إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الشهداء / استشهاد الأسير الفلسطيني ميسرة أبو حمدية بسجن الاحتلال الصهيوني

الأسير الفلسطيني ميسرة احمد أبو حمدية

بئر السبع - الخليل - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

استشهاد الأسير الفلسطيني ميسرة أبو حمدية بسجن الاحتلال الصهيوني

الأسير الفلسطيني ميسرة احمد أبو حمدية

بئر السبع – الخليل – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن صباح اليوم الثلاثاء 2 نيسان 2013 عن استشهاد الأسير الفلسطيني ميسرة أحمد أبو حمدية المصاب بمرض السرطان في سجن الاحتلال الصهيوني .
وكان الأسير أبو حمدية يخوض اضرابا مفتوحا عن الطعام ، جراء الاهمال الطبي في السجون الصهيونية . وهو معتقل منذ 28 أيار 2002 ، ومحكومم بالسجن المؤبد ، وهو من قادة حركة فتح ومن العئدين الى فلسطين منذ عام 1998 .
وأعلن وزير الاسرى والمحررين برام الله عيسى قراقع عن استشهاد الاسير ميسرة أبو حمدية 64 عاما، في قسم العناية المكثفة في مستشفى سوروكا صباحا اليوم الثلاثاء، بعد معاناته من مرض السرطان نتيجة الإهمال الطبي.

وقال قراقع ” انها جريمة بشعة وخطيرة عن سبق الإصرار ارتكبت بحق الاسير ميسرة بسبب الإهمال الطبي والتلكؤ بالإفراج عنه”.

وطالب قراقع بلجنة دولية عاجلة للتحقيق في ظروف استشهاده وتعرضه لإهمال طبي متعمد منذ سنوات، وحمل قراقع حكومة إسرائيل ومصلحة السجون المسؤولية عن هذه الجريمة.

ودعا قراقع إلى اعتبار يوم غد الاربعاء اضراب شامل وحداد.

ويشار ان الاسير ابو حمدية اعتقل عام 2002، وحكم بالسجن المؤبد، ويعاني من سرطان في الحنجرة ونقل قبل ايام من سجن ايشل في بئر السبع الى مستشفى سوروكا نظرا لتردي وضعه الصحي.

ونعى وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع ورئيس نادي الأسير قدورة فارس وأبناء الحركة الأسيرة والأسرى المحررين الأسير اللواء البطل الأسير ميسرة ابو حمدية الذي استشهد في سجون الاحتلال، معتبرين استشهاده جريمةلنكراء ارتكبها الاحتلال بقتل الشهيد الأسير ابو حميدة بسبب المماطلة في تقديم العلاج اللازم له والتشخيص المتأخر في اكتشاف مرض السرطان الذي استفحل في جسده.
وباستشهاد الأسير ابو حمدية يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 207 شهداء.
الى ذلك ، أكدّ الأسير المحرر أيمن الشراونة أنّ الوضع الصحي للأسير المسن ميسرة أبو حمدية في الاونة الاخيرة خطير وأنّه يواجه الموت في اليوم ألف مرة جراء إضرابه عن الطعام والإهمال الطبي من قبل الاحتلال الصهيوني .
وقال الشراونة يوم أمس الاثنين خلال مهرجان تضامني مع الأسيرين سامر العيساوي وميسرة أبو حمدية ضمن الاعتصام الأسبوعي الذي ينظمه أهالي الأسرى أمام مقر الصليب الأحمر بغزة: “إنّه ترك الأسير المسن (أبو حمدية) في السجن وكان في صراع حقيقي مع المرض في مستشفى سوروكا, مكبل الأيدي والأرجل”.
وأشاد بالمتضامنين مع قضية الأسرى المعزولين والمرضى داخل سجون الاحتلال الصهيوني ، مبيناً أن الأسرى يعانون وضعا مأساويًا ومعاملة قاسية من قبل إدارة مصلحة السجون, الأمر الذي يتطلب دعماً حقيقياً لمساندتهم ورفع الظلم عنهم.
وكانت وزارة الاسرى والمحررين بغزة بعثت برسائل عاجلة لمنظمة الصليب الأحمر الدولي تحذرها من الخطورة الصحية التي وصل إليها الأسير ميسرة ابو حمدية 64 عاماً نتيجة اصابته بمرض سرطان الحنجرة وعدم قدرته على النطق والحركة حيث دخل في غيبوبة متقطعة بسبب سياسة الاهمال الطبي التي تنتهجها مصلحة السجون العبرية مع الاسرى الفلسطينيين .
والأسير ميسرة أبو حمدية تأكدت اصابته بالسرطان بعد معاناة طويلة مع المرض ونقله أكثر من مرة إلى مستشفى “سوروكا”، الأسير أبو حمدية أصيب عام 2007 بنزيف في المعدة وكان يعاني كذلك من الضغط والكولسترول، لتؤدي سياسية الاهمال الطبي أخيرا إلى اصابته بالسرطان وقال نادي الاسير الفلسطيني بالخليل ان الحكم الذي صدر بحق الأسير كان نابع من نزعة انتقامية مبيته من قبل سلطات الاحتلال، التي لم يشف غليلها اعتقال أبو حمدية أربع مرّات سابقة، بل واصلت هذه السلطات ملاحقته، حتى بعد أن أبعدته إلى الأردن عام 1978، وهو يعتبر من العائدين.
وفي هذا الإطار تقول شقيقته اعتدال ابو حمدية  أن شقيقها عاد إلى أرض الوطن عام 1998، لكنّ سلطات الاحتلال اعتقلته في العام 2002، ومنذ ذلك الحين وهو يقبع في الأسر، وكان قد اعتقل عدة مرات أيضاً في الستينيات بسبب نشاطه في صفوف حركة “فتح”
وتعيش عائلة الأسير أبو حمديّة، المكونة من أربعة أبناء وزوجة، في العاصمة الأردنية عمّان، ولا يتسنى لها زيارته، كما يحرم أشقاؤه وشقيقاته الذين يعيشون في مدينة الخليل من زيارته .
الأسير الشهيد ميسرة أبوحمدية في سطور:

ميسرة أبو حمدية،

مواليد مدينة الخليل عام 1948.

ضابط متقاعد برتبة لواء.

حاصل على دبلوم في الإلكترونيات من القاهرة.

درس الحقوق في جامعة بيروت و لم يكمل الدراسة بسبب ظروف الملاحقة و الإعتقال. و يدرس حاليا التاريخ في جامعة الأقصى في غزة بالمراسلة.

اعتقل منذ 2002\5\28 في سجون الإحتلال الأسرائيلي وحكم بالسجن المؤبد.

متزوج و لديه أربعة أبناء.

•انخرط في صفوف الثورة عام 1968, و تم اعتقاله بتهمة الانتماء لاتحاد طلاب فلسطين في العام 1969.

•تم اعتقاله عدة مرات في الفترة بين 1969-1975.

•تنقل ما بين 1970 و 1975 ما بين الكويت و سوريا و لبنان و الاردن، حيث كان يعتقل كلما كان يعود للضفة إعتقالاً إدارياً.

•كان في معسكرات حركة فتح في لبنان و سوريا، حيث كان قد إنتمى إليها في العام 1970 أثناء دراسته في القاهرة.

• في لبنان كان مقاتلاً في كتيبة الجرمق الكتيبة الطلابية و كانت بقيادة المناضل معين الطاهر.

•تم اعتقاله في 1976 تحت الاعتقال الإداري و بقي حتى العام 1978.

•في عام 1978 تم ابعاده من المعتقل للأردن.

•بدء العمل مع مكتب الشهيد أبوجهاد في الأردن منذ العام 1979 و من ثم مكتب الإنتفاضة منذ العام 1988 و بقي حتى عام 1998 حيث كان برتبة مقدم على سلسلة رتب منظمة التحرير.

•رفضت إسرائيل دخوله مع العائدين بعد إتفاق أوسلو في 1993.

•عاد في عام 1998 للضفة الغربية إثر إنعقاد المؤتمر الوطني السادس و بعد تدخل أبوعمار. و عمل في التوجيه السياسي برتبة عقيد لفترة قصيرة.

•انتقل للعمل في الأمن الوقائي.

•أعتقل في 2002\5\28 و تم توجيه لائحة اتهام طويلة ضده و كان يعود تاريخ بعض التهم لعام 1991 أي قبل أوسلو.

•في تاريخ 2005\6\2 حكم بالسجن 25 عاماً.

•في تاريخ 2007\4\22 لم يكتفي الأدعاء العسكري الإسرائيلي بالحكم فاستأنف الحكم و تم الحكم عليه بالسجن المؤبد 99 عاما.

•تمت ترقيته لرتبة عميد و من ثم أحيل إلى التقاعد برتبة لواء في عام 2008
استشهد في 2/4/2013 في سجن أيشل الاحتلالي بسبب الاهمال المتعمد من الاحتلال حيث كان مريضا بالسرطان ورفض الاحتلال الإفراج عنه على الرغم من أنه كان في المراحل الأخيرة من المرض .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نابلس – استشهاد معتز بني شمسة من بيتا جنوبي نابلس برصاص المستوطنين اليهود

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: