إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون نصرانية / رئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي يؤكد ان مخطط السلطة الإسرائيلية لتجنيد المسيحيين في الجيش وللخدمة المدنية سيفشل لا محالة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

رئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي يؤكد ان مخطط السلطة الإسرائيلية لتجنيد المسيحيين في الجيش وللخدمة المدنية سيفشل لا محالة

الناصرة –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قال رئيس بلدية الناصرة ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية رامز جرايسي، إن مخطط السلطة الإسرائيلية لتجنيد المسيحيين في الجيش وللخدمة المدنية سيفشل لا محالة، كما فشلت المحاولات المشابهة في أواخر الخمسينات من القرن الماضي وأواسط الثمانينات أيضا’.

يذكر أن اجتماعا عقد مؤخرا في ‘نتسيرت عيليت’ بهدف تجنيد المسيحيين في الجيش الإسرائيلي وللخدمة المدنية.

وأضاف ‘أن هذا المخطط المتجدد، له أهداف سياسية وانتخابية سلطوية ويسعى الى زرع ‘الفتنة الطائفية’ البغيضة بين أبناء الشعب الواحد ؛ وهنالك موقف إجماعي لشعبنا وقياداته المدنية والدينية، ومن كل الطوائف، يرفض مشاريع التجنيد ، ان كان لقوات الأمن أو لما يسمى بالخدمة المدنية، أو غيرها من التسميات’.

وقال إن ‘السلطة الرسمية ترفض التعامل مع شعبنا ‘كوحدة قومية’ وتريدنا ‘مجموعة اقليات’ وبنفس الوقت تعرّف نفسها ‘دولة يهودية’؟!  فالجواب يجب ان يكون واضح وصريح، ونرد على المخطط كشعب موحد، وليس فقط كطوائف منفردة حتى يتم إفشاله بشكل نهائي’.

واضاف ‘ لا أحد يحمي أبناء شعبنا أو جزء منه سوى انتمائهم الوطني لشعبهم وقضاياه الجماعية العادلة في الكفاح من اجل السلام العادل والمساواة القومية والعدالة الاجتماعية، وأدعو جمهور شعبنا وقياداته السياسية والاجتماعية والتربوية الى التيقظ والحذر وإفشال هذا المخطط المتجدد’.
قرر مجلس الطائفة العربية الارثوذكسية في جلسته الأسبوعية، ليلة امس الاثنين، فرض الحرمان ومنع الكاهن” جبرايئيل نداف” من الناصرة من مزاولة الكهنوت داخل الكنيسة في الناصرة لمشاركته في مؤتمر لتجنيد الشبان المسيحيين في جيش الاحتلال.

وكانت وزارة الجيش الصهيوني ورئيس بلدية ‘نتسيرت عيليت’ شمعون جابسو، عقدت مؤتمرا شارك فيه ثلاثة رجال دين مسيحيين وبعض المسؤولين في سرايا كشفية من الناصرة والمنطقة.

وأصدر مجلس الطائفة بيانا اكد فيه ان المسيحيين ‘ جزء لا يتجزأ من ابناء شعبهم الفلسطيني ؛ الباقون في وطنهم، وحمايتهم هي كحماية سائر ابناء شعبهم في البلاد، من سياسة التمييز القومي التي تتبعها الحكومات وسائر أذرع المؤسسة الحاكمة في إسرائيل، وكل دعوات مشبوهة لغير ذلك، تهدف إلى التفرقة العنصرية المقيتة، واختلاق احتراب داخلي لضرب المناعة الوطنية، الكفيلة في مواجهة السياسة العنصرية، وسياسة الاقتلاع، لأنه بتفريقنا نصبح لقمة سائغة في فم السلطة الحاكمة’.

وأضاف البيان ‘إن مجلس الطائفة العربية الارثوذكسية يطالب المجتمع النصراوي وسائر أبناء شعبنا، بمقاطعة كل المشاركين في هذا المؤتمر المعيب كانوا من كانوا .
وفي السياق ذاته ، اصدرت الأطر الشبابية والأهلية بيانا حول الحملة التي يقوم بها جيش الاحتلال الصهيوني في مدينة الناصرة والمنطقة والتي تهدف إلى ضم العشرات من شبابنا، من أبناء الطوائف المسيحية تحديدًا، للخدمة العسكرية. وأشار البيان الى الاجتماع الذي عُقد في تاريخ 16/10/12 افي “نتسيرت عيليت”، تحت يافطة دينية، لعشرات الشبان والشابات بهدف ترويج الفكرة بينهم وذلك بحضور ضباط من الجيش الإسرائيلي بالإضافة إلى رجال دين ومندوبين عن بعض السرايا الكشفية كما أشار الى سعى القائمين عليه الى توريط شبابنا في هذا المخطط وإغرائهم بمنح تقدم للمنخرطين في المشروع. وتم في الاجتماع ترويج الحملة للشباب عن طريق إغراءات وذرائع خطيرة وبلهجة طائفية مشبوهة وبغيضة.

واضاف البيان انه، استمراراً لهذا المخطط القذر قام القائمون على هذا المخطط بتنظيم جولة لعشرات الشباب والشابات من الناصرة والمنطقة تحت مسمى “في أعقاب المحاربين” لتسميم عقول الشباب وحثهم على الالتحاق في الخدمة العسكرية.

وتابع البيان، أصبح واضحا للجميع أن موجة إثارة العنف والسلاح وحوادث الإجرام والتغطية عليها من قبل المؤسسة الإسرائيلية تهدف بشكل أساسي إلى إشعار أهلنا بغياب الأمان وأصبح واضحا أن إثارة النعرات الطائفية لتمزيق مجتمعنا لتسهل تقبـُل شبابنا لفكرة الجيش الإسرائيلي، لكي نصبح في نهاية الأمر عائلات وطوائف متناحرة نتقاتل فيما بيننا ونزرع الموت في بلداتنا، لصرف اهتمامنا عن مهامنا النضالية والفاشية المتفشية التي تتجه دولة إسرائيل نحوها بوتيرة متسارعة.

ووعد البيان بفضح كل من تسول له نفسه التواطؤ مع هذا المخطط القذر لسلخ جماهيرنا العربية عن تاريخ أجدادها وجذورها. كلنا في خندق واحد في مواجهة هذا المشروع وليس أمامنا إلا الوحدة والتكاتف لنفشل هذه المؤامرات التي تُحاك ضد أبناء شعبنا ونؤكد على اعتزازنا بانتمائنا لشعبنا الفلسطيني ولن نرضى بنزع هذا الانتماء عنا. هنا باقون على أرض الآباء والأجداد ونحن حجارة الوادي ونتنفس هواء هذه البلاد ليس بمنة من أحد وإنما كحق مقدس من حقوقنا ونؤكد أن حمايتنا لن تأتي من أفراد أو جماعات، بل من انتمائنا لشعبنا.

ودعا البيان أالجميع من أفراد وأحزاب وجمعيات ومجتمع التصدي لهذا المخطط، ونرفع صوتنا عاليا وعدم التستر على القائمين على هذا المخطط وكشفهم أمام الشعب. كما ودعا لجنة المتابعة وكافة الأحزاب السياسية والأطر الاجتماعية والدينية ومؤسسات المجتمع المدني لأخذ دورها في مواجهة هذه المؤامرة.

ووقع البيان الاطر والجمعيات التالية، مركز الطفولة – مؤسسة حضانات الناصرة، جمعية الشباب العرب- بلدنا ، مركز مساواة ،مؤسسة القلم الأكاديمية ، حراك – مركز دعم التعليم العالي في المجتمع العربي ، جمعية اقرأ، حراكنا – منتدى التكافل المجتمعي والتطوع في المجتمع الفلسطيني ، مداد”- رابطة الأكاديميين كفر برا ، حركة حق الشبابية-المؤسسة العربية لحقوق الانسان ، اتحاد الشبيبة الشيوعية ، اتحاد الشباب الوطني الديمقراطي- التجمع الوطني الديمقراطي ، المنتدى العربي للجنسانية ، تجمع الشبابي النصراوي، شباب التغيير، حراك حيفا، نادي الطلاب الجامعيين ابناء الناصرة ،  شبيبة حركة ابناء البلد ، جمعية الثقافة العربية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نيويورك – مقرر الأمم المتحدة لشؤون حرية الأديان هاينر بيلفيلدت : وجود المسيحيين في الشرق الأوسط مهدد

نيويورك –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: