إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة آسيا / تأهب جيش كوريا الشمالية لقصف القواعد الامريكية بجزيرتي غوام وهاواي والبر الأمريكي
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تأهب جيش كوريا الشمالية لقصف القواعد الامريكية بجزيرتي غوام وهاواي والبر الأمريكي

خريطة كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية Map  of  North & South Korea

بيونغ يانغ – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

قالت القيادة العليا للجيش الشعبي الكوري الشمالي اليوم إنها أمرت وحدات الصواريخ استراتيجية ووحدات المدفعية بعيدة المدى، بإتخاذ وضعية التأهب القتالي استعدادً لقصف القواعد الأمريكية في جزيرتي غوام وهاواي والبر الأمريكي الرئيسي،وذلك رداً على قيام قذيفات أمريكية بتنفيذ طلعات جوية عدة.
وقال الجيش إنها تشكل تهديداً لكوريا الشمالية.
وكانت كوريا الشمالية قد هددت في وقت سابق بشن هجوم على الولايات المتحدة وعلى كوريا الجنوبية. ​

وأنهى الجيش الكوري الشمالي اليوم تدريبات عسكرية مشتركة بدأها امس بالقرب من مدينة وون سان في المنطقة الساحلية في البحر الشرقي.
وقالت السلطات العسكرية في سول اليوم “الثلاثاء” إن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن الجيش الكوري الشمالي أجرى تدريبات عسكرية مشتركة تحت اشراف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، مضيفا أن التدريبات كانت عبارة عن معركة مفترضة.
وذكر المصدر أنه تم استخدام قاذفات الصواريخ والمدفعية المقطورة أثناء التدريبات، ولكن لم يتم إطلاق صواريخ قصيرة المدى.
وأوضحت وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية بأن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تفقد المناورات التي شاركت فيها وحدتا 324 و287 للجيش الكوري الشمالي الشعبي ووحدة 597 للقوات البحرية.
وقال الزعيم كيم” إنه يجب أن نجتاح الأعداء لمنع وصولهم إلى المنطقة الساحلية في كوريا الشمالية من خلال إطلاق النار بقوة”، مؤكداً على أنه ينبغي أن يثبت الجيش الكوري الشمالي قدراته في المعركة مع الأعداء ويقضي عليهم ويقذف بهم إلى البحر.

كوريا الجنوبية ومناورات الشطر الشمالي
من جانبها، أعربت السلطات العسكرية في كوريا الجنوبية عن اعتقادها بأن كوريا الشمالية أجرت تدريبات عسكرية شاملة أمس بمشاركة قواتها البرية والبحرية والجوية.
وأوضحت السلطات العسكرية أن تقديراتها تقوم على تقرير أصدرته وكالة الانباء الكورية الشمالية المركزية ذكرت فيه أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قام بمتابعة تدريبات عسكرية واسعة النطاق في البحر الشرقي.
وأشار مصدر عسكري مسؤول اليوم إلى أن مختلف الوحدات العسكرية شاركت في هذه التدريبات العسكرية وقال إن السلطات العسكرية الكورية الجنوبية تسعى جاهدة لمعرفة مدى وحجم هذه التدريبات.

وفي سيئول ، صرحت الرئيسة الكورية الجنوبية “بارك كون هيه” اليوم الثلاثاء بأنه يجب على كوريا الشمالية أن توقف الأعمال الاستفزازية والتهديدات بالأسلحة النووية والصاروخية وتصبح عضو مسئول في المجتمع الدولي، باعتبار أن ذاك هو الطريق الوحيد لبقائها.
وقالت الرئيسة “بارك” في خطاب ألقته اليوم في حفل التأبين بمناسبة مرور الذكرى الثالثة على مقتل 46 بحارا في حادث غرق السفينة تشونآن الحربية الكورية الجنوبية إنها تدعو كوريا الشمالية في هذه المناسبة بقوة إلى تغيير نفسها.
وذكرت أنه يتعين على كوريا الشمالية التخلي بأسرع وقت ممكن عن فكرتها التي تشير إلى أن نظام الأسلحة النووية يحميها، مشيرة إلى أن الشعب الكوري الشمالي يواجه صعوبات بسبب المجاعة، بينما تركز كوريا الشمالية قدراتها على تطوير الأسلحة النووية للحفاظ على النظام، مما يزيد عزلتها عن المجتمع الدولي.
وأكدت “بارك” على أنه يجب أن تتوقف كوريا الشمالية على الفور عن الأعمال الاستفزازية التي تؤدي إلى الحلقة المفرغة بين ضحايا الشباب والمعركة، وتختار طريقا يؤدي إلى تحقيق السلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية.
وقالت إن حادث غرق سفينة تشونآن ترك معاناة وقلق كبيرين لدى الشعب الكوري الجنوبي، وخلف معاناة دائمة لأسر الضحايا، ونددت بكوريا الشمالية لقيامها بإجراء التجربة النووية وإطلاق الصاروخ وزعمها بإنهاء اتفاقية الهدنة بين الكوريتين، مما يشكل تهديدا للأمن والسلام للبلاد.
وأشادت بتضحيات الـ 46 بحارا والأبطال الذين ضحوا بحياتهم من أجل الوطن، مشددة على أنها ستسعى ليكون كل من ضحى بروحه للوطن، محل الاحترام من الشعب.
دعا وزير الدفاع كيم كوان جين اليوم الثلاثاء الجيش للبقاء في حالة تأهب قصوى وان يكون على أهبة استعداد للرد في حال قيام كوريا الشمالية بشن هجوم، قائلا إن القدرة على الرد بقوة هو أفضل ردع ضد الدولة الشيوعية.

وأدلى كيم بهذه التصريحات في رسالة إلى جنوده في الذكرى الثالثة لإغراق السفينة الحربية تشونان بواسطة كوريا الشمالية كما تم عقد العديد من الصلوات والفعاليات التذكارية في مختلف أنحاء البلاد للتذكير بتضحيات الـ 46 بحارا الذين قتلوا في الهجوم.

وقال كيم في الرسالة، ما زلت أشعر بألم كبير عندما أفكر في الجنود الذين لقوا حتفهم في البحر البارد. وأضاف إنه في ضوء حادث تشيونان، ندرك مرة أخرى السلوك العدواني لكوريا الشمالية وموقفها العدائي تجاه الجنوب.

وكرر كيم، المعروف بموقفه المتشدد تجاه كوريا الشمالية، التزامه بالتعامل بقوة مع الأمة الشيوعية الفقيرة، وأمر الجيش بالتدمير الفوري “لمنشأ الهجوم، وقواته الداعمة وقيادته” في حال قيام كوريا الشمالية بأية استفزازات.

وقال كيم، إن موقف بيونغ يانغ لم يتغير في السنوات الثلاث الماضية، مشيرا إلى تجربتها النووية الثالثة الشهر الماضي، وتهديداتها بـ”التدمير النهائي” لسيئول وإلغاء اتفاق الهدنة لعام 1953 الذي أنهى الحرب الكورية في محاولة لتوفير وضع يشابه الحرب.

وكان الرئيس السابق لهيئة الأركان المشتركة الذي يعتبر متشددا، قد تولى منصبه في ديسمبر عام 2010 في ظل إدارة الرئيس لي ميونغ باك بعد الانتقادات التي وجهت إلى سلفه لتباطؤ رد فعل الجيش غير الكافي على القصف الذي قامت به كوريا الشمالية على الجزيرة الحدود الغربية يونبيونغ في نوفمبر 2010.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إسلام أباد – خطة عسكرية للهند و(إسرائيل ) ودولة ثالثة لضرب باكستان

إسلام اباد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: