إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المساجد الإسلامية / عشرات المتطرفين اليهود يقتحمون المسجد الاقصى المبارك لأداء صلوات تلمودية لمناسية عيد العرش اليهودي بحماية جيش الاحتلال الصهيوني

المسجد الاقصى المبارك في البلدة القديمة بالقدس المحتلة

القدس المحتلة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
واصلت مجموعات يهودية متطرفة مدعومة من شخصيات سياسية في الكيان الصهيوني اقتحام المسجد الاقصى المبارك على دفعات منذ صباح اليوم الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012  لأداء شعائر "تلمودية" داخل المسجد

عشرات المتطرفين اليهود يقتحمون المسجد الاقصى المبارك لأداء صلوات تلمودية لمناسية عيد العرش اليهودي بحماية جيش الاحتلال الصهيوني

المسجد الاقصى المبارك في البلدة القديمة بالقدس المحتلة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
واصلت مجموعات يهودية متطرفة مدعومة من شخصيات سياسية في الكيان الصهيوني اقتحام المسجد الاقصى المبارك على دفعات منذ صباح اليوم الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012  لأداء شعائر “تلمودية” داخل المسجد

وسط حراسة عسكرية مشددة من عناصر “حرس الحدود” والشرطة الصهيونية اليهودية وذلك تزامنا مع الاحتفال بعيد “العُرش” اليهودي.

وأفادت الأنباء الوادة من المسجد القصى المبارك بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة أن من 100 من المتطرفين والمستوطنين اليهود على رأسهم موشيه فيجلين من قيادات حزب الليكود اليميني المتطرف الحاكم في تل ابيب اقتحموا المسجد الاقصى المبارك حتى حوالي الساعة التاسعة صباحا، على أن يتواصل اقتحام مجموعات اخرى للمسجد في إطار برنامج اعدته المؤسسة الصهيونية يستمر حتى الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم.
قبة الصخرة المشرفة بالقدس المحتلة يقتحمها جنود الاحتلال الصهيوني
واندلعت اشتباكات بالايدي بين جموع من المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال اليهودي قرب باب الاسباط إثر منع الجنود اليهود لهم من الوصول الى المسجد الاقصى لاداء الصلاة.

واعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني  12 مواطنا داخل المسجد الأقصى المبارك بينهم فتاتان إحداهن من طلبة مصاطب العلم التي تقوم عليها مؤسسة عمارة الأقصى والمقدسات، والأخرى تدعى أنعام قلنبو من حي الجالية الافريقية الملاصق للأقصى، إضافة إلى أحد حراس المسجد الأقصى عصام نجيب.

واحتجزت قوات الاحتلال اربعة صحافيين ومصورا صحافيا ورئيس لجنة الدفاع عن أراضي ومنازل سلوان فخري ابو ذياب واحتجزت بطاقاتهم الشخصية قبل أن تعود وتطلق سراحهم في وقت لاحق.

وكانت مؤسسة الأقصى قد أكدت في بيان صحفي عاجل وزع على  وسائل اعلام المحلية الفلسطينية أن فيجلين وعددا من المستوطنين قاموا بتأدية بعض الشعائر التلمودية وذلك وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال الصهيوني وفي نفس الوقت تعالت اصوات التكبيرات من طلاب وطالبات مصاطب العلم الذي تقوم عليه مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات ، علما انه لا يتواجد في المسجد الاقصى من المصلين الا طلاب وطالبات مصاطب العلم وحراس المسجد الاقصى المبارك.

وتفرض قوات الاحتلال حصاراً وتضييقاً على طلاب العلم وتمنع من هم دون 45 عاما من دخول المسجد، وتراقب كل حركاتهم ورغم كل ذلك فإنهم يصرون على تلقيهم دروس العلم من تجويد وغيره.

وفي تفاصيل لاحقة ، اندلعت، قبل ظهر اليوم الثلاثاء 2 تشرين الاول 2012 ، اشتباكات وعراك بالأيدي بين المصلين وعناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال اليهودي الصهيوني ، عقب أداء عدد من المستوطنين اليهود وبعض الحاخامات طقوسا تلمودية في باحاته، لمناسبة عيد المظلة اليهودي او ما يسمى  ‘بالعُرش اليهودي’.

وأفاد أحد العاملين في الأقصى ، بأن شرطة الاحتلال الصهيوني تستخدم العصي الكهربائية ضد المصلين المسلمين ، ومعظمهم من كبار السن، بعد طردهم لمن تقل أعمارهم عن الـ 45 عاما.

ولا  يزال المسجد الأقصى وبواباته الخارجية ومحيطه تشهد أجواءً شديدة التوتر في ظل الاقتحامات المتتالية للمستوطنين اليهود ، والتضييق على دخول المصلين للمسجد الأقصى.

وكان المتطرف ‘موشي فيجلين’ من قيادات حزب الليكود قد اقتحم صباح اليوم المسجد الأقصى المبارك برفقة نحو 100 مستوط يهودي وعدد من رجال الدين اليهود ( الحاخامات)، وأدى الجميع شعائر وطقوس تلمودية في باحات المسجد وسط حراسات معززة من عناصر الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال.

وفي نفس الوقت تعالت التكبيرات من طلاب وطالبات حلقات العلم، علما أنه لا يتواجد في المسجد الأقصى من المصلين إلا عدد قليل، بعد إخراج من تقل أعمارهم عن الـ 45 عاما خارج المسجد.

وتسود المسجد الأقصى ومحيط بواباته الخارجية والبلدة القديمة في القدس أجواء مشحونة بالتوتر الشديد.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أربعة صحفيين ومصور تلفزيوني وفتاة من داخل المسجد الأقصى، في الوقت الذي تقوم به عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال، بإخراج الشبان والشابات من المسجد، من تقل أعمارهم عن الـ 45 عاما.

وقال أحد العاملين في المسجد ، إن حالة من التوتر الشديد تسود المسجد الأقصى منذ ساعات الفجر، وسط انتشار كبير لشرطة الاحتلال الصهيوني في كافة أنحاء المسجد، وعلى بواباته الخارجية، والشوارع والطرقات المؤدية إليه، في ظل الحظر الذي تفرضه على دخول الشبان للمسجد الأقصى.

وكانت قيادات المستوطنين دعت أنصارها إلى التجمع اليوم في باحة حائط البراق، للانطلاق بمسيرة كبرى؛ وإقامة طقوس وشعائر تلمودية، عشية ما يسمي ‘بالعرش اليهودي’، كما بدأ 30 عنصرا من المستوطنين، بالتجوال في باحات المسجد الأقصى، تحت حراسات شرطية معززة.

من جهة ثانية، تشهد بعض بوابات المسجد الاقصى الخارجية تجمهرا كبيرا للمواطنين من سكان وتجار القدس القديمة، وسط مشادات كلامية مع قوات الاحتلال، التي تحاول منعهم من دخول المسجد.

إلى ذلك، فرضت قوات الاحتلال طوقا عسكريا محكما على البلدة القديمة، ووضعت حواجز طيارة في شوارع وطرقات البلدة المؤدية إلى المسجد الأقصى، كما نشرت أعدادا كبيرة من عناصر حرس الحدود، والشرطة في كافة انحاء البلدة، خاصة على بواباتها ومحيطها.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المسجد الأقصى – بين التهويد والصهينة حسب خطة القدس الكبرى 2020 ..  كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ (د. كمال إبراهيم علاونه)

المسجد الأقصى – بين التهويد والصهينة حسب خطة القدس الكبرى 2020 ..  كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ د. كمال ...