إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس : ” حركة حماس حركة تحرر وطني أولا وليست حركة إسلام سياسي فحسب”

خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس
الدوحة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، الإسلاميين للاعتراف بأن الحكم أعقد مما كانوا يتصورون.

خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس : ” حركة حماس حركة تحرر وطني أولا وليست حركة إسلام سياسي فحسب”

خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس
الدوحة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، الإسلاميين للاعتراف بأن الحكم أعقد مما كانوا يتصورون.

وأشار مشعل في المحاضرة التي ألقاها ضمن برنامج اليوم الأخير من مؤتمر “الإسلاميون ونظام الحكم الديمقراطي.. تجارب واتجاهات” الذي نظمه المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في العاصمة القطرية الدوحة لضرورة أخذ الحالة الفلسطينية في سياقها الخاص وعدم مقارنتها بحالات الإسلام السياسي في دول عربية أخرى.

وقال: إن ” حركة حماس حركة تحرر وطني أولا، وليست حركة إسلام سياسي فحسب”.

ورأى مشعل في ظل هذا الوضع أنه لم تعد هناك حالة يمكن أن تسمّى تجربة حكم إسلاميين في غزة، لكنّنا في حماس نشير إلى أننا خضنا التجربة ونتعلّم منها وقد أخطأنا في أشياء ونتعلم من ذلك.

وشدّد على أن حماس من منطلق إطارها الفكري ورؤيتها وبعد أن اضطرت إلى دخول الانتخابات والحكومة للحد من سلبيات مسار “أوسلو” فقد حاولت الجمع بين المقاومة والسلطة، “وهذا أمر صعب ولكن حماس بقيت مقاومة ومع المقاومة”.

وطالب مشعل القوى السياسية العربية ومن ضمنها حركات الإسلام السياسي أن تؤسس لنموذج معاصر للديمقراطية، موضحًا أن هناك فرق بين موقع المعارضة والحكم، بين التخيّل والافتراض والمعايشة والمعاناة، وفرق بين الناقد والممارس.

وقال: إن على الإسلاميين الاعتراف بأن الحكم أعقد مما كانوا يتصورون، متوجها إلى الحركات السياسية الإسلامية وغيرها بضرورة التواضع في الوعود للناس وفي ادعاء امتلاك الحقيقة.

وأوصى مشعل الأنظمة الديمقراطية التي تنشأ عن ثورات الربيع العربي بالتوازن بين الهم الوطني الداخلي وأولويات الهم العربي والإقليمي.

وتابع “فدولة بأهمية مصر مثلا لا يمكن أن تنكفئ على نفسها، وتبقى في منأى عن قضية فلسطين أو التوازن الإقليمي أو الصراع العربي الإسرائيلي، والملفات الكبرى. وهذا هو الدور المطلوب من نظم ما بعد الثورات العربية”.

يذكر أنه وعلى امتداد 12 جلسة في الأيام الثلاثة التي استغرقها المؤتمر، فحص باحثون وأساتذة جامعيون الجوانب المختلفة لمشاركة الإسلاميين في الحياة السياسية في الدول العربية، وقدّموا قراءاتهم التحليلية عن المسار التاريخي الذي مرت به الحركات الإسلامية في السودان والأردن ومصر وتونس والمغرب والعراق وفلسطين واليمن والجزائر ولبنان وليبيا وموريتانيا.

كما عدّدوا التحدّيات التي تواجهها حركات الإسلام السياسي في ظل ثورات الربيع العربي وما ينتظر منها في ما بعدها.

وإلى جانب مداخلات وأوراق الباحثين التي تناولت موضوعات المؤتمر من زاوية التحليل الأكاديمي، قدم السياسيون المشاركون في المؤتمر من زعماء للحركات الإسلامية وممثّلين عنها مداخلاتهم التي عرضوا فيها تجاربهم، وهو ما أثرى النقاش وفتح جسورًا للتواصل والحوار بين المجتمع الأكاديمي ومجتمع الممارسين السياسيين من تيار الإسلام السياسي.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الناصرة – اضراب المدارس فوق الابتدائية في 36 بلدة بالداخل الفلسطيني المحتل

الناصرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: