إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الجيش والأمن العبري / مزاعم صهيونية بتخطيط حركة حماس لاختطاف جنود يهود بالضفة الغربية
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مزاعم صهيونية بتخطيط حركة حماس لاختطاف جنود يهود بالضفة الغربية

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
ذكر جهاز الأمن العام الصهيوني ( الشاباك ) معلومات وصلت إليه مؤخراً في أعقاب عملية ( عامود السحاب ) ضد قطاع غزة ( حرب الايام الثمانية ) تفيد أن حركة حماس وحكومتها في قطاع غزة يبذلان جهداً كبيراً من أجل تنفيذ عمليات فدائية ضد أهداف يهودية ( إسرائيلية ) يقوم خلالها أنصارها في الضفة الغربية بقتل وخطف جنود يهود ( إسرائيليين ).
ووفقاً لما نقلته صحيفة ( يديعوت أحرنوت ) العبرية الصهيونية فإن مصادر أمنية عبرية كانت قد أكدت يوم الاربعاء ، أن بعض أقطاب الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة من بينهم وزير الداخلية فتحي حماد ضالعون في التخطيط لتنفيذ عمليات فدائية خطيرة ضد “إسرائيل”، معتبرة أن هذا خرقاً واضحاً من قبل حماس نقاط التفاهم التي تم التوصل إليها في أعقاب عملية “عامود السحاب”، على حد تعبيرها.

وتبين من التحقيقات التي أجريت مع عدد من المعتقلين المنتميين لحركة حماس في الضفة الغربية أن الحركة قد كثفت خلال الأشهر الأخيرة جهودها للتخطيط بهدف تنفيذ عمليات اختطاف جنود وذلك من خلال تعبئة نشطاء في الضفة الغربية.

وبحسب زعم الشاباك فإن الوزير الفلسطيني بغزة فتحي حماد الذي يعمل حالياً وزيراً للداخلية في حكومة إسماعيل هنية بقطاع غزة يقف خلف قسم كبير من التخطيط، مشيراً إلى أن حماد كان متورطاً في تنفيذ عمليات فدائية ضد أهداف إسرائيلية، كما يدعي الشاباك أن حماد قد حرض في الآونة الأخيرة على مواصلة السير على نهج المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني .

ومن خلال التحقيق الذي سمح جهاز الشاباك بنشره قد تبين أن الخلية التي تم اعتقالها قد كشفت عن أن البنية التحتية التي وضع أساسها حماد أعضائها يقطنون قرية “راس كركر” ومنطقة “سلواد” في منطقة “بنيامين” القريبة من مدينة رام الله في الضفة الغربية.
وبحسب الشاباك فإن الاتهامات الموجهة للمجموعات التي أسسها وزير الداخلية حماد، بحسب زعم الشاباك، هي وضع عبوات ناسفة وخطف جنود، كما اتهموا بتصنيع صواريخ محلية وإطلاقها على البلدات الصهيونية .
وأشارت الصحيفة إلى أن أعضاء المجموعة كانوا على اتصال متواصل مع قطاع غزة عبر الانترنت والهواتف النقالة، لافتة إلى أنهم قد وصلوا إلى مراحل متقدمة في الاستعداد لتنفيذ عمليات فدائية، وأن إرسالهم رسالة إلى قطاع غزة تفيد بأن جاهزيتهم من أجل تنفيذ ما تم الاتفاق عليه سيكون خلال أيام، الأمر الذي ساعد الشاباك على اعتقالهم.
ويذكر أن سماح ( الشاباك ) الصهيوني بنشر هذا الخبر يأتي بعد يوم واحد فقط على اطلاق وزارة الداخلية في قطاع غزة حملة التوعية للجمهور الفلسطيني حول التخابر مع الاحتلال وفتح باب التوبة أمام العملاء الفلسطينيين الذين يتعاونون أمنياً مع الجيش الصهيوني .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – الاحتلال الصهيوني يعين العميد الدرزي غسان عليان رئيسا للإدارة المدنية الصهيونية بالضفة الغربية المحتلة

الضفة الغربية المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: