إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / مهرجان تأبين الشهيد المبعد الفلسطيني عبد الله داود بمخيم بلاطة بمشاركة شخصيات رسمية وتنظيمية وشعبية

 

فلسطين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
احتشد المئات من الشخصيات والفعاليات الرسمية والأهلية وأهالي الشهداء والأسرى في مخيم بلاطة تأبينا للشهيد عبد الله داود وشهداء المخيم في المهرجان التأبيني

مهرجان تأبين الشهيد المبعد الفلسطيني عبد الله داود بمخيم بلاطة بمشاركة شخصيات رسمية وتنظيمية وشعبية

 

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
احتشد المئات من الشخصيات والفعاليات الرسمية والأهلية وأهالي الشهداء والأسرى في مخيم بلاطة تأبينا للشهيد عبد الله داود وشهداء المخيم في المهرجان التأبيني

الذي أشرفت عليه الحملة الوطنية لعودة مبعدي كنيسة المهد وحركة فتح وفعاليات المخيم وذلك بمخيم بلاطة شرقي نابلس بعد عصر يوم الجمعة 23 آذار 2013 .

وحضر المهرجان من الشخصيات البارزة محافظ نابلس جبرين البكري ممثلا عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس راعي المهرجان وماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة ووزير شؤون الاسرى عيسى قراقع ووزيرة الشؤون الاجتماعية ماجدة المصري ووزيرة شؤون المرأة ربيحة ذياب ود . جمال المحيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وأمين مقبول أمين سر حركة فتح والعديد من مدراء الاجهزة الحكومية المدنية والعسكرية الرسمية والشعبية إضافة الى اصدقاء الشهيد من متخلف المحافظات الفلسطينية .
وبدأ الحفل الذي تولت عرافته هبة عبد الله داود بايات من الذكر الحكيم تلاها الشيخ صالح ابو ليل ثم الوقوف دقيقة صمت وحداد على ارواح الشهداء تبعها الوقوف للسلام الوطني.
والقى اللواء جبرين البكري محافظ نابلس كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس راعي المهرجان وجه فيها التحية للشهداء والأسرى، مؤكدا أن بوصلتنا متجه دوما ضد المحتل والمستوطنين حتى تحقيق النصر، منوها الى ان القيادة السياسية تعمل بكل جهد من اجل تكريس إقامة الدولة المستقلة والمعترف بها دوليا.
وشدد على ان ملف مبعدي كنيسة المهد يجب أن يطوى الى جانب ملف الاسرى، معربا عن امله ان يشهد العام الحالي انفراجا في تلك الملفات. من جانبه القى جمال المحيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح كلمة حركة فتح مستعرضا محطات من حياة المنال الشهيد عبد الله داود الذي ظن المحتل من وراء ابعاده انه سيوقف مسيرة نضاله باعتقاده ان النضال فقط لا يكون الا بساحة الوطن.
وقال ان الشهيد عبد الله داود اضحى بالخارج من المشرفين على النضال وتحريك الانتفاضة واستمر هذا الدور بعد عودته والتحاقه بالسلطة ومواجهة الاجتياح في بيت لحم بصموده مع رفاقه حتى كان الابعاد.
وشدد المحيسن ان القيادة دخلت العملية السياسية لكن الاحتلال يتنكر في كل مرة للالتزامات ولن نقبل ان نكون مستسلمين في يوم من الايام.
وتحدث وزير شؤون الاسرى عيسى قراقع عن الشهداء والاسرى، مستذكرا الشهيد عبد الله داود الذي كان مناضلا ومبعدا واسيرا وشهيدا واضحى حكاية الفلسطيني الذي اكتوى بنار الاغتراي وعاد بتابوت. ووجه التحية الو زوجته الوفية التي قادت الحملة الوطنية لعودة مبعدي كنيسة المهد من اجل تكون عنوانا في محاربة سياسة الابعاد الاحتلالية.
والقت كفاح حرب كلمة الحملة الوطنية مقدمة الشكر للحضور وللمشاركين جميعا مستعرضة اهداف وتطلعات الحملة وما نفذته حتى اللحظة من اجل العمل على عودة المبعدين.واشارت الى ان الحملة تهدف الى تفعيل وتحريك قضية مبعدي كنيسة المهد وتنظيم الجهد الموجه لانجاز ذلك عبر المحررين السياسي والانساني اضافة الى تسليط الاضواء الاعلامية على تلك القضية والتنسيق مع وزارة شؤون الاسرى من اجل تبني هذا الملف واعتبار المبعدين اسرى حتى يتم اعادتهم.كما دعت الى تكريس يوم المبعد الفلسطيني وتنظيم فعاليات متنوعة ومهرجانات ومؤتمرات تركز على قضية الابعاد.
والقى الطفل مهدي عودة قصيدة معبرة عن المبعد الشهيد عبد الله داود اثارت وجدان الحضور، كما اطلقت والدة الاسير خالد خديش أهازيج وطنية فيما احتضن الحضور ام مهيوب ابو ليل خنساء فلسطين والدة اربعة شهداء واسيرين.

الى ذلك ، طالب مبعدو كنيسة المهد في غزة والدول الأوروبية، السلطة الفلسطينية بنقل قضيتهم إلى محكمة الجنايات الدولية، بعد حصول فلسطين على دولة بصفة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة.
وقال المبعدون في بيان صدر عنهم: “في الذكرى الثالثة لوفاة المبعد عبد الله داود، إن هناك تجاهلا كبيرا لقضية المبعدين الذين يقفون على أعتاب العام الثاني عشر للإبعاد وفي ظل تعاظم معاناة المبعدين خاصة فقدانهم للأعزاء على قلوبهم من عائلاتهم في بيت لحم، فمنهم من فقد الأب أو الأم أو الأخ أو الأخت أو الزوجة دون أن يتمكن من إلقاء نظرة الوداع الأخيرة على من فقدوهم من أعزائهم، ويأتي كل ذلك في ظل منع الاحتلال الإسرائيلي  لذويهم وعائلاتهم من زيارتهم والاطمئنان عليهم منذ أكثر من عشر سنوات مضت”.
ودعوا إلى “العمل على إثارة قضية المبعدين في كافة المحافل الدولية لفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي، والسعي لتأمين زيارات لأهالي المبعدين لغزة عبر معبر بيت حانون.
وطالبوا بوضع حد لعمليات الإبعاد المتواصلة ضد الأسرى من سجون الاحتلال، “والعمل على تأمين حياة كريمة للمبعدين وعائلاتهم حتى تتحقق العودة لمنازلهم”.
يشار إلى أن الاحتلال أقدم في العاشر من أيار (مايو) 2002 على أبعاد 39 فلسطينيًا من كنيسة المهد بعد اجتياح الاحتلال لمدينة بيت لحم وجرى محاصرتهم داخل الكنيسة لأكثر من شهر وجرى حينها عقد اتفاق مع السلطة لإبعاد هؤلاء المسلحين إلى غزة وعدة دول أوروبية لعدة سنوات لكن الاحتلال أخل بالاتفاق ورفض عودتهم.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية 2020 .. الحق الشعبي والإستحقاق الدستوري (د. كمال إبراهيم علاونه)

الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية الفلسطينية 2020.. الحق الشعبي والإستحقاق الدستوري د. كمال إبراهيم علاونه Share This: