إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الأحزاب اليهودية / صراع سياسي بين ( آريية درعي ) و ( ايلي يشاي ) على زعامة حركة شاس اليهودية الشرقية في الانتخابات العبرية القادمة للكنيست
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

صراع سياسي بين ( آريية درعي ) و ( ايلي يشاي ) على زعامة حركة شاس اليهودية الشرقية في الانتخابات العبرية القادمة للكنيست

الحاخام اليهودي عوفاديا يوسف الزعيم الروحي لحركة شاس
يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
بعد 13 عاما من تركه حركة شاس الدينية الشرقية ودخوله السجن العبري لمدة 3 سنوات لتلقيه رشوة، يعود آريية درعي لحركة شاس ويسعى لقيادة الحركة في الانتخابات القادمة، ليكون الخاسر الأكبر من هذه العودة حال تحققت بنيامين نتنياهو، وفقا لما نشره موقع صحيفة “يديعوت احرونوت” اليوم الثلاثاء 16 تشرين الاول 2012 .

خلال الايام الماضية بدأ آريية درعي التحرك ليس للعودة لحركة شاس وأنما لقيادتها والعودة للموقع الذي كان فيه قبل ادانته بالرشوة ودخول السجن، والشيء المؤكد حتى الآن عودته للحركة وخوض الانتخابات القادمة في 22 كانون الثاني 2013 ضمن قائمة شاس، ويحاول اقناع القيادة الدينية للحركة دعمه لقيادتها، وهذا ما يسعى اليه ايضا الزعيم الحالي ايلي يشاي، الذي التقى أمس مع أثنين من أبرز القادة الدينيين للحركة في “بني براك”.

المقربون من آريية درعي يؤكدون أنهم يطالبون بحقهم الطبيعي ويستندون الى الموقف الذي أعلنه الزعيم الروحي للحركة عوفاديا يوسيف قبل 13 عاما، والذي أكد فيه على الزعامة المؤقتة لايلي يشاي حتى يعود درعي، بالمقابل فإن المقربين من يشاي يؤكدون على احقيته بالبقاء على رأس الحركة كونه استطاع قيادتها بشكل جيد خلال السنوات التي غاب عنها درعي.

هذا الحراك الداخلي على زعامة الحركة سوف يحسم خلال ايام قادمة وسيكون لموقف القيادة الدينية تأثير مباشر وكذلك الاستطلاعات التي تعطي الحركة مزيدا من الاعضاء في الكنيست ارتباطا بمن يقف على رأس الحركة.

ولكن الشيء المؤكد حال عودة درعي لقيادة الحركة ما سيتعرض له نتنياهو لعدة اسباب، أولها عدم وجود علاقة طيبة تجمع درعي مع نتنياهو، والثاني يتعلق بتوجهات درعي والتي تعتبر أقل يمينية من ايلي يشاي، والثالث لما يتمتع به درعي من علاقات جيدة مع باقي السياسيين في الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) والاحزاب الاخرى، وهذا ما قد يؤثر على طبيعة الائتلاف الحكومي القادم ويخلق صعوبات أمام نتنياهو المرشح الاكبر لتشكيل هذه الحكومة، وقد يضطر للبحث عن حلفاء جدد أو يدفع ثمن أكبر للاتفاق مع درعي.
من جهته ، تطرق رئيس حركة شاس “إيلي يشاي” للأول مرة لعودة رئيس الحركة السابق “أرييه درعي” للحياة السياسية, وقال “إن الحاخام عوفاديا يوسيف سيمنع درعي من إنشاء حزب جديد في الانتخابات القادمة ودعا درعي للعودة للحركة”.

وأضاف يشاي خلال مقابلة مع إذعة “كول برما” التابعة للمتدينين “إن هناك أمر واضح جدا بالنسبة لي وهو أن درعي لا يستطيع أن يفعل شيئا بدون موافقة الحاخام ولا يوجد عندي شك في ذلك”.

وكان درعي قد أعلن في شهر يونيو الماضي أنه ينوي إنشاء حركة جديدة مستقبلا استعدادا للانتخابات القادمة, وقال “في دولة إسرائيل يجب أن يكون لك قوة سياسية من أجل المساهمة في التغيير لذلك أنا سأكون على رأس الحركة”.

وفي تطرقه إلى عودة درعي إلى الحياة السياسية لم يذكر يشاي اسم درعي بشكل مباشر وقال “في كل مرة يسألوني فيها أقول إن مكانه هو حزب شاس وهذا بيته, إن الحركة اليوم متوحدة وقوية أكثر من أي وقت مضى وأنا أعتقد أنهم جميعا سينفذون كل ما يقوله عوفاديا يوسيف ورأي سيادته واضح ومعروف”, على حد تعبيره.

وعندما سئل عن إمكانية تأييد الحاخام يوسيف لإقامة حزبين, شاس للمتدينين, وحزكب درعي للشعب العلماني المحافظ, قال يشاي “لا يمكن هذا ولم يكن قبل ذلك يوجد حركة شاس موحدة وكل من يريد مساعدتها ودعمها فليفعل”.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – القياديان بحزب الليكود يسرائيل كاتس وجدعون ساعر سيترشحان لزعامة حزب الليكود

تل ابيب – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: