إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الحكومة العبرية / الحكومة العبرية بزعامة بنيامين نتنياهو والائتلاف الوزاري الواسع
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الحكومة العبرية بزعامة بنيامين نتنياهو والائتلاف الوزاري الواسع

رئيس الحكومة العبرية بنيامين نتنياهو

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
ذكرت وسائل اعلام اسرائيلية، أن رئيس الحكومة العبرية “بنيامين نتنياهو” يبذل مساعي حثيثة في محاولة لخلق اغلبية وزارية لصالح قائمته المشتركة “الليكود بيتنا” في تشكيلة الحكومة المقبلة.

الى ذلك رجحت مصادر مقربة من نتنياهو، أن يتم الاعلان عن التشكيل الجديد لحكومته يوم الثلاثاء من هذا الاسبوع، وتسني ذلك بعد تذليل العقبات التي اعترضت تشكيل الحكومة الجديدة وفي مقدمتها مسألة تقسيم الحقائب الوزارية.
وحسب صحيفة “معاريف” التي أوردت النبأ، صباح اليوم الاحد 10 آذار 2013 ، فإن نتنياهو يحارب من أجل الحصول على غالبية ثلاثة عشر وزيراً من أصل خمسة وعشرين وزيراً المكونين للحكومة القادمة.

وأفادت الصحيفة أن النقاش الدائر حالياً، حول اذا ما كان نتنياهو مشمولاً ضمن 25 وزير أم لا، فهو معني بغالبية واضحة تمنحه القدرة على ادارة الحكومة وتحديد برنامجها اليومي، وعدم الذهب الى دائرة التصويتات المصيري في كل قرار ستتخذه الحكومة.

وبناءً على التقسيم الائتلافي الذي ينص على أن كل ثلاث اعضاء في الكنيست يكون وزير، يحصل حزب “يش عتيد” الى جانب حزب كاديما على سبعة وزراء، وحزب البيت اليهودي على اربعة وزراء، بينما يحصل الليكود بيتنا على اثنى عشر وزيراً، وحزب الحركة / هتنوعاة بقيادة تسيفي ليفني على وزيرين.

وفي ظل مساعي نتنياهو الحصول على غالبية 13 وزيراً فإن ذلك يتعارض مع التقسيمة الائتلافية حيث يحاول سحب منصب من الاحزاب الاخرى لصالح قائمته، ولكن التوقعات تشير الى رفض الاحزاب الاخرى ذلك ولن يتمكن نتنياهو من الحصول على ما يريد –على حد ذكر الصحيفة-.

الى ذلك اوضحت الصحيفة على موقعها الإلكتروني، أن طاقم مستشاري نتنياهو سيلتئم الليلة، من أجل مناقشة التقسيم المزمع للمناصب الوزارية ونواب الوزراء داخل كتلة الليكود، ويأتي ذلك في ظل مطالبات داخل الليكود بإبقاء وزارة التربية والتعليم للوزير “جدعون ساعر”، بينما الاعضاء الشباب يتوقع تعينهم في مناصب نواب وزراء، حيث يمتلك الحزب أربعة مناصب نواب من أصل ثمانية.

وحسب مصادر ضالعة في المفاوضات الائتلافية، فقد تراجع “يائير لبيد” رئيس حزب  “يش عتيد/هناك مستقبل” على ما يبدو عن اصراره على حقيبة الخارجية المحفوظة لحزب “اسرائيل بيتنا”، وقبِل بحقيبة المالية بدلاً منها، الى جانب منح الرجل الثاني في حزبه الحاخام “شاي فيرون” حقيبة الرفاه، ومنح حزب “البيت اليهودي” حقيبة الصناعة والتجارية بصلاحيات واسعة.

ووفقاً لذات المصادر فسيمنح “موشيه يعالون” من الليكود حقيبة وزارة الجيش، وأوري أريئل من “البيت اليهودي” على حقيبة ابناء والاسكان بينما يحتفظ نتنياهو بحقيبة الخارجية الى ان تنتهي الاجراءات القضائية المتخذة بحق الوزير السابق “افيغدور ليبرمان” المعني بهذه الحقيبة، في حين مازال التنازع قائماً بين الليكود ويش عتيد على حقيبة التربية والتعليم.

وتتواصل المفاوضات الائتلافية بين الأطراف المرشحة لتشكيل الحكومة الاسرائيلية حيث كانت قد استمرت أمس السبت حتى ساعة متأخرة من الليل، والتقى الطاقم المفاوض لحزب الليكود بيتنا مع  حزبي “يش عتيد” و”البيت اليهودي” كلاً على حده لوضع اللمسات الاخيرة على الاتفاقية الائتلافية بين الجانبين.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل ابيب – تهديد بنيامين نتنياهو المكلف بتشكيل الحكومة العبرية بحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة جديدة والمعارضة ترفض ذلك

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: