إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الإقتصاد العبري / وزير المالية الصهيوني يائير لبيد يسعى لتقليص نسبة العجز في الميزانية الصهيونية العامة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

وزير المالية الصهيوني يائير لبيد يسعى لتقليص نسبة العجز في الميزانية الصهيونية العامة

"يائير لبيد" وزير المالية ورئيس حزب يش عتيد (هناك مستقبل) الصهيوني
يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قال وزير المالية الصهيوني الجديد “يائير لبيد” مع دخوله لمنصبه، “بأن صورة الوضع الاقتصادي الإسرائيلي التي إطلع عليها تبدو أسوأ بكثير مما توقعه”، وجاءت تصريحاته خلال رسالة بعثها لمؤيديه عبر البريد الإلكتروني، رداً على تصريحات خلفه “يوفال شتاينتس” التي قال فيها: “انه ترك لخلفه اقتصاداً مزدهراً ومستقراً”.

وأشار “لبيد” إلى نيته إجراء تقليصات صعبة تطال أيضاً خدمات حيوية في ظل ما وصفه بتغوّل العجز في الميزانية الاسرائيلية، وتفاقمه بصورة تنذر بالسوء، وعزا سبب ذلك إلى السياسة التبذيرية والالتزامات المرفوضة -على حد وصفه- التي انتهجتها الحكومة الاسرائيلية السابقة.

واوضح لبيد أنه سيجتهد خلال العام الاول من ولايته، على تقليص نسبة العجز في الميزانية الاسرائيلية العامة، وقال: “سنذهب بقوة وسنعمل بجهد وسنقلص ونخفض المصروفات وسنقلص أيضاً في الاماكن المؤلمة، وان ذلك سيكون صعب وسيخلق ضغط، واذا بدأنا من الان فهذا لن يستمر طويلاً”.

وكتب لبيد لمؤيديه أيضاً: “عليكم نسيان كلمة العجز أو أزمة مالية، أنا ببساطة جئت لترميم المنزل ولكن وجدت في حسابنا فائض فوق الحساب، ماذا جرى؟، صرفوا الكثير من الاموال، والتزموا بأشياء كان يتوجب عليهم أن لا يلتزموا بها”، مضيفاً: “فضلت تقليص العجز بواسطة التقليصات في الميزانية، وثانية يتضح للإسرائيليين انهم يتكلمون عكس ما يعملون وانهم يحاولون دائماً اقناع الجمهور أن الوضع جيد”، قاصداً الحكومة السابقة.

وتابع بقوله: “من سيشعر في العام القادم أن وضعه الاقتصادي قد ساء، يجب ان يعلم ان هذا مؤقت، طالما نحن عازمين على العمل أكثر في تخفيف اسعار الشقق السكنية والتعليم والرفاه ومساعدة المشاغل الصغيرة والمساواة في تحمل العبء”.

كما تطرق لبيد الى الجمهور المتدين، قائلاً: “إن الابواب مفتوحة أمامكم وكل من يحاول ان يقول لكم باننا سنستغل الوضع من اجل ظلمكم او تجريديكم فهو مخطئ، وهذا يخلق كراهية، ويجب ان نقف كلنا أمامها”.

وفي سياق متصل رفض رئيس كتلة حزب العمل المعارض في الكنيست  “يتسحاق هرتصوغ” فكرة تحميل الحراك الاحتجاجي المسؤولية عن العجز في الميزانية الحكومية، قائلاً: إن “الحكومة السابقة لم تتجاوب إلا جزئياً مع مطالب هذا الحراك ولم تتخذ الإجراءات اللازمة لإحداث تغييرات في سلم أولويات الميزانية دون زيادتها”.

وأكد هرتصوغ أن كتلته مصممة على مكافحة مشروع الميزانية الجديد لدى طرحه.

وكان مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي بين أن النمو الاقتصادي في “إسرائيل” بلغ في النصف الثاني من العام الماضي 2012، 2.8 % متراجعاً عن النصف الأول من ذات العام والذي بلغ 2.9 % .

وبحسب الإحصاء المركزي فإن التراجع في العام 2012 كان واضحاً حين مقارنته في العام 2011 حيث بلغت نسب النمو إلى 3.3 % في النصف الثاني من العام 2011 .

لكن المفاجأة ما كشف عنه مركز الإحصاء المركزي في الربع الأخير من العام 2012 والذي سجل 2.5 % متراجعاً بثمان نقاط عن الربع الأخير في العام 2011 .

وعد الإحصاء المركزي هذا المؤشر مقلقا خاصة في ظل مقارنة أجراها في الأعوام السابقة، موضحاً ان التراجع في نسب النمو في العام 2012 حين مقارنته في العام 2011 اقتربت من 1%، أما في المقارنة مع العام 2010 فإنها تقارب 2 % حيث وصل النمو حينها 5 % في الربع الأخير من العام .

وأثارت هذه المعطيات التخوفات لدى المختصين في الشأن الاقتصادي الإسرائيلي من أن المرحلة القادمة ستشهد مساً واضحاً في الطبقة المتوسطة عبر تخفيضات في الموازنة العامة المرتقبة تبلغ 8.5 مليار دولار لمواجهة عجز عام بلغ 10 مليار دولار .

وأكدت هذه التخوفات التسريبات من وزارة المالية الإسرائيلية لوسائل الإعلام أن التخفيضات ستتركز ” في خفض أجور موظفي القطاع العام، وتقليص 40% من مخصصات الأولاد واقتطاع مليار دولار من الميزانية العسكرية، بالإضافة إلى إلغاء عدد من الإعفاءات الضريبية المعمول بها.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس المحتلة – بناء نفق مائي بين القدس وتل أبيب بطول 13 كم بكلفة 2,5 مليار $

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: