إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الجيش والأمن العبري / حاخامات يهود يدعون لمقاطعة التجنيد الاجباري بالجيش الصهيوني لأن مكان أبناء التوراة ( المتدينين ) هو خيمة التوراة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

حاخامات يهود يدعون لمقاطعة التجنيد الاجباري بالجيش الصهيوني لأن مكان أبناء التوراة ( المتدينين ) هو خيمة التوراة

حاخامات يهود

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
دعا عدد من الحاخامات، الشبان المتدينين اليهود الى مقاطعة قرار التجنيد الاجباري في الجيش الصهيوني ، وعدم التوجه إلى مكاتب التجنيد التابعة للجيش العبري .

ونقل موقع “واللا” الإخباري عن الحاخام “شمؤيل أويرباخ”، قوله:” لقد طلبت من طلبتي وعدد من الحاخامات الإسرائيليين، عدم الامتثال لقرار التجنيد”.
وأوضح الموقع أن محكمة العدل التابعة للطوائف الدينية، نادت هي الأخرى بمقاطعة قرار التجنيد في الجيش الصهيوني .
وعلقت بيانات في عدد من الأحياء اليهودية كتب فيها:” لقد أقر الحاخامات بأن مكان أبناء التوراة هو في خيمة التوراة، وليس من حق أي سلطة أن تجندنا، لأنهم بذلك يمسون بوجودنا في الأرض المقدسة”.
وفي المقابل قال مدير رابطة “حدوش” لحرية الدين والمساواة، الحاخام “أورى ريغب” أن امتناع الشبان المتدينين من التجند في الجيش، ناتج عن سياسة “غض الطرف” التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية بحق أبناء الطائف المتدينة.
وأضاف:” الحكومة الإسرائيلية ليس لديها أي سلطات على أبناء الطائفة المتدينة، وهذا الأمر واضح، فبعد إلغاء قانون تال الذي يعفي المتدينين من الخدمة في الجيش الإسرائيلي، لم يتجند أي شاب متدين”.
وتابع بالقول:” هناك 54 ألف طالب مدرسة دينية ولم تقوم الحكومة بتجنيد أي منهم، بل وتقوم بمساعدتهم ودفع لهم كامل التمويل من صندوق دافعي الضرائب، وهذا أمر يعد مخالفاً للقانون”.

من جهتها ، صادقت الحكومة الصهيونية على إعفاء 1300 من طلاب المعاهد الدينية التابعة للتيار اليهودي المتشدد من الخدمة العسكرية في الجيش ( الإسرائيلي ) وإحالتهم الى الخدمة الوطنية المدنية بدلاً من ذلك.
وقد أدى القرار الى إثارة غضب قيادات عدة أحزاب صهيونية مختلفة يمينية ويسارية، حيث قدم رئيس حزب هناك مستقبل يائير لبيد صباح امس الاثنين التماسا الى محكمة العدل العليا ضد قرار الإعفاء.
وسيسمح القرار للطلاب المتشددين بالتطوع في الخدمة المدنية والإعفاء الكامل من الخدمة العسكرية، على الرغم من انقضاء مفعول سريان قانون تال قبل أربعة أشهر، وهذه الإجراءات ستكون سارية حتى عام 2013 القادم، أو حتى صياغة قانون بديل لقانون تال.
وقال لبيد في سياق مقابلة إذاعية ان هذا القرار اتخذ لاعتبارات سياسية فاسدة بهدف إنعاش الائتلاف الحكومي الذي يعيش أيامه الأخيرة”- على حد تعبيره.

وأضاف لبيد ان قرار الحكومة يستهزئ أيضا بقرار المحكمة العبرية العليا الخاص بإلغاء قانون تال الذي أعفى اليهود المتشددين دينياً من الخدمة العسكرية.

كما هاجمت “تسيفي ليفي” رئيسة حزب الحركة الجديد القرار قائلة: “مرة أخرى نتنياهو يصفع وجه الغالبية الصهيونية العاملة والمتعلمة والتي تدفع الضرائب”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – سلاح الجو الصهيوني يتسلم 3 مقاتلات أمريكية ( إف 35 )

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: