- حيلي طروفر، 24- يونا بريطل،25- صالح سعد

كتلة البيت اليهودي / وحزب الاتحاد الوطني – يميني متطرف
1-نفتلي بنت،2- اوري ارئيل ، 3- نيسان سلمونسكي،4-  الياهو بن دهان، 5- ايليت شكد، 6- اوري اور بن،7-  زبولن كلفا ،8- ابرهام فيرتسمان،9-  مريزكي يوجف،10-  اوريت ستروكستروك،11- يونتان شتفون،12-  شيلي مُعلم ،13-  هليل هوروفتسش،14- جيرمي جيمفل،15- نخي اييل

الحركة ( وسطي يساري ) :
1-تسفي ليفني ،2-  عميرام متسناع،3- عمير بيرتس،4- اليعازر شتيرن، 5- مئير شطريط،6-  دفيد تسور،7- يفال حسون،8-  سلامه مولا، 9- ميرف كوهن،10-  اوريت دوئرتس،11- اهرون فيلنسي،12- مجلي وهبة، الون طل ،13-  روبرت طيفيف،14- انكر بن زكن

شاس ( ديني يهودي شرقي ) :
1- إيلي يشاي ،2-  اريه درعي،3-  اريه تاياس،4-  يتسحق كوهن، 5- مشولام نهري، 7- امنون كوهن، 8- يعقوب مرغي،9-  دفيد ازولاي،10-  يتسحق فعكنين،11-  نسيم زئيف،12- ابراهام ميكائيلي،13-  يوئف بن تسور،14-  ليئور ادور، 15- عامي ايلوز،16-  ايليددون
يائر لبيد زعيم حزب ( يش عتيد - هناك مستقبل ) الصهيوني

يوجد مستقبل ( وسطي ) :
1-يائير لبيد، 2- شاي بيرون،3-  يعل جرمن،4-  مئيركوهن،5-  يعقوب  بيري، 6- عوعر شيلح، 7-عليزاليبيا، 8- يوئال رزبوزوف، 9- عادي كول،10- كارين الهرر،11-  ميكي ليفي،12-  شمعون واسو،13-  روت كلدرون،14- بنينا تمنو ،15- رينا برنيكل

ميرتس ( يساري ) :
1-زهافا جالئون، 2- ايلان جلئون،3-  نيتسان هروفيش، 4- 5- ميكل روزن، 6- عيساوي بريجي،7- تمار زندبرغ، 8- افيشالوم فيلن

يهودوت هتوراه ( يهودي ديني ) :
1-يعقوب ليتسمن،2- موشي جيفني،3-  مئير بروش،4-  اوري مكليف، 5- اليعيزرمودس،6-  يسرائيل ايخلر،7-  يعقوب اشر

كاديما ( ائتلاف يميني ) :
1-شاؤول موفاز،2-  يسرائيل حسون،3-ى يوحنان فلسنر، 4- رونيت تيروش، 5- شلي حرمش

الجبهة (حداش) ( عربي – يهودي  – يساري ) :
1-محمد بركة، 2- حنا سويد،4-  دف حنين، 5- عفو اغبارية،6- بيلة اسبنيولي

القائمة الموحدة ( الحركة الاسلامية الجنوبية والحركة العربية للتغيير والحزب الديموقراطي العربي ) :
1-ابراهيم صرصور،2- احمد طيبي،3-  مسعود غنايم،4- طلب ابو  عرار، 5- طلب الصانع

التجمع الوطني الديموقراطي
1-جمال زحالقة،2- حنين زعبي،3- باسل غطاس،4- جمعة اغبارية،5- عبد فقرا

الحركة الاجتماعية اليهودية
1-حايم امسالم ، 2- موشه تسرفتي،3-  روبن اغسي،4-  دانيالا يكيرا

اسرائيل القوية (القوة لاسرائيل):
1-ارييه الداد،2-  ميكال بن اري، 3- باروخ مرزيل، 4- يتسحق اريه كنج

على اي حال ، بمقارنة من بيانات الاسماء المدرجة  على قوائم الاحزاب والكتل البرلمانية لانتخابات الكنيست أل 19 لعام 2013 م ، قبل الترشيح وبعد إعلان النتائج النهائية للاحزاب الفائزة وفقا لنظام التمثيل النسبي المعمول به في الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) بفلسطين المحتلة على مستوى دائرة قطرية واحدة ، يمكننا أن نلاحظ ما يلي :
أولا : الأحزاب والقوائم اليهودية – الصهيونية ( اليمينية والعلمانية الوسطى واليسارية ) بانتخابات الكنيست ال 19 لعام 2013 :
1. أن قائمة الليكود بيتنا رشحت على قائمتها قبل الانتخابات 41 عضوا بينما فازت فعليا في الانتخابات التي نظمت في يوم الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013 م ب 31 مقعدا ، بتراجع 10 مقاعد عن التوقعات ، بينما تراجعت عن التوقعات الاولية وفقا لاستطلاعات الراي العام الصهيونية بواقع 16 مقعدا حيث كانت تتوقع عن عقد التحالف الانتخابي في خريف 2012 الحصول على 47 مقعدا برلمانيا . في حين تراجعت بواقع 11 مقعدا عن حصتها بالكنيست ال 18 لعام 2009 حيث حاز الليكود على 27 مقعدا وحزب اسرائيل بيتنا على 15 مقعدا .
2. ان قائمة حزب العمل رشحت 25 عضوا بينما فازت ب 15 مقعدا بتراجع 10 مقاعد عن الحسابات الحزبية ، وهي مفاجأة كبيرة لقيادة الحزب ، إثر الانشقاقات والانسحابات المسبقة للانتخابات بقليل .
3. أن كتلة البيت اليهودي / وحزب الاتحاد الوطني رشحت 15 عضوا بينما فازات فعليا ب 12 مقعدا . بتراجع 3 مقاعد عما كان متوقعا .
4. أن حزب الحركة رشح 14 عضوا للانتخابات بقائمته بينما فاز فعليا ب 6 مقاعد في الكنيست ، وهي ضرب انتخابية قوية لتسيفي ليفني رئيس الحزب .
5. أن حركة شاس رشحت 16 عضوا بينما فازت فعليا ب 11 مقعدا بتراجع 5 مقاعد عن التسمية الحزبية ، وهي صدمة حزبية كبيرة .
6. أن حزب ( هناك مستقبل – ييش عتيد ) رشح 15 عضوا للانتخابات بقائمته بينما فاز فعليا ب 19 مقعدا ، فكانت المفاجأة الكبرى ( مفاجأة المفاجآت ) بزياده عدد المقاعد النيابية المتوقعة له ولبقية القوائم الانتخابية ، فاحتل حديث وسائل الاعلام العبرية وغيرها ، واصبح ركنا أساسيا لا يمكن تجاوزه في تشكيلة الحكومة الصهيونية الجديدة .
7. أن حركة ميرتس رشحت 8 أعضاء ضمن قائمتها الانتخابية بينما فازت ب 6 مقاعد برلمانية بخسارة مقعدين عن التوقعات الحزبية المسجلة .
8. أن حزب التوراة اليهودية “يهدوت هتوراه” رشح 7 أعضاء وحصل فعليا على 7 مقاعد برلمانية ، كما حددها فهل يا ترى هي محض صدفة أم معرفة بالحجم الحقيقي لهذا الحزب الديني اليهودي المتطرف .
9. أن حزب كاديما رشح 5 أعضاء ضمن قائمته الانتخابية وحصل على مقعدين فقط ، وبالتالي جاء الانهيار شبه الكلي لهذا الحزب الذي امتلك أكثر كتلة برلمانية في الانتخابات العامة للكنيست ال 18 حيث حصل على 28 مقعدا برلمانيا عام 2009 . وبهذين المقعدين تحول حزب كاديما من أكبر كتلة برلمانية سابقة عام 2009 ، الى اصغر كتلة برلمانية حالية بالعام 2013 بمعنى اصبح حزبا هامشيا . ويرجع هذا لعدة أسباب منها : الانشاقات داخل الحزب ، وعدم وجود الايديولوجيا الثابتة ، والخلافات الشخصية بين قادة الحزب ، وغياب مؤسس الحزب ارئيل شارون ، بالاضافة لحداثة تشكيل حزب كاديما التجميعي بلا ايديولوجية وبرنامج سياسي معين ، التي كانت في عام 2005 .
10. فشل قائمتين صهيونيتين يهوديتين من اجتياز نسبة الحسم الانتخابي وهما : الحركة الاجتماعية اليهودية التي رشحت  4 اعضاء ولكنها فشلت ، و اسرائيل القوية ( القوة لاسرائيل ) التي رشحت 4 أعضاء وفشلت في الحصول على اي مقعد بمعنى انها لم تجتز نسبة الحسم بصناديق الاقتراع .

ثانيا : الأحزاب والقوائم العربية ( الدينية والقومية واليسارية ) بالكنيست العبري أل 19 لعام 2013 م :

1. القائمة الموحدة ( الحركة الاسلامية الجنوبية والحركة العربية للتغيير والحزب الديموقراطي العربي ) رشحت  5 أعضاء من قياداتها وفازت فعليا ب 4 مقاعد بتراجع مقعد واحد عن التوقعات الائتلافية .
2. التجمع الوطني الديموقراطي : رشح 5 أعضاء وفاز ب 3 مقاعد برلمانية بالكنيست .
3. الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة ( حداش ) رشحت 6 اعضاء فاز منهم 4 أعضاء بتراجع مقعدين عن التوقعات الحزبية والترشيح الرسمي .

أسباب حصول حزب ( هناك مستقبل ) الجديد على المرتبة الحزبية التمثيلية الثانية بالكنيست

حصد الحزب الصهيوني الجديد ( يش عتيد – هناك مستقبل ) على 19 مقعدا نيابيا في البرلمان الصهيوني ( الكنيست ) أل 19 في الانتخابات العامة التي أجريت بإشراف لجنة الانتخابات المركزية العبرية يوم الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013 م ، حيث رشح الحزب 15 عضوا ضمن التسجيل الرسمي بالسجل الترشيحي لدى لجنة الانتخابات المركزية في تل أبيب ، بينما حصد 4 مقاعد إضافية بالكنيست عند فرز الاصوات الانتخابية الصالحة . وبذلك تبوأ المرتبة الحزبية الثانية بعد قائمة ( الليكود – بيتنا ) بزعامة بنيامين نتنياهو وافيغدور ليبرمان ، لعدة أسباب لعل من أبرزها الآتي :
أولا : حداثة الحزب الصهيوني ( هناك مستقبل ) الذي تشكل في صيف 2012 م برئاسة الاعلامي يائر لبيد .
ثانيا : التشكيلة الإعلامية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية والدينية المتعددة لمرشحي الحزب بالقائمة الانتخابية فهو حزب يهودي شامل ، يضم جميع مكونات المجتمع اليهودي  فاشتملت القائمة المرشحة من أجل التغيير على مختلف فئات المجتمع اليهودي من الإعلاميين والعسكريين وكبار المسؤولين الأمنيين في جهاز المخابرات الداخلي ( الشين بيت ) ، والحاخامات اليهود والعلمانيين واليساريين والاثيوبيين والدروز والاقتصاديين وغيرهم .
ثالثا : تضمين النساء المرشحات ضمن القائمة الحزبية كحزب يميني وسطي بينما لا ترشح الأحزاب الدينية اليهودية النساء ضمن قوائمها الانتخابية مثل حزب شاس والتوراة اليهودية وغيرها . .
رابعا : البرنامج السياسي والاجتماعي والاقتصادي الصهيوني الجديد . الذي تضمن إرضاء اليمين الصهيوني . وتقليل عدد الوزراء الصهاينة ب 18 وزيرا لتقليل النفقات المالية الحكومية ، والمناداة باصلاح التعليم والمساواة في التجنيد الاجباري بين العلمانيين والمتدينين اليهود ( الحريديم ) والدعوة للخدمة ( الوطنية الإسرائيلية ) لجميع المتخلفين عن التجنيد العسكري ، والدعوة لحل الدولتين واعتبار ( القدس الموحدة عاصمة ابدية لإسرائيل ) والاحتفاظ بالكتل الاستيطانية اليهودية بالضفة الغربية تحت السيادة ( الإسرائيلية ) وبالتالي طرح شعارات لامعة براقة لدغدغة مشاعر الناخبين اليهود ..
خامسا : الإنقسامات والانشقاقات الحزبية اليهودية والصهيونية بالليكود واسرائيل بيتنا ، وحزب العمل وحزب كاديما وحزب شاس وغيرها ، وبالتالي حصد الحزب لأصوات الكثير من المنقسمين على أنفسهم .
سادسا : التلميع الإعلامي والدعاية الانتخابية الأكثر نجاحا في ثنايا المجتمع اليهودي .
سابعا : الإرث الذي جناه رئيس الحزب يائر لبيد من إرث والده ( يوسف تومي لبيد ) الذي شغل منصبا حكوميا بارزا تمثل في وزير القضاء ، وكان رئيسا لحزب التغيير ( شينوي ) السابق .
ثامنا : رغبة الجمهور اليهودي في التخلص من التبعات السلبية للاحتلال الصهيوني للضفة الغربية المحتلة ، فجاء الرد الانتخابي نكاية بتحالف حزبي الليكود وإسرائيل بيتنا .
تاسعا : طبيعة القانون الانتخابي المعمول به في الكيان الصهيوني ، المتمثل بنظام التمثيل النسبي ، والترشيح بقوائم انتخابية بدائرة قطرية واحدة ، وتحديد نسبة حسم ب 2 % من مجمل الأصوات الصالحة .
عاشرا : التماسك التنظيمي الإداري الحزبي ، وعدم وجود الخلافات في صفوف الحزب الناشئ .
وواجهت الاحزاب الصهيونية ( الدينية والعلمانية ) ، عدة ملفات داخلية وخارجية ، اثرت في عملية تشكيل الائتلاف الحكومي الصهيوني الضيق أو الواسع ، من أهمها :
1. الموازنة المالية لعام 2013 .
2. الأوضاع الداخلية ( الصراع الحزبي والايديولوجيات والتيارات الدينية والعلمانية واليسارية ، والتجنيد الاجباري والخدمة المدنية ) .
3. المفاوضات مع السلطة الفلسطينية ، والتعاطي مع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة والخوف من إنتفاضة فلسطينية ثالثة .
4. الملف النووي الإيراني والأزمة السورية .
5. العلاقات مع مصر الموقعة على اتفاقية كامب ديفيد مع تل أبيب .
6. العلاقات الخارجية مع أمريكيا والاتحاد الأوروبي .

على اي حال ، حسب السجلات الرسمية للكنيست العبري بالكيان الصهيوني فقد دخل تحت قبة البرلمان 48 عضوا جديدا من مجمل عدد مقاعد البرلمان العبري ذو المقاعد أل 120 مقعدا .

المرأة في الكنيست أل 19 لعام 2013 م

على العموم  ضم الكنيست العبري في الدورة التاسعة عشرة الأخيرة في 22 كانون الثاني لعام 2013 ميلادية ،  27 إمرأة يهودية وعربية ، منها 26 إمرأة يهودية اصغرها سنا النائبة ( سيتو شيفر )  27 عاما من حزب “العمل” الصهيوني بالاضافة إلى ممثلة عربية واحدة تبوأت المركز الثاني في حزب التجمع العربي الديموقراطي اليساري ، وهي حنين زعبي . وحسب النتائج الانتخابية الحزبية النهائية للكنيست أل 19 لعام 2013 م ، يصبح عدد مقاعد معسكر “اليمين الصهيوني مع المتدينين اليهود ” 61 مقعدا، في حين يصبح معسكر “الوسط مع اليسار والاحزاب العربية” 59 مقعدا  من عدد مقاعد الكنيست العبري البالغة 120 مقعدا .

وفيما يلي تفصيل بأسماء النائبات اليهوديات بالكنيست العبري أل 19 لعام 2013 م

أولا : “الليكود – إسرائيل بيتنا” ( 7 نائبات من 31 نائبا ونائبة ) كالتالي :
الرقم الانتخابي اسم النائبة  سيرتها الذاتية :
– 10. سوفا لاندفر- مولودة في الاتحاد السوفييتي عام 1949. هاجرت إلى الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) عام 1979. تحمل شهادة ماجستير.
15. تسيبي حوطوفيلي – مولودة في العام 1978. تتعلم للحصول على شهادة الدكتوراة من جامعة تل أبيب. حاملة شهادتي البكالوريوس والماجستير في موضوع الحقوق من جامعة بار إيلان وحاملة شهادة المحاماة.
16. أورلي ليفي – أبُقسيس – مولودة في العام 1973. حاملة شهادة البكالوريوس في موضوع الحقوق.
19. فاينا كيرشنباوم – مولودة في الاتحاد السوفييتي في العام 1955. حاملة شهادة البكالوريوس في موضوع الدراسات العامة من جامعة تايمز فالي البريطانية وشهادة الماجستير في موضوع إدارة الأعمال من جامعة دربي البريطانية.
21. ميري ريغف – مولودة في العام 1965. الناطقة العسكرية السابقة. حاصلة على شهادة البكالوريوس في موضوع التعليم غير الرسمي وشهادة الماجيستر في موضوع إدارة الأعمال.
27. ليمور ليفنات – وزيرة الثقافة والرياضة. مولودة في العام 1950.
30. غيلا غَمليئيل – مولودة في العام 1974. حاصلة على شهادة البكالوريوس في موضوعي تاريخ الشرق الأوسط والفلسفة من جامعة بن غوريون في النقب كما على شهادة الماجستير في موضوع الفلسفة من نفس الجامعة.

ثانيا : حزب “ييش عَتيد” (يوجد مستقبل) 8 نائبات من 19 نائبا ونائبة للحزب
الرقم الانتخابي اسم النائبة  سيرتها الذاتية
3. ياعيل غرمان – رئيسة بلدية هرتسيليا من قائمة حزب ميرتس حتى مطلع العام 2013. مولودة في العام 1947. تحمل شهادة البكالوريوس في التاريخ العام وشهادة الماجستير في إدارة الأعمال.
7. عَليزا لافي – مولودة في العام 1964. تدرّس موضوع الإعلام في جامعة بار إيلان.
9. عادي كول – مولودة في العام 1976. درست الحقوق في الجامعة العبرية في القدس.
10. كارين إلهارار – مولودة في العام 1977. محامية. كانت مديرة العيادة القانونية في جامعة بار إيلان.
13. روت كلدرون – مولودة في العام 1961. تحمل شهادة الدكتوراه، وهي باحثة في “التلمود” وفي التربية.
14. بنينا حمانو – شاتا – مولودة في أثيوبيا في العام 1981 وهاجرت إلى ( إسرائيل ) في العام 1984. تحمل شهادة المحاماة.
15. رينا فرانكل – مولودة في الاتحاد السوفييتي في العام 1956 وهاجرت إلى ( إسرائيل ) في العام 1990.
16. يِفعات كاريف – مولودة في العام 1973. تحمل شهادة الماجستير في العمل الاجتماعي.

ثالثا : حزب العمل ( 4 نائبات من 15 نائبا ونائبة )
الرقم الانتخابي اسم النائبة  سيرتها الذاتية
1. شيلي يحيموفيتش – مولودة في العام 1960. حاملة شهادة البكالوريوس في علوم السلوك في مواضيع علم النفس وعلم الاجتماع وعلم الانسان من جامعة بن غوريون.
4. ميراف ميخائيلي – مولودة في العام 1966. إعلامية. تدرّس موضوع الإعلام في الكلية الأكاديمية للإدارة.
8. ستاف شَبّير – مولودة في العام 1985. اشتهرت كإحدى القائدات المبادرات للاحتجاجات الاجتماعية في العام 2011. تحمل شهادة البكالوريوس في الصحافة وعلم الاجتماع من جامعة سيتي في لندن وتدرس موضوعي التاريخ وفلسفة العلوم لشهادة الماجستير في جامعة تل أبيب.
13. ميخال بيران – مولودة في العام 1978. تدرس لشهادة الدكتوراه.

رابعا : “البيت اليهودي” ( 3 نائبات من 12 نائبا ونائبة )

الرقم الانتخابي اسم النائبة  سيرتها الذاتية
5. أييلت شاكيد – مولودة في العام 1976. تحمل شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية وعلم الحاسوب.
10. أوريت ستروك – مولودة في العام 1960. تسكن في البؤرة الاستيطانية اليهودية في قلب مدينة الخليل.
12. شولي معلم – مولودة في العام 1965. تحمل الماجستير في هندسة الصناعة والإدارة وشهادة البكالوريوس في التمريض.

خامسا : حركة شاس ( 11 نائبا ذكرا وصفر نائبات )

سادسا : التوراة اليهودية “يهدوت هتوراه” ( 7 نواب ذكور فقط وصفر نائبات )
سابعا : حزب “الحركة” ( 6 نواب وترأس الحزب نائبة )
الرقم الانتخابي اسم النائبة  سيرتها الذاتية
1. تسيبي ليفني – وزيرة خارجية سابقة. مولودة في العام 1958. حاملة شهادة البكالوريوس في موضوع الحقوق L.L.B من جامعة بار إيلان.

ثامنا : حزب ميرتس
الرقم الانتخابي اسم النائبة  سيرتها الذاتية
1. زهافا غلئون – مولودة في الاتحاد السوفييتي السابق ، في العام 1956 وهاجرت إلى ( إسرائيل ) ، في العام 1960. حاملة شهادة البكالوريوس في موضوع التعليم وشهادة التعليم في موضوعي اللغة وتعليم ذوي الإعاقات. تدرس للحصول على شهادة الماجستير من الجامعة العبرية في القدس.
4. ميخال روزين – مولودة في العام 1969. رئيسة رابطة مراكز ضحايا العنف الجنسي في ( إسرائيل ) . حاملة شهادة الماجستير في دراسات الجنوسية والعلوم الاجتماعية وتعد لشهادة الدكتوراه.
6. تمار زاندبرغ – مولودة في العام 1976. تدرس للحصول على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية.

على العموم ، نلاحظ من البيانات والاحصاءات السابقة للمرأة اليهودية والعربية في الكنيست التاسعة عشرة التي جرت في 22 كانون الثاني 2013 م ، أن 3 نساء تزعمن 3 أحزاب يهودية صهيونية من بين جميع الأحزاب اليهودية الصهيونية المتعددة المشارب والأهواء ، في الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة ، هي حزب العمل ( شيلي يحيموفيتش ) وحزب الحركة ( تسيبي ليفني ) وحزب ميرتس ( زهافا غلئون ).
وأن حزب يوجد مستقبل ( يش عتيد ) بزعامة يائر لبيد تبوأ المرتبة الأولى في إدخال النساء في الكنيست حيث فازت 8 نساء من أصل 19 عضوا بالكنيست هي حصاد الحزب البرلماني من مقاعد الكنيست .ثم جاءت قائمة ( الليكود بيتنا ) في المرتبة الثانية حيث فازت 7 نساء من ضمن القائمة الحزبية للقائمة البالغة 31 مقعدا . ثم جاء حزب العمل بالمرتبة النسوية الثالثة إذ فازت 4 نساء من أصل 15 مقعدا برلمانيا ، ثم جاء حزب البيت اليهودي إذ حصلت 3 نساء على عضوية البرلمان العبري من أصل 12 مقعدا . كما حصلت 3 نساء من حزب ميرتس اليساري على 3 مقاعد برلمانية بينما فازت رئيسة حزب الحركة بمقعد نسوي واحد من أصل 6 مقاعد للحزب بالكنيست .

المرأة في الأحزاب العربية لانتخابات الكنيست أل 19 لعام 2013

التجمع الوطني الديمقراطي
الرقم الانتخابي اسم النائبة  سيرتها الذاتية
2. حنين زعبي – مولودة في العام 1969. حاملة شهادة البكالوريوس في موضوعي علم النفس والفلسفة من جامعة حيفا وشهادة الماجستير في موضوعي الإعلام والصحافة من الجامعة العبرية في القدس.
نلاحظ أن حزب التجمع الوطني الديموقراطي ( بلد ) هو الحزب العربي الوحيد الذي رشح إمرأة عربية بالرقم الانتخابي الثاني لتفوز بمقعد برلماني وحيد لتمثيل المرأة العربية في فلسطين المحتلة عام 1948 ( الجليل والمثلث والنقب والساحل ) ، بينما لم ترشح القائمة الموحدة أو الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة اي إمرأة لشغل مقاعد برلمانية لأسباب دينية وسياسية وقومية واجتماعية وخلافها .
ويعود سبب عدم ترشيح المرأة العربية بالقوائم والاحزاب العربية للكنيست العبري ، في عدم الزج بالمرأة العربية في أتون حمى التنظيرات والاحقاد الدينية والسياسية والاستهزاء اليهودي الصهيوني بالأقلية العربية كاقلية قومية في البلاد ، تمثل أصحاب أرض فلسطين الأصليين الحقيقيين .

اسباب ضعف التمثيل العربي البرلماني بالكنيست

من نافلة القول ، إن القوة الانتخابية العربية لانتخابات الكنيست يتم تشتيت اصواتها لعدة أسباب من أهمها :
أولا : الخلافات الدينية الاسلامية الشرعية حول المشاركة في انتخابات الكنيست تصويتا وترشيحا ، حيث تعارض الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي ، وهو الجناح القوي بالحركة الاسلامية عملية المشاركة في انتخابات الكنيست الا أنها تشارك بفعالية في الانتخابات المحلية للبلديات العربية .
ثانيا : التفتت الطائفي العربي والانشقاق والانقسام والشرذمة الحزبية بالاحزاب والحركات العربية سواء الدينية أو القومية أو الوطنية اليسارية .
ثالثا : إنخراط عشرات آلاف المواطنين العرب من ( المسلمين والنصارى والدروز والشركس والبدو ) بعضوية الاحزاب الصهيونية المتعددة .
رابعا : حالة اللامبالاة العربية إزاء المشاركة في الانتخابات البرلمانية العامة كون الكنيست العبري يقر القوانين السادية والعنصرية ضد المواطنين العرب وانحيازه للسكان اليهود في شتى المجالات والميادين الحياتية .

مشكلات الانتخابات العامة للكنيست العبري

هناك العديد من المشكلات الفنية والتقنية والسياسية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية والاعلامية التي صاحبت وتصاحب عادة الانتخابات التشريعية للكنيست في كل دورة انتخابية ، وخاصة الدورة التاسعة عشرة للكنيست العبري لعام 2013 . لعل من أهم هذه المشكلات
ما يلي :
أولا – الصراعات السياسية بين الأحزاب اليهودية الصهيونية ، فيما بينها من جهة ، وفيما بينها وبين الأحزاب العربية من جهة ثانية . ومحاولات شطب قوائم عربية لمنعها المشاركة في انتخابات الكنيست مثل محاولة شطب القائمة العربية الموحدة والتجمع الوطني الديموقراطي وغيرها .
ثانيا – تواصل الدعاية الانتخابية المتطرفة للاحزاب اليهودية الصهيونية المتطرفة ضد فلسطين : الوطن والشعب والهوية . مثل زيارة رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو لحائط البراق ( أو ما يطلق عليه اليهود زورا وبهتانا حائط المبكى ) بيوم الانتخابات الذي صادف يوم الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013 .
ثالثا – الابتزازات الانتخابية المالية والاقتصادية للحصول على أكبر عدد ممكن من الاصوات المقترعة لصالح قائمة أو حزب سياسي معين .
رابعا – إعتماد اللغة العبرية فقط للحملة الانتخابية دونما إعتبار للناخبين العرب .
خامسا – إلغاء نتائج فرز واحتساب بعض صناديق الاقتراع الانتخابية ، وخاصة في بعض الدوائر العربية . فمثلا ، حاول نشطاء من حزب “شاس” اليمني الشرقي المتطرف فى منطقة الخضيرة بالإدلاء ببطاقات مزورة. كما قرر القاضي الصهيوني “ألكيم روبينشطاين”، رئيس لجنة الإنتخابات المركزية العبرية في تل أبيب ، إلغاء احد صناديق الإقتراع في مدينة سخنين شرقي عكا بالجليل بعد الكشف أن نسبة التصويت في الصندوق المذكور وصلت إلى 109%، وذلك خلال يوم الإنتخابات 22.01.2013 للكنيست الـ19.
وقد تم إتخاذ هذا القرار بعد فرز الأصوات في الصندوق حيث تم عد 564 مغلفا ، بينما تم تسجيل حضور 519 مصوتا، وقد أكتشف الأمر بعد إختيار الصندوق بشكل عشوائي. ” حسب الرواية الصهيونية ، مع إمكانية تشكيك مسبقة في نتائج فرز هذا الصندوق الانتخابي .
يذكر أنه وبحسب معطيات لجنة الإنتخابات المركزية فإن الحزب الذي نال نسبة 59% من الأصوات في الصندوق الملغي هو القائمة العربية الموحدة ، يليه في المركز الثاني الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة (31%) ، وفي المركز الثالث حزب التجمع الوطني الديمقراطي (7%).

رئيس الكيان الصهيوني شمعون بيرس ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو

تكليف بنيامين نتنياهو زعيم الليكود – بيتنا بتشكيل الحكومة العبرية أل 33

بعد الاعلان عن أسماء أعضاء الكنيست العبري أل 19 ، وبعد مشاورات حزبية وتوصيات رؤساء القوائم الانتخابية الفائزة لرئيس الكيان الصهيوني شمعون بيرس ، فقد كلف شمعون بيرس، في 2 شباط 2013 ،  بنيامين نتنياهو رئيس أكبر قائمة حزبية صهيونية للكنيست أل 19 بتشكيل الحكومة العبرية الجديدة ضمن مهلة قانونية مدتها 28 يوما ، وبعد فشل نتنياهو في تشكيل الحكومة طلب مهلة قانونية أخرى في 2 آذار 2013 ، وهي 14 يوما فمنحت له بصورة رسمية من الرئاسة الصهيونية في تل ابيب .
وبهذا التكليف الرئاسي الجديد ، يصبح بنيامين نتنياهو مكلفا للمرة الثالثة بتشكيل الحكومة الصهيونية ، المرة الاولى عام 1996 ، والمرة الثانية عام 2009 ، والمرة الثالثة في 2013 م . وبناء يكون بنيامين نتنياهو كلف بتشكيل 3 حكومات عبرية من أصل 33 حكومة تم تشكيلها حتى الآن في الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة .

تشكيل الحكومة العبرية أل 33 بتأييد 68 عضو كنيست

اجتمع الكنيست التاسعة عشر بكامل هيئتها بعد ظهر يوم الاثنين 18 آذار 2013 ،  من أجل المصادقة على تشكيلة الحكومة العبرية الثالثة والثلاثين برئاسة رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو حيث نالت الثقة البرلمانية .
وضمت الحكومة الجديدة 21 وزيراً من بينهم أربع وزيرات ، ويبلغ عدد أعضاء الكتل الائتلافية 68 نائبا بالكنيست الصهيوني .
وبحسب القانون ( الإسرائيلي ) في الكنيست فإنه وبعد نيل الحكومة الجديدة ثقة أعضاء الكنيست بغالبية 61 مقعداً أو صوتاً من مجمل مقاعد الكنيست أل 120 مقعدا ، فإن الوزراء الجدد أدوا تصريح الولاء ( اليمين الدستورية ) ، ومن ثم عقدت الحكومة الصهيونية الجديدة بكافة وزرائها أولى جلساتها في مقر الكنيست.
وتضم الحكومة العبرية الجديدة بزعامة الليكودي بنيامين نتياهو التي أقسمت اليمين القانونية 22 وزيرا بمن فيهم نتنياهو نفسه ، بعكس الحكومة السابقة التي ضمت أكثر من 30 وزيرا ، وجاءت عملية تقليص عدد وزراء الحكومة استجابة لضغوط حزب ( هناك مستقبل ) برئاسة يائير لبيد الذي طالب بأن تتألف الحكومة من 18 وزيرا ، فجرى التوافق على تخفيض عدد الحقائب الوزارية إلى 21 حقيبة وزارية كحل وسطي .

حكومة شبابية .. متوسط أعمار الحكومة الجديدة

يتجاوز متوسط أعمار أعضائها المتوسط العام للحكومات بقليل ما منحها صفة الحكومة الاكثر شبابا لكن ومن زاوية الانتماء تعتبر هذه الحكومة الأكثر غربية ” تضم يهود من أصول غربية ” في تاريخ الكيان الصهيوني .
فقد سجلت الحكومات الصهيونية المتعاقبة حتى عام 2006 متوسط عمر 53:6عاما فيما بلغ متوسط عمر وزراء حكومة نتنياهو الثانية ، المنتهية ولايتها 55:5 عاما فيما يصل متوسط العمر في الحكومة 33 ” الحالية 57:18 عام فيما احتل وزير الصناعة والتجارة ” نفتالي بينت ” قمة الهرم الشبابي في الحكومة بعمر 41 عاما فقط فيما اعتبر الوزير الليكودي” عوزي لاندو ” اكبر الوزراء سنا حيث ينهي في “أب” القادم عامه الـ 70 فيما لم يتجاوز نتنياهو الـ 63 عاما.

الوزيرات بالحكومة العبرية الجديدة

وبشأن العنصر النسوي في الحكومة الجديدة احتلت 4 نساء فقط مناصب وزارية هن ” ليمور ليفنات ، ياعل غرمان ، سوفا لندبر ، وتسيفي ليفني مقابل ثلاث نساء فقط خدمن في الحكومة السابقة .

التوزيع الاثني للحكومة العبرية الجديدة

خلت حكومة بنيامين نتنياهو الجديدة ( الثالثة ) من أي وزير عربي ورغم أن حزب ” البيت اليهودي” قوة مسيطرة في الحكومة اكتفى بوزير واحد من بين المستوطنين اليبهود وهو المستوطن ” اوري ارئيل ” الذي يقيم في مستوطنة ” كفار ادوميم ” فيما يقيم بقية وزراء الحزب بفلسطين المحتلة عام 1948 .
وبخصوص التوزيع الاثني وأصول وزراء حكومة نتنياهو الثالث فقد غلب العنصر الغربي” اشكنازي” على هذه الحكومة المتطرفة حيث تمتع اليهود الغربيون بالغالبية المطلقة بواقع 19 وزيرا غربيا وثلاثة شرقيين فقط هم ” سيلفان شالوم ، مائير كوهن ، عمير بيرتس ” .
ويعتبر غالبية الوزراء المطلقة من مواليد الكيان الصهيوني ( إسرائيل )  باستثناء أربعة فقط ، سيلفان شالوم المولود في تونس ، وسوفا لندربر المولودة في الاتحاد السوفيتي السابق ، ومائير كوهن وعمير بيرتس من مواليد المغرب .
وخلافا للحكومات العبرية السابقة لم يدخل هذه الحكومة أي وزير يحمل درجة بروفيسور لكنها تضم ثلاثة وزراء يحملون درجة الثانوية العامة رسميا مثل زعيم حزب “يش عتيد ” يائير لبيد ” ، اوري ارئيل ، ليمور ليفنات فيما يحمل الوزراء يوفال شتاينتس و عوزي لاندو درجة الدكتوراه والوزراء تسيفي ليفني واردن يحملون شهادة قانون ” محام ” فيما يحمل سيلفان شالوم شهادة مدقق حسابات .

الحكومة الجديدة والرتب العسكرية بالجيش الصهيوني

يحمل وزير الجيش موشية ( بوغي ) يعلون اعلى رتبة عسكرية من بين الوزراء ويحمل رتبة جنرال ” لواء” فيما يحمل الوزير ” شاي بيرون ” رتبة عريف مساعد ” وكيل عريف ” ، والوزير يعقوب سيري انهى الخدمة العسكرية برتبة عريف أول لكنه صاحب خدمة طويلة في جهاز الشاباك فيما خدم ” لبيد ” ضمن طاقم صحيفة الجيش ” بمحانيه ” لينهي خدمته العسكرية برتبة ملازم اول فيما انهى الوزير ” مائير كوهين خدمته العسكرية برتبة رائد .
وقد اشترك بنيامين تنياهو ويعلون وبينت في الخدمة في ذات الوحدة العسكرية المختارة حيث خدموا جميعهم ضمن وحدة “سيرت متكال” النخبوية التابعة لهيئة الأركان العامة .

البرنامج السياسي لحكومة بنيامين نتنياهو الثالثة

ركزت وسائل الإعلام العبرية ، يوم الأحد 17 آذار 2013 اهتماماتها حول برنامج الحكومة الصهيونية ( الإسرائيلية ) المقبلة والغياب شبه الكامل لذكر القضية الفلسطينية والعملية السياسية في اتفاقيات الائتلاف بين الأحزاب اليهودية : العلمانية والدينية الموقعة عليه.
الى ذلك ، ذكرت صحيفة ( يديعوت أحرنوت ) العبرية الصهيونية على موقعها الالكتروني إلى أن المفاوضات مع الجانب الفلسطيني قد احتلت مكاناً مركزياً بالاتفاق الائتلافي مع حزب الحركة برئاسة تسيبي ليفني، في حين أن الاتفاق مع حزب “هناك مستقبل” برئاسة يائير لبيد لم يلق ذلك الاهتمام وتم دحره إلى الفقرة قبل الأخيرة في الاتفاق، أما في الاتفاق مع “البيت اليهودي” لم تذكر كلمة المفاوضات ولو بكلمة واحدة.
وأضافت أنه في الخطوط الأساسية للحكومة العبرية يوجد بندان يتعلقان بالمجال السياسي: بند إعلاني بموجبه “ستحث الحكومة المسيرة السياسية وستعمل على حث السلام مع كل جيراننا في ظل حماية المصالح الأمنية، التاريخية والوطنية لإسرائيل”، إلى جانب إعلان عملي أكثر “إذا تحقق اتفاق سلام مع الفلسطينيين، فإنه سيطرح على إقرار الحكومة والكنيست، وإذا كان لذلك حاجة، وفق القانون، فعلى استفتاء شعبي”.
من جهتها ، أشارت صحيفة ( هآرتس ) العبرية إلى أن الاتفاق الائتلافي لتشكيل الحكومة العبرية والذي وقع عليه حزب “يوجد مستقبل” دحر المسألة الفلسطينية إلى الفقرة الثانية قبل النهاية، ولم يقل سوى أن “الحكومة ستعمل على استئناف المسيرة السياسية مع الفلسطينيين”، بينما لا يظهر الاتفاق الائتلافي مع “البيت اليهودي” أي تناول للفلسطينيين باستثناء حقيقة أن نفتالي بينيت سيجلس في اللجنة الوزارية لشؤون المسيرة السلمية.
إلى ذلك أوضحت هذه الصحيفة العبرية ، أن الرئيس الأمريكي باراك  أوباما يعتقد بأن الحكومة في ( إسرائيل ) غير مستعدة  لتقديم تنازلات ذات مغزى للفلسطينيين، وعليه فإنه لا يعتزم ممارسة الضغط عليها بهذا الشأن في الفترة القريبة القادمة ، وأنه محبط جدا من الجمود السياسي ومن أن جهوده في الولاية الأولى لم تعط أي ثمار.

توزيع وزارات الحكومة العبرية على الأحزاب الصهيونية

على العموم ، هيمن تحالف “الليكود بيتنا” على تشكيلة الحكومة العبرية أل 33 ، وذلك بعد حصوله على 12 حقيبة وزارية مقابل 5 حقائب لحزب ) هناك مستقبل ) ، أما حزب البيت اليهودي فاستطاع الحصول على 3 حقائب وزارية، في حين لم يحصل حزب الحركة سوى على حقيبتين وزاريتين.

أسماء وزراء الحكومة العبرية الجديدة

فيما يلي ، أسماء وزراء الحكومة العبرية الجديدة بزعامة بنيامين نتنياهو ، التي حصل عليها كل حزب من الأحزاب الصهيونية ( الإسرائيلية ) :

رئيس الحكومة العبرية بنيامين نتنياهو
وزراء “الليكود بيتنا”:

بنيامين نتنياهو… رئيس الوزراء ويشغل حالياً منصب وزير الخارجية
موشيه (بوغي) يعالون… وزير الجيش “الدفاع”
جدعون ساعر… وزير الداخلية
جلعاد أردان… وزير الاتصالات وسيتولى حقيبة حماية الجبهة الداخلية
يسرائيل كاتس… وزير النقل والمواصلات
يتسحاك أهرونوفيتش… وزير الأمن الداخلي
ليمور ليفنات… وزيرة الثقافة والرياضة
يوفال شتاينتس… وزير العلاقات الدولية
سيلفان شالوم… وزير الطاقة والمياه، وسيشغل منصب وزير تطوير النقب والجليل
عوزي لانداو… وزير السياحة
يائير شامير… وزير الزراعة
سوفا لاندفر… وزيرة الاستيعاب
وزراء حزب “هناك مستقبل”:
يائير لبيد… وزير المالية
شاي بيرون… وزير التربية والتعليم
ياعيل جرمان… وزيرة الصحة
مئير كوهين… وزير الشؤون الاجتماعية
يعقوب بيري… وزير العلوم
وزراء حزب “البيت اليهودي”:
نفتالي بينت… وزير الاقتصاد والتجارة
أوري اريئيل… وزير الإسكان
أوري أورباخ… وزير شؤون المواطنين المسنين

وزراء حزب الحركة:
تسيبي ليفني… وزيرة القضاء ( العدل )
عمير بيرتس… وزير جودة البيئة

كلمة أخيرة

تنتظم الانتخابات البرلمانية للكنيست العبري اليهودي الصهيوني ( الإسرائيلي ) في دورات انتخابية متتالية ، بولاية قانونية تستغرق 4 سنوات متواصلة ، باستثناء حالة تبكير الانتخابات العامة للكنيست لتقليل هذه الفترة الزمنية المقرة في القانون العبري .
وتتسابق الأحزاب اليهودية الصهيونية في طرح البرامج السياسية ، للهيمنة الكلية على ارض فلسطين الكبرى ، من البحر الطيب ( البحر الأبيض المتوسط ) غربا للبحر الميت شرقا ، ومن الناقورة شمالا حتى إيلة ( أم الرشراش ) ، قرب خليج العقبة على البحر الأحمر جنوبا .
ويتيح القانون العبري الصهيوني لجميع السكان اليهود ممن بلغ سن الثامنة عشرة ، ذكرا أو أنثى ، ممن يمتلك الجنسية ( الإسرائيلية ) المشاركة في الانتخابات العامة ، بينما يحق لمن بلغ سن أل 21 عاما ، من الذكور والإناث ،  الترشح والترشيح للانتخابات البرلمانية بقائمة حزبية وفقا لنظام التمثيل النسبي المعمول به في الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة .
وإجتازت 12 قائمة حزبية انتخابية نسبة الحسم الانتخابي من الاصوات المقترعة فعليا البالغة 2 % ، لتشكل البرلمان العبري ( الكنيست ) أل 19 لدورة انتخابية تمتد قانونيا ما بين 2013 – 2016 م ، إذا سارت الامور بصورة طبيعية ولم يتم الاتفاق على تقديم الانتخابات لقبل هذا الموعد .
ولا ينتظر شعب فلسطين من الحكومة العبرية الجديدة أل 33 في تل أبيب ،
أن تبرم اتفاقية سلام حقيقية ، يتم بموجبها الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة حقيقية على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 فيما يعرف بالضفة الغربية وقطاع غزة ( فلسطين الصغرى ) في الوقت الراهن . وفي المقابل تتخوف القيادات الصهيونية من اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة ، تؤرق الاستقرار العسكري والاقتصادي والسياسي الصهيوني . وخاصة في ظل التعنت الصهيوني ، والابتزازات الصهيونية المتجددة بين الحين والآخر في كافة المجالات والميادين . وتطرح هذه الحكومة بمختلف تشكيلها الفسيفسائي السياسي والعسكري والاقتصادي والاجتماعي مسألة البقاء في الوضع الراهن ( الحكم الذاتي الهش ) ، والتلكؤ في تنفيذ حل الدولتين ( فلسطين وإسرائيل ) وتحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة المسمى بمسيرة ( السلام الاقتصادي ) التي نادى بها بنيامين نتنياهو نفسه ، خلال الفترة السابقة ورفضها الجانب الفلسطيني .
ويجمع أعضاء الائتلاف الحكومي الحاكم في تل ابيب على ما يسمى ان ( القدس عاصمة أبدية موحدة لإسرائيل ) وعدم السماح بعودة النازحين واللاجئين الفلسطينيين لمواطنهم الاصلية ، والاحتفاظ بالمستوطنات اليهودية الكبرى في الضفة الغربية كجزء لما يطلقون عليه ( أرض الميعاد – إسرائيل الكبرى ) ويطلقون عليها ( يهودا والسامرة ) ،  الأمر الذي يرفضه الشعب الفلسطيني بصورة مطلقة جملة وتفصيلا .

وفي هذا الصدد ، لا بد من الإكثار من ترديد دعاء نبي الله نوح عليه السلام : { وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27) رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28) } ( القرآن المجيد – نوح ) .
كما ندعو ونقول والله المستعان ، كما قال نبي الله شعيب عليه السلام ، كما نطقت الآيات القرآنية الكريمة : { قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)}( القرآن المجيد – هود ) .

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
تحريرا في يوم الاربعاء 29 جمادى الاولى 1434 هـ /  10 نيسان 2013 م

k_alawneh@yahoo.com

جوال 0598900198

المراجع والمصادر

أولا : القرآن المجيد .
ثانيا : الاحاديث النبوية الشريفة ( المكتبة الالكترونية الشاملة ) .
ثالثا : المواقع والشبكات الالكترونية :
أ. الكنيست العبري باللغتين : العربية والانجليزية .
http://www.knesset.gov.il/mmm/data/pdf/m03121.pdf
ب. ويكيبديا – الموسوعة الحرة ، http://ar.wikipedia.org/wiki
ج. شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
http://www.israj.net/arabic/index.php .
د . مواقع إخبارية عربية أخرى .
هـ مواقع إخبارية عبرية أخرى ( واللا ، إسرائيل اليوم ، عربيل ) .
رابعا : الصحف العبرية ( يديعوت أحرونوت ، هآرتس ، معاريف ) .
خامسا : القنوات التلفزيونية الفضائية :
أ. قناة الأقصى الفضائية .
ب . قناة الجزيرة الفضائية .
ج. قناة الميادين الفضائية .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس المحتلة – مقاطعة النواب العرب بالكنيست لخطاب بنيامين نتنياهو

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: