إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / العميد أمير حاجي زادة قائد القوات الجوفضائية بحرس الثورة الإيرانية سنضرب الكيان الصهيوني استباقيا والقواعد الأمريكية في قطر والبحر ين وأفغانستان لأنها جزء من أمريكا
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

العميد أمير حاجي زادة قائد القوات الجوفضائية بحرس الثورة الإيرانية سنضرب الكيان الصهيوني استباقيا والقواعد الأمريكية في قطر والبحر ين وأفغانستان لأنها جزء من أمريكا

مواقع المفاعلات النووية الايرانية

طهران – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
في تطور إعلامي عسكري والرد على التهديدات الصهيونية المتوالية ، حذر العميد أمير حاجي زادة قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الإسلامية في إيران، انه إذا اندلعت حرب في المنطقة فربما تتطور إلى حرب عالمية ثالثة،

مشددا على ان ايران تعتبر القواعد الأميركية بالمنطقة جزءا من الأراضي الأميركية وليست أراضي قطرية أو بحرينية أو أفغانية، وعندها سندك جميع تلك القواعد.

وقال العمید حاجي زادة في تصريح ادلى به يوم الاحد 23 أيلول 2012 ، لقناة العالم “من حيث المبدا فان الحرب بين ايران والكيان الصهيوني او اميركا لا يمكن ان تكون بشكل مستقل اي ان كلا من هذين الطرفين اذا بدأ الحرب فان الطرف الآخر سيخوضها ايضا “.
مدى الصواريخ الباليستية الايرانية
وأضاف: اننا نری امیرکا والکیان الصهیوني في خانة واحدة ولایمکن ان نتصور بان الکیان الصهیوني سيبدا مثل هذه الحرب دون اسناد اميركي وعلى هذا الاساس وفي حال اندلاع حرب سنخوض حتما حربا ضد الطرفين ونشتبك قطعا مع القواعد الاميركية .

وتابع : في حال بروز مثل هذه الظروف فستقع حوادث لايمكن السيطرة عليها وادارتها ومن الممکن ان تتحول هذه الحرب الى حرب عالمية ثالثة اي من الممكن ان تتدخل دول في هذه الحرب لصالح ايران او ضدها .

وأشار العميد حاجي زادة الى السيناريوهات الايرانية المتعددة وغير المتوقعة في حال اندلاع حرب وقال : في حال شن اي حرب ستستهدف القواعد الاميركية في الدول المحيطة بنا وداخل الدول الجارة كما ستتعرض هذه القواعد حتما لتهديدات من قبل شعوب المنطقة .

واشار العميد حاجي زادة الى الحادث الذي وقع الاسبوع الماضي في افغانستان ودمرت خلاله ست طائرات اميركية في قاعدة عسكرية او استهداف صهاریج الوقود او مقتل عدد من الجنود الاميركيين من قبل شعوب المنطقة، وقال ان هذه الاحداث تحصل في الوقت الذي ليس لدينا اي نزاع مع احد، ولايمكننا تصور ان يخوض الكيان الصهيوني حربا ضدنا ولا تتدخل اميركا في هذه الحرب او لاتقوم شعوب المنطقة بالتصدي لاميركا .. وفي مثل هذه الحالة ستعم الحرب بسرعة جميع المنطقة.

وأکد العميد حاجي زادة : يجب ان لايتصور بانه في حال اندلاع حرب تعلن دول المنطقة موقفا حیادیا.

وصرح قائد القوات الجوفضائية في حرس الثورة الاسلامية : نحن حتما سنستهدف القواعد الاميركية لاننا نعتبر هذه القواعد جزءا من الاراضي الاميركية وليست اراضي قطرية او بحرينية او افغانية.

وفي سياق متصل، قال قائد منظومة الصواريخ التابعة للحرس الثوري الإيراني الجنرال علي حجي زاده، إن بلاده لن تبادر للحرب لكنها لا تستبعد إمكانية شن هجوم استباقي “وقائي” ضد إسرائيل فيما إذا تأكد لها بان الهجوم الإسرائيلي ضد منشأتها النووية بات حتميا.

وحذر الجنرال زاده في تصريحات تناقلتها اليوم الأحد، وسائل الإعلام الإيرانية من مغبة الهجوم على بلاده قائلا: “إن إسرائيل لا تتخيل حتى الان قوة الرد الإيراني”.

وأضاف: “في الحرب يمكن توقع الأشياء وقد تندلع في أي وقت وقد تتحول إلى حرب عالمية ثالثة وحينها ستجد إسرائيل صعوبة كبيرة في تخيل حجم وقوة الرد الإيراني الذي سيؤدي في نهاية الأمر إلى تصفيتها وتدميرها”.
وفي السياق ذاته ، توقع قائد الحرس الثوري الايراني أن اسرائيل ستتجاوز مرحلة التهديدات في آخر الامر وستهاجم ايران. ومع تصاعد التهديدات بأن اسرائيل قد تشن ضربات جوية على ايران قبل الانتخابات الامريكية في نوفمبر تشرين الثاني قال محمد علي جعفري في مؤتمر صحفي ان اسرائيل ستدمر اذا اقدمت على خطوة من هذا القبيل.

ونقلت وكالة انباء الطلبة (اسنا) اليوم السبت عن جعفري قوله ردا على سؤال بشأن التهديدات الاسرائيلية بضرب المنشآت النووية الايرانية “تهديداتهم لا تثبت الا ان عداءهم للاسلام والثورة جاد وستؤدي هذه العداوة في نهاية المطاف الى صراع مادي. “نبذل كل الجهود لمضاعفة قدراتنا الدفاعية لذا فاذا وقع هجوم… فيمكننا الدفاع عن انفسنا وعن الدول الاخرى التي تحتاج لمساعدتنا بقدرات دفاعية عالية.”

تأتي تصريحات جعفري التي ادلى بها في معرض عسكري للحرس الثوري الايراني في الوقت الذي يصعد فيه القادة الاسرائيلون من لهجتهم ضد ايران. ونقل عن جعفري قوله اليوم السبت “إن حربا ستندلع لكن ليس من الواضح اين ومتى. اسرائيل تسعى للحرب معنا لكن ليس واضحا متى ستقع الحرب. “حتى الان هم يرون ان الحرب هي الطريقة الوحيدة للمواجهة.”

وتهدد اسرائيل التي قصفت المفاعل النووي العراقي عام 1981 وشنت غارة جوية مماثلة على سوريا عام 2007 بفعل الشيء نفسه في ايران اذا باءت الجهود الدبلوماسية بالفشل في وقف النشاط النووي الذي تعتقد انه يستهدف الوصول الى القدرة على انتاج اسلحة نووية.

وتؤكد ايران التي تقول ان نشاطها النووي للاغراض السلمية انها يمكن ان تضرب القواعد العسكرية الامريكية في المنطقة وكذلك اسرائيل اذا تعرضت للهجوم.

ونقلت اسنا عن جعفري قوله “اذا بدأوا (اسرائيل) شيئا فسيدمرون وستكون نهاية القصة بالنسبة لهم.”

منظومة متنقلة للصواريخ الدفاعية الايرانية

 

منطقة الشرق الاوسط ومرمى الحرب

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كابول – مقتل 10 رجال أمن بأفغانستان بهجوم لحركة طالبان الإسلامية الأفغانية

كابول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )    Share This: