إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / إعلان حالة العصيان المدني بمحافظة الأنبار في العراق
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

إعلان حالة العصيان المدني بمحافظة الأنبار في العراق

خريط العراق  Map of  Iraq
الأنبار – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اعلنت حالة العصيان المدني في محافظة الانبار ذات الاغلبية السنية الواقعة الى الغرب من بغداد، وذلك بتعطيل الدوائر الحكومية كافة

وخروج المئات من ابناء المحافظة في تظاهرات قطعت الطريق الدولي وتنوي اقامة سرادق عليه.

ورفع المتظاهرون في مدينتي الرمادي والفلوجة شعارات تدعو الى اسقاط رئيس الحكومة نوري المالكي وتستنكر اعتقال افراد حماية وزير المالية رافع العيساوي وتنتقد “تهميش” ابناء الطائفة السنية وتدعو الى اطلاق سراح السجينات اللواتي اعتقلن بدلا من ازواجهن المطلوبين بقضايا تتعلق بالارهاب.
كما شملت المطالبات اطلاق سراح المحكومين بالاعدام من افراد حماية نائب الرئيس طارق الهاشمي.
وانضم الى المتظاهرين عدد من اعضاء البرلمان العراقي عن محافظة الانبار وشيوخ عشائر ورجال دين واعضاء مجلس المحافظة.
بيان أصدرته “صحوة العراق” حول الازمة بين المالكي والعيساوي

توصل رئيس مؤتمر صحوة العراق ألشيخ احمد ابو ريشة، السبت، الى حل مبدئي لتسوية ازمة وزير المالية رافع العيساوي، وذلك لدى لقائه رئيس الوزراء نوري المالكي ببغداد.

وفيما ابدى المالكي عدم ممانعته اذا قام القضاء باحالة ملف افراد حماية العيساوي الى لجنة قضائية محايدة، اشار ابو ريشة الى ان العيساوي اصر على احالة ملفات حمايته الى القضاء لتاكيد برائتهم.

وقال الشيخ ابو ريشة خلال لقائه مع وفد رفيع المستوى من محافظة الانبار برئيس الحكومة نوري المالكي، إن “رئيس الوزراء نوري المالكي عاقب المختصين بالواجب الذي نفذ على افراد حماية وزير المالية”.

واضاف ابو ريشة ان “وزير المالية رافع العيساوي طلب عدم اطلاق سراح افراد حمايته العشرة، واحالتهم الى جهة محايدة لاجراء التحقيق معهم، لأنه متأكد من برأتهم” ، ماضيا الى القول إن “المالكي ابدى عدم ممانعته على نقل القضية الى جهة محايدة اذا وافق القضاء على ذلك”.

وقال ابو ريشة ” التقينا رئيس الوزراء نوري المالكي في الساعة الثانية من ظهر السبت وقد ابدى عدم ممانعته من تولي لجنة محايدة التحقيق مع افراد الحماية المعتقلين فيما لو وافقت السلطات القضائية على ذلك والان نقوم بنقل هذه الرسالة الى قيادات العراقية”.

ورفع المتظاهرون ايضا العلم العراقي الذي كان معتمدا في حكم نظام صدام حسين وعلم الجيش السوري الحر، كما وزعت فتوى لرجل الدين السني المعروف عبد الملك السعدي دعا فيها الى الوقوف في وجه “التعسف والظلم”.

وأصدر نائب رئيس الجمهورية (السني) امن خارج العراق طارق الهاشمي، الذي صدرت بحقه احكام غيابية بالاعدام بتهم تتعلق بالارهاب، بيانا اثنى فيه على الاحتجاجات وقال “إن المالكي اسير عقلية مريضة ومهووس بالسلطة.”
واضاف “ان العالمين العربي والاسلامي يعتبرانه منفذ المشروع الصفوي (الايراني) في العراق.”
وتشهد بغداد في غضون ذلك، ومنذ اكثر من اسبوع، تصعيدا في الاجراءات الامنية في شوارع العاصمة، وذلك من خلال زيادة عدد نقاط التفتيش المتنقلة تحسبا لأي طارئ، كما ازدادت وتيرته اليوم على خلفية مايجري في محافظة الانبار.
وكان المالكي قد دعا في كلمة القاها يوم امس السبت الشعب العراقي الى التكاتف ضد الطائفية، محذرا اياه من العودة الى ايام العنف التي مرت بالبلاد “عندما كانت الرؤوس تترك في الطرقات،” وذلك في اشارة الى العنف الطائفي الذي اجتاح البلاد بين عامي 2006 و2008.
ودعا المالكي في كلمته العراقيين الى “الوقوف في صف واحد لمواجهة الفتن الطائفية.”
وتساءل رئيس الوزراء العراقي “انسيتم يوم كنا نجمع الجثث من الشوارع؟ انسيتم يوم كنا نجمع الرؤوس المقطعة من الشوارع؟ انسيتم يا دعاة الطائفية من الجانبين يوم اضطررتم الى الهرب؟”

وجاءت تصريحات المالكي بعد يومين من قيام قوات الامن العراقية باعتقال عدد من افراد حماية وزير المالية (السني) رافع العيساوي بتهم تتعلق بالارهاب، مما هدد باندلاع ازمة سياسية جديدة في البلاد.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – أمر قضائي عراقي باعتقال رئيس وأعضاء المفوضية التي أشرفت على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان حول الاستقلال

أربيل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: