إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / النسائيات الفلسطينية / بالفيديو – إبعدوا عني .. بأي ذنب اعتقلت – جنود الاحتلال الصهيوني ينكلون بالمواطنة الفلسطينية جميلة الشلالدة ويعتلقون ابنها عبد الرحمن السلايمة بمدينة الخليل

الخليل - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
لم يجد صراخ واستغاثة المواطنة جميلة الشلالدة في الخمسين من عمرها، نفعاً حتى حينما سقطت على الأرض بين أقدام الجنود مغشياً عليها،

بالفيديو – إبعدوا عني .. بأي ذنب اعتقلت – جنود الاحتلال الصهيوني ينكلون بالمواطنة الفلسطينية جميلة الشلالدة ويعتلقون ابنها عبد الرحمن السلايمة بمدينة الخليل

الخليل – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
لم يجد صراخ واستغاثة المواطنة جميلة الشلالدة في الخمسين من عمرها، نفعاً حتى حينما سقطت على الأرض بين أقدام الجنود مغشياً عليها،

فقد كان جنود الاحتلال مصرين على اعتقالها مع نجلها عبد الرحمن السلايمة في العشرين من عمره.
{youtube}ShLsACnan7c{/youtube}
تفاصيل الحكاية التي اشمأز منها كل من شاهدها من خلال الموقع الالكتروني “اليوتيوب” حيث قام شباب ضد الاستيطان في الخليل بنشر فيديو يوثق عملية اعتقال المواطنة الشلالدة ونجلها.

من بداية الاحداث يظهر جنود الاحتلال وهم مدججون بالسلاح، ويقتادون الشاب عبد الرحمن من منزله الى شارع الشهداء وسط مدينة الخليل ومنها الى معسكر للجيش الصهيوني .

المواطنة جميلة، والتي خرجت من منزلها في محاولة بائسة منها لاعادة ابنها الى حضنها الدافئ، وجدت سداً من ثلاثة جنود منعوها من التحرك، فسقطت على الأرض من شدة الاعياء والتعب.

ويظهر في الفيديو، المحاولة التي قام بها جنود الاحتلال حينما ساعدوا المواطنة الشلالدة على الوقوف والجلوس على الكرسي، وكأنهم سخروا من أنفسهم، حينما تذكروا بأنهم من البشر، وما هي الا لحظات حتى وقفت السيدة تطلب ابنها، وتكبر وتستغيث لكن لا مجيب، وحاولت التقدم مرة أخرى خلف ابنها، لكن جنود الاحتلال كانوا قد احاطوا بها وقيدوا يديها، واعتدوا عليها بالضرب فهوت على الأرض.

وهرعت إحدى النساء لنجدة جميلة وهي ممسكة بالماء بيدها، فجميلة كانت تستغيث وتطلب شربة ماء، وقفت هذه السيدة التي هرعت للنجدة لتروي ظمأ جميلة وهي مكبلة اليدين ومحاطة بجنود الاحتلال، وما أن ارتوت حتى صرخ الجنود بالسيدة بأن تذهب لبيتها، وبقيت جميلة وحيدة بين الجنود الذين تكالبوا عليها وهي تصرخ وتنادي: “الله أكبر..الله أكبر…” لكن دون جدوى.

لم تنته حكاية جميلة بعد، فجنود الاحتلال قد اعتقلوها ووضعوها داخل سيارة للشرطة اليهودية التي قامت بنقلها الى معسكر عتصيون جنوب بيت لحم، ومن ثم الى محكمة عوفر شرق رام الله، لتخضع لمحاكمة عسكرية اسرائيلية -ولم يعرف لغاية اعداد هذا التقرير تفاصيل هذه المحاكمة بعد-.
شباب ضد الاستيطان استهجن عملية اعتقال السيدة جميلة ونجلها عبد الرحمن دون مبرر،خاصة وأن عبد الرحمن من نشطاء التجمع ويوثق انتهاكات جنود الاحتلال والمستوطنين في حي تل الرميدة وشارع الشهداء.

وقال بديع الدويك نائب منسق التجمع في حديث صحفي : عملية اعتقال عبد الرحمن ووالدته تمت بطريق همجية لاانسانية من قبل جنود الاحتلال، حيث قاموا بالاعتداء عليها وعلى ابنها بعد أن اقتحموا منزلهم من السطح”.

وأضاف الدويك:” عائلة السلايمة تعاني من هجمات المستوطنين على بيتهم و مضايقات الجنود الكثيرة لهم نظرا ً لوجود نقطه عسكرية على عتبه بيتهم المقابل لمستوطنة الدبويا و أن هذا الاعتقال هو الثاني لجميلة الشلالدة خلال العام الحالي بعد أن افرج عنها بكفالة مالية”.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مناقشة آليات تمكين المرأة الفلسطينية من الحصول على حقوقها الارثية

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: