إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / البيئة / البيئة الطبيعية / بدء الانقلاب الشتوي في فلسطين

فلسطين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
ذكر موقع "طقس فلسطين" أن الانقلاب الشتوي سيبدأ في تمام الساعة 01:12 دقيقة ظهر يوم الجمعة القادم الموافق 21 ديسمبر/كانون الاول 2012 ،

بدء الانقلاب الشتوي في فلسطين

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
ذكر موقع “طقس فلسطين” أن الانقلاب الشتوي سيبدأ في تمام الساعة 01:12 دقيقة ظهر يوم الجمعة القادم الموافق 21 ديسمبر/كانون الاول 2012 ،

حيث ستكون الشمس عمودية تماما على مدار الجدي الذي يقع جنوب خط الاستواء الفلكي بمقدار 23،5 درجة وهو أقصى انخفاض تصله الشمس جنوب خط الاستواء خلال العام، ومن هذا اليوم يبدأ فصل الشتاء فلكيا في النصف الشمالي من الكرة الأرضية ويستمر مدة 88 يوما و23 ساعة و50دقيقة بينما يبدأ فصل الصيف في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية.

وتشرق الشمس يوم الانقلاب الشتوي في القدس في تمام الساعة 06:35 دقيقة صباحا من أقصى الزاوية الجنوبية الشرقية ومقدارها (117) درجة، ثم تغيب في أقصى الزاوية الجنوبية الغربية ومقدارها (243) درجة في تمام الساعة 04:40 دقيقة، وبذلك يكون طول الليل 13ساعة و56 دقيقة و 37 ثانية وهو أطول ليل خلال السنة، بينما يكون طول النهار 10 ساعات و 4 دقائق و23 ثانية وهو اقصر نهار خلال السنة.

وبعد يوم الانقلاب الشتوي تبدأ الشمس بالصعود إلى الشمال في حركتها الظاهرية، حيث يتناقص طول الليل ويزداد طول النهار حتى يتساوى الليل مع النهار يوم20آذار/مارس القادم وهو يوم الاعتدال الربيعي

وبحسب حديث صحفي للراصد الجوي الفلسطيني داود الطروة من موقع طقس فلسطين ، فإن بداية “مربعينية” شتاء هذا العام ستكون قوية جالبة معها منخفضات جوية متتالية وكميات كبيرة من الامطار، مشيراً إلى ان الموسم الحالي شهد العديد من المنخفضات وحالات عدم الاستقرار الجوي والتي غطت ما نسبته 20% من المعدل العام لكميات الامطار في مدينة القدس بواقع 109ملم بينما شهدت مدينة سلفيت اعلى كميات للهطول كونها بلغت 218 ملم وهو ما يمثل 31% من المعدل العام مقابل أقل كمية هطول حظيت بها مدينة اريحا بواقع 20ملم وهو نسبته 12% من المعدل العام وفي المناطق الساحلية شهدت بيت لاهيا اعلى كمية هطول بواقع 150ملم مقابل اقل كمية حظيت بها بلدة خزاعة بواقع 60ملم.

اليوم الخميس تنخفض درجات الحرارة وتهب رياح قوية وتهطل الامطار على المناطق الشمالية وتشهد المناطق الوسطى والجنوبية تساقط امطار محلية احياناً وخلال ساعات الليل يشتد هطول الامطار وينتشر لمعظم المناطق وفي يوم الجمعة تواصل درجات الحرارة إنخفاضها ويكون الطقس بارداً وغائماً وماطراً وتهب رياح قوية وفي يوم السبت تبقى الفرصة مهيئة لتساقط زخات متفرقة من الامطار على بعض المناطق.

اما المنخفض الثاني فسيصل إلى البلاد مساء يوم الاحد حيث سيتواجد خلال ساعات الصباح إلى الجنوب الغربي من تركيا وسيبدأ الحركة شرقاً ومع حركته تبدأ الامطار بالتساقط خلال ساعات المساء على المناطق الشمالية من البلاد لتنتشر تدريجياً إلى باقي المناطق وسيكون يوم الاثنين القادم بارداً وغائماً وماطراً وستهب رياح قوية وسيستمر تأثير المنخفض الجوي حتى يوم الاربعاء القادم.

ويصادف نفس توقيت الانقلاب الشتوي يوم الجمعة نهاية فترة الحساب الطويل لتقويم حضارة المايا القديمة والذي ارتبطت به فرضيات عديدة حول نهاية العالم ومن ضمن هذه الفرضيات حدوث انفجارات شمسية هائلة الا ان النشاط الشمسي عند مستويات منخفضة هذه الايام حيث يتواجد على الطرف الشرقي لقرص الشمس عدد من البقع الشمسية والتي ستؤدي إلى حدوث انفجارات شمسية صغيرة من الفئة c وفرصة حدوث أنفجارات متوسطة من الفئة m لا تتتعدى 15% بينما فرصة حدوث انفجارات قوية من الفئة x لا تتجاوز 1% حيث سيصل النشاط الشمسي إلى ذروته في خريف العام القادم بمتوسط 72بقعة شمسية وهو ما يجعل الدورة الشمسية الحالية والتي بدأت في ديسمبر من العام 2008 الأصغر منذ الدورة الشمسية رقم 14 والتي بدأت في فبراير من العام 1902 وأنتهت في فبراير من العام 1906.

ومن الفرضيات حول نهاية العالم بحسب حضارة المايا، يتواجد اكثر من 1360 كويكب ذات خطورة محتلمة على كوكب الارض الا ان يوم الجمعة لن يكون هناك اي كويكب قريب من الارض وسيمر أقرب كويكب من الارض يوم الاحد القادم، وهو لا يشكل اي خطورة على كوكب الارض وسيكون بعيد عنها بحدود 3498049 كم وقد عبر يوم الاربعاء الماضي 12-12-2012 كويكب “توتاس” وكان بعيداً عن الارض بحدود 7 مليون كيلو متر اي 18 ضعف المسافة بين الارض والقمر ولم يسبب اي شيء يذكر كما ان الاشاعات الحالية حول اصطدام مذنبات بالارض لا اساس لها من الصحة وهي في معظمها غير موجودة اصلا وأسمائها وهمية ومن نسج خيال حضارة المايا.

ومن الفرضيات ايضا ان نهاية العالم ستكون بسبب “التغيرات المناخية” الا ان كوكب الارض يمر حالياً بدورة من التبريد مشابه لتلك التي حدثت بين عامي 1945-1977 بعد انقضاء دورة الدفء منتصف العقد الماضي وهي ما سيرفقها إنخفاض على درجات الحرارة العالمية وزيادة حدة العواصف الثلجية والفيضانات في قطاعات مختلفة من العالم وتبريد على المسطحات المائية وهو ما تؤكده بيانات درجات الحرارة العالمية المستقرة حيث ما زال العام 1998 هو الاكثر حرارة عالمياً ولم تتجاوز درجات الحرارة خلال العقد الماضي الارقام المسجلة خلاله وكل ذلك جزء من دورات طبيعية تمر بها الكرة الارضية.

ويذكر ان المايا لم يقوموا بعمل نبوءة واحدة مرتبطة بنهاية العالم ولكن بعد اكتشاف نص قديم في غابات غواتيمالا خلال شهر يوينو الماضي تم ربط التقويم وادعاءات نهاية العالم من قبل مروجي فرضية العام 2012 وذلك لان النص القديم الذي تم اكتشافه والذي يقدر عمره ب1300 سنة يحمل جملة “نهاية العالم” لذلك فإن يوم الجمعة القادم سيشهد بداية جديدة لتقويم حضارة المايا مثل التقويم الهجري والميلادي ولا يعني نهاية العالم.

من جانب اخر، سيحدث الاعتدال الربيعي في تمام الساعة 01:02 ظهر يوم 20مارس/اذار القادم حيث ستكون الشمس عمودية على خط الاستواء وتتساوى خلاله ساعات النهار والليل، بينما سيحدث الانقلاب الصيفي في تمام الساعة 08:04 دقيقة صباح يوم 21 يونيو القادم حيث ستكون الشمس عمودية على مدار السرطان وهو اليوم الذي يشهد اطول نهار وأقصر ليل في العام.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر البيئة الأول بالخرطوم يختتم أعماله بمشاركة 32 دولة

الخرطوم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: