إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / الاحتلال الصهيوني يفرج عن الاسير الفلسطيني محمد حشاش ( ابو إسلام ) من مخيم بلاطة بعد اعتقال عشر سنوات

نابلس  - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
افرجت سلطات الصهيوني مساء يوم الخميس 20 كانون الاول 2012 عن القيادي في حركة فتح محمد حشاش ابو اسلام من مخيم بلاطة بعد اعتقال دام عشر سنوات في سجون الاحتلال.

الاحتلال الصهيوني يفرج عن الاسير الفلسطيني محمد حشاش ( ابو إسلام ) من مخيم بلاطة بعد اعتقال عشر سنوات

نابلس  – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
افرجت سلطات الصهيوني مساء يوم الخميس 20 كانون الاول 2012 عن القيادي في حركة فتح محمد حشاش ابو اسلام من مخيم بلاطة بعد اعتقال دام عشر سنوات في سجون الاحتلال.

وجرى استقبال ابو اسلام على مدخل معسكر سالم كما نظم استقبال له على مداخل مدينة نابلس ومخيم بلاطة وسط زغاريد النسوة والالعاب النارية.
وقال ابو اسلام ان فرحته منقوصة بسبب استمرار وجود الاف الاسرى خلف القضبان تركهم يكتوون بنار الاسر.ويعد أبو إسلام من الأسماء المعروفة في مخيم بلاطة حيث عاش مرحلة من طفولته بالأسر كما عاش محطة الإصابة مرتين كما أصبح مطارداً لعدة سنوات قبل أن يزج به بالسجن لعشر سنوات في آخر اعتقال.
ودعا ابو اسلام الى الوقوف الى جانب الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني والتكاتف من اجل اطلاق سراحهم فورا. منوها الى ان الاسرى يعانون جراء ممارسات مصلحة السجون الصهيونية .
ولِد أبو اسلام حشاش في مخيم بلاطة في العام 1969 في حارة الـ حشاش شرقي المخيم الذي تعود أصووله إلى بلدة الشيخ مونس (نهر العوجا) قضاء يافا وهو من أسرة مكونة من ستة ذكور وشقيقتين فيما تلقى دروسه الابتدائية والإعدادية في مدارس المخيم والثانوية في مدرستي قدري طوقان والحاج معزوز المصري ثم ألتحق بجامعة القدس المفتوحة وما يزال طالباً فيها بالمستوى الرابع، وهو متزوج وأب لبنيتن وولد (لين، ابتهال) (إسلام).
ويقول أبو إسلام أنه انضم إلى الشبيبة مبكراً عام 1984 ليعتقل بعد ذلك بعام بعد خروجه من مسجد المخيم بعد صلاة المغرب ليقضي فترة اعتقال أربعة أشهر في سجن الفارعة.
ومع هذا الاعتقال بدأت مسيرة الاعتقال متواصلة بعضها اعتقالا إداريا وآخر حكم ففي العام 86 أعتقل 8 أشهر والعام 87 أعتقل 6 أشهر وفي الأعوام (88، 89، 90) 3 سنوات، وفي العام 91 سنة إدارية، وفي العام 92 أعتقل 4 شهور تحقيق بعدها حول للاعتقال الإداري لمدة سنة وفي العام 93 إعتقال إداري وفي العام 94 فترة تحقيق إداري وفي العام 95 تحقيق 3 أشهر، ومع قدوم السلطة التحق بأجهزة الامن الفلسطينية لكنه لم يمنح أي تصريح لدخول فلسطين المحتلة عام 1948 .
وعند اندلاع انتفاضة الأقصى أصيب في الأيام الاولى من شهر تشرين الاول 2000 بالقدم أصبح مطارداً إلى إن أصيب عام 2001 بالأيدي والكتف اليمنى وثم اعتقل في 2002 في شهر 12 وصدر حكم عليه بالسجن 10 سنوات بعد جهود من المخابرات لإلصاق تهم خطيرة بحقه كانت ستقوده إلى الحكم المؤبد.
ويشير ابو إسلام أن ابنه إسلام ولد بعد شهور قليلة من دخوله السجن في المنع الامني يلاحق غالبية أفراد أسرته المحرومين من زيارته، ويضيف أن حياة السجن عنده حافلة بالعطاء فقد تقلد مناصب ومسؤوليات عديدة خاصة داخل سجن النقب وتنقل بين عدة سجون إلى أن استقر به الحال في سجن مجدو.
ويحظى أبو إسلام باحترام الأسرى من كافة التيارات السياسية ويفخر بأنه تلقى تريبة دينية في المسجد منذ صغره.
ويرى أن الاعتقال أضاف إلى رصيده الوطني الشيء الكثير فأضحى قادرا على تقييم الأمور والأحداث منوهاً إلى أن الأسرى يدركون أن هناك إهمالا يتعرضون له من مؤسسات المجتمع المحلي بالرغم من بعض التعاطف من هنا وهناك، ويأمل أبو إسلام أن يوفق في دفع قضية الأسرى إلى مستويات الاهتمام الرسمي والداخلي.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – 41 يوما – أسرى فلسطين يعلقون الاضراب المفتوح عن الطعام بالسجون الصهيونية ( 17/ 4 – 27 / 5 / 2017

بيت لحم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: