إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / شؤون نصرانية / البابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان في زيارة رسمية للبنان يؤكد على التوازن الطائفي اللبناني الشهير
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

البابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان في زيارة رسمية للبنان يؤكد على التوازن الطائفي اللبناني الشهير

البابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان

بيروت – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلن بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر عند وصوله الى بيروت يوم الجمعة 14 أيلول 2012 حيث يبدأ زيارة تستغرق ثلاثة ايام ان “التوازن اللبناني الشهير” يمكن ان يشكل نموذجا لكل الشرق الاوسط وللعالم باسره.

وقال البابا في كلمته خلال الاستقبال الرسمي الذي نظم له في مطار رفيق الحريري الدولي ان “التوازن اللبناني الشهير والراغب دائما ان يكون حقيقة واقعية سيتمكن من الاستمرار فقط بفضل الارادة الحسنة والتزام اللبنانيين جميعا، انذاك وحسب سيكون نموذجا لكل سكان المنطقة والعالم باسره”.
أشاد البابا في زيارة تاريخية إلى لبنان، بالربيع العربي وبـ”الكرامة العربية”، على حد قوله. وتحدث بابا الفاتيكان باللغة العربية عندما استعمل كلمة “سلام”. وتوجه بنديكت السادس عشر بكلامه إلى دولة لبنان، واصفاً الشعب اللبناني، بـ”النموذجي” في منطقة الشرق الأوسط. وقال البابا في هذا الإطار “لن أنسى المشاكل التي عبثت بهذا البلد لكن الشعب اللبناني كان مثالاً في التعددية والعيش المشترك”. وأضاف البابا “أود أن أشيد بالحوار بين المسيحيين والديانات الأخرى، ولكن هذا التوازن يختل أحيانا بسبب المشاكل، ولكن ذلك يتعارض مع روح الشعب اللبناني وحكمته”. وكانت طائرة البابا قد حطت عند الساعة 13.40 (10.40 تغ) من يوم الجمعة في المطار، حيث ينظم له استقبال رسمي قبل أن يتوجه إلى حريصا على بعد 29 كلم شمال شرق بيروت، حيث يوجد مقر السفارة البابوية. وفور وصول الطائرة بدأ الحاضرون بالتصفيق وترديد الهتافات المرحبة بالبابا،كما رفعت لافتة كتب عليها “هنيئا للبنان، لقد وصل البابا”. ورفعت لافتة أخرى كتب عليها “لبنان أكثر من وطن، إنه رسالة”، مستعيدة كلمات البابا الراحل يوحنا بوليس الثاني خلال زيارته إلى لبنان في 1997. وتأتي زيارة البابا إلى لبنان لنقل رسالة سلام إلى منطقة الشرق الأوسط التي تعيش أجواء مشحونة بالتوتر، بسبب الحرب الدائرة في سوريا والاحتجاجات العنيفة ضد السفارات الأمريكية في عدد من الدول العربية، بسبب الفيلم المسيء للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم). وخيمت هذه التوترات على ترتيبات زيارة البابا الحساسة دينيا للبنان، حيث أعلنت الجهات الرسمية اللبنانية إغلاقاً عاماً لجميع الطرقات المؤدية إلى بيروت، ابتداء من الساعة الثانية عشرة من ظهر امس الجمعة ، حيث تعطّلت كل دوائر الحكومة الرسيمة والمؤسسات غير الرسمية أيضا. وازدانت شوارع وميادين العاصمة اللبنانية بيروت بصور البابا بنديكت، حيث ترفرف أعلام لبنان وأعلام الفاتيكان على الطرقات والجسور والأبنية الحكومية، وفق ما أفادت وكالة “فرانس برس”.
واضاف البابا ان “التعايش السعيد اللبناني كليا يجب ان يظهر للشرق الاوسط باكمله ولبعض العالم انه من المستطاع ايجاد داخل امة ما، التعاون بين مختلف الكنائس… وفي الوقت ذاته التعايش المشترك والحوار القائم على الاحترام بين المسيحيين واخوانهم من الاديان الاخرى”.

وتابع “هذا التوازن الذي يقدم في كل مكان كمثال هو في منتهى الحساسية وهو مهدد احيانا بالتحطم عندما يشد كوتر القوس او عندما يخضع لضغوط، غالبا ما تكون فئوية او حتى مادية معاكسة وغريبة عن الانسجام والعذوبة اللبنانيين”.

وقال البابا “جئت الى لبنان كحاج سلام (…) ومن خلال بلدكم اتيت اليوم وبطريقة رمزية الى جميع بلدان الشرق الاوسط كحاج سلام وكصديق لجميع سكان دول المنطقة مهما كانت انتماءاتهم او معتقداتهم”.

وقد استقبل الرئيس اللبناني ميشال سليمان البابا عند نزوله من الطائرة وبعدها بدات مراسم الاستقبال الرسمي حيث اطلقت المدفعية 21 طلقة، بحضور رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي بالاضافة الى شخصيات رسمية اخرى ودينية.

وفي كلمته الترحيبية بالبابا قال الرئيس اللبناني أن “الكرسي الرسولي ولبنان ارتبطا بعلاقة تاريخية واليوم اذ تستقبلكم العائلة اللبنانية فانها ترحب بقداستكم وشئتم ان تعلنوا للعالم اجمع مدى اهمية وطننا كنموذج وتؤكدوا مدى اهمية الوجود المشترك من اجل الحفاظ على دعوة لبنان في خضم التحولات العربية الكبرى التي تفرض علينا توحيد الرؤى وتوحيد الصفوف”.

واضاف سليمان “شئتم من زيارتكم للبنان ان تعلنوا للعالم مدى اهمية وطننا كنموذج ومثال في تنوعه ووحدته ورغم حجم المخاطر لتؤكدوا مدى اهمية الوجود المسيحي الاسلامي للحفاظ على دعوة لبنان التاريخية في خضم التحولات الكبرى التي تطاول عالمنا العربي والتي تفرض توضيح الرؤى وتوحيد الصفوف لبناء مجتمع قائم على الحرية والعدالة والمساواة”.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نيويورك – مقرر الأمم المتحدة لشؤون حرية الأديان هاينر بيلفيلدت : وجود المسيحيين في الشرق الأوسط مهدد

نيويورك –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: