إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / الحداد الوطني والاضراب في فلسطين لاستشهاد ميسرة أبو حمدية بالسجن الصهيوني

فلسطين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلن الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين عن الإضراب بجميع المدارس الحكومية يوم الاربعاء 3 نيسان 2013 ، بعد الساعة الحادية عشرة ، احتجاجا على استشهاد الاسير الفلسطيني ميسرة أبو حمدية صباح اليوم الثلاثاء في السجن الصهيوني جراء اصابته بالسرطان والاهمال الطبي الصهيوني .

الحداد الوطني والاضراب في فلسطين لاستشهاد ميسرة أبو حمدية بالسجن الصهيوني

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلن الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين عن الإضراب بجميع المدارس الحكومية يوم الاربعاء 3 نيسان 2013 ، بعد الساعة الحادية عشرة ، احتجاجا على استشهاد الاسير الفلسطيني ميسرة أبو حمدية صباح اليوم الثلاثاء في السجن الصهيوني جراء اصابته بالسرطان والاهمال الطبي الصهيوني .

واعلن اتحاد المعلمين – فرع الخليل عن الاضراب الشامل منذ ساعات الصباح في المدارس الحكومية .
كما أعلنت نقابة المحامين الفلسطينيين عن تعليق العمل غدا الاربعاء 3 نيسان 2013 في كافة محافظات الوطن حدادا على استشهاد الاسير الفلسطيني ميسرة أبو حمدية في السجن الصهيوني .
وقال نقيب محامي دولة فلسطين المحامي حسين شبانة إن الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني بصورة عامة وبحق الأسرى بصورة خاصة أصبحت من الفظائع الإجرامية للقرن الواحد والعشرين.
وأضاف “أنه ليس من المعقول أن تبقى إسرائيل فوق القانون ويبقى العالم ينظر بصمت لهذه الجرائم، منوها أن نقابة المحامين سوف تصعد من الفعاليات المحلية والدولية لنصرة الشعب الفلسطيني وقضية الأسرى.
وقال أمين سر نقابة المحامين يزيد الحج قاسم أن مجلس النقابة قرر تعليق العمل أمام كافة المحاكم والنيابات العامة والمؤسسات والدوائر الرسمية طيلة يوم الأربعاء مع تنظيم وقفة احتجاجية الساعة العاشرة صباحا ولمدة عشرة دقائق امام كافة المحاكم النظامية المنتشرة بين بقاع الوطن الفلسطيني وأنه سوف يتم عقد مؤتمرا صحفيا لمجلس النقابة غدا في تمام الساعة العاشرة والنصف أمام مقر محكمة الاستئناف في محافظة رام الله.
وقد دعا الحج قاسم كافة المحامين الحضور للمشاركة في الوقفة الإعتصامية بالزي الرسمي للمحاماة (الروب).

الى ذلك ، اعلنت الفصائل الوطنية ونقابة الموظفين العمومية واتحاد المعلمين الفلسطينيين في محافظة نابلس عن اضراب تجاري شامل في المدينة يبدأ منذ ساعات الصباح احتجاجا على استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية (65 عاما) صباح اليوم في مستشفى “سوروكا” الصهيوني في بئر السبع .
وأفادت الأنباء الواردة من نابلس ان الموظفين والمعلمين سينهون دوامهم الساعة 11 قبل الظهر فيما يشل الاضراب التجاري مدينة نابلس منذ ساعات الصباح الاولى.
ومن المقرر أن تنظم مسيرة شعبية يوم الاربعاء 3 نيسان 2013 على دوار الشهداء بوسط مدينة نابلس احتجاجا على استشهاد الاسير الفلسطيني ميسرة أبو حمدية ، في السجن الصهيوني .
وأعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إقليم القدس، الحداد والإضراب التجاري يوم غد الأربعاء نصرة لدماء الشهداء ولأسرانا الأبطال.
وقالت الحركة، في بيان أصدرته مساء اليوم الثلاثاء، ‘لتصل رسالتنا للعالم بأننا في القدس عاصمة الدولة الفلسطينية جزء لا يتجزأ من الحالة الوطنية الفلسطينية وإن القدس كانت وستبقى في طليعة المواجهة والنضال حتى دحر الاحتلال.’
من جانبه ، قال وزير شؤون الأسرى والمحررين برام الله عيسى قراقع، إن النائب العام عبد الغني العويوي وافق على طلب وزارة الأسرى بتشريح جثمان الشهيد ميسرة أبو حمدية يوم غد الأربعاء بمعهد الطبي الشرعي في أبو ديس.
من جهتها ، حذرت الحكومة العبرية في تل ابيب السلطة الفلسطينية من “العواقب” المترتبة على تصعيد الأوضاع ميدانيا، متهمة السلطة بمحاولة استغلال حادثة استشهاد الأسير مسيرة أبو حمدية لتصعيد الأوضاع.
وحاول مكتب رئيس الوزراء الصهيوني في بيان صادر عنه تبرئة ( إسرائيل ) من المسؤولية عن استشهاد أبو حمدية، مدعيا أن الأسرى الفلسطينيين “يتلقون معالجة طبية ممتازة, ويتمتعون بزيارات ممثلي لجنة الصليب الأحمر”.
وقالت مصلحة السجون الصهيونية إنه “تم تشخيص مرض أبو حمدية قبل حوالي شهرين, وكان يخضع منذ ذلك الحين للمراقبة الطبية. وبعد ان تبين انه لم يعد هناك أي أمل في شفائه, شرعت مصلحة السجون في اجراءات للافراج عنه, ولكنه توفي قبل استكمالها”.
وانتقدت ( إسرائيل ) تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس التي اوضح فيها أن ( إسرائيل ) لم تتجاوب مع جهود السلطة للإفراج عنه, كذلك تصريحات رئيس الوزراء برام الله د. سلام فياض الذي دعا إلى إخضاع السجون الإسرائيلية للمراقبة الدولية.

هذا ، وحملت دائرة الثقافة والاعلام في منظمة التحرير الفلسطينية سلطات الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية (65 عاما) المصاب بمرض السرطان، والذي استشهد صباح اليوم في مستشفى “سوروكا”.

وقالت “م. ت. ف”: ” إن تعمد سلطات الاحتلال اهمال علاج الأسير ابو حمدية وعدم تقديم الرعاية الصحية له، يعتبر جريمة ضد الانسانية مع سابق الاصرار والترصد، وخرق صريح للقانون الدولي و البند 91 من اتفاقية جنيف على نحو خاص” .

وأضافت “أن قضية استشهاد أبو حمدية ليست قضية فردية، وانما قضية حقوق جماعية تتنتهكها القوة القائمة بالاحتلال، وعلى الضمير العالمي والمنظمات الحقوقية والدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة إخضاع حكومة الاحتلال وإدارة السجون والمعتقلات للتفتيش والرقابة والمساءلة على انتهاكاتها، لقد آن الأوان لمحاسبة اسرائيل امام المحاكم الدولية، وانطباق القانون الدولي والقانون الانساني الدولي على الأسرى الفلسطينيين”.

وتابعت “ما زلنا أمام خطر شديد يحدق بالأسرى المضربين عن الطعام، وما زال هناك عشرات الحالات التي تعاني من أمراض مزمنة وبحاجة الى العلاج، ويتحتم على العالم التحرك العاجل على ضوء تدهور حالتهم الصحية، وهم يمثلون أعلى قيم التضحية والنضال”.

وجددت الدائرة التأكيد على أن منظمة التحرير الفلسطينية ماضية في جهودها للتوجه الى مجلس الأمن لإلزام اسرائيل باحترام حقوق الأسرى، ومتابعة قضيتهم ومطالبهم العادلة ومواصلة التحرك الشعبي والدبلوماسي على الصعيد الدولي لدعم نضالهم المشروع والمكفول قانونيا وحقوقيا.
وحمّلت حركة حماس الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير أبو حمدي، داعية إلى تدخل دولي وحقوقي للافراج عن جميع الاسرى.
واعتبر عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية إن استشهاد الاسير أبو حمدية بعد معاناته مع مرض السرطان سببه الإهمال الطبي المتعمد من قبل اسرائيل والتي تتحمل مسؤولية تلك الجريمة.

وحمل الشيخ يوسف ادعيس رئيس المحكمة العليا الشرعية الاحتلال المسؤولية عن استشهاد أبو حمدية، بسبب رفض ما يسمى بـ مصلحة السجون الإسرائيلية علاجه، في مخالفة واضحة لكافة الاتفاقيات والأنظمة الدولية التي تضمن لكل الأسرى حقوقا يجب احترامها.
واعتبر عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية إن استشهاد الاسير أبو حمدية بعد معاناته مع مرض السرطان سببه الإهمال الطبي المتعمد من قبل اسرائيل والتي تتحمل مسؤولية تلك الجريمة.

وحمل الشيخ يوسف ادعيس رئيس المحكمة العليا الشرعية الاحتلال المسؤولية عن استشهاد أبو حمدية، بسبب رفض ما يسمى بـ مصلحة السجون الإسرائيلية علاجه، في مخالفة واضحة لكافة الاتفاقيات والأنظمة الدولية التي تضمن لكل الأسرى حقوقا يجب احترامها.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – رزمة تسهيلات اقتصادية صهيونية للفلسطينيين !!

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: