إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الجامعات الفلسطينية / مؤتمر بجامعة بيرزيت بعنوان: ” التعليم من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية”

بيرزيت - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
عقد معهد دراسات المرأة في جامعة بيرزيت يوم الأربعاء 13 آذار  2013، المؤتمر السنوي الخامس، والذي تم عقده على شرف الثامن من آذار،  يوم المرأة العالمي ، بعنوان: " التعليم من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية".

مؤتمر بجامعة بيرزيت بعنوان: ” التعليم من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية”

بيرزيت – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
عقد معهد دراسات المرأة في جامعة بيرزيت يوم الأربعاء 13 آذار  2013، المؤتمر السنوي الخامس، والذي تم عقده على شرف الثامن من آذار،  يوم المرأة العالمي ، بعنوان: ” التعليم من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية”.
وهدف المؤتمر الى ايجاد مساحة للتأمل والحوار، وطرح أفكار جديدة بين مجموعة واسعة من المشاركين حول قضايا التعليم من منظور النوع الإجتماعي ودوره في تحقيق الحرية والعدالة الإجتماعية.

افتتحت المؤتمر نائب رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية د. سامية حليلة، مؤكدة على الدور الذي يلعبه المعهد في توفير أفضل مناخ لفتح نقاش جدي ورصين حول القضايا التي تثار في مؤتمراته السنوية.

وأضافت: ” يعقد مؤتمر هذا العام في ظل وضع عام صعب: فالوطن مازال محتلا والهجمة الاستيطانية الاستعمارية تزداد توحشا، والظروف الاقتصادية والسياسية يزداد ثقلُها على كاهل الغالبية من الشعب الفلسطيني. ولا تنفصل قضايا التعليم عن هذا السياق الاستعماري الذي يستهدف اقتلاع مكوّنات الشخصية الوطنية الفلسطينية وهويّتها من خلال سياساتِ هيمنةٍ تتقصّد تكبيل هذه الشخصية وإعادة إنتاج جيل مسلوب الإرادة غير قادر على النهوض.”

من جهتها قالت مديرة معهد دراسات المرأة د. إصلاح جاد، أن المعهد يعمل مدفوعا بالثقافة والمناخ العام في جامعة بيرزيت، وفي هذا المؤتمر تم دعوة عدد من المختصين والمختصات في المواضيع المطروحة لتوفير بيئة أكاديمية دافعة للتواصل مع أفضل الخبرات المحلية والإقليمية والمحلية في موضوع البحث والنقاش حيث يضمّ مؤتمر هذا العام ضيفًا متميّزاً من جنوب أفريقيا وضيوفا من الداخل الفلسطيني إضافة للكوادر المحلية المتميزة.

فيما تحدثت الباحثة في معهد دراسات المرأة د. لينا ميعاري عن واقع المرأة في المشهد التعليمي، طالبةً كانت أم مدرّسة أم عاملة في أي مجال من المجالات العلمية، وتحدثت عن أبرز الأسئلة التي سيسعى المؤتمر إلى الإجابة عنها، وأبرزها السياسات الناظمة للتعليم الفلسطيني،  وموقع المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة من هذه السياسات، والسياق التربوي الفلسطيني، والتعليم من أجل الحرية والعدالة الاجتماعية وغيرها من القضايا.

وبعد الانتهاء من الجلسة الافتتاحية تم عرض فيلم قصير من إنتاج حملة الحق في التعليم التابعة للعلاقات العامة في الجامعة، تناول دور الممارسات الإسرائيلية في قمع عملية التعليم في فلسطين.

وافتتح المؤتمر أعماله بمداخلة رئيسية قدمها مدير مركز الحق في التعليم والتغيير في كلية التربية في جامعة جوهانسبرغ في جنوب افريقيا د. سليم فالي، بعنوان: “التعليم من أجل التحرر في جنوب افريقيا: منشأ، إرث وامكانات مشروع غير مكتمل في جنوب افريقيا ما بعد الفصل العنصري”. وقدم د. فالي مداخلته عبر سكايب من المملكة الأردنية الهاشمية، وذلك بعد منع الإحتلال الإسرائيلي دخوله للأراضي الفلسطينية لدواعي أمنية.

ومن ثم ترأست الباحثة في مركز مدى الكرمل د. سنينة مايرا الجلسة الأولى بعنوان: تأملات في قضايا المعرفة  والثقافة والتعليم، وقدمت مديرة مركز التمايز في التعليم د. رباب طميش مداخلة بعنوان: “تربية المقموعين في السياق التربوي الفلسطيني: نظرة تأملية”، أما أستاذ الدراسات الثقافية في جامعة بيرزيت د. عبد الرحيم الشيخ فقدم مداخلة بعنوان: “كيف يتخيل طلبة ما بعد أوسلو خارطة فلسطين”، واختتمت الجلسة بمداخلة بعنوان: “النوع الاجتماعي والتعليم: دروس مستخلصة من الواقع”، قدمتها مديرة برنامج المسؤولية الاجتماعية في مركز ابداع المعلم أ. انتصار حمدان.

أما الجلسة الثانية فجاءت بعنوان: “سياسات التعليم الفلسطيني”، تحدثت فيها الباحثة في معهد دراسات المرأة د. نداء أبو عواد بمداخلة بعنوان: “الليبرالية الجديدة والتعليم في السياق الفلسطيني الكولونيالي”،  أما المداخلة الثانية فكانت بعنوان: “سياسات النوع الاجتماعي والتعليم من المدرسة حتى سوق العمل” قدمتها الباحثة في شؤون المرأة م. رندة هلال، فيما حملت المداخلة الثالثة عنوان: “المرأة في / والرياضيات: تحليل لغوي بصري”قدمها كل من مدير وحدة ابن رشد للتطوير التربوي في جامعة بيرزيت د. جهاد شويخ، وطالبتا ماجستير التربية / تركيز رياضيات دعاء عواد و حنين الشرفا. أما المداخلة الاخيرة في هذه الجلسة فقد قدمتها المدربة في مجال الإعاقة في مركز دراسات التنمية في جامعة بيرزيت أ. إخلاص اشتية، وكانت بعنوان: “تعليم ذوي الإعاقة في فلسطين”، فيما تناولت أ. مي شنطي، أحدى أعضاء لجنة ذوي الإحتياجات الخاصة في الجامعة دور اللجنة وأهدافها وانجازاتها. وقد ترأست هذه الجلسة وأداراتها مديرة مركز دراسات التنمية د. سامية البطمة.

الجلسة الثالثة والأخيرة كانت بعنوان: “التعليم في ظل تقنيات الإستعمار”، وترأستها الباحثة في مركز دراسات المرأة د. لينا ميعاري، المداخلة الأولى في هذه الجلسة كانت بعنوان: ” الكليات العربية في الداخل: ثلاثية المنالية، الإقصاء والأبوية”، وقدمتها منسقة برنامج الدرسات النسوية في مؤسسة مدى الكرمل د. سهاد ناشف. أما المداخلة الثانية فحملت عنوان: تعليم الفتيات في القدس ما بين الواقع والطموح” وقدمتها المديرة العامة لمركز الدراسات النسوية في القدس أ. ساما عويضة. أما الباحث أ. وسام الرفيدي فاختتم مداخلات المؤتمر بمداخلة بعنوان: “التعليم والثقافة في السجون”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – د. صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني يلتقي بقادة اتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية

رام الله – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج )  Share This: