إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الأحزاب اليهودية / استمرار تشكيل القوائم والتحالفات الحزبية الصهيونية لانتخابات الكنيست العبري التاسعة عشرة لعام 2013
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

استمرار تشكيل القوائم والتحالفات الحزبية الصهيونية لانتخابات الكنيست العبري التاسعة عشرة لعام 2013

يافا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلنت لجنة الانتخابات المركزية للكنيست التاسعة عشر لعام 2013 ، أن تسجيل القوائم الانتخابية ، الذي بدأ أمس الأربعاء، سينتهي اليوم الخميس الساعة العاشرة مساءً، وأنها استقبلت أوراق 15 قائمة انتخابية مساء الأربعاء، بعد إكمال تحديد وانتخاب مرشحيها للكنيست القادمة.
هذا ومن المتوقع أن يخوض أكثر من 30 حزب إسرائيلي المنافسة في الانتخابات المقرر إجرائها في الثاني والعشرين من شهر يناير من العام القادم “2013”، ويعتبر إغلاق اللجنة المركزية باب تسجيل القوائم الانتخابية مساء اليوم الخميس هو إعلان عن انتهاء المرحلة الأولى من الانتخابات.

ونقل موقع الإذاعة العبرية أن نائب رئيس اللجنة، “دافيد روتم” قال :إن كثيراً من القوائم تستخف بنظم وشروط تقديم اللوائح الانتخابية، وأنه يستحسن التفكير مجدداً بإلزام القوائم بالعودة لجمع 3000 توقيع كما كان متبعاً في الماضي. في المقابل قال رئيس الكنيست، روبي ريفلين إنه لا حاجة لفرض قيود كهذه لأن الحق للتسجيل للترشح للانتخابات هو روح الديمقراطية.

في غضون ذلك نشرت الصحف أن عدداً كبيراً من القوائم الجديدة التي تخوض الانتخابات للمرة الأولى، تزاحمت الأربعاء على أبواب لجنة الانتخابات المركزية سعياً لاختيار رمزها الانتخابي، خاصة وأن استخدام حرف أو مجموعة أحرف تستخدمها الأحزاب القائمة يلزم بأخذ موافقة هذه الأحزاب.

احتمالات للتحالف بين حزبي الحركة والعمل

وفي ذات الشأن يدور الحديث عن محاولات لعقد تحالف بين حزبي الحركة بقيادة “تسيفي ليفني” وحزب العمل بقيادة “شيلي يحيموفيتش”، وقالت ليفني خلال لقاء مع إذاعة الجيش أمس الأربعاء : “أنها لا تستبعد ذلك وانه لازال هناك وقت للتفاهم على ذلك حتى مساء اليوم”.

وأضافت “ليفني”: “أنه يوجد إمكانيتين لخلق بديل حقيقي من خلال الدمج داخل تكتل أو خلق كتلة واسعة”.

حزب كاديما يعلن عن تشكيل قائمته الانتخابية

إلى ذلك أعلن حزب كاديما ، وفي أوج موجة استقالات بين صفوفه، عن ترتيب قائمته الانتخابية، حيث يترأس شاؤول موفاز القائمة ويليه في المكان الثاني يسرائيل حسون، وفي الموقع الثالث حنان بلاسنر، وهي المواقع التي تعتبر مضمونة، مع ترجيح الاستطلاعات المتكررة أن الحزب الذي فاز في الانتخابات الماضية ب28 مقعدا لن يفوز هذا العام بأكثر من 3 مقاعد، هذا إذا تمكن من اجتياز نسبة الحسم.

وكان ثلاثة من أبرز أعضاء حزب كاديما أعلنوا اليوم اعتزالهم الحياة السياسية وفي مقدمتهم روني بار أون، وداليا إيتسيك،  ويعقوف إدري، فيما أعلن سبعة آخرين عن انشقاقهم عن الحزب وانضمامهم لحزب تسيبي ليفني.

مجلس حاخامات شاس يحسم الصراع ويمنح “إيلي يشاي” المكانة الأولى في القائمة الانتخابية

وحول الصراع القائم داخل حركة شاس بين معسكري “ايلي يشاي” و”ارييه درعي” على منصب المكان الأول في القائمة الانتخابية، قرر مجلس حاخامات الحركة خلال جلسة عقدت أمس الأربعاء فض الخلاف، منح “ايلي يشاي ” المكان الأول في قائمة الحركة الانتخابية.

وبعد انتهاء الاجتماع أعلن “درعي” أنه لن يصارع من أجل المناصب وأن ما سيقرره الزعيم الروحي للحركة “عوفاديا يوسف” هو ما سيفعله، وأن باقي أعضاء القائمة سيكونون هم أنفسهم الذين شاركوا في الكنيست الماضية.

ومن جهته قال القطب الثالث في الصراع على زعامة الحزب الوزير “ارئيل اتياس”: “أنه لا أهمية للمكانة الأولى في القائمة الانتخابية” ، مضيفاً: “لقد كنت في الكنيست الأخيرة بالمكان الخامس وعندما كانت تعقد جلسات مهمة مع رئيس الحكومة أو استشارات مع الحاخامات كانت أشارك فيها”.

من جانبها ، أعلنت تسيبي ليفني رئيسة حزب الحركة ، العبري الصهيوني الجديد،  صباح اليوم الخميس 6 كانون الاول 2012 ، أن وزير الجيش الصهيوني ( الأمن ) السابق، عمير بيرتس الذي كان مرشحاً في الموقع الثالث للعمل، قد انضم لحزبها وانشق عن حزب العمل نهائيا.

وجاء هذا الانشقاق على أثر الخلافات بين بيرتس وزعيمة العمل شيلي يحيموفيتش التي رفضت هذا الأسبوع لقائه، بعد أن طالبها الأخير بالالتزام بعدم الانضمام لحكومة بقيادة نتنياهو، وأن تعلن البرنامج السياسي للحزب.

وقالت مصادر حزبية إن يحيموفيتش غضبت من تصريحات بيرتس وخاصة إعلانه بعد ظهور النتائج الداخلية للحزب أنه سيقود معارضة داخلية ضد يحيموفيتش، ويحاول فرض عدم انضمام لحكومة بقيادة نتنياهو على حزب العمل.

ويشكل انضمام بيرتس وانشقاقه عن العمل ضربة جادة لقيادة ييحيموفيتش خاصة قبل 12 ساعة من الموعد النهائي لتقديم قوائم الانتخابات، من جهة، ولأن الانشقاق وقع والعمل يفاوض حركة ليفني لخوض الانتخابات في قائمة مشتركة، مما يضعف فرص هذا التحالف.

وكانت ليفني أعلنت في وقت سابق من اليوم، الخميس، عن انضمام الجنرال احتياط العيزر شطيرن هو الآخر لقائمتها، مما يزيد من وجود نجوم عسكريين في قائمتها مقارنة بالقائمة الانتخابية للعمل.

مع ذلك قالت أطراف في حزب العمل إن استطلاعا داخليا للرأي أجراه الحزب بين أن العمل سيحصل على 22 مقعدا في الانتخابات، بينما يحصل الليكود على 38 مقعدا وتحصل حركة تسيبي ليفني على 7 مقاعد فقط.

وأفادت صحيفة معاريف، اليوم الخميس، أن حزب الاستقلال الذي أسسه وزير الحربية الصهيوني المعتزل “ايهود باراك” سيكون أرضية لتأسيس حزب الاستيطان الجديد الذي يمثل حركة الكيبوتسات والموشافات التي أعلنت مؤخراً انسحابها من حزب العمل والتنافس مستقلة في الانتخابات.

وقال أعضاء كنيست من حزب الاستقلال أنهم مستعدون لوضع حزبهم تحت سلطة حزب الاستيطان، ولكنهم لا ينوون أن يكونوا جزء من الحزب، وأشار “شالوم سمحون” وزير التجارة والصناعة والتشغيل والذي سيرأس الحزب الجديد أنه سيجري جميع الفحوصات الضرورية من أجل تحقيق هذا الأمر.

ووفقاً للصحيفة فأن القائمة الانتخابية للحزب ستضم فقط ممثلي عن حركات الاستيطان وليس أعضاء من حزب الاستقلال، حيث أعلن رئيس حركة الاستيطان “زئيف شور” من الكيبوتسات و”مئير تسور من الموشافات أنهم غير معنيون بالمنافسة في الكنيست، وأنهم يفضلون البقاء في مناصبهم الحالية.

وأوضحت الصحيفة أنه خلال الساعات القادمة سوف يقوم الحزب الجديد بتشكيل ممثليه في القائمة الانتخابية التي ستضم ممثلين من الكيبوتسات و ممثلين من الموشافات ومن بين المرشحين “نير مئير” و”مئير يفرح”.

تجدر الإشارة الى أن الحزب عقد مؤتمراً، يوم أمس الأربعاء، وضم العشرات من أعضاء الكيبوتسات والموشافات ورؤساء المجالس المحلية ورؤساء المنظمات للكيبوتسات وسكرتيري الجمعيات الزراعية.

من جهة ثانية ، أظهر استطلاع خاص اعتده القناة العاشرة الإسرائيلية ونشرته اليوم الخميس، تراجع في نسبة تأيد القائمة المشتركة بين حزبي “الليكود” و”إسرائيل بيتنا”، مقابل تقدم لحزب العمل برئاسة “شيلي يحيموفيتش”.

وبين الاستطلاع أن القائمة المشتركة بين حزبي “الليكود” و”إسرائيل بيتنا” ستحصل في الانتخابات الإسرائيلية القادمة في شهر يناير القادم على 37 مقعداً، بينما يحصل حزب العمل على20 مقعداً.

وكان القائمة المشتركة قد حصلت في استطلاعات الرأي السابقة على 39 مقعداً، بينما حصل حزب العمل على 18 مقعداً.

وحصل حزب البيت اليهودي في الاستطلاع، في أعقاب انضمام” نفتالي نبت” للحزب على 11 مقعداً أي بزيادة بـ 3.5 مقعد، بينما حصل حزب “شاس” التي على عشرة مقاعد فقط.
كما وحصل حزب الحركة “هتنوعاه” التابع لـ”تسيفي ليفني” على تسعة مقاعد، بينما حصل حزب “هناك مستقبل” برئاسية “يائير لبيد” على سبعة مقاعد، كما وحصل حزب ” يهودا وهتوراه” على ستة مقاعد.

كما أعرب عدد من قادة حزب الليكود ممن نجحوا في قائمة الحزب في الانتخابات الأخيرة عن غضبهم إزاء الخطوة التي قام بها زعيم الحزب بنيامين نتنياهو عندما أعاد ترتيب القائمة المشتركة “الليكود بيتنا”، واضعاً أعضاء حزب “إسرائيل بيتنا” في الأماكن الأولى على القائمة، في حين تجاهل نتنياهو أعضاء حزبه.

ووفقاً لما نشرته صحيفة يديعوت على موقعها الالكتروني فإن كل من نتنياهو وليبرمان أجروا مساء أمس الأربعاء بعض التعديلات على القائمة والتي تضمنت تقديم بعض مرشحين حزب “إسرائيل بيتنا” إلى الأماكن الأولى ما أثار غضب أعضاء حزب الليكود.

وأوضحت الصحيفة أن هناك خمسة أعضاء تم تغيير أماكنهم في القائمة، معتبرة أن الخاسر الأكبر من تلك الخطوة هو النائب عن حزب الليكود “جلعاد أردان” الذي رفع من المكان الرابع ليتم وضعه في المكان الخامس بدلاً من “يائير شامير”، كما تم تغيير المكان العاشر والذي حصل عليه رئيس الكنيست الحالي “روبين ريفلين” ليصبح في المكان الذي يليه بدلاً من عضو الكنيست عن “إسرائيل بيتنا” “صوفا لندبر”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – موشيه يعلون وزير الجيش الصهيوني السابق يعتزم إنشاء حزب سياسي صهيوني جديد

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: