إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / المرأة اليهودية / عميلات الموساد الصهيوني والدعارة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

عميلات الموساد الصهيوني والدعارة

يافا  – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نشرت صحيفة ( يديعوت أحرونوت ) العبرية اعترافات السيدات اليهوديات المتورطات في أكثر العمليات خطورة وأهمية داخل الموساد، حيث أوضحت إيفرات، وهي واحدة من أهم العميلات في الموساد، أن الأمر مقتصر فقط على المغازلة، ومهما كان الأمر فإن الموساد لا يسمح بأكثر من ذلك.
وأوضحت الصحيفة أنها قامت لأول مرة خمس سيدات يعملن في الموساد الإسرائيلي التابع للاستخبارات الخارجية بفضح الخدمات السرية الإسرائيلية التي تقوم باستخدام النساء من أجل الدولة العبرية، و

وأكدت أن حياتها ستنتهي إذا تم كشف أمرها، ولكنها لا تبالي بذلك من أجل أمن إسرائيل.

أما العميلة أيالا، فقالت عن تأثير هذا الأمر على عائلتها إنها تترك زوجها وأطفالها الثلاثة نائمين في أسرتهم مع دموع في عينيها وغصة في حلقها.

وأكد تامير باردو قائد الموساد،أن النساء عميلات استثنائيات مشيداً بقدراتهن وقمعهن للذات من أجل تحقيق الأهداف، موضحا أن قدرات النساء تعلو قدرات الرجال في فهم الإقليم وقراءة المواقف والوعي المكاني.

وأشارت الصحيفة إلى أن أحد العمليات الأكثر شهرة التي استخدم فيها الموساد النساء كانت في 1987 عندما قامت إحدى العميلات واسمها سيندي بإغراء كاشف اسرار إسرائيل النووية، مردخاي فعنونو، وهو في روما، وتم اختطافه من العاصمة الإيطالية وإحضاره لتل أبيب حيث تمت محاكمته وتم الإفراج عنه قبل عدة سنوات.

أما أشهر جاسوسة في تاريخ الموساد، فهي شولا كوهين، والدة السفير الإسرائيلي السابق في القاهرة، إسحق ليفانون، التي أطلق عليها الإسرائيليون لقب لؤلؤة الموساد ولدت كوهين في الأرجنتين عام 1920 وانتقلت عائلتها إلى مدينة بعقوبة شمال بغداد في العراق، ثم عادت وانتقلت للعيش في مدينة البصرة العراقية وفي ما بعد هاجروا إلى فلسطين عام 1937.

ووصلوا إلى حيفا قبل أن ينتقلوا للعيش في القدس، حيث لا تزال تقيم شولا كوهين.

باشرت كوهين عملها كعميلة للموساد في بيروت عام 1947 وكانت قد انتقلت إلى بيروت على اثر زواجها من جوزيف كيشيك، وهو تاجر يهودي من لبنان كان يملك متجراً في سوق سرسق في وسط بيروت.

باعت كوهين خدماتها الجنسية لمئات من كبار موظفي الدولة في لبنان، في ما بين 1947 و1961. وقد كانت تستقبل زبائنها في بيتها في منطقة وادي أبو جميل، وهو الحي اليهودي القديم في وسط بيروت وكان عملها في مجال الدعارة مقدمة لاختراق النافذين في الدولة اللبنانية.

في عام 1956 وسعت كوهين أعمالها في الدعارة، فقد أصبحت تملك خمسة بيوت دعارة إضافية في مناطق مختلفة من بيروت، وقد جهز الموساد كوهين بكل أجهزة التسجيل اللازمة، مثل آلات التصوير السرية، لتثبيتها في غرف النوم في بيوت الدعارة التي تملكها واستخدمت كوهين فتيات لبنانيات كوسيلة لجذب السياسيين والموظفين اللبنانيين والسوريين.

وتمكنت من تصوير الكثير من موظفي الدولة اللبنانية مع العاملات في بيوت الدعارة خاصتها وفيما بعد استأجرت مطعماً في شارع الحمراء في بيروت، وحولته إلى حانة أسمتها (رامبو باب).

اما العميلة الأكثر شهرة فهي تسيبي ليفني، وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة ورئيسة حزب كاديما السابقة أيضا وقد اعترفت في مقابلة مع إذاعة الجيش بأنها كانت عميلة للموساد الإسرائيلي لمدة أربع سنوات، ورفضت الإفصاح عن المهام التي قامت بها خلال عملها في جهاز الاستخبارات الخارجية.

وبحسب التقارير الصحافية العبرية فإن ليفني (54 عاما) أنهت خدمتها العسكرية كملازم أول في جيش الاحتلال الإسرائيلي، وعملت لصالح الموساد في أوروبا، في العام 1980-1984 لاحقت مع جهاز الموساد الصهيوني قادة المنظمة في معظم دول القارة العجوز.  ساهمت بعمليات الاغتيال، خصوصا اغتيال مأمون مريش وكان وقتها مساعدا للقيادي البارز في منظمة التحرير خليل الوزير (أبو جهاد) في أثينا، كما ربطت تقارير خاصة اسمها بالعمل كجاسوسة من الدرجة الأولى في فرنسا أوائل الثمانينات، توزع عملها ما بين جمع معلومات عن ناشطين عرب في أوروبا إلى العمل كمدبرة منزلية في العاصمة الفرنسية، وقد تم كشف خطورة عمل ليفني مع الموساد في تلك الفترة فقد كانت في وحدة النخبة، بحسب أفرايم هاليفي المدير السابق للموساد، الذي لأسباب أمنية، رفض إعطاء تفاصيل عن المهمات التي قامت بها ليفني في الفترة ما بين عامي 1980 و1984.

ليفني التي تتحدث اللغة الفرنسية بطلاقة وسليلة عائلة العصابات عملت في باريس التي كانت وقتئذ ساحة لمعارك طاحنة بين الموساد وعدد من قيادات الفصائل الفلسطينية وطموحات صدام حسين النووية.

ولفتت الصحيفة إلى  أن عملاء الموساد عملوا على إحباط مخططات صدام حسين لبناء مفاعل نووي، ففي يونيو من العام 1980 وجد عالم نووي عراقي يعمل بالبرنامج النووي العراقي مقتولاً في غرفته بالفندق حيث اتجهت أصابع الاتهام نحو الموساد، وحتى فتاة الليل التي اكتشفت أمر الجريمة بعد سماعها الأصوات تنبعث من غرفة العالم العراقي تم قتلها بعد شهر في ظروف غامضة، وقد رفض المتحدث باسم ليفني التطرق إلى قضية تورطها في العملية المذكورة، واكتفى بالقول إن ليفني لا تُفصح عن المهمات التي قامت فيها خلال خدمتها في الموساد.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

10 آلاف مجندة يهودية ( إسرائيلية ) عملن بالدعارة عقب إنهاء الخدمة العسكرية

مجندات في الجيش الصهيوني

يافا - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )