إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / بالفيديو – وصول الشيخ خالد مشعل وأعضاء من المكتب السياسي لحركة حماس لقطاع غزة للمشاركة في إنطلاقة حركة حماس أل 25 ( 1987 – 2012 )

الشيخ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس واسماعيل هنية بسيارة مكشوفة بغزة لتحية الجماهير

غزة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
وصل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والوفد القيادي المرافق معه إلى قطاع غزة ظهر الجمعة 7 كانون الاول 2012 ، في زيارة تاريخية هي الأولى من نوعها.

بالفيديو – وصول الشيخ خالد مشعل وأعضاء من المكتب السياسي لحركة حماس لقطاع غزة للمشاركة في إنطلاقة حركة حماس أل 25 ( 1987 – 2012 )

الشيخ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس واسماعيل هنية بسيارة مكشوفة بغزة لتحية الجماهير

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
وصل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والوفد القيادي المرافق معه إلى قطاع غزة ظهر الجمعة 7 كانون الاول 2012 ، في زيارة تاريخية هي الأولى من نوعها.

{youtube}0rZXEJPjp6I{/youtube}
ودخل مشعل إلى غزة عبر معبر رفح البري مع مصر يرافقه نائبه د. موسى أبو موسى وعضوا المكتب السياسي للحركة عزت الرشق ومحمد نصر وسط استقبال حاشد لأنصار حركة حماس.
وسجد خالد مشعل شكرا لله تبارك وتعالى ، عند دخوله قطاع غزة من معبر رفح جنوبي قطاع غزة .
سجود رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في معبر رفح بقطاع غزة
وقال مشعل باكياً للصحافيين في المعبر إنه “يوم تاريخي أتمنى أن يرزقنى الله الشهادة على هذه الأرض المباركة”.
اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، زيارته لغزة اليوم الجمعة، بمثابة ولادة ثالثة له، مشيداً بأهلها وفصائلها المختلفة.
{youtube}hRA_V0agLqk{/youtube}
وقال مشعل في مؤتمر صحافي مقتضب داخل معبر رفح، عقب وصوله إليه بعد ظهر اليوم على رأس وفد من قادة حماس في الخارج، إن ولادته الطبيعية الأولى كانت عام 1956 والولادة الثانية عام 1997 بعد نجاته من محاولة الاغتيال التي نفذها الموساد الإسرائيلي في الأردن، “وقدر الله هذه اللحظة هي الولادة الثالثة” متأملاً أن تكون الولادة الرابعة “يوم تحرير فلسطين “.

وأشار إلى أنه لم يسبق له زيارة غزة من قبل فهذه زيارته الأولى، وقال “أعود إلى غزة أعود وإن لم أزر غزة من قبل أعود إليها بها لأنها لم تفارقن منذ خرجت من الضفة عام 1967”.

وذكر أنه عاد إلى الضفة “مرة يتيمة” عام 1975 وها هو يعود إلى زيارة فلسطين لأول مرة بعد 37 عاماً.

ولفت إلى أنه أراد زيارة غزة في العام الماضي بعد المصالحة في مايو/أيار 2011 ، ومن ثم أرجئت الزيارة مع تعثر المصالحة، كما أراد زيارتها قبل الحرب (الأخيرة 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي) “وشاء الله أن أزورها وغزة ملئ السمع والبصر”.

وقال “والله إن غزة بأرضها المضمخة بدماء الشهداء القادة الكبار بشعبها الأسطورة بملاحمها المتلاحقة التي استعصت على كل البطش الصهيوني برجالاتها برئيس وزرائها وإخوانها في قيادة حماس والفصائل التي التحمت طوال السنوات الماضية خاصة في الحرب الأخيرة أبلغ من أي كلام”.

وأضاف “لن أوفي غزة حقها فأي كلام يقف أمام الشهداء أمام البطولة أمام الأرواح الزكية أمام الأمهات اللواتي قدمن فلذات الأكباد والشهداء تلو الشهداء”.
وتابع مشعل:” نحن السياسيون مدينون لكم يا شعب غزة”.
ووجه التحية لقادة الفصائل والأجنحة العسكرية، من كتائب القسام وسرايا القدس والألوية، وقال “نحن السياسيين مدينون لكم يا شعب غزة أول الغيث قطرة ثم ينهمر غدا رام الله وغدا حيفا ويافا”.

ورحب رئيس الحكومة الفلسطينية ، إسماعيل هنية، بمشعل والوفد المرافق له، معتبراً الزيارة ” لحظة تاريخية وانعطافة تاريخية في تاريخ العودة نحو كل فلسطين”.

وقال “أنتم على أرض فلسطين أنتم الآن تتنسمون عبير فلسطين انها الخطوات الواثقة نحو العودة لا بقاء للاحتلال على هذه الأرض” مشدداً على أن “هذا الالتحام بين الشعب الفلسطيني وقيادته ثمرة من ثمرات الصمود في غزة والضفة وأراضي 48 والشتات”.

وقال “لحظة اللقاء بين أبناء الشعب الواحد وقيادته ترسم لوحة من لوحات النصر والعز والتحرير” مضيفاً أن “دخول أبو الوليد (غزة) هو حدث تاريخي للشعب الفلسطيني “.

وكان مشعل، وصل ، بعد ظهر اليوم الجمعة، إلى غزة ، وسط استقبال رسمي وشعبي حافل.

واصطف عدد كبير من قادة حماس والحكومة في مقدمتهم هنية، إلى جانب العديد من قادة الفصائل والشخصيات الوطنية من ضمنهم قادة من حركة فتح، لاستقبال مشعل ونائبه موسى أبو مرزوق، وأعضاء المكتب السياسي لحماس، عزت الرشق ومحمد نصر وصالح العاروري، داخل الجانب الفلسطيني من معبر رفح.

وجرى استقبال رسمي وبروتوكولي سريع لمشعل في المعبر، فيما تجمع آلاف الفلسطينيين خارج المعبر مرددين هتافات ترحيب بزعيم حماس الذي يزور غزة لأول مرة منذ العام 1967.

وعقب معانقته عددا من الشخصيات التي كانت في استقباله سجد مشعل على أرض المعبر هو والوفد المرافق له ، قبل أن يستأنف مصافحة الشخصيات التي كانت في استقباله.
واستقبل مشعل ورفاقه لفيف من قيادات حماس السياسية والعسكرية على رأسهم رئيس الوزراء إسماعيل هنية ووزرائه والنائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر وأعضائه.
وكان من بين مستقبليه قادة الفصائل الفلسطينية ووفد من حركة “فتح”
واستعرض مشعل وهنية ثلة من حرس الشرف وعزف النشيد الوطني الفلسطيني، قبل أن يتفقدا معرضا ثابتا تقيمه حماس في معبر رفح لصور ذكرى العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة.
واصطف عشرات الآلاف من الفلسطينيين أمام بوابة معبر رفح البري مع مصر وعلى طول شارع صلاح الدين من رفح جنوباً حتى شمال قطاع غزة لاستقبال رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل والوفد المرافق له.
ورفح هؤلاء الذين تقدمهم المئات من عناصر كتائب القسام والشرطة الفلسطينية الأعلام الفلسطينية ورايات حركة “حماس”.
وعلقت صور مشعل ولافتات مرحبه به في معبر رفح ومحيطه.
وعقد مشعل مؤتمرا صحفيا في المعبر لينطلق بعده لزيارة منزل مؤسس حركة حماس الشهيد أحمد ياسين، ثم منزل القائد في كتائب الشهيد عز الدين القسام الشهيد أحمد الجعبري الذي اغتالته (إسرائيل) قبل نحو شهر.
ويتوجه مشعل لمنزل مرافقه الشخصي الشهيد أحمد الهمص الذي كان برفقة الجعبري عند اغتياله، ثم أخيرا منزل عائلة الدلو الذي قصفته قوات الاحتلال واستشهد في القصف 12 شخصا من العائلة.
ويذكر أن زوجة مشعل أمل البوريني وصلت مساء أمس الخميس إلى قطاع غزة برفقة 14 فرداً من العائلة لحضور حفل انطلاقة حركة حماس .

إلى ذلك ، اكتست شوارع مدينة غزة باللون الأخضر، لون أعلام حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، استعدادا لاحتفالات الحركة يوم السيت 8 كانون الاول 2012 بمهرجان انطلاقتها رقم 25 الذي أطلقت عليه «حجارة السجيل … طريق التحرير».
يقام مهرجان الانطلاق في «ارض الكتيبة» وسط مدينة غزة بحضور رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل لأول مرة وقيادات الحركة في الخارج ،وسيلقى مشعل كلمة تتناول إنجازات المقاومة الفلسطينية وانتصارها على العدوان الصهيوني الأخير ضد القطاع .
وقد أعدت حركة حماس بغزة منصة عملاقة للاحتفال تحيطها جداريه تزينها خريطة لفلسطين التاريخية أمامها مجسما لصاروخ «إم 75 » الذي يحاكى الصواريخ التي أطلقتها الشهر الماضى كتائب عز الدين القسام -الذارع المسلح لحماس – تجاه تل أبيب والقدس ردا على العدوان الصهيوني الأخير على القطاع.
وأطلقت حماس على الصاروخ اسم «إم 75 » الذي صنع في غزة لسببين الأول حرف « إم » اختصارا للحرف الأول من «مقادمة» تكريما للقائد في حماس الشهيد إبراهيم مقادمة، أما رقم 75 فهو المدى الذي يبلغه الصاروخ» ومن المقرر أن يخرج من الصاروخ حيث يوجد باب صغير يفتح على منصة الاحتفال رئيس المكتب السياسي خالد مشعل ورئيس الحكومة الفلسطينية بغزة إسماعيل هنية وقيادة حركة حماس إلى الجماهير المشاركة فى الاحتفال .
وكانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أعلنت أن رئيس مكتبها السياسي، خالد مشعل، سيقوم بأول زيارة له لقطاع غزة يوم الجمعة، لحضور الاحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس الحركة.
وتستغرق الزيارة يومين، وتجيء في أعقاب هجوم جوي صهيوني الشهر الماضي على الحركة وفصائل إسلامية مسلحة أخرى.
وقال القيادي في حماس صلاح البردويل إن “غزة اتخذت كافة الترتيبات والإجراءات لتأمين استقبال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.”
وأشار إلى أن مشعل “سيزور غزة في اليومين المقبلين للمشاركة في احتفالات الحركة بذكرى انطلاقتها الـ25، مع عدد من الضيوف العرب،” حسبما نقل المركز الفلسطيني للإعلام التابع لحركة حماس.

وأوضح البردويل أن حماس “تنسق بشكل مباشر مع الجهات الأمنية والسياسية الرسمية في مصر لتأمين هذه الزيارة،” مشددا على أن “حماس لديها من الإمكانيات الأمنية والسياسية ما يؤهلها لحماية رئيس مكتبها.”
وقال أشرف زايد مسئول العمل الجماهير في حركة حماس إن المنصة التي تزينها خارطة فلسطين ترمز لحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم، بالإضافة إلى صورة المدينة المقدسة والمسجد الأقصى وقبة الصخرة إضافة إلى صورة الشيخ الشهيد احد مؤسسي أحمد ياسين و الشهيد أحمد الجعبري.
وأكد مسئول العمل الجماهيري أن كل المشهد يرمز للتأكيد على الثوابت الفلسطينية والمقاومة وخيارات حماس الإستراتيجية وملامح المرحلة المقبلة من خلال عرض الصورة والخرائط.
وأوضح زايد أن اللوحة الجدارية خلف المسرح مساحتها 55 مترا في ارتفاع أكثر من 20 مترا، وبهذا تصبح الجدارية مساحتها 1100 متر مربع، أما المسرح مساحته 30 مترا في عمق 28 مترا مضيفا أن تكلفة المهرجان لا تزيد عن 45 ألف دولار.
وزينت جدران الشوارع الرئيسية لمدينة غزة صورا وشعارات حركة حماس، كما علقت صورا تجمع بين مشعل والشيخ الشهيد احمد ياسين مؤسس حركة حماس، ولافتات ترحيب بمشعل وقادة حماس فى الخارج.
وقدمت حركة حماس الاحتفال المركزي بذكرى انطلاقتها المقرر في 14 ديسمبر من كل عام ليكون السبت المقبل ليترافق مع ذكرى الانتفاضة الفلسطينية الأولى «انتفاضة الحجارة » التي اندلعت في الثامن ديسمبر عام 1987 ضد الاحتلال الصهيوني .
كما يشارك في الاحتفالات العديد من الوفود العربية التى وصلت القطاع الليلة الماضية، بخلاف الفصائل الفلسطينية في مقدمتها حركة فتح وذلك بعد التقارب الذي حدث بين الحركتين مؤخرا.
وأخرجت الوفود الزائرة للمشاركة في احتفالات حماس فنادق غزة الواقعة على البحر مباشرة من حالة الركود المستمرة بفعل حصار القطاع ،وأنعشتها وأعادت الازدحام والحركة إليها، فيما أعرب أصحاب هذه الفنادق عن سعادتهم بذلك رغم قصر مدة إقامة هذه الوفود .
وقالت مصادر في معبر رفح البري أنه لا تمر لحظات حتى يدخل وفد جديد للقطاع سواء كان إعلاميا أو سياسيا أو تضامنيا من المواطنين العرب لحضور مهرجان انطلاقة «حماس».
و حثت حركة حماس عبر مكبرات الصوت فى المساجد ووسائل إعلام مختلفة، سكان قطاع غزة على المشاركة فى الاحتفالات، معتبرة أن هذه المشاركة تعزيزا لانتصار المقاومة .
من جانبها كثفت داخلية غزة من تواجد عناصرها الأمنية في كافة المفترقات والشوارع بشكل غير مسبوق لتامين الاحتفالات.
وأجرت داخلية حماس بغزة مناورة ميدانية فى أرض المهرجان لتدريب قواتها على كيفية التعامل خلال الاحتفال في حال حدوث طارئ.
وقال مسئول امني بغزة «شارك في المناورة عناصر من العمليات المركزية الدفاع المدني والخدمات الطبية العسكرية والشرطة الفلسطينية وهندسة المتفجرات والأمن والحماية والمباحث العامة والشرطة النسائية».
ودعت الوزارة جميع المواطنين إلى الالتزام بالقانون وإتباع الإرشادات والتعليمات والتعاون مع الأجهزة الأمنية والشرطية وعدم إطلاق النار أو الألعاب النارية.
وحذرت كل من يخالف التعليمات أو من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن وسيضع نفسه تحت طائلة القانون.
وتأسست حركة المقاومة الإسلامية «حماس» عام 1987 و يرتبط مؤسسوها فكريا بجماعة الإخوان المسلمين، وتهدف الحركة إلى استرداد أرض فلسطين التي تعتبرها الوطن التاريخي القومي للفلسطينيين بعاصمته القدس.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 ..قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا! المطالب الفلسطينية والعربية والإسلامية لإنهاء التهجير (د. كمال إبراهيم علاونه)

ذكرى وعد بلفور المشؤوم 2 / 11 / 1917 – 2017 قرن من التيه الفلسطيني الشامل بسبب بريطانيا  !!! المطالب ...